المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هنا مدائن الحب....هنا شهرزاد!!!


الصفحات : [1] 2 3

مها الظفيري
08-28-2008, 07:11 AM
تجاوزت بعقولنا عن صغائر الحروف

والكلمات والكتابات وسفائفها

طارت بنا لعوالم الدهشة والإبهار

كل الحروف صغيرة أمام حروفها

كل الكلمات خجلى بجوار كلماتها

كل الأقلام تنحني أمام نوادرها..احتراماً لها.

حضورها لا يشبهه حضور.

كل كتاباتها جميلة

متميزة

متفردة

كتاباتها تنتمي لها



كل من حاول أن يسرق حرفاً من حروفها فشل فشلاً ذريعاً!

كل من حاول أن يستعير روحها حين تكتب فشل فشلاً ذرعاً..!

كل من حاول أن يتقمص شخصيتها في الكتابة فشل فشلاً ذريعاً!

كل من حاول أن يستنطق كلماتها ويسبر أغوار دررها/حروفها ليعرف من أي

بحور/ معاجم هي تستخرجها ،من أي قواميس تستعيرها فشل فشلاً ذريعاً



فعطر حروفها وكلماتها الخاص بها وحدها يشي بالسارق

ويشي بالمُقَلد..!



دعوها ...فلا نريد أخرى

شهرزاد واحدة ولن تكون أبداً اثنتين,أو ثلاث أو أربع

أحبتي هنا ....



سنجمع كتاباتها..وهي بيننا

نُحْـــيي قــديـــمها.... ونتـــلذذ بالـــجديـــد

لنُشَيّد لها

أكثر من مدينة حب

لنعوضها


عن خذلان.... الكثير

عن طعنات.... الكثير

وعن خيانات ....الكثير.




لنقول لهــــا:

للحب مدينة أنتِ نبضها

أحببناك جداً وسنشيد لك مدائن للحب لا مدينة واحدة!!

ولو علمت كم أحببناك

لكانت هذه الجملة هي كل ما يلهجُ به لسانك !!

لازالت الدنيا بخير

لازالت الدنيا بخير



خلاصة الكلام:

أحبتي

لنا مع كتاباتها قصص وحكايات

وبالطبع لا بد لقصة أو حكاية ما.. وقع ٌ

ومكانٌ خاص في قلوبنا ولو أن كل كتاباتها كذلك..!!

اكتب لنا هنا

ما تشعر بأنه:
قريب من نفسك أكثر!


ما يعجبك أكثر!


ما أحببته أكثر!


ما أثر بك أكثر!


ما أحزنك أكثر!


ما أبكاك أكثر!

ملحوظة:
لنكتب المواضيع ونمضي بلا
تعليق...:!



كونوا..... كما تحبوا أن تكونوا:)
:i:


ا

مها الظفيري
08-28-2008, 07:20 AM
اوصيكِ به خيرا

فوالله ماأحببت من خلق الله بشرا

كما أحببته






امانة سيدتى...وإحفظى منى الامانة !!
اذا باغته المرض يوما !!
فاذكرى إسم الله على قلبه
وضعى يدك بحنان على جبينه
واقرئى عليه الاخلاص
و المعوذات
وطه
وياسين
وخاتمة البقرة
وماتيسر من كتاب الله لك !!
رفقا..........ترفقى به !!
:i:
واذا جاء المساء..
إسدلى ستائر الشوق عليك وعليه!!
طيرى به الى مدن من العشق المجنون
تحولى فى حضرته الى عاشقة خرافية
كونى له :
ليلى
وبثينة
وعبلة
وجولييت
وسلمى
وكل عاشقات الأرض .. !!
:i:
واذا جاء الشتاء
كونى له شمسا !!
احترقى لعينيه !!
اشتعلى من اجله بين يديه!!
وإلتقطى له حبات البرد
واغسلى وجهه بماء المطر!!
وإسدلى عليه ضفائر الشوق فى السحر
شيدى له مدن الدفء
لاتمنحى الشتاء فرصة ايذائه !!
:i:
واذا عاد من سفر!!
فاستقبليه بجنون
إختبئى خلف الستائر
امنحيه فرصة البحث عنك !!
ثم فاجئيه بوجودك
طيرى بلهفة إليه!!
وانثرى وريقات الورد عليه
تجردى من نضجك
تحولى الى طفلة بين يديه !!
اصرخى بأعلى صوت
أيها المجنون ...افتقدتتتتتتتتتتتتتتتتك !!
:i:
واذا قرأ عليك قصيدته الجديدة !!
إنصتى بإهتمام / بإعجاب اليه!!
انظرى بإنبهار لعينيه
صفقى بحماس
ضخمى الشاعر فى داخله!!
اطلبى منه إعادتها
وتكرارها مرات ومرات
اشعريه انه أول الشعراء
وأعظم الشعراء
وآخر الشعراء
وكل الشعراء......!!
:i:
واذا حان يوم ميلاده ....
احتفلى به !!
احملى هداياك المجنونة إليه
ايقظى الطفل المدلل فى داخله!!
لاعبيه !!
دلليه !!
اهمسى فى اذنيه انه التاريخ الأهم فى حياتك !!
وانه الحياة الأهم فى تاريخك !!
جرديه من عقله
امنحيه فرصة الطيش الجميل !!
:i:
واذا شعرتى
بطفله يتحرك فى أحشائك ..
هاتفيه بهمس كى يأتى !!
وزفى إليه البشرى بطريقة لاتليق إلا به!!
فاجئيه بصورة طفل رضيع يبتسم!!
ضعيها له فوق وسادته واكتبى عليها :
( سأحبه حين يأتى ..فقط...لانه قطعة منك )
ومارسى دلال انوثتك
وبالغى فى الدلال
بالغى فى الدلال ...
بالغى فى الدلال ....
:i:
واذا خذلته الايام يوما !!
وضااااااااااقت به الأرض بمارحبت
وجاءك مهزوما / مكسورا
وطرق باب قلبك طلبا للأمان
فرممى انكساره
إجمعى شتاته
إستقبليه كالوطن !!
احتويه كالأم .....
لاتغلقى ابوابك فى وجه ضعفه
امنحيه فرصة البكاء بأحضانك !!
رفقا.............ترفقى به !!
:i:
واذا تشهى الفرح ذات حزن !!
فإعجنى له أرغفة الفرح
اخترعى له السعادة !
وحوليها الى انثى جميلة
وزفيها بوفاء اليه !!
وارسمى الابتسامة بأناملك على وجهه!!
وسربى عصافير البهجة الى قلبه
اجعليه اسعد من مشى على الارض
واسعد من عاش على الارض !!
:i:
واذا سرتى معه بازدحام الوجوه !!
فلاتعبثى بغيرته !!
لاتتحدثى عن سواه فى حضرته !!
لاتألميه !
لاتذبحيه !
لاتزلزلى ثقته فيه !!
اقنعيه بانه أوسم الرجال
وأروع الرجال
وانه رجل...لن يملأ عينيك بعده إلا ...التراب !!
:i:
واذا شممتى يوما
عطر إمرأة اخرى فى قلبه
امانه ..ترفقى بقلبه
لاترعبى أمنه !!
تظاهرى بالغباء
اغمضى عينيك قليلا
امنحية فرصة التستر
لاتعريه من اوراق التوت
حتما ... سيعود إليك !!
حتما... انت الباقية !!
:i:
وإذا طرق الخريف باب ايامه
واصبح بأرذل العمر !!
وثقلت سنواته فوق أكتافه
وخف بصره
وارتعشت أطرافه
واشتعل بالشيب رأسه !!
فكونى عصاه وعكازه
وإرحمى شيخوخته !!
وحدثيه بحنان
عن وقار الشعر الابيض!!
رفقا...........ترفقى به !!

سيدتي اوصيك به خيرا
وأعدك ان اتزين بمساحيق النسيان كل مساء !!
وان أرتدى ....قنــاع نسيانه....
حتى يصبح وجهى الحقيقى

!!

أوصيكم بها خيراً

مها الظفيري
08-28-2008, 08:01 AM
مريضة أنا بك !!
وحُمى فراقك لاتفارقني
وعبثا أتناول أدويتهم
يخادعونني بالمسكناتِ
يالــ ( غبائهم )
تُضحكني وصفاتهم الطبيةْ.....
:i:
مريضة أنا بك!!
وكل عقاقير الحُمى لاتُشفينى
فأطرافي ترتعش ضعفا
وقلبي يتنفس غيابك وهنا على وهن
وأناملى تتصلب عند الحنين ِ
كالخشبِ
تتجمد كقطع ثلجيهْ!!!!
:i:
مريضة أنا بك!!!
وعيناي تنطفىء كآخر خيوط النهار ِ
وأنفاسى تضييييق بأنفاسى
وشعري الذي ربيته صغيرا
يتساقط بين يدي
كأوراق خريفيهْ !!!!
:i:
مريضة أنا بك!!!
وألمح الوجود ينصهر كالماءِ
والأرض تلتصق بالسماءِ
والكائنات سُكارى
وكأن الكون يموت بعيني
موته جماعيه!!!!
:i:
مريضة أنا بك!!!
وكلما أغمضت عيني
رأيت وجهك الحبيب
فى إسوداد إغماضتى
يطاردني في احلامى
يخنقني بعجزي
يُقلق مناماتى الليليه!!!
:i:
مريضة أنا بك!!!
وكلما وقفت أمام المرآة
لاأعرفني !!!
أطفأني الحزن كثيرا
لونني غيابك بالاصفرار
عبث فراقك بأوردتي الدمويهْ !!!!
:i:
مريضة أنا بك !!!
وكلما تلفت حولي
بحثت عنك في الوجوه المحيطة بي
عل معجزة أدخلتك غرفتى
أو أسكبتك علي كرحمة سماويةْ !!!!
:i:
مريضة أنا بك!!!
وكلما فتحت عيني
تحسست مكانك بجانبي
فلا أُلآمس إلا الفراغ
وأتحسس مكانك بقلبي
فلا أصافح إلا جروح طريهْ!!!
:i:
مريضة أنا بك!!!
وكلما إنتحب بي الحنين إليك
أمسكت هاتفي
أتفقد حافظاتي
أقرأ قديم مسجاتك
أعيش عليها كوجبة غذائيهْ !!!!
مريضة أنا بك!!!
:i:
ولااقوى على إقترابك ..
خشية الحرام !!
فان قذفوني أمامك يوما
أو عبثوا بطُهري !!
فضع يدك على كتاب الله
وقل لهم :
كانت معي طاهرة نقيهْ!!!

:i:

\

|

\

وردة الأمل
08-28-2008, 08:55 AM
تعال أعيشك !


تعال أربط عينيك بقطعة قماش وأمسك يدك وأتجه بك نحو باب الخروج من عالمهم
تعال اسرقك ليوم واحد...ثم أقبل جبين الحياة شاكرة ممتنة وأغادرها بسلام
تعال نتسلل من حدود الزمن على أطراف أصابعنا ..كي لانوقظ أهل الزمان !
تعال نمزق أوراقنا الرسمية وصورنا الشخصية ونفقد ذاكرتنا بما خلفنا..ونمضى بعيدا !
تعال نبصق فى وجه الظروف ونصفع وجه الفراق ونُحلق نحو الحلم عصفورين لاثالث لنا
تعال نتحايل على الواقع و نشبك ذراعينا بإصرار.. ونسافر الى جزيرة بعيدة لاأحد معنا!
تعال نصعد الى القارب الخشبي ونبحر إلى جزيرة لاتفتح أبوابها إلا لقلبي وقلبك فقط
تعال نتجرد من أحذيتنا ونجري فوق شاطىء البحر بأقدام حافية كطفلين ونردد بلوعة ليتنا لم نكبر
تعال اسير معك تحت القمر وأضع راسي على كتفك و أغني لك أغنيتك المفضلة بصوت مجروح
تعال أجلس خلفك على ظهر الحصان ونستفزه بالسوط حتى يجمح بنا خارج حدود الزمان والمكان
.تعال نعيد حكاية البدء.نسكن فى الكوخ ونأكل من البحر..ونكتشف النار.. ونستتر بأوراق الشجر
تعال ننغمس فى الأساطير وأحداثها..فأراقصك كأميرات الحكايا وأترك لك فردة حذائي الذهبي عند الفجر
تعال نفتح كتاب التاريخ ...ونختبىء فيه....ونختار حقبة زمنية أخرى...ونتسلل إلى عصر آخر .
تعال أفتح لك دفاتري وأعرفك على ابنائي وبناتي منك.. وقصائدى الممنوعة بك وكتاباتي التي لم يقرأها قبلك بشر
تعال اتجول معك فى طرقات وطني..واعرفه عليك ..وأهمس له.... ياوطني هذا الرجل وطني !
تعال اعترف لك كم تمنيت ان أزور وطنك متخفية برداء الليل وظلمة الطريق..... كي أراك من بعيد..!!
تعال اتتبع لك خطوط كفك وأتنبأ لك مازحة ان خط الحياة بينك وبين مجنونتك سيتوقف قريبا .
وان الروح التى أحبتك بجنون على رحيل!
تعال أقرأ لك فنجان قهوتك وأردد عليك ضاحكة مخادعة ( بحياتك ياولدي إمرأة عيناها سبحان المعبود)
.وأفتح عيني أمامك بشقاوة طفلة لاثبت لك....اني أنثي فنجانك !!
تعال اقلم لك اظافر يديك وقدميك بجنون عاشقه فاذا ماانتهيت وضعت قصاصات أظفارك بيدي...
وفتحت لك كفي وأخبرتك بفرح ان لاشىء يعادلها لدي !
تعال أمشط لك شعرك وأنت مغمض العينين وأعد الشعيرات البيضاء برأسك ..وأبوح لك انك حين تكبر ..سأحبك أكثر
تعال نلعب بالطائرات الورقية فاذا ماسرق الهواء طائرتي افتعلت الزعل وجئتك طفلة غاضبة ابحث عن دلالك
تعال نتجرد من تهذيب تربيتنا ونشوه حضارة المدينة بقطعة فحم نكتب بها على الجدران إسمى واسمك وتاريخ ميلادي ..وميلادك
تعال نسير في الأسواق أنتقي معك عطورك وعودك وبخورك وأقمشة ثوبك ومقاس حذائك..و ألوان شماغك
تعال قف أمامي حاسر الرأس ودعني أحقق أمنية عمري فأضع شماغك على رأسك بفرح الدنيا
تعال مد لي يديك مغمض العينين بكسل طفل مدلل ..ودعني أغلق أزرار أكمامك باهتمام ام بطفلها الأول
تعال إفرد أمامي ذراعيك ودعنى أغرقك بعطرك المفضل وأحرق قطع العود تحت ردائك وأبوح لك ان لارجل بجاذبيتك انت !
تعال توضى للصلاة أمامي ..ودعني أقف خلفك أراقبك بحب أمسك المنشفة بانتظارك.. لتجفيف ماء وضوئك.
تعال أبوح لك بأمر موت بدأ يقترب مني وأنت آخر من يعلم
تعال أعيشك قبل ان أعيش الموت فلا أمان للموت !!
تعال اضع رأسى على صدرك وأبكى بحرية تشبه الحرقة وأصارحك كم تمنيتك فى زمن المستحيل
تعال اضع رأسى على صدرك وأبكى بحرية تشبه الحرقة وأصارحك كم تمنيتك فى زمن المستحيل
تعال اضع رأسى على صدرك وأبكى بحرية تشبه الحرقة وأصارحك كم تمنيتك فى زمن المستحيل

:i::i::i:






لهذا النص تأثير كبير علي .. فأنا لا أتمالك دموعي معه ...

ل شهرزاد :i::i:

لك مها الظفيري:i:

مها الظفيري
08-28-2008, 09:17 AM
قل لى بربك ؟؟؟أتحبها؟؟
تلك المنسوبة بفخر إليك
المدونة فى أوراقك الرسمية
القابعة فى عالمك / يومك/ نهارك/ ليلك / بعضك/ كلك !!

دعنى أَحِدٌ سكين التخيل....دعنى أنحرنى !!

هل تفتح عينيها على وجهك...
تدقق فى ملامحك بحب ..تمسح جبينك بأناملها...
تردد بجنون يشبه جنونى بك: ياااااااالله كم أعشق هذا الوجه؟؟
هل تعيش معك طقوسى التى تمنيتها..
فتوقظك على رائحة الورد..
و تمسح وجهك بوردة حمراء ندية..
وتردد بدلع أنثوى : ياعمرى إستيقظ حتى تشرق الشمس على الوجود؟؟؟
هل تضع لك (المعجون ) فوق الفرشاةِ...
وتمارس جنونها على المرآةِ ..
تكتب بأحمر الشفاهِ ...
صباحك سكر ...أحبك بحجم الشمس ..وأكثر )....؟؟؟
هل تعطر صبحك برائحة الشوق...
وتضع فوق مائدة إفطارك وردة حمراء برائحة الحب ...
وتطعمك قطع الخبز وتسقيك شراب الفاكهة بيدها..
وتلح عليك لتناول كأس (الحليب) وتهديك إبتسامة الرحيل ؟؟
:i:

هل تدللك كالطفلِ الوحيد..فتمشط شعرك ..
وتٌقَلم أظفارك..وتساعدك فى إرتداء ملابسك ..
وتغلق أزرار ثوبك ..وتصر ان تصحبك الى عتبة الباب ...
كى تحملك وصاياها..وتترك فى يديك بقية من عطرها !!
هل تناديك كما كنت أناديك؟؟ وتجيبها كما كنت تجيبنى ؟؟


دعنى أحِدُ سكين التخيل أكثر..دعنى أنحرنى أعمق .!!
هل تفتح عينيك على وجهها صباحاً...
فتسافر يديك فى غجريها المجنون...تبعثره وتتبعثر ؟؟
وتحولها إلى لعبة مدللة وتتحول فى حضرتها إلى طفل شقي ؟؟؟
:i:
هل فاجأتها يوما..وأهديتها حضورك بعد طول غياب ..
وأغمضت عينيها بيديك...
وطلبت منها ان تخمن...من صاحب اليد..والعطر ..والوجود
والصوت ....والحضور المباغت ؟؟
:i:
هل دَلَلْتَ أناملها يوماً ...
فتركت بصمة شفاهك على أطراف أصابعها ..
ثم أهديت لكفيها وجهك ..
وأغمضت عينيك بأمان وهمست لها بحنان : إشتقت إلى دفئك ؟؟؟
:i:
هل سرت معها يوماً فوق شاطىء البحر....
تحوط خصرها بيدك ..وتضع رأسها على كتفك...
وتجلس معها فوق الرمال...
وتغنى لها ( مااااااااااأصعبك ....إصعب من إنى أفهمك )
وتزداد منها قربا...كى تزداد فهما ؟؟؟

:i:
هل تجولت معها بالأسواق يوما يدك بيدها...
وعيناك تبحث فى الزحام عنى ....
ويراودك السؤال المقلق ماذا لو رأيتك بصحبتها صدفة ؟؟
وأى الأدوار ستختار ؟؟
دور العاشق المعذب فى حكايتى ؟؟
أم المخلص الوفى فى حكايتها ؟؟

:i:
هل دعوتها يوما لمشاهدة فيلمك المفضل معك...
وإخترت المقعد الأخير فى الصف الأخير...
وحولتك الأضواء الحالمة إلى مراهق فى سنته الأولى ..
فرميت عقودك وسنواتك خلف ظهرك..
وأبحرت باتجاهها بطيش جارف ؟؟؟

:i:
دَعنى أحد سكين التخيل أكثر فأكثر...

دَعنى أنحرنى أعمق فأعمق
هل إحتفلت معها (بيوم الحب) ..
وأخفيت تحت وسادتها وردة حمراء ملأتها بنبضات قلبك...
وأخفت تحت وسادتك زجاجة عطر رجالى..
فاذا مالمحت الوردة ..ولمحت العطر ..طرت إليها بشوقٍ ...
وطارت بالشوق ِاليك ؟؟
:i:
هل رسمت لها خارطة السهر بصحبتك وإنتقيت لها حرائرها
وألوانها...وعطرها ...وأشياءها الأخرى ...
وراقصتها تحت أضواء الشوق ليال ..وليالي ؟؟

:i:
هل إرتدت لك ألوانك المفضلة ...
ورقصت لك تحت أمطار العطور...
وسٌحب البخور بانوثة متوحشة ..
فوضعت يدك على قلبك وأنت تقبلها ...
كى تخفينى ..وتحجب عنى الرؤية...
كى لا أرى مالا طاقة لى على رؤيته ؟؟؟؟
:i:

هل شاركتها عشاءا رومانسيا تحت اضواء الشموع ..
وراقصتها كفرسان الحكايات ...
وسردت عليها حكاية شوقك اليها..
ذات الحكاية التى تكثر من سردها علي...
ثم أطفأت الانوار ...
كى تستتر من طيفى تحت رداء الظلام
فلا يلمحك وانت تمنحها إياك ؟؟؟:i:
:i:
هل راودك وجهى عن خيالك يوما وانت بصحبتها..
فأغمضت عينيك تتذكرنى ..
فتضخم بك الحنين إلي...
فتسللت تحت رداء الليل كاللصوصِ..
تسرق من زمانك../ لقلبك / بعض النبض؟؟
هل فاجأك منى مسج مجنون وأنت بصحبتها...
فقرأته على عجل كى تخفى آثار جريمتك بى / وبها..
أو أهداك هاتفك النقال رقم هاتفى / فارتبكت...
وعشت فصولك الأربعةكلها فى لحظة إرتباك واحدة...
ثم تُخفت صوت الرنين ..وفى قلبك صوت آخر يعلو ويعلو ويعلو ؟؟

احبه سيدتى !!
ولا عذر لدي اسوقه لكِ
فحسبك من الهناءِ
جهلك بى !!
وحسبى من الشقاءِ
علمى بكِ !!



شكراُ لمرورك وردة الأمل

وردة الأمل
08-28-2008, 10:17 AM
رسالة

أنا لاأتجنبك انت فقط !!
أنا أتجنب حتى الارواح التى سكبتُ سري في قلبها وحدثتها يوما عنك!!
أنا أتجنب حتى الطرقات التى مررت بها بفرح الدنيا.وانت على الجانب الاخر من الهاتف!
أنا أتجنب حتى البحر الذي حدثته فى لحظات حزني عنك حتى خيل الي ان البحر يبكي معي!
أنا أتجنب حتى كتاباتى التى كتبتها بك ذات نزف وكنتُ بها أقرب من الموت إلى الموت !
أنا أتجنب حتى العبث بذاكرة هاتفي...خشية ان ألمح رقمك او صورتك ..فيقشعر جلد قلبى!
أنا أتجنب حتى الدخول إلى الرسائل المحفوظة خشية ان يقتلني قديم مسجاتك!
أنا اتجنب حتى عطوري التى كانت محور الحديث بينك وبينك ذات غفوة من الزمن !
أنا أتجنب حتى قصاصات البريد التى تحمل اسمك وعنوانك ورقم هاتفك..وكلمة(أحبك) كنت اكتبها على نسخة البريد دائما!!
أنا أتجنب حتى رؤية هاتفي القديم الذي كان النسخة الاخرى من هاتفك!
أنا أتجنب حتى رؤية فساتيني التي خلت يوما.. انى سأرتديها ذات لقاء لك!
أنا أتجنب حتى النظر في عين حصاني....الذي كنت اهمس له وانا على ظهره :خذني ياحصاني إليه!
أنا أتجنب حتى ارتداء فساتينى ذات اللون الاحمر...كي لاأُلقي بنفسى في غياهب الحزن!
أنا أتجنب ذاكرتي في النهار كثيرا....واتجنب حنيني في المساء أكثر!!


-

-


-

حمد بن ناصر
08-28-2008, 10:48 AM
من ... شكــــــرا للأيــــــــام !!!!



واذاقتنى الايام وهن مريم !!
فهززت عند الوهن نخلة العمر فتساقطت أيامي علي جرحا طريا...
وصرخت في وجه مواعيده برعب مريم...والشوق إليه يمزقني...!
كيف ؟؟ و( لم يمسسني بشر ) !!

واذاقتني الايام يقين يعقوب بلقاء يوسف
فقضيت العمر أحدثهم عن يوسف..وعن احساسي بعودته ...
وانتظرت ريح تأتي منه...
وقميص يلقيه البشير على قلبي فيرتد بصيرا !
!
وأذاقتني الايام وحدة يونس في بطن الحوت..
فعشت وحيدة فى ليالي مظلمة بالحنين إليهم كظلمة جوف الحوت
لاشىء معي سوى الدعاء:
( اللهم لااله إلا انت سبحانك اني كنت من الظالمين)!!

واذاقتنى الايام حسرة بن الوليد ...
ومرارة موت الفراش فى زمن الشهادة ..!!
وغصة ترديد ( فلا نامت أعين الجبناء)!!

واذاقتنى الايام عار بنو الاحمر
بتسليم مفاتيح الاندلس.. وغرناطة تسقط فى الليلة الاخيرة ...
وحسرتاااااه..اسطورة الاندلس ختامها غرناطة !


واذاقتني الايام رعب بائعة الكبريت..
.فزرت مدينته تحت رداء الليل والبرد..
وإستندت على جدرانه ارتعش حنينا...
وأطفأت على عتبة بابه ثقاب عمري !

واذاقتني الايام غباء سندريللا
فتناسيت فردة حذائي على درج حكايته..
وانتظرته ببرد ليالي العمر ..وشيب الهم يخطو نحوي
والامير ...يخطو بحذائي نحو اخري!!

واذاقتني الايام جرأة إمرأة العزيز ..
فوجهت دعوتي لنساء المدينة ...وأخرجته عليهن..وصرخت بهن :
يانساء المدينة : لاتقربن هذا الرجل من أجلي....
لاتقتلنني به...فهو لي !

واذاقتني الايام شر حاسد اذا حسد..
و شر كيد النفاثات في العقد.....فاحترقت بنارهن....
حتى تفحم بكيدهن عمري.
و غدى هذا العمر مدينة لايفارقها الحزن !!
.
.


عاقبتني فى هواك الايام..ماعلمت لي ذنبا
سوى انى فى خلوة النفس
ضممتك إلي !!

أحمد سعود
08-28-2008, 03:42 PM
من كتاباتها

أتظن أنك قد تمر بين أسطري يوما.. ولن تنحني الكلمات رهبة لــ مرورك ؟
أتظن أنك قد تقرأ حرفا هنا يوما .. ولن يشم قلبي في المتصفح عطر قدومك؟
أتظن أني حين ودعتك ذات طعنة ... غادرتك وبي بقية من روح ؟
أتظن أن قلبي حين رفع لك يداه مهددا برحيل أبدي..عاد قلبي بعدك لأضلعي ؟
أتظن أني حين رفعت لك يدي مودعة ..عادت يدي إلي بلا نقصان في صحتها وقوتها وصلابتها ؟
أتظن أني حين يأتي المساء لاأهدهد قلبي بمواويل التمني وأطهو له الحجارة على النار كي يلهو ويلتهي وينام؟
أتظن أني أن لمحتك في زحامهم يوما عاريا ... لن أنزع جلدي من فوق عظامي كي أسترك به ؟
أتظن أنك أن طرقت بابي ذات حاجة وانكسار .. لن ألبي لك الحاجة بكرم الحاتمي ؟وأجبر الانكسار بشموخ أنثى !
أتظن أني إن سقطتَ يوما بينهم..وأحاطت بك سكاكينهم ... لن أهفو بقلب الأم ولهفة الأم وروع الأم إليك ؟
أتظن أني إن تجرأت أمواج الحياة عليك يوما ..وأحاط بك الغرق من كل الجهات ..لن أقذف قلبي كطوق النجاة إليك ؟
أتظن أني إن أحاطت كلاب الحي بك .. وهمت بـ نهش لحمك ..لن أقص ضفائري كي أهش بها على كلاب الحي عنك؟
أتظن أني قد أمسُكَ يوما بسوء ؟ أو ألفق عليك حكايات كاذبة .. أوأسدل عليك ثوب الظالم ؟وأرتدي بينهم ثوب المظلوم!
أتظن أني قد أتفنن يوما في زراعة الشوك في طريقك ؟ أو حفر الحفر في دربك ؟أو طوي الأرض تحت قدميك ؟
أتظن أني قد أتحول يوما إلى أفعى سامة تتسلل إلى مخدعك لتبث سمها بك وبهن..وتعود بخبثها ولينها إلى جحرها ؟
أتظن أني قد أشن عليك حرب القلم يوما...أوأحولك إلي مادة دسمة تتناقلها الصحف والإعلام والأنباء ؟
أتظن أني قد أقف على بابك يوما متنكرة بزي امرأة متشردة ..وأمسك عصاتي بيدي ..وأهديك التفاحة المسمومة ؟
أتظن أني قد أمد يدي يوما إلى موائدهم وأشاركهم وجبتهم ..وأنا أعلم أن وجبتهم هي.... لحمك ميتا ؟
أتظن أني قد أرفع للسماء كفي .. وأسأل الله أن يُرني بك عجائب قدرته وأنا أعلم قوة وجبروت وعزة دعوة المظلوم ؟
أتظن أني قد يأتي رمضان ... ولاأسابق رفيقاتي بقراءة القرآن ..كي أهبك ثواب ختمته ؟
أتظن أني قد أفاجئك في زحامهم يوما وفي يدي رجل آخر ..أشعل به النار بك ؟
أتظن أني قد أحولك إلى حكاية ماضي سوداء .. أثرثر بها في مجالسهن وأفتخر بإصطياد قلبك ذات مرحلة عمرية ؟
أتظن أني حين أحببتك .. رغبتك جسدا وعطر رجاليا ألوث فيه ليلي ووسائدي وسمعتي ... وصحيفتي ؟
أتظن أني حين يأتي يوم ميلادك ... لن أتجول في الأسواق ..وأتخفى عن الأعين لـ اقتني لك عطرا رجاليا وقلما
وأزرارا فضية..ومحفظة أنحت حرفك الأول عليها..وأنام أحمل هم البريد .. وصلك أم لم يصل ؟
أتظن أني إذا ماسمعت في الطريق يوما وأنا أجلس خلف مقود السيارة (الأماكن كلها مشتاقة لك) ....
لن أضع غطائي على وجهي وأدير عنهم رأسي ... وأبكيك بصمت ؟
أتظن أني إذا ماصرختَ بــ ( الآه ) بينك وبين نفسك ... لن أسمعك ولن يتردد صداها برغم المسافات في قلبي ؟
أتظن أنك قد تنكسر يوما ... ولن تجد حولك يديّ مشرعة لك أبوابها كوطن حنون حميم؟
أتظن أني غذا مالمحت سهام الغدر تتجه في ظلمة كيدهم نحو صدرك...لن أقف بينك وبينهم أرد سهامهم عنك بصدري؟
أتظن أنك حين سقطت من عيني ... لم أسقط أنا من عين عقلي ؟



مشكزرة مها:i:

النجمة
08-28-2008, 07:29 PM
اى وداع يليق بك انت ؟؟؟
اى وداع يليق بحلم جميل كالحلم بك انت ؟؟؟؟
اى وداع يليق بامنية غالية كأمنية لقاءك انت ؟
اى وداع يليق بحزن عظيم كحزن فقدانك انت ؟؟؟


هل افتح عينيى بالتدريج واستقبل نور واقع لايحتويك؟؟؟
هل اصرخ فى قلبى صرخة قوية توقظه من حلمه الجميل بك؟؟
هل اردد بينى وبين نفسى:هذا الرجل ماعاد يعنيننى وماعاد يهمنى امره ؟؟
هل اتخيل ان حبك طائر صغير واعلمه الطيران من فضاء قلبى ؟؟
هل احول حبك الى شمعة دافئة واتابع تضاريس ذوبانها وانتهائها فى داخلى ؟؟
هل اعامل حبك معاملة الاسرى فاطلق سراحه من سجن احلامى وامنحه الحرية بعيدا عنى؟؟؟
هل ارسم وجهك فوق شواطىء النسيان واقف بعيدا اراقب امواج البحر وهى تمسح كل اثر لك بى ؟؟
هل احولك الى ارض خضراء واشعل النيران بها وابنى من رماد احتراقك مدن للنسيان ؟؟
هل اضعك فى منتصف جرحى وارقص وانا الف حولك رقصة الطائر المذبوح؟؟
هل اعلق لك حبال المشانق وادعوك لتتأرجح معى فوق مشانق النهاية للمرة الاخيرة ؟؟
هل ارتدى فستانى الابيض واسير معك فوق رفات احلامى تزفنا الى الفراق زغاريد الهزيمة..؟؟؟
هل اطبع قبلة اعتذار فوق جبين حلمى بك واعلن فشلى المرير فى حكاية عشقك ؟
هل اجمع اطفال المدينة حولى واسرد عليهم حكاية البطل المكسور والاميرة المسحورة ؟؟؟
هل افتح دفاتر خيالى واطلق اسر اطفالى واشرح لهم بحنان ان الحكاية انتهت؟
هل اقف فوق اعلى قمة للألم وانزفك قطرة قطرة كى اقنعك انك لاتتسرب منى الا كالدم ؟؟
هل اسير فوق تراب الوهم حافية باكية وانقب فى صحراء عمرىعن آبار الفرح الجافة منذ مئات السنين؟؟؟
هل اطرق باب قارئة الفنجان وابحث عنك فى الدوائر والخطوط واطلب منها ان تمنحنى نهاية خرافية تليق بحكاية جميلة ؟؟
هل اسهر الف الف عام كى انجح فى تجارب نسيانك واخترع مضادات الحنين كى لايعيدنى اليك الحنين ؟؟؟
هل اعتبر الحياة بلا عينيك لعبة لابد من اتقانها واوهم نفسى ان نسيانك مسابقة لابد من الفوز بها؟
هل استسلم لارق غيابك وازور الديار ليلا كمجنون ليلى وانقش على الجدران قصائدى واشهد الطرقات على ضياعى ؟؟
هل ارمى سنوات نضجى لرياح العمر واعود طفلة تلعب بالكبريت فاحرق سهوا كل الذكريات خلفك ؟؟
هل اسهر شتاء فراقك واجلس على عتبة ليل انتظارك كبائعة الكبريت احرق ثقاب ايامى يوما تلو الآخر ؟؟
هل ازين عنقى بطوق الياسمين واعلق لك عبارات الوداع على القمر والوح لك من بين السحاب مودعة كأميرات الحكايا فى الاساطير القديمة ؟؟
هل اضع الحب و الحلم فى محرقة متأججة وادعوك للجلوس حول المحرقة كى لاتغادر رائحة الحلم المحروق انف قلبك وكى لاتفارق نكهة الحب الناضج لسان ذاكرتك ؟؟؟
هل اخدعك بالحكاية القديمة واطهو لك الحجارة على النار واطلب منك بخبث ان لاتغادر سياج الحكاية إلا بعد نضجها؟؟؟
هل اسافر بين حروفك ...الملم بقاياي منها...واجرد قصائدك منى ..
وامسح كل اثر بك لجنونى....واحمل جثة الحلم بيدي ..واواريه تراب الواقع,,,, واضع زهورى البيضاء على قبره..واتلو بعض الايات عليه..وأرحل مطمئنة !!
هل استعرض حبيباتك امامك...هذه صاحبة القصيدة الاولى ...وهذه صاحبة الجرح الاول....وهذه قطعت لاجلها البحور...وتلك شيدت لعينيها الجسور....وهذه اهديتها عمرى...وتلك سفكت لها سرى....ثم اشعل قلبى امامهن...وادعوهن للطواف حولى قلبى المشتعل غيرة عليك ؟؟؟
هل نكتب ذكرياتنا على طائرة ورقية ونقف معا ..وللمرة الاخيرة معا..ونطلق الطائرة فى الهواء ايذانا بالنهاية ؟؟
هل اضع لك المقص فوق وسادة مخملية حمراء اللون واقف بجانبك ادعوك لقص الاشرطة الحريرية لافتتاح النهاية بشكل رسمى ؟؟
هل احكم اغلاق ابواب الحكاية خلفنا واختم قفلها برحيق المستحيل كى لاتقرأ تفاصيلى بك امرأة اخرى قد تأتى بعدى ولكى لايقرأ تفاصيلك بى رجل آخر قد يأتى بعدك ..؟؟؟
صدقا اى وداع يليق بك انت ...اى وداع يليق بعمر بأكمله ؟؟؟

النجمة
08-28-2008, 07:34 PM
بالتأكيد يا سيدي
يوما ما سنقول وداعا
ويوما ما سنصل الى قناعة انه لم يتبق فوق الكرة الارضية بقعة تقوى على جمعنا واحتمال وجودنا معا
وعندها..حتما سنقول وداعا, بقناعة تخلو من الندم..وربما من الالم !!
فتمّهل يا سيدي..انتظر..علّمني قبل ان تقول لي وداعا..كيف اقول للغد أهلا؟
علمني..كيف اطير الى الفرح واجنحتي مهشمة تحت عجلات رحيلك؟
كيف انزف دمي بلا الم كي انساك بعد ان ايقنت انك دمي؟
كيف اتسلى بقضم أظفار ذاكرتي كي لا افكر فيك؟
كيف أضحك بصوت مرتفع كي لا اسمع صوت بكائي خلفك؟
كيف ارقص فوق رفات قلبي بجنون حتى اجهض جنين الشوق إليك؟
كيف اخترع حبوب النسيان حتى لا تنال ذاكرتي مني؟
كيف اتوقف عن الحلم بك دون ان اتوقف عن الحياة؟
كيف اتخلص من عادة الحديث عنك كي امسح اسمك من فوق لساني؟
كيف اراك امامي ولا اناديك؟ وكيف اناديك ولا اتلعثم؟
وكيف اضع راسي فوق وسادتي ولا اغمض عيني لأستحضر طيفك؟
كيف استيقظ في الصباح ولا اهمس: صباح الحب يا حبي؟
كيف اقف امام مرآتي ولا افكر في ان التقيك اليوم؟
كيف اراك امامي وامضي في طريقي كأني لم ألمحك؟
كيف اراك تحدث سواي وابتسم ولا اشتعل غيرة عليك؟
كيف ترحل ولا يداخلني إحساس باليتم والضياع والغربة؟
كيف اجيد دوري بعد الرحيل واتقمص النسيان؟
كيف ابكي بلا انين مؤلم..وكيف اتألم بلا بكاء؟
كيف اموت بهدوء..كيف اموت بهدوء..كيف اموت بهدوء؟

مها الظفيري
08-28-2008, 08:07 PM
آخر وريقات التوت!


الورقة الأولى:
ها انذا اهيئ الطريق امامك
وانقيه لك من الشوائب والعوائق
فارحل قدر استطاعتك
فسكين الفراق لن تقتلني
ودموع الحنين لن تشوهني
وحبال الذكرى لن تشنقني
لكن استمرار الحكاية بلا حب
يثير اشمئزازي!!

:i:
الورقة الثانية:
اعتق شراع مركبك.. وابدأ الرحيل
ولا ترهق ذهنك بتخيل رد الفعل لدي
فبالتأكيد !!!
لن اتحول الى طفلة مدللة
فأتشبث بلعبتي القديمة
وابكي اذا ما امتلكها سواي!!
:i:
الورقة الثالثة:
لا مانع لدي!!!
ابدأ حكايتك الجديدة
عدد نساءك!!
تنقل بين جواريك الحسان
فسأبقى... الأثيرة
وسأبقى..... الأميرة
وسأبقى....... الأخيرة!!!
:i:

الورقة الرابعة:
اقترب منها اكثر!!
أبحر في وجهها
ابحث عن علامات السهر في عينيها
جاوز حجم الصباح في حبها
وان صدّتك.. فاحلف باسمها
فالسيناريو معاد
والحوار معاد
والحكاية مملة !!
:i:

الورقة الخامسة:
لا تقلق
لن اكرهك!!
ولن اتحاشى الحديث عنك في مجالسهم
ولن أغير الطريق اذا ما جمعني يوما بك
ولن اتهرب من بقاياك
لن أهبك هذه الأهمية أبدا!!
:i:

الورقة السادسة:
ذات يوم كان عدد اناملي خمسة
وكانت الخمس تجيد الكتابة اليك بحب
والتوقيع على ما كتبت بسذاجة مبالغ بها
اليوم.. مازالت اناملي خمسة
لكنها ما عادت تجيد الكتابة اليك !!

:i:
الورقة السابعة:

تصور !!!
صحف هذا الصباح لم تنشر نبأ فراقنا..
ونشرة الأخبار لهذا المساء لم تبثه على الهواء
ولم يتغيب الأطفال عن مدارسهم
ولم يعلن حظر التجول في المدينة
اذن.. الأمر كان اتفه مما كنا نتصور!!

:i:
الورقة الثامنة:

هل كان لزاما علينا
أن نختنق برائحة الحب الميت بين أضلعنا..
حتى نتجرأ على اعلان... نبأ الوفاة؟؟؟؟

:i:

الورقة التاسعة:

ماعادت (فيروز) تبحث في ليلي
عن صديقها الصغير (شادي)..
ولا عاد ذلك القلب في هواك (صادق النية)
ولا التفاصيل الجميلة بقيت (على البال)
اشياؤنا المشتركة تشوهت قبلك.. وقبلي !!
:i:

الورقة العاشرة:
صفق لنفسك كثيرا..
فقد نجحت أخيرا
وبعد محاولات مستميتة
في التسرب من قلبي وعيني ببراعة تامة !!

:i:
الورقة الحادية عشر:
ماذا افعل كي تقلع عن عادة القراءة لي..
هل اضع الصبار المر على حروفي..
أم أفجر الدخان في الطرق ما بين عينيك وكلماتي..
أم أمارس حقي في استخدام الفيتو؟
لا اعلم
لكنني صدقا!!
لا أريدك أن تقرأ لي !!
:i:

الورقة قبل الأخيرة:
تأكد..!!!
لا اتعمد احراجك بالكلمات..
ولا نحرك بالحروف..
لكنني فقط اعبر عن استيائي
لتجردك من ورقة التوت الأخيرة.
:i:
الورقة الأخيرة:
انها آخر وريقات التوت..
افضل الاحتفاظ بها لنفسي..
فلن أكرر جريمتك في التجرد منها!!!

الورقة بعد الأخيرة:
سأتركها لك..
لتكتب عليها..
رسالتك الأولى.... إليها!!!





شكراً لكل من ترك شيئاً منها:

وردة الأمل،حمدبن ناصر،أحمد سعود،النجمة

مها الظفيري
08-28-2008, 10:19 PM
ان وصلت يوما الى هنا فلا تقرأ لي
ولاتتجاوز هذه الفقرة !
فكل حرف ستقرأه من حزني هنا
سينتزعك من عين نفسك إنتزاعا!
ويجعلك في عينيك صغيييييرا جدا
:i:


فراقك السم الذي اجبرتني على احتسائه .. وأنت تنظر !
فراقك الخنجر الذي ارغمتني على احتضانه.. وأنت تنظر !
فراقك الجمر الذي ارغمتني على ابتلاعه ..وأنت تنظر !

:i:


لكني لن أغدر !!
لن اغدر برجل كان ابا لاطفال دفاتري
لن اغدر برجل رافقني على الطريق الاخضر في احلامي
لن اغدر برجل التصقت بذراعيه شتاءا وسرت معه تحت المطر في خيالي
لن اغدر برجل سافرت اليه وهما كي اضع راسي على صدره وابكي
لن اغدر برجل عقدت عليه قراني الف مرة في منامي ومااقتربت منه يوما
لن اغدر برجل حملته في قلبي سنوات وهنا على وهن ومازلت عاجزة عن انجابه
لن اغدر برجل ضحيت برفقتي وبالشاطىء وبالامان
ورافقته مغمضة العينين على سفينة تتجه نحو المجهول
لن اغدر برجل تمنيت ان تنبت لي اجنحة ريش في جوانبي كي اطير ليلة ميلاده اليه
لن اغدر برجل تمنيت لو كان نصفي الاخر على سفينة نوح
لن اغدر برجل ناديت هدهد سليمان في ليالي غيابه باكية
يااااااااااااااهدهد اغثني عنه بالنبا الجميل
لن اغدر برجل تجردت من ثقافتي وحضارتي وعلمي وشهادتي
وبحثت عنه في فناجين القهوة وخطوط الكف
لن اغدر برجل اوصيت به شمس وطني وبحره وارضه وسماه خيرا ... اذا مازار يوما وطني
لن أغدر برجل .. كلما خررت ساجدة .. دعوت الله ان يجعله أسعد من على الأرض
لن اغدر برجل تمنيته كالنور للاعمي كالصوت للاصم كالنطق للابكم
كالعكاز للكسيح.....كالسند للضعيف.. كالقوة للواهن
كالأمان للخائف ..كالجناح للكسير ...كالرداء للعريان... كالحاجة للملهوف...
كاللقمة للجائع ..كالماء للظمآن..كالهواء للمخنوق.كالحرية للسجين ..
كالحق للمظلوم ..كالتوبة للعاصي..كالفرح للمكلوم.. كالبشارة للمنتظر ...
كالذرية للعقيم..كالحنان لليتيم .. كالأمومة للعاقر..كالصحة للعليل..
كالأمل لليائس.كالحق للمظلوم... كالوطن للغريب !

\

|

\

|

\

|
\
.
:
:i:

مها الظفيري
08-28-2008, 10:58 PM
قل لــ شمس الظهيرة ان لاتخفض على رأسك حرارتها !
قل لــ إزدحام الشوارع ان لاتفتح أمامك طرقاتها !
قل لــ للأعين التي ستلتقيك في الطريق / ماعدتُ أغبطها !
قل لــ الأرواح التي تقاسمك تفاصيل يومك / ماعدت أتمنى ان أكون هي !
قل لــ التي أوصيتها بك خيرا / ان تُضيع وصيتي / و تهملك كما تشاء!
قل لــ وسادتك ان لاتحنو على رأسك !
قل لــ فرشاة أسنانك ان لاتتلطف بـ لثتك !
قل لــ مشط شعرك ان لايحنو على فروة رأسك !
قل لــ غطاء سريرك ان لا يمنحك الدفء
قل لــ ملابسك الشتائية ان لاتدثرك من البرد !
قل لـ نساء المدينة ان يُغلقن أبوابهن عليك !
قل لــ كلاب الحي ان ترعب أمنك !
قل لــ مقعد سيارتك الأخر ماعدت أحلم بالجلوس عليه !
قل لــ وطنك ماعدت أحلم بالطيران إليه !
قل لــ قصاصة أظافرك / لكتبك / لجرائدك / لأعقاب سجائرك
قل لــ شفرة حلاقتك / لشماغك / لعطرك المفضل / لملابسك!
قل لــ رفاقك / لزملائك / لصديقك المقرب / لجيرانك !
قل للــ عالم / للدنيا / لأرضك / لسمائك
كسرت قيودك ... وماعاد أمرك يهمني !
فاترك على مقعد الحكاية وردة جافة !

\
|

\

|

\

|

.

:i:


وغادر ذاكرتي !

مها الظفيري
08-28-2008, 11:34 PM
والله .. لـ نظرة إليك ..أحب إلي من الدنيا وماعليها !!




شهرزاد
\

\

|

\
\
\
.
.
لكِ
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 01:41 AM
الاماكن
:i:

أماكن تمر بها
فتشم بها رائحة ماضيك
فكأنها تعيد الزمن إليك
بطقوسه بسويعاته بذكرياته
بأناس قاسموك يوما كل شىء...حتى أنفاسك
:i:
وأماكن تمر بها
فترى بها ملامح طفولتك
تلمح بها رفاقك الذين كبروا
تنقب عن آثار براءتك عليها
تتتبع خطوات شقاوتك على أرضها
وتبتسم بمرارة
وتردد ( ليتنا لم نكبر )
:i:
وأماكن تمر بها
فتفتح لك دفاترك المغلقة
تستعرض أمامك صفحاتك القديمة
تعيد إليك ماألقيت به فى خزانة الذكرة متعمدا
وتمنيت مع زحمة الايام ان تنساه
وتعلقت بطوق النسيان فى بحر الحياة كالغريق
ولم .... تنساه
:i:
وأماكن تمر بها
فتكشف لك جرحك المستور
وتعري أمامك جسد الذكرى المغطى برداء النسيان
وتأتي إليك بأرواح لوحت لها يوما مودعا
ولوحت لك باكية
وانكسار النصيب .... ثالثكما
:i:
وأماكن تمر بها
فتطفىء نور صفحاتك البيضاء
التى تفننت فى زخرفتها وتنقيتها
وتستعرض أمامك صفحات سوداء
تفننت فى الهروب منها
وحاولت جاهدا مسحها من ذاكرة تاريخك
متناسيا ان ذاكرة الاماكن لاتنسى أبدا
:i:
وأماكن تمر بها
فتناديك طرقاتها
فيخيل إليك انك تسمع أصوات اصحابها الذين كانوا
تلتفت حولك وخلفك مرتعبا
فلا تلمح سوى بقايا تنبض بروح الامس
وكانهم .... ماكانوا
:i:
وأماكن تمر بها
فتتمنى ان يعود الزمان عليها دقائق
لتعود كل تفاصيلها وطقوسها
لتقتنص منها لحظة فرح
فمنذ ان غادرتها ....غادرك الفرح
وغادرتك معها اشياء اخرى كثيرة

:i:
وأماكن تمر بها
فتتمنى ان تختفى من فوق الارض
وان يتم مسح تضاريسها تماما
فعليها فقدت الكثير من نفسك
وعليهانحرت الكثير من قيمك
وعليها كانت البشاعة عنوانا لانسانيتك
وعليها كنت أنت... ليس أنت
:i:
وأماكن تمر بها
فتغمض عينيك أمامها ألما
فهذه الاماكن كانت يوما تعني لك الكثير
احتوت أحلامك فى مهدها كالام
وربتت على حزن أيامك كالوطن
وسترت مشاعرك
ومنحتك الفرح والامان بلا حدود
:i:
وأماكن تمر بها
فتشعر بالغصة تتسلل الى اعماقك
وتشعر بالمرارة تستقر فى فمك
فهنا أحببت يوما
وهنا كان لقائك الاول يوما
وهنا كان وداعك الاول يوما
وهنا كان انكسارك الاول يوما
:i:
واماكن تمر بها
فينحرك المرور بها نحرا
فهنا كنت أجمل
هنا كنت أصغر
هنا كنت أنقى
هنا كنت أصدق
هنا كنت أطهر
فتعود منها محملا بكل الاشياء...
إلا نفسك !!

:i:

الوداد
08-29-2008, 02:08 AM
مااوفاكم لها وهي تستحق
سأعود بالكثير:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 03:03 AM
أخطأتُ
:i:
أخطأت كثيرا ... حين ظننتُ !
ان كل الرجال كـــ أبي !
وان كل القلوب كــ قلب أمي !
وان كل النصائح كــ نصائح جدتي !
وان كل الصديقات كــ منى .. صديقة طفولتي !
:i:

أخطأت كثيييرا .... حين ظننت !
ان كل الشعراء كــ الحمداني !
وان كل الفرسان كــ بن الوليد !
وان كل العشاق كــ ابن الملوح !
وان كل الأبطال كـــ عنترة !
وان كل الفاتحين كــ صلاح الدين !
:i:

أخطأت كثيييرا ... حين ظننتُ !
ان كل الأحذيه كـــ حذاء سندريللا
وان كل الذئاب كــ ذئب ليلى !
وان كل التفاح كـــ تفاحة بيضاء الثلج !
وان كل الأقزام كـــ أقزام الغابة !
:i:

أخطأت كثيييرا .... حين ظننتُ !
ان كل صفعة ... . درس !
وان كل سقوط ... درس !
وان كل طعنة ... درس !
وان كل كبوة ..... درس !
وان كل صدمة .... درس !
:i:

أخطأت كثيييرا ... حين ظننتُ !
ان التضحية .... ان نمنح أكثر من اللازم !
وان الكرامة ... ان نصمت أكثر من اللازم !
وان الكبرياء ...ان نبتعد أكثر من اللازم !
وان الرُقي ...... ان نترفع أكثر من اللازم !
وان الحب ..... ان نتألم أكثر من اللازم !
وان الفراق ....ان نموت أكثر من اللازم !

:i:
أخطأت كثييييرا ...!!
حين وضعتهم عند الطوفان ... على رأسي !
ووضعتهم عند الغرق .... على كتفي !
ووضعتهم عند العطش أمامي !
ووضعتهم عند اشتعال النيران ... خلفي !

:i:
أخطأتُ ...............!

\
|
\
|
|

\

|
.
\
:i:




الوداد أنتظر ما ستحضريه لنا بفارغ الصبر

مها الظفيري
08-29-2008, 03:11 AM
عشت عمرى أحلم بالحياة فى
مدينة الحب
ورسمتها فى خيالى كأروع ماتكون المدن
جبالها ملونة بألوان الطيف
بحرها شهي الزرقة
انهارها عسل ولبن وماء
ترابها ابيض كالثلج وأصفر كالشمش
احجارها..... حجارة كريمة
منازلها على هيئة (قلوب)
جدرانها زجاجية شفافه
اثاثها من الورد الملون
أشجارها مثمرة بكل انواع الثمار
بين الاشجار ( مراجيح) من الورد الابيض
عصافيرها تغني بلغة بشرية
القلوب بها متحابة حد النقاء
مصابيح طرقاتها قلوب مضيئة بالحب
لايعرف أهلها الغدر
ولايجيدون استخدام الاقنعة
لكل قلب بها قلب لايبحث عن سواه
وللأحلام فيها قيمة عظيمة
وللمشاعر فيها قيمة أعظم


\

|

.

|

\


|
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 03:23 AM
الحلم

مازلت أحلم يانزار

برجل يعتقني
من سجون عقلي
وقيود نضجي
وزنزانة الحرية

:i:
مازلت أحلم يانزار برجل يحررني
كالأرض المستعمره
كالعصافير الصغيرة
كالطائرات الورقية

:i:
مازلت أحلم يانزار برجل يبعثرني
كقطرات المطر
كحبات الرمال
كالأوراق الخريفية

:i:
مازلت أحلم يانزار برجل يرممني
كالأطلال المتهالكه
كالتماثيل المهشمة
كالجدران المتهاوية
:i:

مازلت أحلم يانزار برجل يرسمني
كالأماني الرائعة
كالصور الجميلة
كالمدن الخرافية

:i:
مازلت أحلم يانزار برجل يكتشفني
كالجاذبية
كالنار المشتعلة
كالأثار الفرعونية

:i:
مازلت أحلم يانزار برجل يؤرخني
كالبطولات
كالإنتصارات
كالحقائق التاريخية

:i:
مازلت أحلم يانزار برجل يقبضني
كالعمر الجميل
كالفرص الرائعة
كاللحظات البطوليه
:i:

مازلت أحلم يانزار برجل يكتبنى
كالكلمات المجنونة
كالرسائل الملتهبة
كالقصائد الشعرية
:i:

مازلت أحلم يانزار برجل يهذبني
كالوليد
كالطفل المشاغب
كالطفلة الشقية
:i:

مازلت أحلم يانزار برجل يفسرني
كالأمثال المبهمة
كالكلمات الغامضة
كالألغاز الشعبية

:i:
مازلت أحلم يانزار برجل يعشقني
بطفولة
وجنون
وطيش
ومراهقة
وهمجية





\


\


|

\

.

\
|
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 03:31 AM
بُكره

أمي قالت :
بكره بكبر
وبكره بنسى !!
أمي تظنك
جرح طري بيدي
مع الوقت يجف..ويقسى !!
\

|

\

|


:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 03:36 AM
ستمرك بعدي كثيرات

ستمرك بعدي نساء كثيرات
إمرأة كالبشاعة
وأخرى كالاشاعة
وثالثة كالفقاعة
والكاسيات ....العارياتْ !ّ

:i:
ستمرك بعدي نساء كثيرات
الشقراء ..والسمراء
الطويلة والقصيرة
البكر والثيب
والمائلات ...المميلاتْ

:i:
ستمرك بعدي نساء كثيرات
سيسدلن لك الضفائر بدلال
ويملآن وجوههن بالاصباغ
وملابسهن بالعطور
وصحيفتك...بالسيئاتْ !

:i:
ستمرك بعدي نساء كثيرات
سيبكين أمامك كالتماسيح
ويتراقصن لك كالافاعي
ويُدنسن فراشك أخر الليل
بأنفاس ...الساقطاتْ

:i:
ستمرك بعدي نساء كثيرات
ستحملهن فى كتابك
كالذنوب...كالخطايا
كالاثام ....كالكبائر
كالسبع الموبقاتْ !!

:i:
ستمرك بعدي نساء كثيرات
ستشتري منهن الحب كالخبز
والقلب
والجسد
والسرير
وظلمة الآثام ...وجمرة الملذات !

:i:
ستمرك بعدي نساء كثيرات
ستقبل أناملهن
واياديهن
واعناقهن
واقدامهن
وتضيع معهن فى عتمة الشهوات !

:i:
ستمرك بعدي نساء كثيرات
مزقن وجه الفضيلة
وخلعن عباءة الطهر
وهجرن مدن الحياء
وحشمة التقاليد
وسجادة الصلاةْ

:i:
ستمرك بعدي نساء كثيرات
لن يرفعن كفوفهن للدعاء
ولن يذكرن على قلبك اسم الله
ولن يقرأن لك اذكار الصباح والمساء
ولن يتلون فى غيابك الاياتْ
:i:

ستمرك بعدي نساء كثيرات
سيتراقصن على بقاياي بك
وسيسخرن من نقائى معك
وستسخر معهن ضاحكا
من غرابة حبي لك
ومن قلة تجاربي فى الحياةْْ

:i:
ستمرك بعدي نساء كثيرات
ستستعرض امامهن رسائلي
وقصائدي
وصورى
وهداياي
وبقايا جنون بك قد ماتْ

:i:
ستمرك بعدي نساء كثيرات
وسيكبر الفراغ حولهن يوما
وستعود الى نفسك باكيا
يملآ اذنيك صوت والدك يتلو قرأن الفجر
وصوت والدتك..يصرخ بك :
الباقيات الصالحاتْ
الباقيات الصالحاتْ

\

|

\



\

|

:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 03:57 AM
:i:

أطعمت البحر هدايا ميلادك...وهشيم حكايتي ....وفتات فرحتي .. ونزفتها !!
فإقرأني للمرة الأخيرة.... ولاتعاود المرور من هنا !
فمنذ ان أحببتك وأنا....أغلق عيني..وأذني ...وحاستي السادسة...
وإحساس الانثى بي... كي أحتفظ بك !
:i:

فعندما كنت أكتب لك بقلبي قبل قلمي ...كنت أود الاحتفاظ بك
وعندما كنت أقف على بابك لاأملك من أمر قلبي شيئا ...كنت اود الاحتفاظ بك
وعندما كنت أرحل وأعود ..أعود وارحل ..ارحل واعود..كنت أود الاحتفاظ بك
وعندما كنت أبتلع خناجر غيابك واعذارك الواهنة ... كنت اود الاحتفاظ بك !
وعندما كنت اتجاهل اهانة فراقك..واساءة رحيلك...كنت اود الاحتفاظ بك !
وعندما كنت اناديك بصوت هده البكاء عليك ...كنت اود الاحتفاظ بك !
وعندما كنت أبحر إليك خيالا ...لاشىء معي سوى حنيني اليك...كنت أود الاحتفاظ بك
وعندما كنت أزينك واجمل صورتك لقلبي ..كي تبقى الأجمل والأنقى..كنت اود الاحتفاظ بك
وعندما كنت ابرر قسوتك لعقلي خوفا.... علي ..مني ..كنت أود الاحتفاظ بك !!
وعندما كنت أغمض عيني بقوة ...كي لاتسقط من عيني..كنت أحاول الاحتفاظ بك
وعندما كنت أغض بصري عن عيوبك ..كي تبقي بعيني جميلا ..كنت أود الاحتفاظ بك
وعندما كنت أسير على أشواك ظروفك حافية القدمين ...متجاهلة ألمي..كنت أود الاحتفاظ بك
وعندما كنت أخفي عنك ألمي ....وأمارس خديعة الفرح ....كنت أود الاحتفاظ بك
وعندما كنت احاول ان لاانظر إلى اسفل كي لااراك ضئيلا..أصغر من أحلامي...كنت اود الاحتفاظ بك!!
وعندما كنت أتعمد الانحناء بجانبك كي لاألمح فرق القامة بيننا ..كنت اود الاحتفاظ بك
وعندما كنت أدرب أجنحتي على الهبوط من عليائى إلى قاعك ..كي أكون قريبة منك...كنت اود الاحتفاظ بك
وعندما كنت لااطيل النظر فى المرآة ..كي لااستكثرني عليك...كنت اود الاحتفاظ بك
وعندما كنت احشو فم عقلي بتراب الحلم كل ليلة كي لايسيء الظن بك...كنت اود الاحتفاظ بك
وعندما كنت افتعل السذاجة ..وأنا اشم عطرهن بك وحولك...كنت اود الاحتفاظ بك
وعندما كنت أتظاهر بالغباء وانا أُعلل احمر الشفاة على قميصك بدم الذئب كنت اود الاحتفاظ بك
وعندما كنت افسر هروبك رجولة...وغيابك موقف..وخذلانك تضحيه ...كنت اود الاحتفاظ بك
وعندما كنت اتحاشى السؤال عن مغامراتك وعلاقاتك وكبواتك وسقطاتك معهن..كنت أود الاحتفاظ بك
وعندما كنت أتسلق جبال الحزن في ليالي فراقك على اطرف قلبي العليل....كنت أود الاحتفاظ بك
وعندماكنت أرتجف كالريشة...وأقاوم اصطكاك أسناني.. فرحا بصوتك ...كنت أود الاحتفاظ بك
وحين كنت أوصيك ان لاتعبث بغيرتي..كي لاتحرقني وتحترق بي..كنت أود الاحتفاظ بك !!
وحين كنت أرجوك ...ان لاأكرهك....كنت أود الاحتفاظ بك
وحين كنت أرجوك ...ان لاأكرهك....كنت أود الاحتفاظ بك
وحين كنت أرجوك ...ان لاأكرهك....كنت أود الاحتفاظ بك

:i:
عذرا ...ربما جاءت متأخرة جدا !!

انت

لاتستحقني



\


|


\

.

|

:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 04:10 AM
:i:


أتعلمين ؟
لم يعد الوطن يتسع لى و لك
احدانا لابد ان تمزق اوراقها الرسميه ...وترحل
احدانا لابد ان تحرق اوراقها العاطفيه .. وترحل
احدانا لابد ان تغير فصيلة دمها ...وترحل
احدانا لابد ان تنسلخ من جلدها ...وترحل
احدانا لابد ان تنزع قناعها .... وترحل
احدانا لابد ان تثأر لكرامتها ...وترحل
احدانا لابد ان تمزق رداء الوهم ...وترحل
احدانا لابد ان تصفع وجه الحب بقسوة ... وترحل
احدانا لابد ان تمنح الاخرى سعادتها ...وترحل
وسأكون ......................أنا
:i:

لاتقلقى
فحين أرحل لن أترك له فردة حذائى الذهبي خلفي
وحين أرحل لن احرق ثقاب الكبريت عند باب منزله
وحين أرحل لن أرتدى ردائى الاحمر وأقطع الغابة الموحشة
حاملة له ( سلة ) الخبز والفواكه
سالكة الطريق الآمن للغابة خشية الذئب
وحين أرحل لن أقول له وداعا
ولن أترك له رسالتى الاخيرة ولابريدى الجديد
ولاعنوان محطتى الاخيره
وحين أرحل .......... لن أعود
:i:
أعدكِ
حين أرحل ساهديكِ بطاقه رحيلي مع وردة حمراء
ودعوة رسميه للدخول إلى عالمه للأبد
فأحبيه ان استطعتى كما أحببته
واحفظيه ان استطعتي كما حفظته
وصونيه ان استطعتي كما صنته
ولن تفعلي................لن تفعلي

:i:
فراقصى خبثك على رفات طهري
وتراقصى بنشوة
وتمايلي كالافعى
واحتفلي هذا الصباح فانى راحلة

|

\


|

.

|
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 04:49 AM
نسيت النوم !
عندما يُصبح نومك من ..مستحيلات حياتك !!
فلا تنفق مالك لشراء ..وسادة !!
وإنفقه لشراء ....النسيان ان استطعت !!
فالمستيقظ هو ذاكرتك....وليس عينيك !!


|

\


\


.

|

:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 04:57 AM
اذكرني بخير

أذكرني بخير !!
اذا تلفت حولك يوما ...وشعرت بالوحدة تتسرب إلى عالمك
ولم تلمح قلبي المحب يتبعك كظلك!!
اذكرني بخير
اذا اغمضت عينيك على الحزن يوما ...ورأيتني كحلم ليل دافء
ولمحتني أهفو فى الحلم كالأم إليك ..أسألك : انت بخير؟ !!
اذكرني بخير
اذا زرت وطني يوما ....وسرت في طرقاته بصحبة سواي
وأيقظت بك الذاكرة الحنين إلي فتاة هامت بك عشقا!!
:i:
اذكرني بخير !!
اذا قرأت قديمي بك ....وأيقنت بعد الآوان ان لاإمرأة ستكتبك ...كما كتبتك ...
ولاإمرأة ستبكيك كما بكيتك!!
:i:
اذكرني بخير
اذا جاء يوم ميلادك...ولم تسابق المجنونة بك الارواح إليك...
حاملة هداياها المتواضعة ..كي تكون اول من يهمس لك..كل عام وانت حبيبي
:i:
اذكرني بخير !!
اذا وقفت امام المرآة مساءا و شممت عطري المفضل الذي اوصيتك ان تذكرني به
ثم خطوت نحو إمرأة لاتشبهني...وعالم لايحتويني !
:i:
اذكرني بخير
اذا عبثت بقديم مسجاتك ذات فراغ...وقرأت لهفتي وقلقي عند الغياب عليك ..
ولمحت مسج ( انت بخير ؟)
:i:
اذكرني بخير !!
اذا أحببت بعدي غيري.. ولم تجد لديها جنوني ولاهذياني المحموم بك
ولاغيرتي المجنونة عليك!!
:i:
اذكرني بخير
اذا ضاق هذا الكون عليك...وتساقطت الأقنعة أمام عينيك
وافتقدت اخلاص دعائي في ظهر الغيب إليك!!
:i:
اذكرني بخير
اذا قارنت يوما بيني وبينها.. وأرعبك الفرق بين حجمك لدي ولديها
وادركت ضخامة قسوة الزمان بفقدك لــ مثلي !!
:i:
اذكرني بخير!!
اذا أخبروك اني بكيتك ليلة زفافي بحرقة..واني أمسيت لسواك
واني اطلقت علي طفلي الاول اسمك !!
:i:
اذكرني بخير
اذا جمعني الطريق بك يوما وانا بصحبته ..وانا بصحبتها ...
وفي قلبي نيران لايعلمها إلا خالق النار !!
:i:
اذكرني بخير !!
اذا بحثت عني ولم تجدني ....وناديت في زمن الغدر اخلاصي ...
واشتقت فى زمن العهر طهارتي !!
:i:
اذكرني بخير...
اذا تذكرت يوما سياطك واحتمالي...قسوتك وحناني ....
برودك واحتراقي..صمودك وانهياري!!!
اذكرني بخير !!
اذا لم تمنحك الأيام قلبا كـ ( قلبي) وحبا كـ ( حبي ) ...
وتكررت في حياتك كل الأشياء...إلا أنا !!
اذكرني بخير
اذا مررت من هنا يوما ... وتعرقلت باحساس إمرأة تدعى ( أنا )..
واستيقظ بعد موت الحكاية ..ورحيلي ...قلبك الميت بك !!


|

\

\

.

|
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 05:16 AM
وحشتني.. وحشني صوتك كثيرا !
ولم أكره في حياتي شيئا
كـ اختراع كاشف الأرقام الهاتفية !


وحشتني !
ولو يُباع وجهك كــ قناع ... لاشتريته بما أملك !
وارتديته في ليالي الحنين إليك !
وجلست أمام المرآة !
أتخيلك أمامي ... وأتحدث إليك !
أو سأضعه على وسادتي الأخرى
وأسرد عليه حكاية قبل النوم
كما سردتها ذات هاتف عليك !

:i:
وحشتني !
ولاتنتظر مني ان أموت واقفة كشجرة !
فلا عودي غصن شجرة جافة !
ولاقدماي عالقة في الأرض
كــ جذوع شجرة قديمة
:i:
وحشتني !
ولم أغلق عليك أبوابي !
ولم أصرخ بك هيت لك !
ومع هذا قُد ثوبك من دبر !
لم أقده لــ رغبة شيطانية !
أنا فقط كنت أقده شوقا لرؤية وجهك
وأنت تُدير لي ظهرك راحلا !!

وحشتني !
ولم تكن في حياتي لعبة شطرنج
أنهيها بــ كش ملك !
ولاأنت في حياتي لعبة ورق !
أغش بها رفاقي !
وأفوز بك !
:i:
وحشتني !
فمن قال لك اني كنت بــ جسدك من الزاهدين !
والله بي إليك من الشوق مالايعلمه إلا الله
لكن .. معاناتي الحقيقية معك !
اني حين أحببتك
جعلت الله ثالثنا !
وليس الشيطان !
:i:
وحشتني !
وحلمت بك أكثر من مرة
كنت معي وحدي / لي وحدي !
ولم أتجرأ ان أمد لك يدي
كنت أنظر إليك بعمق
كنت لاأرمش عيني وأنا أنظر إليك!
كنت أعلم اني معك في حلم !
وأخشى ان اغمضتهما ... استيقظ أنا!
وتختفي أنت !
:i:
وحشتني !
وعلمني الشوق إليك ! البكاء سرا !
فكلما اشتقت إليك ... إستترت وبكيت !
خشية ان يلمحوا أدمعي
ويسألوني مابي .... فتكسرني الاجابة !
:i:
وحشتني !
فان كان صوت الحمام الهديل !
وصوت الاشجار الحفيف
وصوت الماء الخرير
وصوت الرياح الصرير
فصوت الحنين ...الأنين !
فكلما مزقني إليك الحنين !
انطلق من قلبي صوت أنين خافت !
كصوت روح تحتضر بهدوء !
:i:
وحشتني !
ولن تكتب بك امرأة بعدي كما كتبتُ !
فكلما ستقرأ لاحداهن .. ستهمس لنفسك !
هذا الحرف أعرفه !
وهذه الكلمة زارتني يوما
وهذا السطر قد مر بي !
وهذه الفقرة أحفظها !
وهذه الفكرة لها !
فكل كتاباتهن بك بعدي نُسخ مشوهة !
وأعلم انك تعلم !
:i:
وحشتني !
وجاوزت بك حب المجنون لـ ليلاه !
ومررت دارك والناس نيام !
لكني لم أمر الدار بغير حاجة !
مررتها .... بحاجة التنفس
من اختناق غيابك !
:i:
وحشتني !
وفي كل حكايات الحب !
تغمض العاشقة عينيها !
وتعد واحد ... اثنان ... ثلاثة !
وتفتح عينيها !
فترى حبيبها أمامها !
إلا أنا !
فلو أحصيت كل اعداد العالم
ولو أغمضت عيني ماتبقى لي من عمر
ثم فتحتهما !
فلن أراك يوما أمامي !
:i:
وحشتني !
وأنا أغادرك وأمضي !
لن أترك لك فردة حذائي الذهبي
على سلم ظروفك !
لن أتصرف معك بغباء سندريللا
في زمن تشابهت وتطابقت فيه مقاسات الأحذيه !
:i:
وحشتني !
وكل أحلامي بك
كانت طاهرة جميلة نقية
كـ لُعب طفولتي البريئة !
فأنا لم أتجرأ ان ألمسك
أو اقترب منك !
أو أُقبلك
أو أحضنك
حتى خيالا !
:i:
وحشتني !
واشتقت لـ صوتك كثيرا !
فإذا ناداني الله قبلك
وسبقتك إلى الجنة برحمته !
فسأنتظرك عند الله .... لاتتأخر !
تعال وحدك !
لاتأتي بصحبة أمرأة سواي !
تجرد من نساء الأرض جميعهن ..
وكن هناك لي وحدي!
وكن هناك لي وحدي!
وكن هناك لي وحدي!
ألا أستحق ذلك ؟
وقد أحببتك أكثر منهم
ومنهن .. ومن الناس أجمعين !



وحشتني .. والله !

مها الظفيري
08-29-2008, 05:26 AM
تَبَلدْ

:i:
كل مصيبة بعد مصيبة فراقك......تهون
كل إبتلاء بعد إبتلاء فراقك .....يهون
كل حزن بعد حزن فراقك ...... يهون
كل ألم بعد ألم فراقك ...........يهون
كل عذاب بعد عذاب فراقك .....يهون
كل اختناق بعد اختناق فراقك ..يهون
كل إانكسار بعد انكسار فراقك.. يهون
كل انهيار بعد إنهيار فراقك......يهون
كل ضيق بعد ضيق فراقك ......يهون
كل ضياع بعد ضياع فراقك ....يهون
كل هزيمة بعد هزيمة فراقك... .تهون
كل خسارة بعد خسارة فراقك ..تهون
كل خاتمة بعد خاتمة فراقك ....تهون
كل مرارة بعد مرارة فراقك ...تهون
كل خيانة بعد خيانة فراقك ....تهون
كل صرخة بعد صرخة فراقك.. تهون
كل دمعة بعد دمعة فراقك..... تهون
كل صفعة بعد صفعة فراقك ...تهون
كل طعنة بعد طعنة فراقك ....تهون
كل ذبحة بعد ذبحة فراقك .... تهون
كل غربة بعد غربة فراقك ...تهون
كل موتة بعد موتة فراقك ....تهون


\
|

\


.

|
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 06:46 AM
قلبي
:i:
قلبي يرفرف بين أضلعي هذا المساء بقوة
قلبي وأعرفه ..لايرفرف عبثا !
:i:

قلبي يود ان يُحدثني هذا المساء عنك بالكثير !
قلبي يريد ان يقول انك .. وانك ... وانك !!
قلبي يقاوم دموعة كرجل مجروح وتهزمه دموعه !
قلبي يتحشرج بالدموع صوته ويختنق !
قلبي يصمت .. يتراجع ..ولايكمل حديثة عنك !
قلبي يضع يده كعزيز قوم على وجهه ويتوارى!
قلبي ينزوي بركن قصي من اضلعي ويرتعش !
قلبي يضع رأسه على ركبتيه ويبكي بحرقه
قلبي كان يريد ان يُحدثني عنك بالكثير وآثر ان يرحمني !!
أخبرني ..ماذا كان يريد ان يخبرني عنك قلبي ؟؟



\

|


\

|
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 07:00 AM
اني أرتعش حنينا إليه
دثريني صديقتي .. فاني أرتعش حنينا إليه !
:i:

صديقتي..إرتدي هذا المساء وجه جدتي..وملابسها ...وضعي على غطاء رأسك قطرات من عطرها..
وإرسمي عروق يديها على ظهر كفكِ...وقلدي لي حشرجه صوتها المنهك بالحنان
ودعيني أضع رأسي على ركبتيك .............فاني أرتعش حنينا إليه !!
صديقتي...اسردي علي قصة ليلى والذئب..تلاعبي في تفاصيل الحكاية كي تهدأ نفسي المضطربة حزنا!!
أخبريني اني ماكنت إلا ليلى....وانه ماكان ..إلا الذئب !......فاني أرتعش حنينا إليه !!
:i:
صديقتي....إصنعي لي ولو وهما سفينة نوح ..إشرحي لي حكاية الجنسين الذكر والأنثي ..
وان لكل ذكر على السفينة أنثاه...وان التوقيت قد خانني ..وخانه جدا ...واني ماكنت يوما أنثاه !!
فاني أرتعش حنينا إليه !!
:i:
صديقتي ... إشعلي لي أعواد الكبريت ..أضيئي جرحي....أعيدي علي حكاية ( بائعة الكبريت )
أخبريني انها لم تكن سوى ( أنا ) ...وان أعواد الكبريت لم تكن سوى سنوات عمري التي أحرقتها
على عتبة حكايته المؤلمة !!.......فاني أرتعش حنينا إليه !
:i:
صديقتي.... اخترعي لي المرآة السحرية...دعيني أراه على البعد ..كيف يعيش في غيابي!!
.كيف يأكل.. كيف يشرب.. كيف يضحك..كيف يبكي.. كيف يفرح..كيف يحزن...
كيف يسهر...كيف يخون .........فاني أرتعش حنينا إليه !!
:i:
صديقتي....اقرئي لي كفي ... دققي في خطوط يدي...اخدعيني ..تفنني في خديعتي
قولي ان الخطوط هي الدروب ..وان الدروب يوما ما ستنتهي إليه !...فاني أرتعش حنينا إليه !!
:i:
صديقتي ... كوني أمي في هذا المساء......فاني أحتاج قلب أمي هذه الليلة بشدة!!
ودثريني .... دثريني .... دثريني ....فاني أرتعش حنينا إليه !
|
\

\

\

.
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 07:06 AM
لن أحبك إلى الأبد
لاتحزن إذا وضعت يدي بيد فارس آخر...وصفقت معه بقوة
فأنا لن أصفق بيد واحدة إلى الأبد !!

:i:

لاتحزن .... إذا إحتسيت قهوة رحيلك بتلذذ شهي ..ورقصت فوق أطلال حكايتك بجنون مثير ..
وقبلت جبين الحياة في غيابك.. وأحرقت بقاياك بقسوة أمامك..... فأنا لن أحبك إلى الأبد !
:i:
لاتحزن !!ذا سمعتني أضحك ملء قلبي..ورأيتني أُعيد طلاء سعادتي وجدار قلبي..وأزرع في ليلي
قمرا جديدا..وأفتح ذراعي لفرح جديد..وأسرد حكايتك على فارس جديد........فأنا لن أحبك إلى الأبد !
:i:
لاتحزن ..اذا ناديتني باكيا ولم أسمعك...أو وقفت أمامي جريحا ولم أسعفك..أو تهت في صحراء
الفراق جائعا ولم أطعمك ..ومددت لي يديك تستغيثني ولم أغثك .......فأنا لن أحبك إلى الأبد !
:i:
لاتحزن ..اذا حاولت ان أكتبك وعجزت..أو فكرت ان أرسمك وفشلت..أو قررت
ان اصافحك وتراجعت ...أو أردت ان أبكيك فتباكيت ..............فأنا لن أحبك إلى الأبد!!
:i:
لاتحزن ...اذا اشتقت لعيني وخذلتك...وتشهيت صوتي في المساء وتجاهلتك...وناديتني
بأعلى صوتك...وأنكرتك.....ووقفت على بابي طويلا ولم أفتح لك !...فأنا لن أحبك إلى الأبد!!
:i:
لاتحزن ..اذا أهديتني وردة حمراء...ولم أضعها في قلبي ...ولم أسترها في كتابي..ولم أحدث
عنها رفاقي...وألقيت بها إلى قارعة الطريق..وألقمتها فم الاهمال.....فأنا لن أحبك ألى الأبد !
:i:
لاتحزن ...اذا قرأت في أوراقي اسم رجل سواك...أوشممت في كتاباتي عطر رجل لايشبهك.!
أورأيت في حروفي تاريخ رجل لاتعرفه..واكتشفت في أعماقي خطوات رجل لاينتمي إليك ..
وضبطت في خيالي طيف رجل ليس لايمت بصلة إليك .........فأنا لن أحبك إلى الأبد !
:i:
لاتحزن .... اذا أرسلت لي رسالة عشق ولم أهفو إليها ..وكتبت لي قصيدة حب ولم أحتفظ بها ..
وعزفت لي سمفونية رائعة ولم أنصت إليها...ورسمت لي لوحة نادرة ولم أنظر إليها..
.فأنا لن أحبك إلى الآبد !
:i:
لاتحزن....اذا أصبح الحنين إليك لعبة مسلية أمارسها وقت فراغي ...أو أصبح الشوق لعينيك
هواية ليلية يدفعني إليها مسائي...أو أصبح التفكير بك عادة شاقة يفرضها علي وفائي!!
فأنا لن أحبك إلى الأبد !!

:i:
لاشيء يبقى إلى الأبد

\

|

\

|
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 07:20 AM
فقط !!!





والله اني أحتاجك ..وأشتاقك حد تخيل رؤية ملك الموت
يحوم في ليالي فراقك حولي !!

أُشهد الله اني اخترت فراقك لوجهه !
وانك كنت كبدي التي تمشي على الأرض!
وان فراقك فتت كبدي
حتى تقيأتك حزنا .. وهما ... ودما !!
!!

(1)
نعم !!
لم يكن أبي ( امْرَأَ سَوْءٍ )
وما كانت أمي ( بغيا)
لكني لست بطهر ( مريم العذراء)
كي أقاوم شوق أنوثتي إلى أحضانك
ولاأنا بتقوى يوسف الصديق وورعه
كي لاأهم بك وأنت تُغلق أبوابك دوني!
وأخشى ان لا أثبت أمامك طويلا !
أخشى ان لاأثبت أمامك طويلا !
فجنبني الحرام ...وإرحل !!

:i:
(2)
وأنت تهاتفني في الليلة الاخيرة
وتحدثني بهمس عن وعن وعن
كنت تغمض عينيك بنشوة
وتتخيلني معك على بقعة أرض محرمة
وكنت أغمض عيني بصمت !!
وأتخيلك معي على الآرائك في جنة الخلد !
.
وأعلم ان ألمي العظيم في الفقرة السابقة لن يشعر به
إلا عاشقة تقيم الليل على سجادة صلاتها
ورجل ...مازال يبكيه قول الله تعالى
( والسابقون السابقون أولئك المقربون )

:i:
(3)
شربت من حكايتك البحر كله !!
حتى شرقت بملح أمواجه !
ضربت رأسي بجدار ظروفك حتى أفقدته ذاكرته!
مددت لك يدي كأنك أخر أطواق النجاة لي !!
جاهدت في الوصول إليك كانك قشة الغريق الوحيدة!
ركضت خلفك بقلب لاهث وكانك سفينة نوح التي خلفتني !
حتى إنقطعت انفاسي
و......تعبت !!
تعبت منك....تعبت مني !
تعبت من صمت التمثال بك !
تعبت من بكاء الأنثى بي !

:i:
(4)
فمنذ ان احببتك!!
وأنا أغرق في بحر فراقك وأنتظر منك طوق النجاة
ومنذ ان عرفتني وأنت تنتشي بغرقي
وتُلقي لي بطوق خذلانك!!
منذ ان أحببتك !!
وانا أعاملك كأميرات الحكايا وفرسان الخيال
ومنذ ان عرفتني !
وانت تعاملني كفريسة الطريق وذئاب الغابة
كلما اقتربت بجوع الحب منك !
اقتربت بجوع الرغبة مني!
فضع عينيك بعين الله ان استطعت وأخبره !
كم مرة دعوتني بها إلى الحرام
وكم مرة صرخت بك :
( اني أخاف الله رب العالمين )
:i:

(5)
وكم من ليلة خلتها ا ليلة زفافي اليك !
وكم من ليلة ارتديت بها فستاني المطرز بالشوق!
وكم من ليلة خضبت يداي بنقوش الحناء !
وكم من ليلة أغرقت ضفائري بالمسك والدفء والعود !
وكم ليلة زينت بها كفي بالأساور و قدمي بالخلخال!
وكم ليلة رددت بها اني زوجتك نفسي لـ نفسي !!
وخفضت رأسي خجلا منك ووهما بك !
وكم ليلة اشرقت بها الشمس علي..وأنا وحدى!
يغفو على وسادتي الأخرى وهمي .. وهمي !
ولم ... أزف بها إليك !!

:i:
(6)
فـــ كالأرجوحة كانت حكايتي معك
مرجحتني على خيوط الوهم تارة .
.وعلى خيوط الحنين تارة أخرى !!
فكنت كالمعلقة بخيوط الهواء مابين السماء والأرض
أنتظر سقوطي مع كل إرتفاع إلى السماء
وأترقب موتي مع كل نزول إلى الأرضِ !!
فلا أنا لامست السماء بها معك!
ولا أنا استقريت فوق الأرض !!

:i:
(7)
والله اني أشتاقك وأحتاجك !!
حد رؤية ملك الموت يحوم في ليالي فراقك حولي!
فلست دمية ثلجية.. ولا لُعبة خشبية !
ولاجدار منزل قديم متهاوي. لايشعر بالمارين به شوقا !
ولكن ... كيف الوصول إليك ؟
والله يحاصرني من كل الجهات ِ !!

(8)
فإشتر لي قطعة أرض لاتدخل في ملك الله
وأنا أعدك ان أمارس معك عليها
كل آثام البشر وكل خطايا أهل الأرض منذ ان خلق الله الارض!
أعدك ان أصافحك عليها بشوق..!
دون ان أتذكر حديث أمي عن( جمرة ) مصافحة الغرباء!!
أعدك ان أمزق غطاء رأسي أمامك...
وأسدل على صدرك أرجوحة ضفائري. !!
دون ان أنتفض رعبا..حين تصرخ بي نفسي اللوامة باكية
ان كل شعرة من رأسي.. بجمرة من النار !!

:i:
(9)
اشتر لي قطعة أرض لاتدخل في ملك الله !
وأنا أعدك ان أكون عليها معك بكامل أنوثتي وجنوني وخطيئتي!
وان أحكم غلق الأقفال بقوة كي لايراني معك أحد.. !
وأكتم صوت ضميري وهو يردد لي مذكرا !!
( ان لم تكن تراه فانه يراك ...ان لم تكن تراه فانه يراك)

:i:
(10)
إشتر لي قطعة أرض لاتدخل في ملك الله !
وأنا أعدك ان أغافل ثقتهم الآمنة بي
وأتحايل على حسن ظنهم بتربيتي..
وأغدو إلى موعدك الآثم بفرح دون ان يعرقل سيري إليك !!
منظر سيري على الصراط والنار تحتي
وألسنة اللُهب تتخطفني من كل صوب..وإتجاه!!

:i:
(11)
اشتر لي قطعة أرض لاتدخل في ملك الله
وأنا أعدك ان أمارس عليها معك الحب والغرام بأرقى الطرق
وأرخص الطرق ... !!
دون ان يُعكر صفو شوقي إليك إنشغال تفكيري !!
بالكبيرة التي ساءت سبيلا !!

:i:
(12)
اشتر لي قطعة أرض لاتدخل في ملك الله
وأنا أعدك ان أتجرد أمامك عليها من كل شي
وان أراقصك عليها عارية إلا من ذنبي !
دون ان تعترض خيالي صورتي وأنا ممدة على مغسلة الموت
عارية من كل شىء إلا خطاياي وأعمالي!
اعدك ان أملا بياض ثوبك بأحمر شفاهي..
وأبعثر بوحشية أنثى لهفى غطاء سريرك الأبيض
دون ان يذكرني غطاء سريرك ببياض كفني
وأنا أزف الى القبر ووحشة القبر وضمة القبر وحدي!!
:i:

(13)
اشتر لي قطعة ارض لاتدخل في ملك الله !!
فلن أخون الله أمام عينيه وفي ملكه
لن أخون الله أمام عينيه وفي ملكه
لن أخون الله أمام عينيه وفي ملكه

:i:
(14)
في كل مرة اعدك بها ان لا أعود
كنت باسم الحنين أعود !!
ومع كل عودة كان يمزقني إنتحاب الكبرياء بي !
لهذا وعدت الله امامك في المرة الاخيرة
ان لاأعود
ولن أعود !!!
حنيني وأعرفه
يخجل ان يُخلف مع الله وعده !!

(15)
ثق !!
لم يكن فشلي في حكايتك
سوى طعنة نصيب
لاأكثر ... ولا أقل !!
لاأكثر ... ولا أقل !!

فقط !!

مها الظفيري
08-29-2008, 07:32 AM
في الحب ... !
ان يكون ( الألم ) ثالثكما ...
أشرف وأكرم لانسانيتكم
من ان يكون ثالثكما الشيطان !

|

\

|

\
|
.
.
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 07:37 AM
لقنني والدي منذ الصغر !
ان ذيل الكلب .. قد يكون أنجس من لعابه !
لهذا وعلى مدى مراحل عمري المختلفة
كنت أتجنب الذيول كثيرا !




|


\


.
:i:

مها الظفيري
08-29-2008, 07:52 AM
دروس

:i:

(نتعلم من كُتب الحياة وعلى مقاعدها أكثر مما نتعلمه من الكتب المدرسية على المقاعد الخشبية))

:i:

لاشىء في الحياة يُعادل قطرة دم في جسد انسان مسلم !
تعلمتها من رجل عظيم يدعى زايد بن سلطان
***
أما ان أكون في المقدمة .. او لاأكون أبدا!
تعلمتها من الغالي بوراشد
***
( إللي خلف مامات )
تعلمتها من النظر إلى وجه الغالي محمد بن زايد وانا ألمح وجه زايد في وجهه!
***
من لم يفتقدك في النور ... فلن يفتقدك في الظلام أبدا ..
تعلمتها من الأمير الحمداني!
***
الثرى أغلى من الثريا وأجمل ... وحجر أرض قد يُعادل جبال الأرض كلها !
تعلمتها من وطني!
***
(إللي ماله خير في أهله.. ماله خير في الناس ).
تعلمتها من طاغية عربي!
***
البعض يعيش بلا حياة ... والبعض يموت بلا موت ...
تعلمتها من جدي!
***
وحدها الصور التي لاتكبر مع الأيام ولاتشيخ ولاتشيب !
تعلمتها من صور أصدقاء طفولتي !
***
مثلما يُيَتم موت الآباء الأبناء.. يُيَتم موت الأبناء الآباء!
تعلمتها من رؤية آباء يجلسون في عزاء أبنائهم بإنكسار اليتامى !
:i:
***
الذي لايتردد في النباح على وطنه.. لن يتردد لحظة في نهش وطن سواه !
تعلمتها من الحياة !
***
ليس كل مايلمع ذهبا!
تعلمتها من محلات الأحذيه***
ليس دائما ( خالف تُعرف) .. فأحيانا ( خالف تُقْرف)
تعلمتها من كائن حي حاول يوما ان يبدو مختلفا !
***
المرأة التي تبيع والدها لن تشتري بعده رجلا آخر !
تعلمتها من إمرأة خانت زوجها بعد الزواج. كما خانت والدها معه قبل الزواج!
***
( أقرب لك عقرب لك ) !
تعلمتها من لدغة صديقة سترتها بملابسي يوما وخبأتها تحت وسادة ثقتي ..
واستيقظت على ألم لدغتها !
***
البعض لايعرف الطريق ولايصل إلا من خلال حذاء إمرأة !
تعلمتها من قصة سندريللا
***
قبل ان تحرص على الحصول على حب الناس.. فلا بد أولا ان تحرص على حب الله
فلن تنال الأولى إلا بالثانية !
تعلمتها من لاعقي الأكفُف طمعا في حب الناس !
***
ليس الأقزام أقزام الحجم... بل هم أقزام المواقف !
تعلمتها من قصة بياض الثلج والأقزام السبعة!
:i:
***
من تواضع لله رفعه ..لهذا المغرور لايغادر القاع أبدا .
تعلمتها من مغرور عاش في القاع .. ومات في القاع !
***
دعوة المظلوم قد تتأخر ... لكنها لاتضيع أبدا
تعلمتها من جارتنا المظلومه مع زوجها!
***
الغرق في منتصف البحر .. أشرف من الغرق على الشاطيء
تعلمتها من موت الجبناء !
***
بعض الأرواح غير قابلة للتكرار .. ولايسد مكانها خلفها شيء
تعلمتها من فراغ نزار قباني!
:i:
***
الأمومة ليست مجرد رحم .. ومخاض ... وولادة!
تعلمتها من أمومتي تجاه أبناء شقيقتي !
***
من يفشل في كتم سره .. لن ينجح أبدا في كتم سر سواه!
تعلمتها من صديقة ثرثرت بي ...و لي !
***
من الغباء ان تثق بأخ لم تلده أمك ..وخنجر بن أمك في ظهرك!
تعلمتها من أخ كنت أثق به جدا !
***
الشجر يموت واقفا.... لانه ليس جسد وروح !
تعلمتها من تساقط الأرواح حزنا!
***
لاتغلق أبوابك في وجه الصغير بقسوة... .. فقد يكبر الصغير يوما ..
ويصبح هو المفتاح وهو الباب
تعلمتها من مدير تحرير سابق!
***
نباح (......) قد يعرقل القافلة قليلا... لكنه لايُغير مسارها
تعلمتها من ( ..... ) النت !
***
ليس المال السايب وحده يُعلم السرقة .. بل كل الأشياء السايبة تُعلم السرقة ..
تعلمتها من سارقي المقالات والقصائد والأفكار المتناثرة في النت !
:i:
***
العقرب لاتحتمل سمها طويلا ...وحين لاتجد من تلدغه تلدغ نفسها !
تعلمتها من عقرب ماتت متأثرة بسمها !
***
كسر الظهر قد يفشل فيه جبل... وينجح فيه انسان ..
تعلمتها من مواقف كثيره
***
( من أجل عين تكرم مدينة ) ... ومن أجل روح يُعشق وطن
تعلمتها من انسان أحبه!

|
\
|

\


|

:i:

خلود عبدالعزيز
08-29-2008, 03:44 PM
لو علموا كيف تشوهت الصورة الجميلة قبل سقوطها وسقوطك مني !
لأدركوا انه لم يتبقى بي منك الآن ... سوى بقايا !
والبقايا .... مشوهة !
,
,

لانهم يظنون انك روحي..... يتحدون قدرتي على البقاء بدونك
لانهم يظنون انك انفاسي... يتحدون قدرتي على التنفس بدونك
لانهم يظنون انك سعادتي..... يتحدون قدرتي على الفرح بدونك
لانهم يظنون انك صحتي .... يتحدون قدرتي على الحركة بدونك
لانهم يظنون انك قامتي .... يتحدون قدرتي على الوقوف بدونك
لانهم يظنون انك عيني ..... يتحدون قدرتي على الرؤية بدونك
لانهم يظنون انك أماني...... يتحدون قدرتي على النوم بدونك
لانهم يظنون انك زادي ..... يتحدون قدرتي على النمو بدونك
لانهم يطنون انك دمي ..... يتحدون قدرتي على الحركة بدونك
لانهم يطنون انك بحري.... يتحدون قدرتي على السباحة بدونك
لانهم يظنون انك أجنجتي .. يتحدون قدرتي على الطيران بدونك
لانهم يظنون انك جلدي .... يتحدون قدرتي على الدفء بدونك
لانهم يظنون انك غطائي..... يتحدون قدرتي على الستر بدونك
لانهم يظنون انك قلبي ...... يتحدون قدرتي على الحب بدونك
لانهم يظنون انك خيالي ..... يتحدون قدرتي على التحليق بدونك
لانهم يظنون انك وطني ......يتحدون قدرتي على الانتماء بدونك
لانهم يظنون انك دربي .... يتحدون قدرتي على الوصول بدونك
لانهم يظنون انك قوتي ..... يتحدون قدرتي على الصعود بدونك
لانهم يظنون انك حكايتي .... يتحدون قدرتي على السرد بدونك
لانهم يظنون انك قلمي ... يتحدون قدرتي على الكتابة بدونك

وحده الله يبقى
عند السقوط معنا ,,,, !

مهره
08-29-2008, 08:14 PM
الحــــــب ....في علبة بيبسيأكتب في يوم من أيام شعبان تحديدا يوم الجمعه , مالت الشمس منذ لحظات ناحية المغيب ولم يبق منها شيئ فقد حلّ الليل بنسمات باردة , يومان فقط تفصلنا عن رمضان ..كم أحب هذا الشهر , وكم أحن إلى طفولتي فيه ......شهرزاد بالنسبة لي ليست مجرد كاتبة " في الواقع هي روح أخرى ..بمعنى أدق روح مختلفة يتصارع داخلها مدّ البحر وجزره , يتصارع داخلها النخلة والشجرة والثيل ...يتصارع داخلها المدن والقرى ...وأكبر صراعاتها الحب ...نعم الحب ....فشهرزاد تعلمت الكره لأجل الحب والكره صورة أخرى من صور الحب ...لذا في شواطئ شهرزاد تعلمت الحب والكره معا وكلاهما في معزة واحدة ..ألم تكن معلمتي شهرزاد ؟!! كنت أعتقد أني أعرف شهرزاد منذ طفولتي ولكن اكتشفت أن شهرزاد " ألف ليلة وليلة " التي عرفتها في صغري لا تشبه شهرزاد شواطئ ....فشهرزادنا كانت أنبل وأطيب وأجمل فهي ليست حكواتي لملك أدمن قتل النساء !! إنها إمرأة أخرى ..تعلمت منها فسحة النبض ....ولكن بكبرياء , فمن قال إن الحب يكسرنا ؟!! الحب بالنسبة لي سائل قد أجده في علبة بيبسي أشربها ...فمن منكم لا يحب البيبسي ؟!! تلك هي اللغة التي عرفتها ولقنتني إياها شهرزاد ....في الحقيقة أشتري الزهرة لأجل شهرزاد ...أليس ذلك كفيلا بأن يخبركم كم أحب شهرزاد وشواطئها .....وللحديث بقية ...................................مــــــــــهـــ ــره

مها الظفيري
08-29-2008, 11:51 PM
رسالتها الأخيرة.....إليه!!!
:i:


منذ ألف سنة علقت الشمس على جدران غرفتى
ومازالت الجدران باردة
شهرزاد

:i:


((بعد سنوات من الحب الجميل
و بعد تردد طويل
إستجابت لصوت العقل فقالت لسواه نعم
وبعثت إليه هو تقول)):

:i:
مشوهة..... أنا الآن للدرجة التى أرفض بها نفسى.

وملوثة........ انا الآن للدرجة التى تمنعنى من لمس أوراقك ..وقراءة رسائلك

وأنانية........ للدرجة التى تبيح لى تحويل الأشياء الجميلة إلى ركام .

وقاسية....... لدرجة الرقص فوق رفات هذا الركام.

وخائنة...... لدرجة الحلم بطفل لايمت لك بصلة.

وحزينة..... لدرجة عدم الاقتناع بشروق الشمس فى هذا اليوم الصيفى

وخائفة..... لدرجة إخفاء راسى فى التراب كالنعامة الجبانة عنك.

وخجلى..... لدرجة إرتداء ألف ثوب فوق ثوبى أمامهم.

ومذبوحة ......لدرجة الرقص الهستيرى على صوت نحيبى.

ومتوحشة......لدرجة إفتراس كل حلم جميل بيننا.

ومجنونة...... لدرجة إشعال النيران فى مدينتنا الفاضلة.

وواقعية...... لدرجة الاستهزاء برومانسية روميو.

وعاقلة...... لدرجة السخرية من جنون قيس.

ومغرورة....... لدرجة أكتشاف الشمس والقمر من جديد.

وعاشقة..... لدرجة إختراع الورد الأحمروالشموع.

وشامخة...... لدرجة إزالة غبار النجوم.وتراب الشمس.

وكاذبة..... لدرجة المجاهرة بنسيانك وكراهيتك.

وممثلة...... لدرجة إرتداء الثوب الأبيض والوقوف بجانب سواك.

ومتمردة...... لدرجة الهبوط بجناح مكسور من أعلى قمة فى العالم .

ومستسلمة...... لدرجة تنفيذ قرار الفراق بدقة متناهية.

وواهمة....... لدرجة إنتظار طرقات يدك على بابى بعد قليل.

وساذجة...... لدرجة الابحار بلا سفينة ولا شراع.

ومخدوعة.....رؤية الشمس بعد الغروب.

ومتفائلة....... لدرجة إنتظار رسالة زرقاء من القمر.

ومتشائمة...... لدرجة كتابة وصيتى الأخيرة والادلاء بأمنيتى الأخيرة.

ومخادعة...... لدرجة رؤية هلال العيد بعد العيد.

وجائعة...... لدرجة التلذذ بالتفاحة المحرمة والهبوط من الجنة الى الارض.

ومرهقة....... لدرجة الاستلقاء ألف عام تحت سدرة الأمان .

ومذنبة..... لدرجة التستر عند كتابة هذه الورقة.

وطفلة...... لدرجة البكاء على صدر هذه الورقة بعد الانتهاء منها.

ومراهقة...... لدرجة إخفاء هذه الرسالة تحت وسادتى .

وناضجة...... لدرجة الاعتراف بهذه الصفات أمامك.

وصادقة....... لدرجة التوقيع على كل ماورد فى هذه الورقة من صفات.

التوقيع// إمرأة فارقت الحياة (قبل) كتابة هذه الرسالة
:i:




شكراً خلود

لقلبك:i:

شكراً مهرة

(هل هذه الكلمات بقلم شهرزاد:))



لقلبك أيضاً:i:

مها الظفيري
08-30-2008, 12:19 AM
قلة أولئك الذين يستحقون الحب إلى الأبد
وقلة أولئك الذين يملكون قدرة الحب إلى الأبد
***

وأنت تستحق
***
لو أنك أخبرتني
أن الشمس تشرق لي وحدي
و أن القمر يضيء لي وحدي
و أن الطيور تغرد لي وحدي
لصدقتك..!!
و أحببتك إلى الأبد
لو أنك غافلتني
وذهبت فى رحلة بريه
و اتقنت تمزيق القميص
و اتقنت تلفيق التهمة إلى الذئب
لانتظرتك ..!!
و أحببتك إلى الأبد
:i:
لو أنك علمتني..
الوفاء بعد الخيانة
و الصدق بعد الكذب
و الأمان بعد الخوف
لوثقت بك..!!
و أحببتك إلى الأبد

:i:
لو أنك أوهمتني..
أن لون السماء أحمر
و لون الأشجار أبيض
و لون الثلوج أسود
لرأيت الوجود بعينيك..!!
و أحببتك إلى الأبد

:i:
لو أنك حدثتني
أنك الصادق الوحيد فوق الأرض
والفارس الوحيد فوق الأرض
و العاشق الوحيد فوق الأرض
لصدقتك..!!
وأحببتك إلى الأبد
***
لو أنك رحمتني
و تسترت عند الغدر
و تسترت عند الكذب
و مارست الخيانة في الخفاء
لأغمضت عيني..!!
و أحببتك إلى الأبد

:i:
لو أنك خدعتني
ووعدتني بسفينة نوح
وعصا موسى
وناقة صالح
لصدقتك..!!
وأحببتك إلى الأبد

لو أنك درّبتني
على الطيران بلا أجنحة
و الحياة بلا ماء
والتنفس بلا هواء
لتمكنت من الحياة بعدك
وأحببتك إلى الأبد

:i:
لو أنك صارحتني
أن الواقع أقسى منك
و أن الظروف أقوى منك
و أن الحلم الجميل أكبر منك
لعذرتك..!!
و أحببتك إلى الأبد
:i:

لو أنك قاسمتني
نصف الأحزان
و نصف الضياع
ونصف البكاء
لاحترمتك..!!
و أحببتك إلى الأبد
:i:

لو أنك غادرتني
كفرسان الأمس
مرفوع الرأس
وتحت ضوء الشمس
لقدّرتك..!!
و أحببتك إلى الأبد

:i:
لو أنك منحتني
نصف قلبك
و نصف حلمك
ونصف عمرك
لمنحتك عمري كله..!!
و أحببتك إلى الأبد
:i:

لو أنك استأذنتني
عند الرحيل
وعند الفراق
وعند الاحتراق
لأذنت لك..!!
و أحببتك إلى الأبد

:i:
لو أنك خلّفتني..
فوق الأرض الخضراء
وتحت السماء الزرقاء
وبين الورود الحمراء
لشكرتك..!!
و أحببتك إلى الأبد
:i:

لو أنك عذّبتني
رغماً عنك
وفارقتني رغماً عنك
وتنازلت عني رغماً عنك
لبكيتك..!!
و أحببتك إلى الأبد
:i:

لو أنك قتلتني
بسكين حاد
وسيف طاهر
وخنجر نظيف
لأرحتني دفعة واحدة
و أحببتك إلى الأبد

مها الظفيري
08-30-2008, 12:53 AM
لماذا؟




مادمت قد قتلتني
فلماذا مازلت إلى الآن
تزور قبري فى كل يوم
تحفر القبر بوحشية
تطمئن على وجودي به
وتُلقي على رفاتي السلام

:i:
مادمت قد قتلتني
لماذ تزور قبري إلى الآن
دعني أستتر بظلمتي
دعني أتوسد تربتي
دعني أغفو مع الموت قليلا
دعني أتخيل القبر سريرا
دعني أنام
:i:

مها الظفيري
08-30-2008, 01:10 AM
حكايات

( نحن..مجموعة حكايات...وبعض الحكايات عمر )



حكاية كالميلاد...
نترقبها بلهفة .ونشهد ولادتها بفرح
ننتقى لها كل ماهو جميل
وندللها كالطفل الوليد
حكاية كالجنين
نحملها فى رحم أحلامنا
نستشعر نموها بنا..نتحسسها بأمل
ونترقب لحظة ولادتها واقعيا
:i:
حكاية كالموت...
تلفظ انفاسها بين يدينا ..تنتهي معها كل الأشياء..
وتتوقف بعدها كل ملامح الحياة
حكاية كالجبال
نحملها على ظهورنا بكل ثقلها...ونتعثر فى السير بها ..
وننحني بها قبل الاوان
حكاية كالفرح
تأتي ملونة بأطياف البهجة...تذيقنا الاحساس بالفرح الجميل.
.وتسقى عطش أيامنا بقطرة أمل
:i:
حكاية كالصباح
تضيئنا كالشمس..وتأتي كإشراقة جديدة و بداية جديدة ..
لكل الاشياء حولنا!
حكاية كالمساء
تخيم على قلوبنا بألم ...تبدأ بحميمية دافئة .. وتنتهي بظلمة قاتمة
وتنسج اسوار الظلام من حولنا
:i:
حكاية كالحلم
لانشبع منها أبدا...تبدأ برعشة هدب ..وتنتهي بغمضة عين!
وتتلاشي كقطرة الماء تحت شعاع الشمس
حكاية كالمطر..
تتساقط علينا كالرحمة..وتغسل جفاف أعماقنا كالغيث..
وتزيل من رواسب حزننا الكثير
:i:
حكاية كالمرض..
تتسلل إلى أجسادنا...تمنحنا الشحوب..وتنال من صحتنا الكثير
وخلفنا ...بقايا....إنسان
حكاية كالهزيمة...
تحفرنا ببصمة الفشل..نعود منها نجر أذيال أحلامنا ..
بخيبة بحجم العمر كله !
:i:
حكاية كالنصر..
تزيل كل معالم الانكسار بنا..وتشعرنا بنشوة الوقوف بعد مراحل من الخذلان
!ونرفرف معها عاليا
حكاية كالخاتمة.
.تنتهي... فتسدل كل الستائر فى داخلنا ,,وتعلن النهاية
حولنا ..وبنا
:i:
حكاية كالزلزال.
تهزنا بقوة الزلزال ..تقتلعنا من جذورنا.....وتزلزلنا فرحا وعشقا وغيرة.....
.وانكسارا!
حكاية كالطوفان
تتفجر فى مدن أحلامنا ...فتغرق الاحلام الآمنة بنا...
وتغرقنا معها !
:i:
حكاية كالنار
تشتعل بأطراف العمر...فتحرق منا ماتحرق...وتشوه بنا ماتشوه.
وتخلف لنا الرماد !
حكاية كالخناجر...
تستقر بنا على غفلة منا ..تزعزع إحساسنا بالآمان...
وتدمي بنا ثقتنا بالآخرين
:i:
حكاية كالأقنعة
تبدأ وتنتهي....ولانلمح وجهها الحقيقي إلاعند السقوط..
وقد لانلمحه أبدا!
حكاية كالغصة
تستقر فى أفواه أمانينا...ونبتلعها بمرارة المغبون ..
وتبحر كالسكين السامة بنا !
:i:
حكاية كاللعنة
تبقي ملتصقة بنا .. ترفرف كالبومة على أسوار عمرنا..
تفشل كل محاولاتنا للتخلص منها ...
حكاية كالطفولة...
تحمل عبق الماضي بين طياتها...نتذكرها بحنين ..ونعود إليها
كلما شدنا إلى النقاء حنين
:i:
حكاية كالارض...
نغرس بها كل أحلامنا وأمانينا...ونسقيها آخر قطرة من ماء أعيننا..
وقد تخذلنا عند الجني كثيرا!
حكاية كالعرض....
نحفظها كالعمر....ونسترها كالسر...ولانسمح بالاقتراب منها ...
ودونها العمر كله!
:i:
حكاية كالوطن...
نغادرها كالطيور..ونرحل عنها كالآرواح الجريحة..
و.مهما غادرنا نعود!
حكاية كالعمر
تكبر معنا....وتشيخ معنا ...وتتوقف معنا...وتموت معنا !



كل ماورد هنا من حكايات
أنت
|
\

\

\

:i:

مها الظفيري
08-30-2008, 01:18 AM
عندما أحببتك

تذكرت كل رجل وقف ببابي ..ولم أفتح له
وكل مجنون مر دياري بلا حاجة...,لم أشفق عليه
وكل عاشق بكى خلفي شوقا...ولم أشعر به
وكل محب زرع وروده على طريقي ..,وسخرت منه
وكل معذب صرخ أحبكِ ...ولم أنصت إليه
لماذا ؟؟
عندما أحببتك تذكرت كل ذنوبي
وكانك حسابي ..وعقابي !
|
\

|

\
|

:i:

مها الظفيري
08-30-2008, 01:25 AM
البالون


البعض يُدخل نفسه فى البالون
ويبدأ بنفخ البالون وهو فى داخله
وكلما إزداد حجم البالون ....إزداد غروره
دون ان يُدرك ان الذي يزداد هو حجم البالون ...وليس حجمه
وانه كلما تضخم البالون .......تضاءل هو !
انهم يُثيرون شفقتي جدا !!
|
\
\

|
:i:

مها الظفيري
08-30-2008, 01:40 AM
هروب

اهرب
إذا كان في هروبك حياة جديدة لكبريائك،
وكرامتك التي أُهدرت تحت مُسمَّيات الحب والحنين والغيرة
ومصطلحات أُخرى مزخرفة لا انتهاء لها·

اهرب
إذا شعرت بأنّ الحزن بدا ينسج خيوطه حول قلبك النقي
ويخنق بقايا الفرح فيك، وبأنهم أصبحوا مصدراً عظيماً لهذا الحزن

اهرب
إذا شعرت بأن إحساسك تجاههم غباء
وخيالك بهم غباء، ولهفتك عليهم غباء لا يفوقه غباء
وبأنك بدأت تتحوّل مع الوقت إلى مُهرِّج مُضحك
اهرب
إذا شعرت بأن المنطق يرفض إحساسك وبأن قيمك ترفض إحساسك
وبأن نقاءك يرفض إحساسك وبأن إحساسك يرفض نفسه·
اهرب
إذا باءت محاولاتك للوصول إلى قلوبهم بالفشل وباءت محاولاتك لتجاهلهم بالفشل
وباءت محاولاتك لنسيانهم بالفشل·
اهرب
إذا ضاق عليك الحلم، وضاق عليك الأمل،وضاق عليك النبض، وضاق عليك المكان
وضاعت ملامح الزمان في عينيك·
اهرب
إذا أكسبوك عادات الحزن، وفتحوا قابليتك للألم
ودربوك على الغبن والانكسار، وعلّموك البكاء بلا انتهاء
اهرب
إذا شعرت بأنك فجرت ينابيع الغرور في داخلهم، وبأنك ضخّمتهم حد الانفجار
وتقزّمت أمامهم حدّ التلاشي، فأصبحوا أضخم من أن يروك أمامهم
وأصبحت أصغر من أن تراهم·
اهرب
إذا لاحظت أنك بدأت تتلوث كي تصل إليهم، وبدأت لا تُشبه نفسك كي ترضيهم
وبدأت ترقص فوق النار كي تبهرهم، وبدأت تخون كي تلفت انتباههم·
اهرب
إذا أصبح ليلك في بُعدهم ناراً عظيمة، وأصبح يومك معهم ناراً أعظم
وأصبحت تضاريس وقتك وسويعاته معاناة لا تنتهي·
اهرب
إذا اكتشفت أن شيئاً ما في داخلك بدأ يموت،
وأن شيئاً ما فيك بدأ يذبل كالورد المقطوف، وأنك بدأت تنتهي كالسراب في آخر الطريق
اهرب
إذا لاحظتهم يتلذذون بإذلالك، ويتعمدون نكرانك
ويقفزون فوق رفات حلمك الجميل بهم، وكأنهم أصدروا حكماً خفياً بإعدامك
اهرب
إذا لمحت آثار البكاء عليهم فوق وسادتك، أو شعرت بسمّهم يسري في عروق قلبك
أو اكتشفت خنجرهم الغادر في ظهرك المطمئن لهم·
اهرب
إذا سمعتهم يتهامسون بما ليس فيك، ويلصقون بك من التهم ما لا تعلم
ويقذفونك بالباطل، ويرمون براءتك بذنب الذئب·
اهرب
إذا أصبح إحساسك فانوساً مشتعلاً في عينيك،
وأصبح صوتك المرتعش لا يعبِّر عنك،وأصبح صمتك المصطنع لا يسترك
اهرب
إذا طال انتظارك فوق محطات صراعهم، ولمحت قطارات أيامك تفر أمامك كالجواد الغاضب
وشعرت بأن لا شيء بقي معك سوى ظلّك المنطفئ·
اهرب،
إذا شعرت بأنهم أصبحوا يُسيئون فهمك، ويمزقون تاريخك، ويشوهون عراقة إحساسك
ويُطفئون مصابيح طريقك إليهم·
اهرب
إذا شعرت بأن نفسك لا تستحق منك كل هذا الشقاء
وبأنهم لا يستحقون منك كل هذا الإحساس

|
\

\

|
:i:

مها الظفيري
08-30-2008, 04:24 AM
على غفلة منا !!
على غفلة منا .. تسربنا من أشياء
وتسربت منا أشياء

:i:
على غفلة منا !
تغير الزمان .. فلم يعد هو الزمان الذي عشناه وعشقناه .. وترك بصماته على أعماقنا ..
وتركنا بصماتنا على سويعاته .. وتغير المكان فلم يعد هو المكان الحميم، الذي عرفنا
واعتدنا ونزفنا طفولتنا وحكاياتنا وأحلامنا على ترابه.
:i:
على غفلة منا !
فقدنا الكثير من الأشياء .. وتنازلنا عن الكثير من الأشياء ..
ووجدنا أنفسنا فوق بقعة من واقع لا تمت لأحلامنا بصلة،
وجسدنا أدواراً لا تناسبنا .. ولا تحمل ملامحنا ..
واحتسينا الخضوع من كأس الظروف قطرة قطرة .
:i:
على غفلة منا !
تغيرت الوجوه من حولنا .. وكثرت الأقنعة أمامنا .. وتلوثت الأعماق ..
وسال الوحل كالأدوية في طرقات علاقاتنا الإنسانية .. وساءت النوايا بلا حدود .
:i:
على غفلة منا !
فقدنا أشياء وفقدتنا أشياء .. ودمرنا أشياء ودمرتنا أشياء .. وضاعت أحلام ..
وضاعت أوطان .. ونكست أعلام .. وفقدنا شهية الحياة .. والاستمرار .. والبقاء ..
:i:
على غفلة منا !
أصبحنا على الرف المهمل من الحياة ووجدنا أنفسنا خارج سياج حكاية كانت لنا يوما .. وطناً!!
وخارج حصون مشاعر كانت لنا ذات يوم أملاً .. وخفتت أنوار ..
:i:
على غفلة منا !
بهت عالمنا الملون .. وانطفأت شموعنا المضيئة .. وفقد الحب هويته ..
وذبل الورد فوق أسوار أحلامنا .... وفقدنا شهية الكتابة .. وشهية الرسائل ..
وشهية الانتظار .. وأشياء أخرى كنا ذات يوم نمارسها .. بطفولة واشتهاء .. وربما غباء ..
:i:
على غفلة منا !
احترقت مدن أحلامنا .. واحترق أطفال دفاترنا .. وخمدت نار الحنين إليهم ...
وهجرنا أطلالهم .. وأسدلت ستائر المشهد الأخير ... وبنى النسيان أعشاشه في داخلنا ...
:i:
على غفلة منا !
استسلموا واستسلمنا للرحيل .. فرحلوا .. ورحلنا .. غابوا ... وغبنا ..
ففرت منا خلفهم أشياء .. كنا نحتفظ بها في قفص الذكرى .. وصندوق الذاكرة ! ففر الأمان ..
وفر الحنين .. وبقينا أسرى أسوار حكاية إحساس باءت بالفشل ...
:i:
على غفلة منا !
امتلأنا بالخوف .. وامتلأنا بالذل .. وامتلأنا بالحزن .. وامتلأنا باليأس ...
وشهدت أعيننا سقوط مدن من العزة والكبرياء .. قضينا أجمل العمر وأكثر العمر في تشييدها ...
:i:
على غفلة منا !
مرت سنوات العمر ... كبرنا .. تغيرت ملامحنا في المرآة .. تضخمت بنا السنوات ..
وجفت أشجار أيامنا ... ونزفنا صحتنا كالماء ... وأصبحت تفاصيلنا وطقوسنا تاريخاً ..
وإرتفع صفير القطار الأخير ..
:i:
على غفلة منا !
رحلت أشياء .. وجاءت أشياء .. وتغيرت أشياء .. واختفت أشياء .. وارتفعت أشياء ..
وسقطت أشياء .. وبنيت أشياء ... وانهارت أشياء ... وضاعت أشياء ...
وسُرقت أشياء ... وتطهّرت أشياء .. ودُنست أشياء ...!!

مها الظفيري
08-30-2008, 04:32 AM
هل آن الأوان ؟


لماذا الى الان ياسيدي،أقف أمام حقيقة الفراق..عاجزة عن إستيعابها
عاجزة عن فك رموزها،وفهم طلاسمها..والتأقلم مع تفاصيلها ؟
على الرغم من أنني أعيش في أعمق أعماق تفاصيلها؟
:whiteheart:
لماذا أحتاج الى المزيد من الوقت..والكثير من العمر ..والكثير من القوَّة..
والكثير من العقل..والكثير من النضج.حتى أتمكن من إغلاق أبواب الحكاية.بقفل الفراق..؟
:whiteheart:
الحكاية التي كنت أنت بطلها الخرافي،الذي ظننت ذات لحظة حالمة..
أنك شئ مختلف..شئ لايشبهه إلاَّ هو..شئ لاينال الفراق منه..ولا يقضي الواقع عليه؟
فهل كان لزاماً عليَّ ؟أن أختنق برائحة الحب الميت في أعماقي..
كي أتجرأ على إعلان نبأ الوفاة؟
:whiteheart:
فها قد إنتهينا ..وها أنذا أعترف بالنهاية..!!
وأفسح للفراق في حياتي وأعماقي كل الأمكنة الممكنة.!!

فهل آن الأوان أن أفتح الدفاتر،وأمسح أطفال دفاتري
وأشطب تواريخ ذكرياتي،وأُمزق الصفحات الحالمة،وأُطعم نيران الواقع تاريخي؟
:whiteheart:
هل أن الاوان أن أنسلخ من رومانسيتي،وأكفر بالورد الاحمر...
وأسخر من قصائد العشق،وأقذف الحب بأبشع الألفاظ؟

هل آن الأوان أن أتخلص من ميراث حبك..
بقاياك المؤلمة..كتاباتك ..مسجاتك..رسائلك الزرقاء..
وأقدمها الى عاشقة مازال لديها قدرة الشوق والحب؟
:whiteheart:
هل آن الأوان أن أتحول الى امرأة خائنة..
وأجرب النسيان على طريقتهن الغبية،فأفتح أبواب أحلامي لرجل آخر..
أمنحه حبك ويمنحني نسيانك؟
:whiteheart:
هل آن الأوان أن أسير على الطريق وحدي،وأن أفرح وحدي
وأن أحزن وحدي.؟.وأن أشتاق وحدي؟ وأن أغني وحدي؟
وأن أرقص وحدي ؟وأن أحلم وحدي ؟وأن لايكون معي تحت المطر سواي؟
:whiteheart:
هل آن الأوان أن أصارحك بأني أحببتك في النصف الأول من العلاقة
كما لم أحب شيئاً في حياتي،
وإني بكيتك في النصف الأخير،كما لم أبكي شيئاً في حياتي؟
:whiteheart:
هل آن الأوان أن أعترف لك بأن إحساسي الحقيقي..وحلمي الحقيقي
وانكساري العظيم، وفشلي الأكبر،وهزيمتي الكبرى.. كانت..أنت؟
:whiteheart:
هل آن الأوان أن ألدك وأضع جنين حبك النائم في رحم قلبي..
فمنذ سنوات وأنا حبلى بحبك..أما لهذا الحمل من ولادة؟
:whiteheart:
هل آن الأوان أن أتصرف بتحضر غبي ...،فأترك على عتبة بابك باقة ورد أخيرة..
ورسالة تقول "شكراً على أيام هواك" ؟؟؟

جنون أنثى
08-30-2008, 04:43 AM
من أجله طحنت برحى الحياة أحلامها.. ومن أجل أحلامه طحنها بالرحى ذاتها.. لماذا

****
:i:
(0)

فتح قلبها عينيه على حبه
وفتح حلمها عينيه على خياله
فمنذ نعومة أظفار قلبها وهي تحبه
فلم تر على الأرض رجلاً سواه
ولم تسمع في الأرض سواه
ولم تعشق في الأرض يوماً سواه
كان أمنيتها الوحيدة وحلمها الوحيد في زمن تعددت فيه الأحلام كالأسماء والوجوه

:i:
(1)

عندما كانت طفلة
كانت تفضل اللعب معه وحده
وفي يومها الدراسي الأول بكت كثيراً
لأن خالد كان في الفصل الآخر البعيد عند فصلها
فكانت تنتظر رنين جرس الفسحة لتجري إليه ببراءة ولهفة
ففي فترة الفسحة كانت تقف كالأميرة
فهي تكره وتخاف زحام طوابير المقصف
وكان خالد رفيق طفولتها يحضر لها كل ما تحتاج إليه
فتتناوله بشهية وجوده بقربها
:i:
(2)

وتمر السنوات الجميلة بسرعة الأحلام
فتكبر هي، ويكبر هو حولها وفي داخلها
وعلى الرغم من مرور السنوات
بقي ذلك الخالد خالداً في إحساسها
فمعه كبرت
ومعه راهقت
ومعه نضجت
ولم يفرق بينهما سوى سنوات الدراسة الجامعية
إذ سافر هو لإكمال سنواته الجامعية في الخارج
:i:
(3)

ولم ينقطع عن الكتابة إليها
كان يكتب لها كثيراً
وكانت رسائله مليئة ومتضخمة بالوعود والأماني
فمن خلال الرسائل والمكالمات الهاتفية يجدد الوعود والعهود
وفي أثناء دراستي الجامعية ازددت قرباً إليها
فكانت تحدثني عنه كثيراً
وتقرأ لي رسائله إليها
فكنت أردد عليها دائماً مازحة أو ربما ناصحة:
لا تضعي أحلامك كلها في سلة واحدة
فإذا ما سقطت السلة انكسرت الأحلام كلها
فقالت لي بثقة يبررها إحساسها القوي تجاهه:
هو مختلف عن كل رجال الأرض.. ولهذا أحبه بجنون
:i:

(4)

وأخيراً أنهى دراسته الجامعية
وأنهتها هي بعده بسنة
وعاد وعادت والحب بينهما أكبر وأقوى
وفرقت بيني وبينها أيام الحياة وظروفها
وانتظرت أن تهاتفني يوماً لتزف لي بشرى زفافهما
لكن الأيام توالت
ومرت السنوات.. سنة تلو الأُخرى
وتزوجت كل رفيقاتها
وكل أخواتها اللاتي يصغرنها سناً
والبشرى المنتظرة لم تصلني بعد
ولا أعلم ماذا كانت تنتظر
أو ماذا كان ينتظر هو
:i:
(5)

لا أعلم لماذا سردت عليكم الحكاية من ألفها وبدئها
ربما أردت أن أوضح لكم عمق عاطفتها تجاهه
أو ربما ما أشعر به الآن من أحاسيس مختلفة
يعيدني إلى البداية
إلى بداية حكاية حب عاصرتها منذ ولادتها
فللآن أسترجع التفاصيل أمامي كأنها حلم ليلة دافئة جميلة
تعلقها المبكر به
حبها له
إخلاصها له كل تلك السنوات
انتظارها عودته
حديثها عنه
رسائله إليها
هداياه
وعوده
عهوده
والسلة..
نعم سلة عمرها التي وضعت فيها كل أحلامها
:i:

(6)

هل تعلمون
أكثر ما أكرهه بي هو إحساسي تجاه الذين أحبهم
فمنذ أيام كانت تلح على بالي كثيراً
إحساس قوي ياخذني إليها
شيء ما كان يأتي بها إلي
فهاتفتها بقلق
تحدثت معي عن كل شيء إلا هو
وأنصتُّ إليها في انتظار ما يكذب أو يصدق إحساسي بها
ولم أتجرأ على سؤالها عنه
ففترة البعد بيني وبينها صنعت حاجزاً عجزت، أو خجلت، أن أتخطاه

:i:

(7)

وأغلقت الهاتف
وبعد أيام وصلتني منها رسالة كتبت فيها تقول:
“كان حلمي به أكبر من أن أنعاه إليك بمكالمة هاتفية
كان حبي له أعظم من أن أعلن نهايته عبر أسلاك باردة
كانت فجيعتي به أثقل من أن أحملها من لساني إلى أذنيك
فمنذ أيام سقطت يا صديقتي سلة الأحلام وانكسرت كل الأحلام
فهل كنت غبية إذ احتفظت بجملة أحلامي في سلة واحدة
هل كان يجب أن أعدد الأحلام والسلال والفرسان كي أجنب نفسي هذه الصدمة وهذا الانكسار وهذا الألم
فمنذ أيام أيقظني من حلم العمر وقال إنه متزوج منذ سنوات بفتاة أجنبية كانت زميلة دراسته
ففي الوقت الذي كان يكتب لي كلمات الحب في الرسائل كان ينزف الكلمات ذاتها في أذنيها كل مساء
وفي الوقت الذي كنت أبكي فرحاً لعودته
كان هو يبكي حزناً لفراق الأُخرى..
والآن، وبهدوء الذئاب أمام الفريسة، يصارحني أنه متزوج وأب لطفل في الخامسة من عمره.
ويطلب مني أن أغفر له إساءته وأن أبدأ حياتي من جديد، مع آخر يستحقني أكثر منه”.. إلى آخر الرسالة.
:i:

( 8)


يا الله..
بعد سنوات بعدد سنوات عمرها
يطلب منها أن تبدأ من جديد
وأن تحلم من جديد
وأن تبني أحلامها من جديد مع رجل جديد
بعد سنوات بعدد سنوات عمرها
يطلب منها أن تغفر إساءته
ترى..
هل خيانة الوعد والعهد
والخديعة المتعمدة
وقتل الأحلام الجميلة
وسرقة عمر بأكمله
هو مجرد إساءة يحب أن نغفرها بكلمة سماح واحدة
وهل يمسح سماحنا سوادهم من على جدران قلوبنا
أم أن غفراننا لزلاتهم ينسينا طعم خناجرهم المغروسة في أفواه أحلامنا
:i:
(9)

قسموا أحلامكم
إياكم أن تضعوها في سلة واحدة
ادفنوها في أماكن متعددة
خبئوها تحت وسائدكم
القوا بها إلى البحر
اقذفوا بها إلى السماء
بعثروها قدر استطاعتكم
لكن.. احذروا أن تضعوها في سلة واحدة
فنحن في زمن لا يحمي الأنقياء ولا ينصف الأوفياء

:i: :i: شكرا لك مهاااا

جنون أنثى
08-30-2008, 04:44 AM
كنت ْ آخر أحلامي الجميلة .. واليوم فقط قررت ُ أن أدفنك َ نعم أدفنك فكثرة ذنوبك لا تغتفر ومصيرك أن أدفنك في مقبرة ِ روحي .. كي أحتفظ ببقاياك للأبد ..!
.
.
اخترت ُ لك َ موقعا ً في روحي
حفرت ُ قبرك َ .. كللته بورود حبي الذابلة ..

نظرت ُ إليك بألم ٍ ..
ربما كانت ْ تلك نظرتي الأخيرة ..

بدأت ُ بمراسيم دفنك ,,
أهلت ُ عليك َ أنفاسي .. أحاسيسي .. دمي الملوث بك ..

بدأت ْ ملامحك َ تختفي شيئا ً فشيئا ً ..

وبدأ قلبي يتمزق شيئا ً فشيئا ً ..
انتهيت ْ ..

قرأت ُ عليك َ فاتحة َ عمري
ودعوت ُ قلبي الصغير أن يغفر َ خطاياك
ونهضت ..!
هممت ُ بالابتعاد ِ عنك ..
بضع خطوات ٍ فقط
توقفت !

نظرت ُ إلى داخل ِ روحي ..
شيئا ً ما يشدني إلى هناك
هناك َ .. حيث ُ أنت ..
تساءلت ُ في نفسي
ألم أدفن كل أحاسيسي معك ؟
ما هذا إذا ً ؟
.
.
عندها فقط أدركت ُ .. أن ّ فراقك َ هو فراق روحي .. ضياعي .. وموتي بكل تأكيد !
عدت ُ أدراجي ..
وانتهى بي المطاف مدفونة ً إلى جنبك .. فلا حاجة َ لي بالحياة ِ من بعدك ..!

:i: :i:

جنون أنثى
08-30-2008, 04:47 AM
فتحت عينها بعد سنوات من الحب والحلم...لترى حلمها قد سكن عالم إمرأة اخرى

قل لي بربك...أتحبها

تلك المنسوبة إليك: المدونة في اوراقك الرسمية..القابعة في عالمك..يمك..نهارك..ليلك..بعضك..كلك!
دعني أحدّ سكين التخيل..دعني أنحرني
هل تفتح عينها على وجهكتدقق في ملاحمك بحبتمسح جبينها بأناملها
تردد بجنون يشبة جنوني بك: يا الله كم أعشق هذا الوجه
هل تعيش معك طقوسي التي تمنيتها..فتوقظك على رائحة الورد..وتمسج وجهك بوردة جمراء ندية وتردد بدلع انثوي
يا عمري استيقظ حتى تشرق الشمس على الوجود
هل تضع لك المعجون فوق الفرشاةوتمارس جنونها على المرآة تكتب بأحمر الشفاة
صباحك سكر..أحبك بحجم الشمس..وأكثر
هل تعطر صباحك برائحة الشوق..وتضع فوق مائدة إفطارك وردة حمراء برائحة الحب وتطعمك قطع الخبز
وتسقيك شراب الفاكهة بيدها وتلح عليك لتناول كأس الحليب وتهديك إبتسامة الرحيل
هل تدللك كالطفل الوحيد..فتمشط شعرك..وتقلم اظافرك..وتساعدك في ارتداء ملابسك..وتغلق ازرار ثوبك..وتصرّ على
ان تصحبك على عتبة الباب..كي تحملّك وصاياها..وتترك في يديك بقية من عطرها
هل تناديك كما كنت اناديك..وتجيبها كما كنت تجيبني
دعني أحدّ سكين التخيل أكثر..دعني انحرك أعمق
هل تفتح عينيك على وجهها صباحا..فتسافر يداك في غجريها المجنون..تبعثره وتتبعثر..وتتحول الى لعبة مدللة
تتحول في حضرتها الى طفل شقيّ
هل فاجأتها يوما واهديتها حضورك بعد طول غياب واغمضت عينيها بيديك وطلبت منها ان تخمن من صاحب اليد
والعطر..والوجود..والصوت..والحضور المباغت
هل دللت اناملها يوما..فتركت بصمة شفتيك على اطراف اصابعها..ثم اهديت لكفيها وجهك..واغمضت عينيك
بأمان وهمست لها بحنان:اشتقت الى دفئك
هل سرت معها يوما فوق شاطيء البحر..تحوط خصرها بيدك وتضع راسها على كتفك وتجلس معها فوق الرمال
وتغني لها كما كنت تغني لي
هل تجولت معها في الاسواق يوما يدك في يدها..وعيناك تبحث في الزحام عني..ويراود السؤال المقلق: ماذا
لو رأيتك بصحبتها صدفةواي الادوار ستختار
دور العاشق المعذب في حكايتي ام المخلص الوفي في حكايتها
هل دعوتها يوما الى مشاهدة فيلمك المفضل معك..واخترت المقعد الاخير.. في الصف الاخير..وحولتك الاضواء
الحالمة الى مراهق في سنته الاولى..فرميت عقودك وسنواتك خلف ظهرك وابحرت في اتجاهها بطيش جارف
دعني أحدّ سكين التخيل أكثر..فأكثر..دعني انحرق أعمق فأعمق
هل احتفلت معها بيوم الحب..واخفيت تحت وسادتها وردة حمراء..ملأتها بنبضات قلبك..واخفت تحت وسادتك زجاجة
عطر رجالي..فإذا ما لمحت الوردة ولمحت العطر..طرت إليها بشوق وطارت بالشوق إليك
هل رسمت لها خارطة السهر بصحبتك وانتقيت لها حرائرها..والوانها..وعطرها..واشياءها الاخرى
وراقصتها تحت اضواء الشوق ليالي وليالي
هل ارتدت لك الوانك المفضلة..ورقصت لك تحت امطار العطور..وسحب البخور بأنوثة متوحشة فوضعت يدك على قلبك
وانت تقبها..كي تخفيني وتحجب عني الرؤية..كي لا ارى مالا طاقة لي على رؤيته
هل شاركتها عشاءا رومانسيا تحت اضواء الشموع وراقصتها كفرسان الحكايات وسردت عليها حكاية شوقك إليها
ذات حكاية التي تكثر من سردها عليّ..ثم اطفأت الانوار كي تتستر من طيفي..تحت رداء الظلام
فلا يلمحك وانت تمنحها إياك
هل راودك وجهي عن خيالك يوما وانت بصحبتها..فأغمضت عينيك تتذكرني ..فتضخم بك الحنين إلي..فتسللت تحت رداء
الليل كاللصوص..تسرق من زمانك لقلبك بعض النبض
هل فاجأك مني "مسج" مجنون وانت بصحبتها..فقرأـه على عجل كي تخفي آثار جريمتك بي وبها او لأهداك هاتفك
النقال رقم هاتفي فارتبكت وعشت فصولك الارعة كلها في لحظة الاتباك واحدة ثم تخفي صوت الرنين
وفي قلبك صوت آخر يعلو ويعلو ويعلو
أحبه سيدتي!
ولا عذر لدي اسوقه لك..
فحسبك من الهناء..جهلك بي
وحسبي من الشقاء..علمي بك

:i: :i: :i:

جنون أنثى
08-30-2008, 04:53 AM
بعض الحزن

بعض الحزن موت .. وبعضه الآخر ميلاد


بعض الحزن يصهرك
يذيبك كالشموع
يسكبك كالماء
يشتتك كالأمواج
وبعض الحزن ينهيك
يجففك كالأشجار
يسقطك كالأوراق
يذبلك كالورد


وبعض الحزن يهدك
يفجرك كالجبال
يبعثرك كالرمال
يشتتك كالأمطار
وبعض الحزن يحرقك
يشعلك كالأخشاب
يتركك كالجمر
يخلفك كالرماد


وبعض الحزن يعميك
يطفئ مصابيحك
يسرق نورك
يعتمك كالليل
وبعض الحزن يرعبك
يخيفك كالأشباح
يلاحقك كالوحوش
يهددك كالموت


وبعض الحزن يخنقك
يقيم في صدرك
يسرق هواءك
يكتم أنفاسك
وبعض الحزن يكسرك
يحنيك كالأغصان
يهشمك كالزجاج
يهدك كالجدار


بعض الحزن يشتتك
يدمر عقلك
يضيع عناوينك
يطمس ذاكرتك
وبعض الحزن يسرقك
يخطف أيامك
يسلب عمرك
يخفيك عن نفسك


وبعض الحزن يسممك
ويتسلل إلى صحتك
ينخر جسدك
يلوث دمك
وبعض الحزن يخدعك
يزيف لك الحقائق
يمنحك السراب
ويعلمك الوهم بلا حدود


وبعض الحزن يصادقك
يتودد إليك
يلتصق بك
لا يفارقك للأبد
وبعض الحزن ينفعك
يضيء لك العتمة
ينقذك من أوهامك
يريك حقيقة الأشياء


وبعض الحزن يغسلك
يطهرك من أوهامك
يطليك بالواقع
يعيد بناءك
وبعض الحزن يلدك
يخرجك إلى الحياة
يمنحك فرصة أخرى
وطرياً جديداً


وبعض الحزن يغيرك
ينسفك
يقلب موازينك
يعيد حساباتك مع نفسك
وبعض الحزن يسجنك
يبعدك عن العالم
يخفيك عن الحياة
يبقيك وحيداً


وبعض الحزن يقتلك
يجمد إحساسك
يوقف عجلة الزمان
يفقدك شهية الحياة
وبعض الحزن يعتقك
يكسر قيودك
يمنحك حريتك
ينهي استعمارهم لك


وبعض الحزن يرممك
يقيمك
يملأ صدوعك
يعيد رسم خرائطك
وبعض الحزن مرآتك
يواجهك في نفسك
يكشف لك عيوبك
يضع حقيقتك أمامك


وبعض الحزن
بلا طعم
ولا نكهة
ولا رائحة
مجرد إحساس متعب
يمر بك
يأخذ منك ما يأخذ
ويترك لديك من الكآبة ما يترك

:i: :i: :i:

جنون أنثى
08-30-2008, 05:05 AM
(( لماذا اوهمتنى انك قلبى....ثم توقفت فجأة....فقتلتنى بالسكتة القلبية!!!!))

لماذا صافحتنى ذات مساء
بشراسة
وجنون
ووحشيةْ....




لماذا اهديتنى
فراشات بيضاء
وقواقع ملونة
واصدافا فضيةْ.....




لماذا جعلتنى احبك
بطيش المراهقة
وجنون العاشقة
وبراءة الطفلة النقيةْ.....




لماذا روضتنى
حولت جنونى عقلا
وطيشى نضجا
وشراستى رومانسيةْ.....




لماذا ابتكرتنى
غيرت فصيلة دمى
وبصمات اناملى
وبياناتى الشخصيةْ.....




لماذا شيدتنى
وضعت حجر الاساس لسعادتى
وعليت بنيان افراحى
ورممت تصدعاتى الداخليةْ.....




لماذا جملتنى
جعلت عيني اكثر اتساعا
ولسانى اكثر طلاقة
وضفائرى اكثر جاذبيةْ......





لماذا اقنعتنى
انى امرأة نادرة
وانى إمرأة خارقة
وانى وحدى فوق الكرة الأرضيةْ......




لماذا اخبرتنى
انك طفلى البكر
وجعلتنى الدك الف مرة
واكرر العملية المخاضيةْ.....




لماذا صارحتنى
ان القمر ليس جميلا
وان السماء ليست بعيدة
وان الارض ليست كرويةْ.....




لماذا خلدتنى
كتبت اسمى فوق الجبال
ورسمت عيني على الاشجار
ونقشت حكايتى فوق الكثبان الرمليةْ.....




لماذا اهديتنى
قصة حياتك
وتاريخ نسائك
وزرعت ليلى بالحكايات المسائيةْ..




لماذا اشعرتنى انى مفاجأة كبرى
كهلال العيد
وحمل الارحام
والأمطار الصيفيةْ......




لماذا انقذتنى
مددت لى يديك بطوق النجاة
ومنحتنى شيئا اكبر من الحياة
واهديتنى معطفك ذات ليلة شتائيةْ.....




لماذا أحببتنى
بحضارة القرن العشرين
وشموخ الحضارات القديمة
وفطرة العصور الحجريةْ.....




لماذا وعدتنى
ان تمنحنى طفلا جميلا
وقصيدة بديعة
وطفلة رائعة شقيةْ.....




لماذا زرتنى
كرائحة الفرح
وطيف الاحلام الباهت
ونسمة السحب الصيفيةْ.....




لماذا فضلتنى
على نساء الكون
وعاشقات الارض
وأميرات الاساطير الشرقيةْ......




لماذا شاركتنى
لعبة الحبال
وطائرات الورق
والمراواح الهوائيةْ.....



لماذا صلبتنى
فوق بوابة انتظارك
وعلى نافذة غيابك
وخلف ستائر الحنين الورديةْ.....




لماذا دربتنى
على الاختناق
والاحتراق
والموت تحت مقصلة الواقعيةْ.....




لماذا خلفتنى
فوق قارعة الاهمال
وبين انياب الظنون
وتحت مخالب الغيرة الجنونيةْ......




لماذا تركتنى
اتقصى اخبارك من الاصدقاء
وابكيك شوقا تحت الماء
وانزف دموعى فوق الوسائد الليليةْ....




لماذا استقبلتنى
فتحت لى مدنك الحصينة
ورفعت رايتك البيضاء امامى
وخسرت امام عيني القضيةْ....




لماذا باركتنى
عقدت قرانك على قلبى
واحلامى المجنونة
واحاسيسى الخيالية....




لماذا زففتنى
الى ذئب الفراق المسعور
ووحش الحنين الجائع
وأفكار الليل الوحشيةْ.....




لماذا قذفتنى
الى فم النسيان
واحضان الرياح
ومقصلة العذابات المسائية




لماذا قاسمتنى
التفاحة المحرمة
والارغفة المسمومة
والاحلام الشرعيةْ......




لماذا سلبتنى
حق النظر الى عينيك
وحق اللجوء العاطفى اليك
وحق الموت بالطرق الانسانيةْ....




لماذا عاملتنى
بقسوة التتار
وفظاظة اليهود
وبشاعة المغوليةْ.....




لماذا اخفيتنى
فى جيوب الظلمة
كمعاصيك
وذنوبك
وبياناتك السريةْ......




لماذا فاجأتنى
بخنجر الغفلة
وخنجر الرحيل
وخنجر القرارات التعسفيةْ.....




لماذا خلعتنى
كمعطفك
وساعة معصمك
وقفازات يديك الجلديةْ.......




لماذا حدثتنى
عن امرأة قتلتك
واخرى قتلتها
وثالثة باعتك برغم مشاعرك السخيةْ.....




لماذا اختصرتنى
الى كلمة تائهة
وجملة مبتورة
ونقطة فوق السطر بلا هويةْ.....




لماذا اقنعتنى
بالانتظار
وشنق العمر باسم الوفاء
والموت تحت بند التضحيةْ....




لماذا شرحتنى
ذرة ذرة
وشريحة شريحة
وجزئية جزئيةْ.......




لماذا سكنتنى
التحقت بمدرسة قلبى
وحجزت كل المقاعد بى
وحزت على الدرجات النهائيةْ......




لماذا بعثرتنى
كقطرات الماء
ونجوم السماء
ورمال الصحراء الذهبيةْ......




لماذا نفيتنى
الى مدن الألم
وحدود الضياع
وخطوط العذابات الاستوائيةْ....




لماذا ضيعتنى
كسنوات عمرك
وحدة بصرك
وقواك العقليةْ.....




لماذا ذبحتنى
من الوريد الى الوريد
وسلبتنى حق الاحتضار
والوداع الأخير
وكتابة الوصيةْ......




لماذا قاومتنى
كالحرارة
والزكام
والكبائر
والامراض المستعصيةْ.....




لماذا غادرتنى
كلصوص الليل
وقطاع الطرق
وقراصنة السفن البحريةْ......




لمــــــــــــــــاذا أوهمتنى
انك قلبى
وانك نبضى
ثم توقفت فجأة!!!!!!!!!
فقتلتنى ...بالسكتة القلبيةْ.......







:i: :i: :i:

شهرزاد
08-30-2008, 05:06 AM
والله
والله
والله
قد بكيت وأنا أمر من هنا !

جعلتموني أشعر ان سنوات عمري في الكتابة لم تذهب سُدى!
ولا مشاعري التي سكبتها لكم فوق الشواطىء هناك سنوات.. ذهبت هباءا منثورا!

لم يضع بكم حرفا
وكأنكم أرض الحب التي غرست بذوري بها
فلم يضع الغرس

والله بعد ما قرأته هنا
لم يضع الغرس / ولا حروف السنوات ضاعت !




سأعود أحبتي
سأعود بعد ان ألملم بعثرة نفسي فرحا بكم:i:














.

مها الظفيري
08-30-2008, 05:26 AM
ماذا حدث ؟؟


:bored:

كم مرة لوحت بها لك بغضب مودعة ....وعدتُ !!
كم مرة كتبت لك رسالة ذيلتها بـ ( وداعا)..وعدتُ !!
كم مرة أرسلت لك..واعدة انه المسج الاخير ...وعدتُ !!
كم مرة صرخت في وجهك إني راحلة بلا عودة...وعدتُ !!
كم مرة حطمت الاشياء حولي..وقلت سأنساك للأبد ؟ وعدت !!
كم مرة كتبت اني كرهتك مقدار ماأحببتك...وعدت !!
كم مرة إنتعلت حذاء الغياب بجدية ..وغبت ....وعدت !!
كم مرة إرتديت عباءة الفراق..وفررت من مدنك... وعدت !!
كم مرة أقسمت لك انها المرة الاخيرة..واني لن أعود..وعدت !!
فلماذا هذه المرة .. فقدت رغبة العودة إليك تماما !!
كيف حدث هذا ؟
وأنا لم أضغط على أزرار إلكترونية في قلبي..ولاعبثت بأنظمة أوردتي..
ولاتلاعبت بنبض إحساسي كي أنساك !!!فكيف نسيتك؟
أنا لم أتناول دواء طبيا ..ولم أحتسى شرابا عشبيا .
ولم أنفذ وصفا سحريا كي أنساك !!! فكيف نسيتك ؟
أنا لم أُصب بخرف مفاجىء.ولم أفقد ذاكرتي..
ولم أُغير دمي..كي أنساك !!!! فكيف نسيتك ؟
أنا لم أستعرض قسوتك معي...ولم أُعدد تفاصيل خذلانك لي..
ولم أسترجع شريط عذابي معك كي أنساك..فكيف نسيتك ؟
أنا لم أفكر بالانتقام...ولم أنغمس في طغيانهم...
ولم أفتح عالمي لرجل آخر كي أنساك!!! فكيف نسيتك ؟
:bored::bored::bored:
صدقا ..كيف حدث هذا ؟..وأنا لم أفعل شيئا مما ذُكر أعلاه !!
أنا فقط صرخت في قمة ألمي ...وشدة بكائي بــ يارب !!
أنا فقط ...ناديت يارب !!
أنا فقط ...ناديت يارب !!
أنا فقط ...ناديت يارب !!







شكراً جنون أنثى ألف شكراً مرورك جداً كريم
نرغَبُ بالمزيد:)

جنون أنثى
08-30-2008, 05:26 AM
مع خالص احتقاري ....


البعض تراهم .. أو تسمعهم .. فلا يولدون في داخلك سوى الشعور .. بالاحتقار!




نلتقيهم ..

وتجمعنا بهم الأيام ربما صدفة

أو ميعاداً متفقاً عليه فنصافحهم بحب ونستقبلهم بثقة ،


ونظن ..

أن وجودهم ، خطوتنا الأولى نحو الفرح

وان الأيام ستصالحنا بهم وانهم الفرج الذي طال انتظارنا له

وان الحياة معهم ستكون أروع وان الحزن قد غادرنا بمجيئهم ،





فنتغير من أجلهم

ونعيد ترميم نفوسنا المنكسرة من أجلهم

ونطير فرحاً ونطير بهجة ونفتح للأمل نوافذنا ونرى العالم بمنظار ملون ونحلم بغد افضل ،


ونمنحهم
كل ما يمكن أن يمنح ونرسم لهم صورة جميلة

نضع فيها الكثير من ملامحنا ونسهر نلونها بدم قلوبنا ونحلم معهم بغد افضل ،


لكننا نستيقظ من حلمنا الأخضر على صوت ارتطام الواقع بجدران قلوبنا

فنلمحهم في ابشع صورة ونشاهدهم في أسوأ منظر فنتزلزل كالأرض وننهار كالجبال ،




عندها .. وعندها فقط

تتضح الصور الحقيقية فتنصهر الألوان

وتتمزق الأقنعة وتتشوه الصور فتلمحهم يرحلون

وهم يحملون في حقائبهم حلمك الجميل وإحساسك الصادق

وثقتك بالآخرين وقدرتك على مقاومة الألم والاستمرار في بالحياة ،




ويخيل إليك وهم يرحلون

انهم يتهامسون عليك

ويتنابزون ويتلامزون

ويضحكون بصوت مرتفع

كصوت ذهولك وبكائك المر خلفهم ،



وعندها ..

ترتجف .. تصرخ

وكأنك تعود إلى الحياة من جديد

فترى ما لم تكن ترى

وتسمع ما لم تكن تسمع وتشعر بما لم تكن تشعر به من قبل

فتقترب من نفسك اكثر تصالحها

تعتذر منها تعدها بان لا تفتح أبوابك بهذه اللهفة وهذه الثقة مرة أخرى ،




تمهل ..

لا تحزن عليهم وافتح أمامهم أبواب أحلامك التي احتوتهم

وليرحلوا ..وليبتعدوا عنك قدر استطاعتهم وفارقهم قدر استطاعتك

فلن تموت قبل يومك ولن تقوم الساعة برحيلهم ولن تضيع والصدق في داخلك ،




وإذا شعرت برغبة في البكاء فلا تتردد

واخسرهم ..

اخسر بقاياهم خلفهم

واكسر خلفهم كل الجرار التي تملكها

واغلق كل أبواب العودة في وجوههم كي لا يقتربوا من عالمك مرة أخرى

ولا تندم .. فالمهم .. بل الأهم أن لا تظلم نفسك

وتتخبط بأدوار لا تليق بك ،



وانكسر ..

وليتهشموا بك .. بانكسارك ولتتشكل مرة أخرى بشكل افضل واجمل وتأكد ..

حين تنكسر

لن يرممك سوى نفسك وحين تنهزم

لن ينصرك سوى إرادتك فقدرتك على الوقوف مرة أخرى لا يملكها سواك ،



عفواً.....

انهم يثيرون احتقارك فماذا تنتظر ؟

اقلب صفحتهم من كتاب حياتك

وابدأ من جديد أو مزقها نهائياً ..

فكتاب حياتك .. يجب أن لا يحوي سوى تاريخك الجميل وصفحاتك المضيئة ،


تأكد .. إن لم تحصل على احترامهم مجاناً

فلن تحصل عليه بكنوز الدنيا كلها !

:i: :i:i

النجمة
08-30-2008, 05:37 AM
وحشتني.. وحشني صوتك كثيرا !

ولم أكره في حياتي شيئا .. كـ اختراع كاشف الأرقام الهاتفية !





وحشتني !

ولو يُباع وجهك كــ قناع ... لاشتريته بما أملك !

وارتديته في ليالي الحنين إليك !

وجلست أمام المرآة !

أتخيلك أمامي ... وأتحدث إليك !

أو سأضعه على وسادتي الأخرى

وأسرد عليه حكاية قبل النوم

كما سردتها ذات هاتف عليك !





وحشتني !

ولاتنتظر مني ان أموت واقفة كشجرة !

فلا عودي غصن شجرة جافة !

ولاقدماي عالقة في الأرض

كــ جذوع شجرة قديمة!





وحشتني !

ولم أغلق عليك أبوابي !

ولم أصرخ بك هيت لك !

ومع هذا قُد ثوبك من دبر !

لم أقده لــ رغبة شيطانية !

أنا فقط كنت أقده شوقا لرؤية وجهك

وأنت تُدير لي ظهرك راحلا !!





وحشتني !

ولم تكن في حياتي لعبة شطرنج

أنهيها بــ كش ملك !

ولاأنت في حياتي لعبة ورق !

أغش بها رفاقي !

وأفوز بك !





وحشتني !

فمن قال لك اني كنت بــ جسدك من الزاهدين !

والله بي إليك من الشوق مالايعلمه إلا الله

لكن .. معاناتي الحقيقية معك !

اني حين أحببتك

جعلت الله ثالثنا !

وليس الشيطان !



وحشتني !

وحلمت بك أكثر من مرة

كنت معي وحدي / لي وحدي !

ولم أتجرأ ان أمد لك يدي

كنت أنظر إليك بعمق

كنت لاأرمش عيني وأنا أنظر إليك!

كنت أعلم اني معك في حلم !

وأخشى ان اغمضتهما ... استيقظ أنا!

وتختفي أنت !





وحشتني !

وعلمني الشوق إليك ! البكاء سرا !

فكلما اشتقت إليك ... إستترت وبكيت !

خشية ان يلمحوا أدمعي

ويسألوني مابي .... فتكسرني الاجابة !





وحشتني !

فان كان صوت الحمام الهديل !

وصوت الاشجار الحفيف

وصوت الماء الخرير

وصوت الرياح الصرير

فصوت الحنين ...الأنين !

فكلما مزقني إليك الحنين !

انطلق من قلبي صوت أنين خافت !

كصوت روح تحتضر بهدوء !





وحشتني !

ولن تكتب بك امرأة بعدي كما كتبتُ !

فكلما ستقرأ لاحداهن .. ستهمس لنفسك !

هذا الحرف أعرفه !

وهذه الكلمة زارتني يوما

وهذا السطر قد مر بي !

وهذه الفقرة أحفظها !

وهذه الفكرة لها !

فكل كتاباتهن بك بعدي نُسخ مشوهة !

وأعلم انك تعلم !





وحشتني !

وجاوزت بك حب المجنون لـ ليلاه !

ومررت دارك والناس نيام !

لكني لم أمر الدار بغير حاجة !

مررتها .... بحاجة التنفس

من اختناق غيابك !






وحشتني !

وفي كل حكايات الحب !

تغمض العاشقة عينيها !

وتعد واحد ... اثنان ... ثلاثة !

وتفتح عينيها !

فترى حبيبها أمامها !

إلا أنا !

فلو أحصيت كل اعداد العالم

ولو أغمضت عيني ماتبقى لي من عمر

ثم فتحتهما !

فلن أراك يوما أمامي !





وحشتني !

وأنا أغادرك وأمضي !

لن أترك لك فردة حذائي الذهبي

على سلم ظروفك !

لن أتصرف معك بغباء سندريللا

في زمن تشابهت وتطابقت فيه مقاسات الأحذيه !





وحشتني !

وكل أحلامي بك

كانت طاهرة جميلة نقية

كـ لُعب طفولتي البريئة !

فأنا لم أتجرأ ان ألمسك

أو اقترب منك !

أو أُقبلك

أو أحضنك

حتى خيالا !





وحشتني !

واشتقت لـ صوتك كثيرا !

فإذا ناداني الله قبلك

وسبقتك إلى الجنة برحمته !

فسأنتظرك عند الله .... لاتتأخر !

تعال وحدك !

لاتأتي بصحبة أمرأة سواي !

تجرد من نساء الأرض جميعهن ..

وكن هناك لي وحدي!

وكن هناك لي وحدي!

وكن هناك لي وحدي!

ألا أستحق ذلك ؟

وقد أحببتك أكثر منهم

ومنهن .. ومن الناس أجمعين !



وحشتني .. والله !

جنون أنثى
08-30-2008, 05:39 AM
والله
والله
والله
قد بكيت وأنا أمر من هنا !

جعلتموني أشعر ان سنوات عمري في الكتابة لم تذهب سُدى!
ولا مشاعري التي سكبتها لكم فوق الشواطىء هناك سنوات.. ذهبت هباءا منثورا!

لم يضع بكم حرفا
وكأنكم أرض الحب التي غرست بذوري بها
فلم يضع الغرس

والله بعد ما قرأته هنا
لم يضع الغرس / ولا حروف السنوات ضاعت !




سأعود أحبتي
سأعود بعد ان ألملم بعثرة نفسي فرحا بكم:i:














.


رائعتي

حرووفكي راسخة فقولبنا

فكيف لنا ان لا نحفظ روحنا

فوالله كلما قرأت جديدك او قديمك يحفظ فالقلب اولا والأوراق ثانيا

كنتي ومازلتي الانقى والارقى والأروع

:i: :i: :i:

جنون أنثى
08-30-2008, 05:43 AM
في مشوار الحياة


يقف بنا قطار العمر في محطات كثيرة

فنلتقي بأناس مختلفين

نصافح وجوههم
نصافح أناملهم
نصافح قلوبهم

****

ومعهم نتذوق طعم البدايات
بداية الفرح
بداية الحلم
بداية الحب
بداية الغيرة
بداية أشياء كثيرة
أشياء بطعم السكر
وأشياء بمرارة المر

****

ومعهم...
ندخل في حالة من الحلم الجميل
حالة تشبه الذهول
حالة من الهذيان الدافىء
فيخيل إلينا أن الشر غادر الكرة الأرضية للأبد
وأن الأرض أصبحت ملكنا وحدنا
ونتمادى في الخيال.. بهم ومعهم

****

وفجأة.. نستيقظ
قد توقظنا صرخة واقعية
أو صفعة قاسية على وجه أحلامنا
فنتوقف عن الأحلام
ونتوقف عن الخيال
ويصبح حجم الدهشة باتساع الأرض
ويصبح حجم الخوف باتساع الدهشة

****

وعندها...
نعود إلى وعينا
نعود إلى أنفسنا
إلى حقيقة طال هروبنا منها
حقيقة تنص على أن العهد الجميل انتهى..
وأن النبض الحي توقف عن الحياة..

****

ونتلفت حولنا
نحاول التقاط أنفاسنا المرهقة
ونحاول إحصاء عدد البقايا الجميلة فينا
فلا تصافح قلوبنا سوى الألم
ولا تلمح أعيننا سوى الندم
ونحاول عندها أن نجمع بقايا انكساراتنا
والمؤلم أن نكتشف أن ليس كل تبعثر يمكن جمعه..

****

ولا نعلم عندها
كم سنحتاج من الوقت
كي نتخلص من إحساسنا بالندم
على إحساس خطأ كان يجب أن لا نفتح أبوابنا له
ولا نعلم كم سنحتاج من العمر كي نطوى مرحلة قديمة
ونستقبل أخرى جديدة

****

فمتى سنتعلم أن لا نندم؟
متى سنتعلم أن نعطي مراحلنا
القديمة حقها من الذكرى؟
متى سنتعلم أن لا نعطي
الجديد عند ميلاده فرحة أكبر
من حجمه؟
متى سنتعلم أن نبتسم
لأحلامنا ونحن نلوح لها
مودعين؟
متى سنتعلم أن نعترف بأنه
حتى أحاسيسنا الخاطئة، تمنحنا
بعض الفرح في فترة من العمر؟

**قبل أن يرعبنا المساء:
الأحاسيس الخاطئة
قد لا تكون خاطئة..
لو تغير الزمان والمكان

**وبعد أن أرعبنا الصباح:
عذراً لبعض أحاسيسنا الجميلة
فأحيانا نضطر إلى قتلها..
كي لا تقتلنا.. منتهى الأنانية..

جنون أنثى
08-30-2008, 05:50 AM
ها أنت ذا ترفرف بأجنحة قلبك

وتطير عالياً..

وكأنك ترفض الأرض التي لا تجمعني بك...



وها أنا ذا أمارس تضاريس حبك بألم و جنون..

فأحبك

بمقدار موتي

وعذابي

واحتراقي

واشتعالي

حين تمضي اليها..

أبقى أنا وحدي هنا

كأوراق الخريف الجافة

أصارع ذئاب خيالي..

وألفظ انفاسي بلا موت .



ترحل أنت

وأرحل أنا

ويأتي الليل ..

ويأتي خيالك مع الليل

فمن يدرك يا سيدي

عذاب امرأة

تحاور خيال رجل رحل

حاملا عمرها الجميل في حقيبته ..

وتدرك قبل سواها

أنه أبداً لن .. يعود..



عفواً..

أنا لا أفقد عمري الذي

حملته في حقيبتك يوم الرحيل

و لا ندمت على الدموع التي

سفكتها خلفك بعد الرحيل

ولو عاد الزمان يوماً

لأحببتك بالعمق ذاته

والجنون ذاته ..والألم ذاته

ولملأت حقيبتك بعمري

وزرعت طريقك بالورد

وأوصيت الشمس بك خيراً ..

وبكيت خلفك بصوت مرتفع ..



فنحن ..

برغم الحب

والوفاء

والصدق

والجنون

مازلنا نبحث عن قطعة أحلام

نشيد عليها قصرنا الخيالي

ونرقص فوقها تحت ضوء القمر

بعد أن أغلق الواقع أبوابه

في وجوه قلوبنا..



وأعترف لك يا طائري

أني بعد رحيلك

أدمنت النوم باكراً

وتعلقت بأحلامي كثيراً ..

لأنها العالم الوحيد

الذي التقيك به ..



فمنذ سنوات

رأيتك في منامي

تبتسم لي بفرح

وتمد لي يديك بشوق

وتكتب حرفك الأول في كف يدي

وحرفك الثاني في الكف الأخرى

وحرفك الثالث فوق شفتي
وحرفك الرابع فوق جبيني

ثم تنسبني اليك..



ولهذا تعلقت بأحلامي كثيراً

وعشت معك في الحلم أجمل حكايه حب

فكنت حين أفتقدك

ويبخل الواقع عليَ بك

أهرب الى خيالي

وأطرق أبواب أحلامي بالحاح

ففي الحلم أنت لي وحدي

وفي الحلم أنا لك وحدك ..



فشكراً يا سيدي....

للخيال الذي يصورك لي وللأحلام التي تأتي بك اليَ

وللحنين الذي يأخذني اليك

و للأ لم الذي يذكرني بك

وللأرض التي تحملك

وللسماء التي تحضنك

ولأشياء أخرى كثيرة

حين أراها ..أراك

وحين أسمعها ..اسمعك





وقبل أن يرعبنا المساء ..

ترى..

هل كان يتحتم عليَ أن أبكي خلفك

بصوت مرتفع

كي أشرح لك عمق ألمي لرحيلك؟





وبعد أن أرعبنا المساء..

ليس بيدي

اني حين أغلق الأبواب عليَ

وأخلو بنفسي

أراك بيني وبين..نفسي ..

وكأنك نفسي ..

مها الظفيري
08-30-2008, 05:53 AM
والله
والله
والله
قد بكيت وأنا أمر من هنا !

جعلتموني أشعر ان سنوات عمري في الكتابة لم تذهب سُدى!
ولا مشاعري التي سكبتها لكم فوق الشواطىء هناك سنوات.. ذهبت هباءا منثورا!

لم يضع بكم حرفا
وكأنكم أرض الحب التي غرست بذوري بها
فلم يضع الغرس

والله بعد ما قرأته هنا
لم يضع الغرس / ولا حروف السنوات ضاعت !




سأعود أحبتي
سأعود بعد ان ألملم بعثرة نفسي فرحا بكم:i:













.




أبداً!!


لا شيء يذكر!


لا شيء يذكر البتة....أمام مامنحتيه لنا!



لم يكن شيئاً يذكر ....أمام تأثير حروفكِ في قلوبنا!


تلك التي كانت بمثابة شموع أشعلتها لنا


حتى نلتمس الطريق الصحيح


لمعرفة الصورة الحقيقية للحب

قبل أن يُطالهُ التلوث والتشويه

حروفكِ .... التي علمتنا إلى إي مدى يبلغ الوفاء


وإلى اي مدى تكون التضحيات!!



عاهدت نفسي :


ألا أترك لك حرفاً واحد نشر خارج أسوار

منتديات مدن إلا وأحضره وأكتبه هنا

فقط نحتاج لــدعاءكِ لأن المهمة جسيمة


نحبكِ





:i:

جنون أنثى
08-30-2008, 05:54 AM
جــــلقفثلاى !!


عفوا صديقي القارىء .. لاترهق عينيك بمحاولات فاشلة لقراءة العنوان .. فالاقلام أيضا تفقد قدرة النطق احيانا وتتفوه بما لايفهم !!!





عذرا سيدي
للمرة الألف عذرا ..
فأنا برغم الفراق
مازلت احبك جدا ..
جدا ..
جدا ..






نعم
أحبتتك جدا
وسأحبك جدا ..
لكن (( جدا )) هذه ..
لاتملك القدرة على انتزاعنا من بين انياب الفراق
ولا الوقوف امام طوفان الواقع
ولاتمنحنا حق الحياة .. معا ..





قلت لك يوما ..
إني امرأة مسكونة بالحزن
وان الحزن يعشقني كعينيه
ولن يطلق سراحي يوما
وأنت رجل يسكنك الفرح كالدم
واني اخاف عليك من حزني
فالحزن لايحب السعداء..





لكنك عانقت الحياة أمامي
وضحكت كالطفل الوليد
ومددت لي يدك بوردة حمراء
وأنشدت لي أنشودة الحب والفرح
وقررت ان تتحدى حزني
وأن تعيد طلاء قلبي
وترمم مدينة احلامي
وتتجول معي فوق شواطىء الخيال ..
وتهديني البحر في يوم ميلادي ..





لكن حزني
كان أقوى منك ومني
فلم يغادرني
ولم يتنازل عن قلبي
وبدأ يتسلل منى إليك
يشرب دم قلبك
ويسرق الفرح من أوردة احلامك
ويشيد بيني وبينك مدينة من الشقاء ..
فرايتك تضيع امامي
ورايتك تتألم من اجلي ..





ولانني احببتك جدا
اطلقت سراحك من حلمي
وفتحت لك ابواب قلبي
ومهدت لك طريق الهجرة مني
وقلك لك بصوت البكاء المختنق:
ارحل ...
كي امنحك فرصة اجمل للحياة ..





ولانني احببتك جدا
اجهضتك من رحم احلامي
كالطفل المكتمل
ونزفتك من قلبي كالدم النقي
واخرجتك من عيني كالنور
وبقيت وحدي
اتخبط في ظلمة الفراق
وابحث عن بقاياك حولي
واغتسل بالبكاء عند الحنين





ما اروعني ياسيدي
صفق لي بقوة
اتقنت دوري امامك
كنت امرأة قوية
كنت امرأة جبارة
وانا ادعوك الى الخروج من قلبي
والانسلاخ مني كجلدي
والرحيل بعيدا كطيور الشتاء ..





ولن اعترف لك يوما
بانني وقفت امام المرآة طويلا
وتدربت امامها كثيرا
كي اتقن دوري امامك
واصرخ في وجهك اني لا احبك
فترحل انت بحزن الارض
وكبرياء الارض
وذهول الارض
وابقى انا خلفك
احبك وافتقدك بحجم الارض ..





وعدت منك الى دفاتري
ذلك العالم الذي سكنته معك
فرايت في الصفحة الاولى صورة قصرنا الجميل
وشممت عطرك بين جدرانه
وسمعت همساتك في طرقاته
وقرأت في الصفحة الثانية يوميات عشقنا المجنون
وقرأت
وقرأت
تفاصيل اخرى كثيرة .. كانت في وجودك .. فقط .. جميلة ..






يااااااااااااااااااالله
كم كانت احلامي بك ومعك
جميلة
رائعة
صادقة
دافئة
ويااااااااااااااااااالله
كم تركت الاشياء خلفك
مخيفة
مرعبة
موحشة ..





فهل ادركت الآن ياسيدي
لماذا اغمضت عيني يوم الرحيل
وقلت لك سأعد الى العشرة
فارحل قبل ان انتهي من العد
وأفتح عيني
فانا أضعف من ان اشهد بعيني
تفاصيل بترك مني ..





وهدأت الاشياء بعدك حولي
وكأنها فقدت قدرة النطق والحركة
فجاء المساء بلامساء
وجاء الصباح بلا صباح
وجاء القمر بلاقمر
والشمس بلاشمس
والفرح بلافرح
والأيام بلا أيام
والعمر بلا عمر ..





فمن اطفأ النور هذا المساء ياسيدي ؟
من سرق الناس من فوق الأرض؟
من اقتلع قلبي من بين أضلعي ؟
من أسكت الاشياء من حولي؟
من أوقف نبض وريدي ؟
من أغمض عيني ؟
من سرق شعوري؟
صارحني سيدي ..
ترى .. هل فارقت الحياة
وانا لا أعلم ؟





فيا اروع من تجول معي في خيالي
قست الايام على قلبي كثيرا
ولكنني لم اشعر بقسوة قسوتها
إلا حين رايتك تنسكب من بين يدي كالماء
وترحل بعيدا كالعمر الجميل
وانا اقف خلفك باكية بصمت
لاحول لي ولاقوة ..

جنون أنثى
08-30-2008, 05:56 AM
مساء البكاء سيدتي.. !
(مساء كل شيء سيدتي..فبعد الفراق تتشابه الخطوات والطرقات والحكايات والانكسارات والنهايات..والمساءات !)
مساء الورد سيدتي !
بمقدار مازرعت اورد في دربكِ
ومقدار ماسقيت الورد في قلبكِ
ومقدار ماقتلني الورد في قلبي !

مساء الشوك سيدتي..!
بمقدار مانبت الشوك في حلمي
ومقدار مانبت الشوك في دربي
ومقار مانبت الشوك في قلبي..!

مساء السهر سيدتي !
بمقدار ما علّمني غيابك السهر
ومقدار ما علّمني فراقك السهر
ومقدار ما أرهقني بعدك السهر..!

مساء البكاء سيدتي !
بمقدار ما بكيت معكِ
ومقدار ما بكيت خلفكِ
وقدار ما بكيت بعدكِ..!

مساء الألم سيدتي !
بمقدار ما تألمت قبل الرحيل
ومقدار ما مت عند ارحيل
ومقدار ما ضعت بعدالرحيل..!

مساء الجرح سيدتي !
بمقدار ما اتسع بي اجرح
ومقدار ما سكنتِ جرحي
ومقدار ما سكنني جرحك..!

ممساء الحزن سيدتي !
بمقدار ما احتسيت الحزن
ومقدار ما مضغت الحزن
ومقدار ما مضغني بعدك احزن..!

مساء الحنين سيدتي !
بمقدار ما تضخم في مسائي الحنين
ومقدار ما تفرغ في قلبي الحنين
ومقدار ما نام فوق وسادتي بعدك الحنين..!

مساء الغياب سيدتي !
بمقدار ما فاجأني الغياب
ومقدار ما اقتلعك مني الغياب
ومقدار ما غيّبني منك الغياب..!

مساء الشوق سيدتي !
بمقدار ما اشتقت إليكِ
ومقدار ما أغمضت عيني عليكِ
ومقدار ما طرت خيالاً إليكِ..!

مساء الشك سيدتي !
بمقدار ما أشعلني الشك
ومقدار ما أحرقني الشك
وقدار ما بعثرني بك الشك..!

مساءالخيانةسيدتي !
بمقدار ما هزمتني الخيانة
ومقدار ما دمرتني الخيانة
ومقدار ما قتلتني منك الخيانة..!

مساء البعد سيدتي !
بمقدار ما سرقني البعد منكِ
ومقدار ما غرّبني البعد بعدكِ
ومقدار ما غيرني البعد عليكِ..!

مساء الذكرى سيدتي !
مساء النسيان
مساء الافتقاد
مساء الذهول
مساء الذبول
مساء الشقاء
مساء الانتهاء
مساء أشياء كثيرة لاتتسع لها الفراغات والمساحات والمسافات الممتدة بيني ... وبينكِ... الآن..!
قبا أن يدركنا المساء ..
حين تشعر بإحساس ما تجاه إنسان يعيش في قلبك فضع يدك فوق قلبك .... وقل له مساء ما تشعر به..
رسالة لا يهمكم أمرها..
لا سلام بيننا
لا تحية
لا مساء جميل
لا صباح...
فهناك الكثير من الذكرى
هنا كثير من الألم
هنا الكثير.. من الجراح

جنون أنثى
08-30-2008, 05:59 AM
خطــــــــأ....

"من الخطأ ان تحاول إصلاح الأخطاء المحيطة بك.. بينما الخطأ الأكبر و الحقيقي في داخلك أنت.."


خطأ....
أن يمنعك الخوف و الخجل و التردد
من قول "لا" بأعلى صوتك ف
ي الموقف الذي يتعلق بحياتك و مستقبلك
و الوقت الذي يجب أن تبتعد فيه تماما
ً عن كلمة "نعم" و ان لا تقول فيه سوى
كلمة "لا"..



خطأ....
أن تخدع نفسك
و تنغمس في أوهامك
و تغلق عينيك أمام نور الواقع
وتحاول أن تخفي شمس الحقيقة بأناملك
كي تتيح لنفسك فرصة الاحتفاظ
بأحاسيس و مشاعر لا تمت للواقع بصلة..


خطأ....
أن تعرض نفسك و سنواتك و صحتك في
المزاد العلني
من اجل إنسان لا يسمعك و لا يراك
و لا يشعر بإحساسك الجميل تجاهه
و لن يشعر يوماً بك ..


خطأ....
أن تتوقف الحياة في عينيك
و تكف الأرض عن الدوران في لحظات
فشلك
و تفقد الأمل في غد جديد
و تظن أن العالم قد انتهى برحيلهم..


خطأ....
أن تكتفي بأضعف الإيما
و أنت تملك قدرة التبديل و التغير
و قدرة النصح و الإرشاد
و تظن أنه لا يحق لك الاعتراض بصوت
مرتفع
و أنك لا تملك قدرة تغيير الكون..


خطأ....
أن تضيع وقتك في محاولة إصلاحهم
و تحاول جاهداً إعادة ترتيبهم و ترمميمهم
و تنطفىء من أجل إشعالهم
و تتجاهل سنواتك التي تمر أمام عينيك
كالبرق..


خطأ....
أن تمتلىء ببقاياهم
و تتضخم بذكرياتك الميتة معهم
و تقع فريسة للهم و الحزن
و تعاهد نفسك على أن لا تنساهم و أن لا
تحب بعدهم
و تجرد نفسك من حقك في بداية جديدة
و إحساس جديد..


خطأ....
أن تغرس ورودك الحمراء في طريقهم
و تقضي عمرك تكتب رسائل الحب لهم
و تسهر الليل تحصي النجوم في غيابهم
و أنت تدرك أنهم لا يجيدون لغة الورد
و الرسائل و السهر..!


خطأ....
أن تتعمد أن تقف خلفهم
كي تعزز ثقتهم بأنفسهم
و تُثبت لهم أنهم الأفضل
و توهم نفسك بأنك العظيم الذي يقف
خلف نجاحهم..


خطأ....
أن تصمت و المبادىء الجميلة تموت أمام
عينيك
و القيم السامية تُجلد أمامك
و تختار بكامل إرادتك
أن تكون ذلك الشيطان الأخرس
الساكت عن الحق..


خطأ....
أن تسد أُذنيك
و تغمض عينيك بإرادتك
و تتجاهل عيوبهم الواضحة أمامك كالشمس
فقط..كي تبقى صورتهم الجميلة في
داخلك..


خطأ....
أن تلغي شخصيتك من أجلهم
و ترتدي ألوانهم المفضلة
و تأكل طعامهم المفضل
كي تثبت لهم الشبه المفتعل بينك و بينهم في
الأذواق و الميول..


خطأ....
أن تفقد ثقتك بنفسك
و تغلق أبواب السعادة في وجهك
و تحّول نفسك إلى أتعس إنسان فوق الكرة
الأرضية
فقط..لأن أحدهم عجز عن الشعور بإحساسك
الصادق نحوه
و لم يلمح جمالك و صدقك و إخلاصك التي
أبهرت الجميع..


خطأ....
أن تمد لهم يديك
و تطرق أبوابهم في لحظات ضعفك و ضياعك
و تبكي بمرارة أمامهم
و أنت تدرك تماماً أنهم كالموتى
لن يبصروك و لن يسمعوك
و لن يشعروا بانكسارك و مرارة بكائك
خلفهم..


خطأ....
أن تغمض عينيك بأمان و اطمئنان
و تسير كالأعمى خلفهم
برغم يقينك التام أن طريقهم لا يؤدي إلاّ إلى
ضياع
و أن دروبهم لا تنتهي.. إلاّ بمأساة....

مها الظفيري
08-30-2008, 06:01 AM
والله
والله
والله
قد بكيت وأنا أمر من هنا !

جعلتموني أشعر ان سنوات عمري في الكتابة لم تذهب سُدى!
ولا مشاعري التي سكبتها لكم فوق الشواطىء هناك سنوات.. ذهبت هباءا منثورا!

لم يضع بكم حرفا
وكأنكم أرض الحب التي غرست بذوري بها
فلم يضع الغرس

والله بعد ما قرأته هنا
لم يضع الغرس / ولا حروف السنوات ضاعت !




سأعود أحبتي
سأعود بعد ان ألملم بعثرة نفسي فرحا بكم:i:













.




أبداً!!


لا شيء يذكر!


لا شيء يذكر البتة....أمام مامنحتيه لنا!



لم يكن شيئاً يذكر ....أمام تأثير حروفكِ في قلوبنا!


تلك التي كانت بمثابة شموع أشعلتها لنا


حتى نلتمس الطريق الصحيح


لمعرفة الصورة الحقيقية للحب

قبل أن يُطالهُ التلوث والتشويه

حروفكِ .... التي علمتنا إلى أي مدى يبلغ الوفاء


وإلى أي مدى تكون التضحيات!!



عاهدت نفسي :


ألا أترك لك حرفاً واحداً نُشِرَ خارج أسوار

منتديات مدن إلا وأحضره وأكتبه هنا

فقط نحتاج لــدعاءكِ لأن المهمة جسيمة


نحبكِ

جنون أنثى
08-30-2008, 06:01 AM
هي صور من الحياة..صور من الحب



1
التقيا بعد الفراق صدفة
فحدثها عن النسيان
وحدثته عن الحنين
فضحك..وبكت
وأكمل كلاهما طريقة وبقي النسيان خلفهما في صراع مرير مع الحنين
وفي صباح اليوم التالي وجد أحد المارة الحنين فوق قارعة الطريق
غارقاً في دمائه ..وقيدت ضد مجهول



2
قالت له : سأنتظرك العمر كله..فرحل مطمئناً
بعد سنوات عاد ..وقف أمامها متأملاً
لم تكن هي هي..فقد عبثت يد الأيام بوجهها
وغزا الثلج الأبيض ضفائرها
وطفلها يمسك بطرف ثوبها
فصمت وصمتت وتحدث الواقع بصوت مرتفع
ترى..من منهما نسي في غمرة الحب والوعد
أن العمر لا ينتظر أحداً؟؟



3
لقيت مصرعها إثر حادث إليم
فلم يبق الحادث من ملامح وجهها شيئاً
فضاعت هويتها لدى رجال المرور
ولم يكن في حقيبة يدها سوى بعض النقود وصورة صغيرة لرجلٍ ما
لمح أحد المارة الصورة فصرخ بأعلى صوته: عرفتها ..عرفتها
إن هذا الرجل لم تعشقه على الأرض سوى إمرأة واحدة تدعى (...) عفواً
إنها إمرأة عاشت وماتت به



4
منذ سنوات طويلة سمعتها تبكي بحرقة..وتردد:اللهم ضيّع بصره كما ضيعني
وفهمت منها أنها كانت على علاقة حب بشخص سلبها كل ما تملك ثم تنكر لها
ومضت به وبها الحياة..وتزوج هو بأخرى وأنجب منها ما أنجب
ومنذ أيام انقلبت به السيارة وهو في الطريق إلى عمله
فلم يكسر له عظم..ولم يجرح له جلد..ولم ينزف له دم
ولكنه...فقد بصره
إنها دعوة المظلوم..ليس بينها وبين الله حجاب



5
فتحت عينيها بعد إجرائها لعملية جراحية
توقعت أن تراه بجانبها ..يمسح رأسها..يقبل جبينها
لكنها وجدت كل الأشياء حولها إلا هو
ولمحت ظهره من بعيد وهو يفر هارباً وتلحق به وعوده الكاذبة
منتهى الإنسانية ...والرجولة

جنون أنثى
08-30-2008, 06:07 AM
هكذا أُلوِّن أحزاني....
هل سأل أحدكم نفسه يوماً:
ما لون الحزن؟؟وما طعمه؟؟وما رائحته؟؟

(1)
مهما حاولت أن ألوّن حزني منك ومعك
يبقى لونه أسود كالليل
كعالم الأعمَى
كظلمة الظلم

(2)
عند كل سقوط طفولة

كانت والدتي تقول لي:

غداً تكبرين وتنسين

وها قد سقطت معك سقطة كبيرة

فهل يجب أن أصغر كي أكبر.... وأنسى؟؟

(3)
في الوقت الذي كنت أنت تكبر فيه في عيني
كنت أنا أصغر
وفي الوقت الذي كنت أنت تتزخرف فيه في داخلي
كنت أنا أتشوّه فيه في داخلي

(4)
هجرت كل عاداتي السيئة

توقفت عن عادة قضم الأظفار

وعادة هز قدمي عند التوتر

وعادة طرقعة الأصابع

وعادة البكاء تحت الماء

وعادة الثقة بك



هكذا أُلوِّن أحزاني..../
(5)
خلدتك بكتاباتي
وكأني سقيتك من ماء الخلود
رسمتك كلوحة حب رومانسية
لوّنتك لأعينهم حد الخديعة
زخرفتك لقلوبهم حد الغش
لم يعد في إمكاني أن أخدعهم بك أكثر
لم يعد في إمكاني أن أُلونّك لهم أكثر
(6)
لعنك قلمي ذات كتابة
ولعنك عقلي ذات ذهول
ولعنتك كبريائي ذات حنين
ولعنك شموخي ذات انكسار
ولعنك لساني ذات غضب
وحده قلبي الذي لم يفعل
ولن يفعل
(7)
أتساءل:
لماذا كلّما لونتك بألوان النقاء
وقفت تحت مطر الحقيقية
لتزيل ألوانك
وتظهر لي حقيقتك؟؟
(8 )
وأتساءل أيضاً:
لماذا تُصرُّ على أن تسقط من عيني؟؟
ألا تراني أغمض عيني بقوّة
كي لا تقع؟؟



(9)
تُرى....
لماذا لا تبتسم لي
إلّا لكي تُريني
بقايا لحم طفل أحلامي
العالقة بأنيابك؟؟؟؟




(10)
كلّما حاولت
أن ألصق قناع الإنسانية على وجهك
نزعت القناع وقذفته علي
و عويت كالذئاب في وجهي




(11)
ولكما أقمت لك مراسم العزاء
كي أقنع نفسي بموتك
ووقفت في استقبال المعزين فيك
كنت أنت أول من يُسارع إلى تعزيتي فيك
كي تثبت لي أنك مازلت على قيد الحياة
وتكسر قناعتي بموتك




(12)
أغمض عيني بقوة
أرمي عليك ورقة التوت الأخيرة
أمنحك فرصة التستر في زحامهن
وأفتح عيني
فأراك تتراقص على ورقة التوت الأخيرة
ومعهن....




(13)

البعض يكره كي ينسى
والبعض ينسى كي يكره
والبعض يكره ولا ينسى
والبعض ينسى ولا يكره
وأنا .... فشلت في أن أكون إحدى هذه الحالات



(14)
لا تنزفوا ألون أحلامكم
لتلوين جدران الحزن
فللحزن لون واحد فقط .. هو الأسود




وقبل أن يدركنا الصباح:
قد يصبح لون الحزن يوماً أبيض
وذلك حين تبيضُّ عين الحزن حزنا على رحيلهم....




وبعد أن أدركنا الصباح:
لو علمت كم أحببتك
لبكيت عليَّ
ولو علمت كم كرهتك
لبكيتَ عليك

مها الظفيري
08-30-2008, 06:11 AM
رُعب
مرعوبه .. مرعوبة .. مرعوبة ..مرعوبة .. مرعوبة !
مرعوبه .. مرعوبة .. مرعوبة ..مرعوبة .. مرعوبة !
مرعوبه .. مرعوبة .. مرعوبة ..مرعوبة .. مرعوبة !
مرعوبه .. مرعوبة .. مرعوبة ..مرعوبة .. مرعوبة !
مرعوبه .. مرعوبة .. مرعوبة ..مرعوبة .. مرعوبة !
مرعوبه .. مرعوبة .. مرعوبة ..مرعوبة .. مرعوبة !
:i:



كل الكتابات التي أكتبها هذه الفترة ..... مخيفة !
كل المنامات التي أراها هذه الفترة .....مخيفة !
كل الحكايات التي أسردها هذه الفترة ... مخيفة !
كل الاحاسيس التي تستعمرني هذه الفترة ... مخيفة !
كل الافكار التي تراودني هذه الفترة ... مخيفة !
كل الوجوه التي تلاحقني هذه الفترة ... مخيفة !
كل الاستفسارات التى تطاردتي هذه الفترة .. مخيفة !
كل الأبواب التى أطرقها هذه الفترة .... مخيفة !!
كل الطرقات التي أمرها هذه الفترة ....مخيفة !!
كل الأماكن التي أزورها هذه الفترة ... مخيفة !!
كل المساءات التي أسهرها هذه الفترة ... مخيفة !!
كل الاغاني التي أسمعها هذه الفترة ..... مخيفة !
كل الأماني التي أتمناها هذه الفترة .....مخيفة !!
كل التفاصيل التي أعيشها هذه الفترة ... مخيفة !
:i:
أتدري لماذا ؟
لانك كنت وطن الآمان..لي !
لانك كنت وطن الآمان..لي !
لانك كنت وطن الآمان..لي !

:i:

جنون أنثى
08-30-2008, 06:11 AM
أبداً!!


لا شيء يذكر!


لا شيء يذكر البتة....أمام مامنحتيه لنا!



لم يكن شيئاً يذكر ....أمام تأثير حروفكِ في قلوبنا!


تلك التي كانت بمثابة شموع أشعلتها لنا


حتى نلتمس الطريق الصحيح


لمعرفة الصورة الحقيقية للحب

قبل أن يُطالهُ التلوث والتشويه

حروفكِ .... التي علمتنا إلى أي مدى يبلغ الوفاء


وإلى أي مدى تكون التضحيات!!



عاهدت نفسي :


ألا أترك لك حرفاً واحداً نُشِرَ خارج أسوار

منتديات مدن إلا وأحضره وأكتبه هنا

فقط نحتاج لــدعاءكِ لأن المهمة جسيمة


نحبكِ




مهاا كلنا معك فالعهد وان شاء الله ما راح يظل ولا حرف خارج اسوار مدن

:i: :i: :i:

جنون أنثى
08-30-2008, 06:17 AM
حوار بين قلبين

عندما تفكر في الفرار من نفسك ،فأعلم أن هناك مايخجلك الاعتراف به لنفسك .. قبل الأخرين

هو:في ماذا تفكرين ؟
هي: في الفرار من نفسي
هو: ما أصعب ان يفر الإنسان من نفسه
هي : ضاقت بي نفسي، فكيف لاأفر منها ؟ وربما هي التي تفر من.
هو: أي البقاع تتسع للإنسان حين يفر من نفسه ؟
هي : كل البقاع ترفض إحساسي تجاهك.
هو: أنت أيضاً ترفضينه ، وعقلك أول البقاع التي ترفضه ، ورغبتك في الفرارهي تعبير عن هذا الرفض
هي : أرفضه لأنه الإحساس الخطأ ، في الزمن الخطأ ، في المكان الخطأ.
هو: في الحب لا نختار الأزمنه والأمكنه.
هي : نعم ، لكننا نختار عدم الوقوع في الخطأ، وعدم الاستمرار فيه إن وقع .
هو: تتحدثين عن حبك لي وكأنه جريمة تريدين التطهر منها .
هي : بالفعل هي جريمة بشعة ارتكبتها بلا قصد في حق إمرأة تحبك بصدق ، ومنحتك سنوات عمرها ،
وضحت من أجلك يأشياء كثيرة أعجز أنا الآن عن التضحية بها.
هو: أنت فـاة نبيلة ، تفكرين في الآخرين وتتجنبين الإساءة لي .
هي : لست بهذا النبل الذي تظنه .
هو : أي الطرق يؤدي أليك سيدتي ؟
هي : كل الطرق بيننا ملغّمه ، ولا تنتهي إلا بالموت .
هو : أهذا هو حكمك العادل على عاطفة جميلة ؟
هي : هذه هو الحكم المثالي لعلاقة فتاة برجل متزوج بامرأة مثالية.
هو: ألا يحق للرجل أن يحب امرأة أُخرى إن كانت زوجته زوجة مثالية وأُما حنوناً؟
هي : إن كانت هذه صفاتها ، فماذا ينقصه ولماذا يبحث عن امرأة أُخرى؟
هو : ينقصه أن تكون زوجته حبيبة قبل أن تكون زوجة وأماً .
هي : ألا تحبها ؟
هو : بل أحبها .
هي : لا أفهمك ..
هو : هي زوجتي وأم أطفالي الذين أحبهم ولا يمكنني الإستغناء عنهم .
هي : وأنا كبش الفداء .. أنا المرأة الأُخرى في حياة رجل متزوج .
هو : لا .. أنتِ الحلم الجميل الذي عشت عمري أتمنى تحقيقه ، أنتِ الحب الذي بحثت عنه طويلاً ولم أجده إلا بعد فوات الآوان .
هي : ها أنت تعترف بأن الآوان قد فات .
هو : لا حيلة لي سيدتي سوى الاعتراف بواقع مرير يأخذك بعيداً عني .
هي : ستذكرني يوماً.. وستــ...
هو : أكمليها .. قوليها بثقة: (( ستذكرني يوماً وستبكي ))
هي : ستبكي؟
هو : سأبكيك يا سيدتي .. فقد تركتِ لي من ميراث الحب والحزن ما لا طاقة لي على إحتماله بعد رحيلك .


ومضى .. ومضت .. وطويت خلفهما حكاية تتكرر في كل الأزمنه والأمكنه .. فالأحزان تتشابه .. والآلآم تتشابه ..
وحدها فقط النهايات ، هي التي تختلف.

مها الظفيري
08-30-2008, 06:18 AM
\
|

\


|
:i:
ألست أمك ؟
أعلم ان والدتك إمرأة تقية !
وانها تُقيم الليل على سجادة صلاتها !
وتذكر الله كثيرا !
هكذا أشعر !!وهكذا يُحدثني قلبي دائما !
فكيف تنتظر مني ؟
ان أٌقيم الليل على سجادة معاصيك !
وأنا أنثى ..أحببتك لدرجة
شعوري اني ذات مخاض ..توجعت كثيييييرا
وأنجبتك !!

\
|

\

|


\


:i:

غاليتي النجمة شكراً لمرورك

جنون أنثى
08-30-2008, 06:19 AM
أصحاب القلوب الخضراء


القلوب الخضراء كوريقات الأشجار تتساقط بسهولة إذا ما هبت عليها رياح الواقع بشدة....


أصحاب القلوب الخضراء
قلوبهم بلون الأشجار
أحلامهم بنقاء الماء
وخيالهم باتساع السماء
لديهم القدرة على التسامح بلا حدود
ويتمتعون بقدرة الاغتسال بماء الأماني
وقدرة الحلم والانغماس فيه إلى آخر قطراته

أصحاب القلوب الخضراء
لا ينتظرون خنجر الغدر من يدٍ صافحتهم
طقوسهم وأيامهم ولوحاتهم ملونة بالتفاؤل
لا يتعلمون من أخطائهم بسهولة
يكررون الأخطاء كعادات طفولية
يمنحون القلوب حولهم ثقة متناهية
ولا يلمحون اللون الأسود في الحياة

أصحاب القلوب الخضراء
يقتربون من الأرواح التي تمر في حياتهم حد الالتصاق
يتعلقون بالتفاصيل والبقايا كثيراً
يرافقهم حسن النية بالآخرين دائماً
يتفننون بالتماس الأعذار للغير
ولا يعرف الظن السيء إليهم طريقاً

أصحاب القلوب الخضراء
يتمسكون بالبدايات بإصرار
ويرفضون النهايات برعب
ولا يستوعبون واقع الفراق سريعاً
يتحايلون على الواقع بالحلم
يتحايلون على الحلم بالوهم
ولهم على خارطة الأحلام مساحات شاسعة
أصحاب القلوب الخضراء


أصحاب القلوب الخضراء
لا يعترفون بالخيانة
ولا يذيقون سواهم مرارة الغدر
يبدؤون بنقاء
وينتهون بوفاء
يسرق الحنين منهم جزءاً كبيراً من العمر
يخلصون لحكاياتهم حتى الموت
وللأمس في أعماقهم معزة خاصة
أصحاب القلوب الخضراء
يمارسون دور حَمام السلام
ينشرون الحب على الأرض
يهمسون في بناء مدن الفرح
يسارعون لترميم انكسار القلوب
يتحدثون بصوت النقاء والحب والحلم
يشعرونك بأنهم قد اخترعوا البياض على الأرض
أصحاب القلوب الخضراء
يتمسكون بطفولتهم برغم السنوات
تبقى قلوبهم في طور الطفولة
لا تكبر أعماقهم ولا تتلوث أبداً
ترتسم ملامح الطفولة على وجوههم
أعينهم مرآة صادقة لأعماقهم
تقرأ بأعينهم كل ما تخفيه أعماقهم
فهم لا يجيدون التخفي والإخفاء
ويفشلون في ارتداء الأقنعة
أصحاب القلوب الخضراء
لا يخذلونك أبداً عند الحاجة إليهم
فهم أول من يدثّر حاجتك ويسترها
وهم أول من تلمحهم عيناك عن انكسارك
وأول من ينتشلك عند غرقك بأحزانك
يمنحونك أنفاسهم عند الاختناق
يحولون أيامهم إلى طوق نجاة يلقونه إليك
أصحاب القلوب الخضراء
حين يحبون يحبون بعنف
وحين يخلصون يخلصون بعنف
وحين يصدَمون يصدَمون بعنف
وحين ينكسرون ينكسرون بعنف
وحين يذبلون يذبلون بعنف
وحين يبكون يبكون بعنف
وقبل أن يرعبنا المساء
اذا كنت ممن يحيط يهم أصحاب القلوب الخضراء
فالتصق بهم جداً
فهم عملة نادرة في زمن القلوب الملونة
وبعد أن ارعبنا المساء
إنه عيد
فكل عام وقلوبكم عامرة بأحبابكم
كل عام وأيامكم ممتلئة بحكاياتكم
كل عام .. وحكاياتكم عيد

جنون أنثى
08-30-2008, 06:23 AM
أيتها الشمس أبلغيه سلام
هاأنذا أُسرّب رسائل الحب اليك برغم يقيني أنك رجل لا يقرأ لي
سيدي
انصت اليّ جيدا
هذه انا
المرأه الناضجه التي تحبك
بطيش المراهقين
وثورة المراهقين
وصدق المراهقين

(2)
نعم
أحبك جدا
"وجدا" هذه لا يتسع لها زمان
ولا مكان
ولا يستوعبها عقل
ولا يحتويها فراغ

(3)
"وجدا" هذه تجعلني
على استعداد لأن اشطر قلبي
نصفين
كي لا يقتلك الجوع
وان اغمض عيني الى الأبد
كي أخبئك فيهما

(4)
"وجدا" هذه ايضا
تجعلني أحلم لك بأحلام جميله
أحلم بمدينة هادئة خضراء
عصافيرها ملونة
وجبالها شامخة
وبحورها زرقاء لم يلوث زرقتها
اللون الاحمر
نعم
أحلم لك..وأتمنى
برغم يقيني
ان كل الشموس التي سأرسلها اليك
كي تمنحك الدفء في الشتاء
لن تصلك
وكل الشموع التي سأبعثها اليك
كي تمنحك النور في الظلام
لن تصل اليك

(6)
وأعترف لك
انا لا اخاف عليك من الموت
فمثلك حين يرحل لا يرحل
ومثلك حين يغيب لا يغيب
ومثلك حين يموت..لا يموت

(7)
ولا اخاف عليك من الغربه
او النفي
او التشرد
ففي كل عين لك غطاء
وفي كل قلب لك..وطن

(
ولن افكر يوما في استنساخك
فلا حاجة لي الى تكرارك
ففي كل الوجوه الهادئة..انت
وفي كل الاصوات الصادقة..انت
وفي كل القلوب المطمئنة..انت

(1)
لكنني أعدك
ان اسرد حكايتك على اطفالي
واُحدثهم عن الشاطر حسن
الذي احب ابنة السلطان بصدق
واخلاص
وسأزرعك في قلوبهم كالنبتة الطيبه
وسأملاهم بك كالدم

(10)
وليتك تدري الآن يا سيدي
مدى احساسي بتفاهة كل
الفرسان الذين مروا قبلك
ومنحوني وردة حمراء
وكل الشعراء الذين جاءوا قبلك
ومنحوني قصيدة ملتهبة

(11)
وشكرا لك يا سيدي
فقد اعدت اليّ مراهقتي بقوتها
وجنونها المتمرد
وطيشها الجميل
وخيالها الخصب
واعدتني اليها
بعد ان قضيت عمري كله على وهم
انني ولدت امرأو ناضجة
وانني لم اكن يوما طفلة صغيره

آخر الهمس
شكرا لكل أولئك الذين
تركوا في قلوبنا بصمة جميله
تذكّرنا بأننا ذات يوم كنا
نملك...قدرة الحب

جنون أنثى
08-30-2008, 06:28 AM
الموت بلا موت
الموت الحقيقي ..هو ان تموت وانت مازلت حيا تُرزق

ليس بالضرورة
ان تلفظ انفاسك
وتغمض عينيك
ويتوقف قلبك عن النبض
ويتوقف جسدك عن الحركة
كي يُقال عنك: أنك فارقت الحياة

(2)
فبيننا الكثير من الموتى
يتحركون
يتحدثون
يأكلون
يشربون
يضحكون
لكنهم موتى..
يمارسون الحياة بلا حياة

(3)
فمفاهيم الموت لدي الناس
تختلف
فهناك من يشعر بالموت
حين يفقد انسانا عزيزا
ويخيل اليه ان الحياة قد انتهت
وان ذلك العزيز حين رحل
أغلق ابواب الحياة خلفه
وان دوره في الحياة بعده
قد انتهى

(4)
وهناك من يشعر بالموت
حين يحاصره الفشل من كل الجهات
ويكبلة إحساسه بالأحباط عن التقدم
فيخيل إليه ان صلاحيته في الحياة
قد انتهت
وانه لم يعد فوق الارض
من يستحق البقاء من اجله
والبعض
تتوقف الحياة في عينيه في لحظات الحزن
ويظن ان لا نهاية لهذا الحزن
وانه ليس فوق الارض من هو أتعس منه
فيقسو على نفسه
حين يحكم عليها بالموت
وينفذ بها حكم الموت بلا تردد
وينزع الحياة من قلبه
ويعيش بين الآخرين
كالميت تماما

(6)
فلم يعد المعنى الوحيد للموت
هو الرحيل عن هذه الحياة
فهناك من يمارس الموت بطرق مختلفة
ويعيش كل تفاصيل وتضاريس الموت
وهو مازال على قيد الحياة

(7)
فالكثير منا
يتمنى الموت في لحظات الانكسار
ظنا منه ان الموت هو الحل الوحيد
والنهاية السعيدة لسلسلة العذاب
لكن
هل سأل أحدا نفسه يوما
تُرى..ماذا بعد الموت

(
نعم
ماذا بعد الموت
حفرة ضيقة
وظُلمة دامسة
وغربة موحشة
وسؤال وعقاب وعذاب
وإما جنة
او نار
فهم..كانوا هنا
ثم رحلوا
غابوا ولهم اسبابهم في الغياب
لكن الحياة خلفهم مازالت مستمرة
فالشمس مازالت تشرق
والايام مازالت تتوالى
والزمن لم يتوقف بعد

(10)
ونحن..مازلنا هنا
مازال في الجسد دم
وفي القلب نبض
وفي العمر بقية
فلماذا نعيش بلا حياة
ونموت بلا موت

وقبل ان يدركنا المساء
اذا توقفت الحياة في اعيننا
فيجب ا ن لا تتوقف في قلوبنا
فالموت الحقيقي هو موت القلوب

فاكس عاجل الى صديق
مازلت تتنفس
وقلبك ينبض
وجسدك يتحرك
لكنك يا صديقي
فارقت الحياة..منذ زمن

وبعد ان ادركنا المساء
عفوا صديقي
ربما اكون قد ادخلتك في
دائرة الموت
فاكسر سياج الدائرة
واقفز فوق الباب
ان لم يُفتح لك
فالحياة تستحق

ماء السماء
08-30-2008, 06:57 AM
.
.


خطوة رااائعه مها

شهرزاد تستحق الكثير منا


نحن معك

:i:


.
.

ماء السماء
08-30-2008, 07:05 AM
.
.


ان سألوك يوما عنى ....وسيفعلون!
فقل لهم غادرتنى ....
فقد كنت ضعيفا
اضعف من الاحتفاظ بامرأة احبتنى بجنون...
واحتملت بجنون...وسامحت بجنون

:i:

قل لهم غادرتنى
فقد كنت شرقيا ...
والرجل الشرقى يزهد بامرأة تجاهر بحلمها..
ونبضها وحرفها ودمعها!!

:i:

قل لهم غادرتنى
تلك التى حين اكون مع سواها تموت الف الف مرة ...
ولايعلم بأمر موتها سواها

:i:

قل لهم غادرتنى
تلك التى ان نام الكون ...استيقظت...
فصلت...فسجدت...فرددت ...اللهم احفظه لى

:i:

قل لهم غادرتنى
تلك التى صلت صلاة الحاجة ألف مرة ....
وفى كل مرة ...اكون انا الحاجه

:i:

قل لهم غادرتنى
تلك التى ان بكت السماء...
رفعت يديها الى السماء وذكرت اسمى بدعاء لااعرفه...
وان سألتها قالت الذعاء فى المطر مجاب

:i:

قل لهم غادرتنى
تلك التى ان كانت على سفر ...
رفعت يديها الى السماء ..
وذكرت اسمى بدعاء لااعرفه....
وان سألتها قالت ..الدعاء على سفر مجاب

:i:

قل لهم غادرتنى
تلك التى ان فرح الصائمون بافطارهم....
رفعت يديها الى السماء
وذكرت اسمى بدعاء لااعرفه...
وان سألتها قالت..للصائم عند افطاره دعوه لاترد

:i:

قل لهم غادرتنى ..
المرأة الوحيدة التى أدمنتني

:i:
.
.

ماء السماء
08-30-2008, 07:09 AM
.
.


(أسألك بالله الواحد الأحد
ان تحد سكينك بالقدر الذى تريحنى عند الذبح..فلا تبقى عالقه / غائرة فى عنقى ...فلا أنا بالحية فأبكيك. ..ولاأنا بالميتة فتبكينى )



اسألك بالله الواحد الاحد
ان عشقت امراة بعدى
ان تحرص حرصاا تاما ان لايصلنى النبأ
وان لااشم عطرها فى حروفك
وان لاالمح حضورها بحضورك وغيابها بغيابك
وأسألك بالله ان سألتك عن جديدك..وعنها
ان تنفى ...وتنكر ...وتتستر
وان تخدعنى قدر استطاعتك
وان لا تشعل فى قلبى من نيران الغيرة مالا طاقه لى به




وأسألك بالله الواحد الأحد
ان عشقتك بعدى امراة
ان لاتحدثها عنى وعنك
وان لاتسرد عليها قبل النوم حكاية جنونى بك
وان لاتقرأ عليها بغرور الطاووس حروفى اليك
واسألك بالله ان تحافظ على ايمانك معها
وان لاتملأ صحيفتك بذنوب الاخلاء منها
وان لا تجعل للشيطان إليك سبيلا إليها



وأسألك بالله الواحد الأحد
ان لاتجعلنى اكرهك بالمقدر الذى احببتك به
وبالمقدار الذى يجعلنى اغير طريقى ان رايتك امامى
وبالمقدار الذى ارفض به النظر الى صورتك
والمقدار الذى يملؤنى نفورا عند سماع اسمك
بالمقدار الذى يثيرنى غضبا عند الحديث عنك
وبالمقدار الذى استبدل به الدعاء لك بالدعاء عليك



وأسألك بالله الواحد الأحد
ان لاتذيقنى طعم الموت قبل الموت
وان لاتدفننى وبى من انفاس حبك بقيه
وان لاتسجننى فى الحكايه وحدى
وتغلق أبوابها علي بلا زاد وتمضى
وان لا تذيقنى طعم دموعى اكثر مماتذوقت
وان لا تهدي عينيى سحابة ظلام
فأنوار الكون بدأت تخفت فى عينى
فلاتجعلنى اقضى ماتبقى لى من عمر
بانتظار قميصك يلقى على عين قلبى فيرتد بصيرا



أسألك بالله الواحد الأحد
ان لاتقيم قيامتى على ارض غيابك
وان لاتجعلنى ألمح جبال احلامى
تتناثر كالعهن المنفوش امامى
وان لاتجعلنى أرى كتاب ذكرياتى معك
يطوى طي السجل
وان لاالمح اطفال دفاترى ينسلون من الاحداث
متسائلين باي ذنب قتلوا
وان تجنبنى رؤيه ايامى تتخبط امامى كالسكارى
وماهن بسكارى ولكن نبأ فراقك عظيم



أسألك بالله الواحد الأحد
ان لاتسلبنى نفسك على غفلة منى كقطاع الطرق
فتأخذ من عيني وجهك الذى مااحببت شيئا كما احببته
وتحرم اذني صوتك الذى مااشتقت شيئا كما اشتقته
وان لاتتركنى خلفك كأم اضاعت فلذتها
مشتاقه إليك متشفقه عليك
أو كرجل مسنا ...يتخبط فى شيبته شوقا لشبابه
أو كطفلة زفت لوحش جائع
فانطوت على نفسها رعبا من انيابه !



أسألك بالله الواحد الاحد
ان لاتتمادى بالقسوة على نفسك وعلي
اكثر من طاقتى وطاقتك
فلم يعد فى العمر بقية لعذاب أكثر
ولم يعد فى الليالى طاقة لحنين أكبر
فكم أخشى عليك لحظة يقال لك بها
رحلت
وتقرأ عيناك ( (,,,,,,,,) فى ذمة الله)
فلا تتسع عندها أرض الله
لحزنك ... وبكائك .. وندمك !!



اسألك بالله الواحد الأحد
ان لاتتألم عند القراءة لى
وان لا تطرق بابى بعد كل قراءة
كالطفل الخائف المرتعب
فأمسح راس قلبك كالام
ادثرك بأمان افتقده
ثم تمضى ..وامضى
كالـــ ( غربــــاء)



.
.


( أحب هذا النص كثيراً وأبكي عند كل قراءه له ... راااااائعه انت راااائعه )

ماء السماء
08-30-2008, 07:14 AM
.
.


عندما شعرت بالحزن يتسرب إلى قلبها الصغير،تذكرت ذلك القلب الكبير،فكتبت إليه تقول..



آه ياصاحب القلب الكبير،كم أشعربالضياع هذا الصباح!
فارسم لي خارطة الدرب إلى السعادة
امنحني تأشيرة الدخول إلى أراضي الاستقراروالأمان
تذوقت طعم كل الأحاسيس ياصديقي..إلا الامان
ولهذا لم أشعربطعم أي من الأحاسيس التي تذوقتها بلا أمان
فالأمان ياصديقي هو ملح الأحاسيس لدى الأنثى
فانثر الملح فوق أحاسيسي
انتشلني من ضياعي..أعدني إلي
لا..لا ياصديقي..لاتعدني إلي..لا أريد العودة إلي
لا أريدني
لا أريدني
خذني مني
حلق بي بعيدا عني
فقط..كن معي..لا تترك يدي
لاتهديني للسقوط
لم أعد أستطيع الطيران وحدي
أفتقد أجنحتي
أين أجنحتي؟
من قص أجنحتي؟
كانت ليلة الأمس معي
كانت تسافربي..تأخذني إلى مدن من الدهشة والحنين والفرح
الآن..ماعادت تقوى على حملي..ماعدت أقوى على حملها
فهاأناذا ياصديقي أعود إليك بلاأجنحة
فكيف أحلق حولك ومعك؟
أعود إليك بلا طفولة
فكيف أمارس شقاوتي أمام نضجك؟
أعود إليك بلا عقل
فكيف أستعرض ثقافتي أمامك؟
أعود إليك بلا "كيدهن"
فكيف أمارس أنوثتي في حضورك؟
أعود إليك بلا قوة
فكيف أحطم قيودي من أجلك؟
أعود اليك بلاذاكرة
فكيف أسرد الاحداث لك؟
أعود إليك بلا "أنا" التي عرفتها وعهدتها
فكيف ستتعرف إلي؟كيف ستعرفني؟

لاتدقق في وجهي كثيرا ياصديقي
لا تحاول قراءة ملامحي
لاتمنحني مرآة صادقة تهديني وجهي الشاحب حزنا
لا أريد أن أراني..وأنا اصطبغ بألوان الهم
لا أريد أن ألمحني وأنا أتلون بأصباغ اليأس
لاتسألني عني..وعنه..وعنها..وعنهن..وعنهم
لا تطلب مني سرد تفاصيل سردتني
لا تطالبني بشرح حزن شرحني
لا تشجعني على تعرية جرح ماعاد يستره سوى الكرامة والكبرياء
ولا تحاول قياس مساحة الرعب في داخلي
كي لا ترعبني أكثر

فقط
امنحني قلبك المتسع لأحزاني
افتح ذراعيك لحزني
خبئه فيك..خبئني
اترك لي حرية التسرب إليك
لاتقف في وجه سرياني في اتجاهك
لا تحد من مساحات تجولي فيك
لم يتسع الكون لي..ربما اتسع داخلك لي
ضاقت بي الأرض بما رحبت..ربما رحبت أعماقك بي
لم تأخذني نفسي إليها..فخذني إليك
دعني أقترب منك
انسى أنني أنثى محرمة
وأنك رجل شرقي
ودعني أقترب منك ولو خيالا
تعامل معي برقي رجل خرافي
احتضني بزهد رجل عابد
احتويني بطهارة قديس راهب
تجاهل تفاصيل أنوثتي
لاتتبعثر أمام غجريتي المجنونة
عاملني بأحترام/ بأخوة/ بأبوة/ بأي علاقة لاتمت للشبهة بصلة
فقط خذني مني إليك ولاتخذلني في وقت أشعر فيه بأنك الأقرب مني إلي

:i:

.
.

زهرة البنفسج
08-30-2008, 08:27 AM
قبل الموت بقليل فقط ..

ندرك أهمية الحياة وحجمهم..

وبعد الموت بقليل فقط ..

يدركون حجم الحياة وأهميتنا ..

:i:

إذا قرأت نبأ موتي يوماً ..فلا تبكيني..

فلا حاجة لي بدموع رجل قتلني حية.. ولم يبكيني..

:i:

لست حزينة على شيء ..

فاسألوا الحزن عني..

إذا توسدت ترابي يوماً..

وأغمضت عيني..

هل سيخرج مني..

:i:

هذا الصباح كان..

أضيق من ان أمد قدمي..

أثقل من أن أغادر سريري..

أبخل من أن أتنفس..

أظلم من أن ألمح طريقي إلى عملي..

أقسى من ان أكمل حياتي..

:i:

لن أهديك سقوطي..

سأسقط بعيداً ..

حيث لاتصلني عينيك..

وسأغمض عيني بعد السقوط بقوة..

كي لا ألمحك بينهم ..

حاملاً سكينك بيديك..

:i:

أحببتك كثيراً..

وعذبتني كثيراً..

لا أنت كنت تستحق ذلك الحب مني..

ولا أنا كنت أستحق ذلك العذاب منك..

:i:

أنا الآن أختنق ..

أتعلم من انا ..؟؟

أنا المرأة الوحيدة التي..

كانت ستضعك عند الطوفان على رأسها..

وستقف عند سهام الغدر أمامك..

:i:


دعوت لك بالخير كثيراً ..

فادعو لي بالخير الآن فقط..

فالآن فقط ..انا أتساقط ..

أتساقط كأوراق الخريف..

فكل حساباتي كانت خاطئة ..

أخطأت حين ظننت أني ..

يوم اتساقط سأتساقط واقفة..

سامحني ياكبريائي ..

فلست شجرة...

لسسسسست شجرة..


:i:

يحيط بي البحر الآن من كل الجهات ..

وموج البحر اعلى من قامتي بكثير..

فلا تمد لي يديك ..

لا تنتشلني من الغرق..

لاتمارس دور طوق النجاة أمامي..

لن أصدقك مهما أتقنت الآن دورك ..

:i:


تعلمت معك ان الحب ليس أعمى فقط ..

بل هو عاجز أيضاً..

:i:

لا أحتاج إلى شيئاً الآن ..

أحتاج فقط أن اتنفس..

لاحباً في الحياة ..ولكن ..

خوفاً على قلب إمرأة مسنة..

وشيخ بلغ من العمر عتياً..


:i:

إلى الجحيم ..

أنت..

والحب..

وهم ..

وهي ..

وهن ..

والحياة بما حوت واحتوت ..


:i: ماأروعك شهرزاد

شكراً مها لأنك افسحت لنا المجال ..

أن ننثر هنا ابداعات لاتنسى..

سمفونية
08-30-2008, 02:09 PM
.









الحزن

هو أن ألتقيك في زحمة العمر,,,, وأنسج معك أجمل حكاية حب ,,,, نعيش تفاصيلها وطقوسها ,,,, ونحلم بغد أفضل ,,,, ثم تنتهي الحكاية بمأساه ,,,,


:i:


الحزن

هو أن أفتح لك مدن أحلامي ,,, وأسكن معك في قصر من الخيال ,,,, ثم ينهار القصر على رأسي ,,,,


:i:


الحزن

هو أن أخبئ عمري في قلبك ,,,, وأملأ حقائبك بأيامي ,,,, وأضع سعادتي في عينيك ,,,, ثم ألوح لك مودعه لاحول لي ولا قوه ,,,,


:i:


الحزن

هو أن تصبح مع الأيام عيني التي أرى بهما ,,,, وهوائي الذي أتنفسه ,,,, ودمي الذي أعيش به ,,,, ثم أنزفك عند الرحيل دفعه واحده ,,,,


:i:


الحزن

أن أدمن حبك ,,,, وأدمن صوتك ,,,, وأدمن عطرك ,,,, وأدمن وجودي معك ,,,, ثم أفتح عيني على غيابك ,,,,


:i:


الحزن

أن تتحق بعد حلم ,,,, وألتقيك بعد أمنيه ,,,, وأن تأتي بعد إنتظار,,,, وأن أجدك بعد بحث ,,,, وأن أستيقظ على زلزال رحيلك ,,,,


:i:


الحزن

أن تفارق ولا تفارق,,,, فتصمت ويبقى صوتك في أذني ,,,, وتغيب وتبقى صورتك في عيني ,,,, وترحل وتبقى أنفاسك في قلبي ,,,, وتختفي ويبقى طيفك خلفي يمزقني ,,,,


:i:


الحزن

أن اغمض عيني فأراك ,,,, وأن أخلو بنفسي فأراك ,,,, وأن اقف أمام المرأه فأراك ,,,, وأن ألمح هداياك فأراك ,,,, وان أقرأ رسائلك فأراك ,,, وعندما أعود لواقعي ,,, لا أراك ,,,


:i:


الحزن

أن أجمع البقايا خلفك ,,,, وأن أرسم وجهك في سقف غرفتي ,,,, وأن أحاورك كل ليله كالمجانين ,,,, وأن أشد الرحال إليك عند الحنين ,,,, وأن أعود إلى سريري آخر الليل فأبكيك وأبكيك ,,,,


:i:


الحزن

أن ياتي العيد وأنا وحدي ,,,, وأن يأتي الربيع وأنا وحدي ,,,, وأن تهطل الأمطار وأنا وحدي ,,,, وأن يطرق الحنين بابي وأنا وحدي ,,,, وأن يمضي بي أجل العمر وانا وحدي ,,,,


:i:


الحزن

أن أراك صدفه,,,, وأن يجمعني بك الطريق ذات يوم ,,,, فأراك بصحبه غيري ,,,, يدك في يدها تنظر إلي فلا تعرفني ,,,, وعمري خلفك يناديك فلا تسمعه ,,,,


:i:


الحزن

أن أكتب فلا يصلك صوتي ,,,, وأن أصرخ فلا يصلك صوتي ,,,, وأن ألفظ أنفاسي فلا أراك ,,,, وأن أموت فيصلك النبأ كالغرباء ,,,,



:i:
.

مها
08-30-2008, 04:16 PM
ختامهم ألم

هناك أناس تأتي بهم صدف الحياة الينا .. فنشعر بأنهم خاتمة كل الأشياء الجميلة بنا ، وبأن بَعدَهم ..لا جديد


تك تك تك
[size=5]هل تسمع هذه الطرقات كما أسمعها الآن؟
انها صوت الفراق على باب حكايتنا
انتهت الحكاية
وما زال صوت الطرقات يملأ أذني


تك تك تك
هل تسمع ؟
لماذا لا يسمع الصوت سواي ؟
فأجري بوهم اللهفه ولهفة الوهم
أفتح الباب
فلا أحد بالباب سوى الفراغ
يا الله .. لو تدرك مساحة الفراغ الممتد خلفك !!

:i:
وترحل ..
وتبقى الأشياء خلفك في حالة ذهول وذبول
كم هي مُرة الأشياء خلفك
وكم بطيئة هي اللحظات
فالآن أصبح الفراق واقعا مجسّدا
فمن يبيعني طاقة أوجه بها ما لا طاقة لي عليه ؟

:i:
وترحل !!
فيتعلق العمر بطرف ثوبك
ويختبىء الفرح في جيبك
ويستقرّ الأمل تحت ردائك
فتُغادرني معهم
وأبقى وحدي
حيث لا شيء معي .. سواي !!

:i:
انظر !!
ها أنذا أقف بشموخي المعتّق
فما زلت أستطيع الوقوف
والحركة حول بقاياك
والسير في اتجاه النسيان
والنوم تحت عجلات الألم
والجري الى أبعد حدود الحزن

:i:
وانظر !!
ها أنذي ابتسم
لست مرعوبه
فراقك لا يرعبني
فراقك لا يرعبني
فراقك لا يرعبني
سأكتبها في دفتري كل ليلة
قبل النوم
كي أنام بسلام !!

:i:
نعم
اريد ان أنام بسلام
بعيدا عن ضوضاء الحزن
وثرثرة العقل
وأنين القلب
وبكاء الحنين
أريد ان انام بسلام
فمنذ أن أضعتك .. اضعت السلام !!

:i:
أحببتك جدا لدرجه أني حين رأيتك ترحل أمامي
أغمضت عيني بعمق
كنت احاول اقناع نفسي بأني
أغط في سبات عميق
وأني في الغد سأفتح عيني نحوك
كي أخبرك أني ليلة البارحة
حلمت بك حلما مرعبا
ورأيتك في منامي تفارقني !!

:i:
أحببتك جدا
لدرجه أني بكيت خلفك
كنت أظن أن دموعي ستجرفك نحوي
كنت واهمة
وأدركت بعد ليالٍ من البكاء المر
أن من ترحل به رياح الواقع
لا تعود به بحور الحنين أبدا !

:i:
لحظه من فضلك
قبل أن تغيّبك سحب الفراق
هل تأذن لي ؟
أريد أن احتفظ بهذا الجزء من حكايتنا
فهذا الجزء فيه طفلي وطفلتي
وأشياء أخرى
رسمنا ملامحها ذات حب جميل !!

:i:
غدا يا سيدي
وآه من الغد
حين أعود إلى فراشي
وأضع رأسي فوق وسادتي
وانظر الى الهاتف الذي كان
يهديني صوتك في كل مساء
ويهديني مع صوتك إحساسا
بنكهة الفرح
وأسمع في الدجى حنيني يبكيك
فماذا أقول له ؟
ماذا أقول له ؟

:i:
سيدي
الآن أنا لا أقف في مرحلة الحزن
تجاوزت الحزن بمراحل
فبعد الحزن يا سيدي
هناك مراحل بطيئة ثقيلة
مراحل لا تكتب ولا تقرأ ولا توصف
ولا طاقة لنا على احتمالها !!

:i:
ففي هذا المساء يا سيدي
سأنام وتحت وسادتي وصيتي
أوصيت لك بقلبي
بكل أحلامه وأمنياته وأحاسيسه
ضعه في زجاجه صغيرة
وضع الزجاجة قرب سريرك
وكلما نظرت اليها
تذكر امرأة أحبتك بهذا القلب يوما

:i:
تك تك تك
ها قد عاد الصوت ذاته
هل تسمعه ؟
ترى ؟
متى سيختفي كي أظهر ؟
ومتى سيموت كي أعيش ؟

وجدان
08-30-2008, 04:51 PM
لماذا أتيت ؟

رأيتك تتسلل إلى عالمي أكثر من مرة !!فأي ريح جاءت بك إلي ؟



هل جئت تبحث عن عطر شبابك بين أوراقي ؟ هل جئت تختبر قوة ذاكرتي بك؟
هل جئت تجس نبض احساسى بك بعد هذا العمر..وهذا الفراق ...وهذا الغياب ؟
هل جئت تزور ضريح الحكاية في اعماقي..وتترك وردك الأبيض عليه ؟
هل جئت تزيل غبار صورتك المعلقة في غرفة أعماقي منذ ليل الفراق الأسود ؟
هل جئت باحثا عن الطفلة التي كبرت بين يديك حبا...وتعلمت منك اللعبة الأولى..
واللهفة الاولى...والكذبة الاولى..والدهشة الأولى ..والخطيئة الأولى .؟
هل جئت باحثا عن مراهقة الثامنة عشر التي نزفت في عينيها أروع رسائلك..
وأصدق مشاعرك..وبللت ذقنك خلفها بأصدق دموعك ؟
هل جئت باحثا عن الفارسة التي علمتها الخيل والليل ...ووضعت يدك في يدها ..
وأنت تسابقها على ظهر الخيل ..و تصرخ في الفضاء.أأأأأأحبكِ بحجم هذا الفضاء !!
هل جئت باحثا عن صاحبة الضفائر التي أوصيتها بضفائرها وعطرهاوليلها
وحلمها وطُهرها وقلبها خيرا ؟
هل جئت باحثا ..عن النقية التى ..أحرقت علبة سجائرك..وكسرت زجاجة خمرك..
وعلمتك الصلاة والصيام والزكاة ..وحلمت ان ترافقك إلى بيت الله الحرام ؟
هل جئت باحثا عن أنثاك التي تركت عطر يديك بيديها ...وخزنت صوتك في أذنيها..
وحفرت ملامح وجهك في عينيها ..وزرعت أشجار حنينك بليلها...حتى إمتلأت بك ..وفاضت !
هل جئت باحثا عن المجنونة التى أهديتها يوما مشط شعرك المستخدم..و فرشاة اسنانك القديمة
وقطعة محارم صغيرة مسحت بها جبينك المرهق يوما وألقيتها بإهمال..فتلقفتها هي بحب ؟
هل جئت باحثا عن الاحساس الذى لايموت... والحكاية التى لاتتكرر... والعمر الذي لايعود ؟


مها :i:

وللرائعه شهرزاد :i:

,,

مها
08-30-2008, 07:49 PM
قل لهـــــــــــــم

انـك نسيتهـم .. وأدر لهـم ظهـر قلبـك , وأمـض ِفـي الطـريق المعاكـس
لهـم فربما كان هناك.. فـي الجهة الأخرى.. أناس يستحقونك أكثـر منهـم

قل لهـــــــــــــم .

إن الأيـام لا تتكـرر.. وإن المـراحـل لا تعـاد .. وإنـك ذات يـوم ... خلفتهـم
تمـامـاً كمـا خلفــوك فــي الـوراء وإن العـمـر لا يعـود إلــى الــوراء أبــداً

قل لهـــــــــــــم

إنك لفظت آخر أحلامك بهـم.. حين لفظت قلوبهـم.. وإنك بكيت خلفهـم
كثيـراً حتـى إقتنعـت بمـوتهـم وإنـك لا تملـك قـدرة إعادتهم إلـى الحياة
فــي قلبــك مــرة أخــرى بعــد أن إختــاروا الـمــوت فيــك .

قل لهــــــــــــم

إن رحـيلهــم جعلـك تعـيـد إكتشاف نفسـك.. وإكتشـاف الأشيـاء حولـك
وإنـك إكتشفــت أنهـم ليـسـوا آخـر المشـوار.. ولا آخـر الإحساس.. ولا
آخـر الأحـلام.. وأن هنـاك أشيـاء أخــرى جـمـيلـة.. ومـثيـرة.. ورائعــة
تـستـحــق عـشــق الـحـيــاة وإسـتـمــراريـتــهــا .

قل لهـــــــــــــــم

إنـك أعـدت طـلاء نفـسـك بعـدهـم.. وأزلـت آثـار بصمـاتـهـم مـن جـدران
أعماقـك.. وأقتلعـت كـل خناجـرهم من ظهرك وأعدت ولادتك مـن جديـد
وحرصت على تنقية المساحات الملوثة منهـم بك ، وإن مساحتك النقيـة
مـــا عـــادت تـتـســع لـهـــم .

قل لهـــــــــــــــــم ..

إنك أغلقت كـل محطات الإنتظار خلفهـم.. فلـم تعـد ترتـدي رداء الشـوق
وتقـف فـوق محطـات عودتهـم.. تترقـب القـادميـن.. وتدقـق في وجـوه
المسافريـن.. وتبحث في الزحام عـن ظلالهـم وعطـرهـم وأثـرهـم عـل
صـدفــة جـمـيـلــة تـأتــي بـهــم إلـيــك .

قل لهـــــــــــــــم

ان صـلاحيتهـم إنتهت.. وأن النبض في قلبك ليس بنبضهم.. وأن المكان
فـي ذاكرتك ليس بمكانهم.. ولم يتبق لهم بك سوى الأمـس.. بكل ألم
وأســى وذكـــرى الأمـــس .

قل لهــــــــــــــم

إنـك نزفتهـم في لحظـات ألمـك كدمـك.. وإنـك أجهضتهـم فـي لحظـات
غيابهـم كجنيـن ميـت بداخلـك... وإنـك أطلقـت سراحهـم منـك كـالطيـور
وأغلقـت الأبـواب دونـهـم وعـاهـدت نفسـك ألا تفـتـح أبـوابـك إلا لأولئـك
الــذيــن يسـتـحـقـــون .

قل لهــــــــــــــــــم..

إن لكـل إحسـاس زماناً.. ولكل حلم زماناً.. ولكـل حكايـة زمانـاً.. ولكـل
حزن زماناً.. ولكل فـرح زمانـاً.. ولكل بشـر زمانـاً.. ولكـل فرسـان زمانـاً
وإن زمنهـم إنتهـى بــك منـذ زمــن .

قل لهــــــــــــــــــــــم..

لا تقل لهم شيئا.. إستقبلهم بصمت فالصمت أحيـاناً قـدرة فائقـة علـى
التعبيـر عمـا تعجـز الحـروف والكلمـات عـن تـوضيحــه


وجدان :i:
شهرزاد :i:

زهرة البنفسج
08-30-2008, 09:28 PM
لدي دفتر خاص ..لاأخبئه تحت وسادتي.. ولاأحتفظ به في خزانتي السرية..
لكني أحمله معي في ذاكرتي ، وأتصفحه كلما شدني الحنين إلى تلك الذاكرة..


الورقة الأولى

ما أقساك ..

حين افتح عيني ..

فلا أرى فوق الأرض سواك..

وماأقساك..

حين أغمض عيني..

فلا يبقى في ظلمة العين سواك..

:i:

الورقة الثانية

حين أعود إلى نفسي ..

وماأكثر ماأعود إلى نفسي..

أقتطع تذكرة الخيال..

وأسافر إلى مدن الأمس..

أتجول في طرقاتها..

وأبحث عن رائحة الماضي..بين جدرانها..

فما أروع الأمس ياسيدي..

:i:

الورقة الثالثة

أحن إليك ..

ككل الأشياء الجميلة..

التي كانت ذات يوم محيطة بي..

ثم غابت كالشمس..

ولم تشرق مرة أخرى..

:i:

الورقة الرابعة

كان يخيل إلي قبل ان أحبك..

أن الوجود أوسع من كل شيء..

لكني اكتشفت أنه أضيق مما تصورت..

فهو لم يتسع لفرحتي حين كنت معك ..

ولم يتسع لحزني حين رحلت..

:i:

الورقة الخامسة

علمني رحيلك عن عالمي الحزن ..

وعلمني الحزن عليك..

الرحيل عن عالمي..

:i:

الورقة السادسة

خلفت الأشياء خلفك صامتة..

كجدران القصور المهجورة..

لكنها تنتحب عند الحنين..

كإمرأة مفجوعة ..ثكلى..

:i:

الورقة السابعة

ماأغباك ..

فحين قلت بصوت مرتفع ..

سيدي الغبي كنت أحبك..

تحسس كل رجال الأرض رؤوسهم ..

إلا انت..

:i:

الورقة الثامنة

أحبه جداً..

ولست إمرأة خائنة..

لكن الحنين إليك ..

يطرق بابي أحياناً..

ويأخذني منه ..إليك ..

:i:

الورقة التاسعة

أعترف لك ..

بأني كنت أنصت إلى صوتك بإهتمام وهدوء..

وأنت تسرد تفاصيلك المؤلمة معها..

فقط..

كي أسمع صوت انكسارك وتهشمك..

وأنت تقذف بنفسك من قلبي..



الورقة العاشرة

في أعماقي سفينة..

لاتبحر إلا لجزرك..

برغم أن بحور الحب والأشواق..

قد جفت بيننا منذ زمن بعيد..

:i:

الورقة الحادية عشر

حين تراني ..

تسألني عن سبب حزني وصمتي..

عفواً ..أنا لم أكن صامتة..

لكنني كنت أتحدث بلغة لاتفهمها أنت..

:i:

الورقة قبل قبل الأخيرة

كنت في كل ليلة ..

أغمض عيني..

وألتقط لك في خيالي صورة جميلة..

وبعد ألف ليلة ..

أصبح لك في خيالي مجموعة من الصور الجميلة..

لكنها لاتشبهك..

:i:

الورقة قبل الأخيرة

إحساس مرير جداً..

أن أشعر بكل هذا الألم ..

لأني ذات يوم كتبت لك..

وإحساس أشد مرارة..

أن أشعر بكل هذا الندم..

لأني ذات يوم ..أحببتك..

:i:

الورقة الأخيرة

هل مازلت تذكر هذه الأشياء..

..............

..............

..............

...............

حرف صآرخ
08-30-2008, 10:13 PM
فعلاً هي شهرزآآد وآآحده تصيِّرَ الحروف بمشاعرها لتخرجها لنا بشفافية
ولآ نريد " غيرها "... ومهما حاولوا سرقة حروفها إلا أنّها ستكون حروف
جافة بعيدة عن إنسكابة المشــآعر والأحاسيس ..!

،
،

كثيرة هي المساحات التي شعرت فيها بقرب شهرزاد مني ...

سأعود بها لآحقًا ..

شكرًا مها على هذه المساحة ...

جنون أنثى
08-31-2008, 01:45 AM
هل جربت الحب يوما
إن تضع حزنك في صندوق
وتضع الصندوق فوق ظهرك
وتجوب بلدان الحزن
وتزور مدائن الحنين؟؟؟
أنا فعلت ذلك...!!
:i:
هل جربت الحب يوما
أن تسير فوق الشاطئ
وتحاور القمر وحيدا
وتبكي تحت المطر وحيدا كي لايلمح
الآخرون غزارة دموعك؟؟
أنا فعلت ذلك...!!
:i:
هل جربت يوما..
أن تحرق بساتين الأمل
وتشرد عصافير الذكرى
وتذبح أطفال أحلامك
وتبيع لياليك الجميلة بلا ثمن..؟؟
أنا فعلت ذلك..!!

هل جربت يوما
أن تقف أمام مرآتك
كي تتذكر ملامح وجهك
وتتفقد جيوش الحزن في عينيك
وتتبع آثار البكاء عليهم فوق وجنتيك..؟؟
أنا فعلت ذلك...!!


هل جربت يوما
أن ترسم وجوههم فوق الرمال
وتنحت صورهم فوق الجبال
وتحاور بقاياهم بسذاجة الأطفال
وتصافح طيفهم بجنون العشاق..؟؟
أنا فعلت ذلك..!!

هل جربت يوما
أن تتدثر بالشوق
وترتدي ملابس الحنين
وتجلس بجانب الهاتف مساء
ترجوه أن يأتيك بصوت تشتاقة
وتغمض عينيك على أمل أن يوقضك رنينه
وتستيقظ على وجه الشمس
وهي تخرج لسانها ساخرة
أنا فعلت ذلك..!!


هل جربت يوما..
أن تختنق بالهواء.
وتغص بالماء
وتبحث عن بقعة أمل تتنفس عليها
وتكذب على قلبك
ويكذب قلبك عليك
كي تستمر بك وبه الحياة..؟؟
أنا فعلت ذلك..!!

هل جربت يوما..
أن تتذوق طعم الدموع ليلة العيد.
وتتذكر الذين تسللوا منك رغما عنك وعنهم.
وتأوي إلى فراشك مبكر.
وتستيقظ متأخرا.
وتتفنن في هروبك من واقع لايحتويهم..؟؟
أنا فعلت ذلك..!!

هل جربت يوما..
أن يرتعش قلبك كالطفل الذبيح
ويموت لسانك في فمك
وتخذلك قدماك في الوقوف
وتتوه بينهم كالمجنون الأعمى
تتخبط في زحامهم وضياعك
ويستعمرك الخوف من كل جانب..؟؟
أنا فعلت ذلك..!!

هل جربت يوما..
أن تطفئ أنوار غرفتك..
وتجلس في الظلمة كالطائر الصغير
وتتذكر تفاصيلهم الصغيرة معك
وتضع راسك بين يديك
وتبكي بكاء الأطفال
وتوصي الليل بستر لحظات ضعفك.؟؟
أنا فعلت ذلك..!!
:i:
هل جربت يوما..
أن تتحول إلى طائر صغير
تفرد جناحيك كل يوم
فتطير بحثا عنهم
وتطير خوفا عليهم
وتطير لهفة إليهم
ويخذلك جناحك وأنت في أعلى قمة
للحنين..؟؟
أنا فعلت ذلك..!!
:i:
هل جربت يوما..
أن تتحول إلى طائره ورقية
يسرقك هواء الذكرى من نفسك
وتأخذك رياح الشوق إلى البعيد
ويقذف بك جنينك فوق أطلالهم
فتستنشق المكان والبقايا..والآثار
وتتمنى أن يعود بك الزمان لحظه واحدة كي
تراهم أمامك..
أنا فعلت ذلك..!!
:i:

جنون أنثى
08-31-2008, 01:50 AM
ليست متأخرة.. بل متأخرة جداً

لن أتظاهر بالغباء لمجرد التعامل مع أغبياء

لن أرتدي قناع الذئاب للتأقلم مع ذئاب الغابة

لن ألقي في سلة المهملات ما لا يليق بها من بقاياهم الملوثة

لن أبتسم في وجوههم الباسمة لي وأنا أدرك أنها أقنعة

لن أدير لهم ظهري بثقة وأنا ألمح خنجر الغدر في أيديهم

لن أتدرب على صوت ...النباح...كي أتفاهم مع ..الكلاب..بلغتها


لن أسقي بماء صحتي شجرة ليست في أرضي.. ولن يأكل أطفالي من ثمارها

لن أنهك يديّ بالتصفيق.. لمجموعة مهرجين يتراقصون على ركام قيمهم ومبادئهم

لن أرهق شموخ عُنقي بمتابعة تفاصيل ارتفاع الطائرات الورقية


لن أسمح للبالونات التي ملأتها بأنفاسي يوماً أن تنفجر في وجهي بوقاحة


لن أتردد في البصق في وجوه معتمة بالذنوب كي أطهرها بلعابي


لن أبكي على أطلال تذكرني بغبائي ذات حكاية فاشلة ومرحلة مؤلمة


لن أتمادى في التضحيات العظيمة في زمن تغيرت فيه مفاهيم الكثير من التسميات

لن أستمر في قيادة القافلة والكلاب تنبح حولي... قبل أن ألقمها حجارة تُسكتها للأبد


لن أخترع لغة للتعبير عن سعادتي معهم.. وأنا أدرك أن سعادتي آخر اهتماماتهم


لن أجرب الطيران إليهم وأنا أُدرك أن سقوطي أجمل أمانيهم

لن أكسر لُعب الطفلة في داخلي كي أقنعهم بأنوثتي ونضجي


لن أتنازل عن أنوثتي لمجرد أن الرجولة باتت مهددة بالانقراض


لن أضحي بشموخي وأشارك في حرب نسائية قذرة من أجل رجل لا يستحقني

لن ألوث يدي بملامسة الذباب المتساقط على قلبه كي أفوز بقطعة الحلوى وحدي


لن أنزف وقتي في البحث عن رجل خرج بإرادته وفُقد بإرادته وضاع بإرادته


لن أتمادى في الثقة برجل لدرجة تفسير لون أحمر الشفاه على قميصه ببقعة حبر أحمر


لن أسمح لحسن الظن في الآخرين بأن يُضللني لدرجة اعتبار خنجرهم في ظهري خطأ رماية


لن أضيع صوتي في سرد حكاية قميص الذئب وبراءته في مدينة الصُّم


لن أستهلك نور عيني في قراءة نصوص مسروقة وأفكار مقتبسة.. وقصائد ملطوشة


لن أسهر الليل أزرع الورد في طريق روح تفننت في زراعة الأشواك في قدمي قبل دربي


لن أنادي على سفينة غافلني أصحابها وأبحروا إلى حيث لا يريدونني أن أعلم

لن أتنازل عن تاريخ أجدادي وعاداتهم وأصارع خُشباً مُسنّدة كي أثبت لهم أنني الأقوى


لن أطيل الانتظار على شاطئ البحر على أمل تكرار الزمن وعودة سفينة نوح بنصفي الآخر

لن أرتدي حذائي الذهبي وأراقص أمير سندريللا في زحامهم بلا خجل كي يُنصّبني بطلة لحكايته ولي


له بلا أوراق رسمية


لن أقتل نفسي جوعاً كي أشرح لهم أن قضية الجوع في العالم تهمني



لن أرقّع ثوبي كي أبرهن لهم أن لفقراء العالم من اهتماماتي النصيب الأكبر



لن أغامر بالرغيف الأخير من قوتي... كي أؤكد لهم.. أن إعطاء الخبز لغير خبازه يحرقه ويفقدنا إياه


لن أغدر بالسفينة كي أوضح لهم أن الثقب فيها لا يمنح النور، بل يمنح الغرق فقط


لن أغلق أبوابي في وجه الريح المؤذية كي أستريح... بل سأفتح للريح أبوابي وألقنها درساً


لن أغني على عتبة بابهم... وأنا أعلم.. أن خلف الباب ألسنة تأكل لحمي ميتاً


لن أفتح للحنين أبواب ليلي وأنا أعلم أن الحنين لا يحمل لي في حقائبه إلاّ هدايا الحزن والألم


لن أدنِّس وفائي وأتلوث بالخيانة لمجرد أن أردّ لأحدهم صفعته بمثلها

لن أفتح الدفاتر القديمة وأنبش قبورهم.. كي أتأكد من موتهم فـيَّ


لن أتردد في البصق في البئر القديمة إذا تأكد لي أن مياهها الراكدة مسمومة


لن أتحسس رحمي بغباء لمجرد أن أحدهم وعدني ذات هاتف.. بطفل يشبهه


لن أتمنى الموت.. لأن أحدهم أشعرني ذات خذلان.. بأن الحياة قد انتهت باختصار..


لن أنسف تاريخي الأدبي وأهين قلمي بالتواضع لكائنات، كل رصيدها في عالم الكتابة جملتان



وسطران وفاصلتان.. ورسائل متعوب عليها وجماهير وهمية.. ونقطة في آخر السطر

:i::i:

جنون أنثى
08-31-2008, 01:57 AM
كلما جاء رمضان .. يستيقظ في القلب شيء ما .. أظنه الحنين إليهم
(0)
إنهم ..
أُولئك الذين كانوا هنا
يملئون هذه الرقعة من الأرض
يتجولون بهذه البقعة من القلب
يسطرون في الذاكرة أحداثهم
ينحتون في أعماقنا ما لا يُمحى
ولا يتلاشى ولا يُنسى
(1)
إنهم ..
أُولئك الذين لم يعودوا هنا
غابوا ذات فراق
رحلوا إلى أبعد مدن الغياب
تساقطوا في أقصى أعماق الجرح
فأصبح الغياب باتِّساعهم
وأصبح الجرح باتِّساع الغياب
(2)
إنهم ..
أولئك الذين كانوا ومازالوا
يضيئون كالشمعة في ظلمة الحزن
يشرقون كالشمس في سماء الذاكرة
لا يفارق الحنين طريقهم
ولا يعرف النسيان لهم طريقاً
(3)
إنهم ..
أولئك الباقون بنا
الذين تزيدهم الأيام بنا صلابة وقوة
ويزدادون كلما مر العمر وضوحاً
فلا يضعفون ولا يشيبون ولا يتهالكون
(4)
إنهم ..
أولئك الذين يستقرون كالنار تحت رمادنا
وكلما هبّت رياح الحنين أيقظتهم
وكلّما أيقظتهم أشعلتنا شوقاً إليهم
وكلما أشعلتنا أحرقتنا بواقع غيابهم
(5)
إنهم ..
أولئك الذين نشتاق عهدهم في مملكة عمرنا
ونفتح تاريخ العمر على صفحتهم
ونعيد سرد أحداثهم بتاريخنا
ونكرر قراءة تضاريسهم على جغرافية أيامنا
(6)
إنهم ..
أولئك الذين يمتطون صهوة الأيام في اتجاه الغياب
ونتمنى أن يتوقف جوادهم في محطتنا لحظة
أو يعود الزمان إلى الوراء كي نراهم كالحلم
أو نلمحهم
أو نصافحهم
أو نصر أيادينا على كل لحظة عمر معهم
كي لا تتسرب لحظاتهم كما تسربوا
ونعلم أنهم لن يعودوا
ونعلم أننا لن نراهم
وقبل أن يرعبنا المساء :
عندما يأتي رمضان
يُخيِّل إليّ أنني ألمح طيفهم في المكان
وأنني أسمع صوت خطاهم بين الغرف
وأنّ صوت ضحكاتهم ينطلق من بين الجدران
وأنّ كل الأمكنة تنادي عليهم
وأنّ كل الأزمنة تنادي بهم
وكأنهم ما غابوا يوماً
وبعد أن أرعبنا المساء :
لنتذكر هؤلاء في رمضان
إنسان كان هنا .. ولم يعد
إنسان يمزقه المرض ويحتاج إلى الدُّعاء
إنسان يمنعه التعفُّف من سؤال الناس
إنسان له علينا حقّ وصل الرحم التي أمرنا الله بها أن تُصَل
إنسان قدَّم لنا ذات يوم ما كنا في حاجة إليه
إنسان قدم الكثير وتنازل عن الكثير
ليعبر بنا ومعنا إلى بر الأمان
إنسان يقف الشيطان حائلاً بيننا وبينه فنلتقي ويعرض كلانا عن الآخر ..
المحطة الأخيرة :
في رمضان الماضي
فقد هذا الوطن وهذا الشعب الوالد الغالي الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ( رحمه الله )
فلندعُ لوالدنا زايد بالمغفرة والرحمة وطيب الجنان . فإنّ للمسلم عند إفطاره دعوة لا تُرد .
:i::i::i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:02 AM
في قلبك مقعد واحد .. فأغمض عينيك .. وتساءل بصدق .. منيجلس فوق ذلك المقعد




(1)



هل تدرك



ماذايعني أن يكون في القلب مقعد واحد ؟



وما أهمية ذلك المقعد في حياة امرأةوحيدة ؟



وماذا يعني أن تمر قوافل الأحلام



ويمر القادمون والراحلون



ويبقىذلك المقعد محجوز لرجل واحد



دون سواه ؟




(2)



كنتيا سيدي



الطالب الوحيد في مدرسة القلب



تجلس فوق ذلك المقعد الوحيد



وكنتأشرح لك درس إحساسي بدقة متناهية



وكنت بيني وبين نفسي



أتمنى أن لا يدق جرسالحصة الأخيرة



أبداً .. أبداً




(3)



نعم



كان فيالصف يا سيدي طالب واحد



كنت أشرح له الدرس بشكل خاطئ



كنت أتمنى أن لا يصلإلى الإجابة الصحيحة



كنت لا أريده أن ينجح



كي لا ينتقل إلى الفصل الآخر



كيلا يغادرني



كي لا يبقي المقعد أمامي خالياً




(4)



لكن الطالب الوحيد



ذلك الجالس فوق مقعد القلب



كانأذكى من الرسوب



كان أذكى من إعادة السنة بي



كان أجمل من أن يبقى بلارحيل



كان أروع من أن يطيل البقاء أمام عيني



كان أغلى من أن لا يتلاشى وينتهيكالحلم




(5)



ولأن الوقت كالسيف



ولأن سيف الحلمكان أضعف من الصمود



ولأن الأماني كانت أنقى من فقاعات الماء



ولأن عمر الفرحكان أقصر من طرفة العين



ولأني كنت أخشى أن تتلاشى وتغيب فيغمض عين



فقد كنتأبقى أمامك مذهولة العين



أثرثر بك بيني وبين نفسي



وأستذكرك وأراجعك كدروسيالمدرسية



وأحفظ تفاصيلك الجميلة




(6)



وكنت فيكل يوم ألقنك درساً في الحب



وآخر في الوفاء



وثالثاً في الشوق



ورابعاً فيالحنين



وأعلمك كيف تكتبني فوق ورقة الإملاء



وكيف تحفظني عن ظهر قلب



وكيفوكيف أغيب..تغيب أنت




(7)



وكان أشد مايرعبني



هو أن يفاجئني جرس الحصة الأخيرة



معلناً انتهاء حلمي معك وبك



فكنتأتحايل على الوقت



أتحايل على الساعات



على الدقائق



وكم تمنيت أن ينسانيالوقت معك



فلا يدق جرس ولا يطرق ناقوس




(



لكنالجرس دق



أيقظ الإحساس



وأزعج الأمنية



وفتح عين الحلم



وانتهت الحصةالأخيرة



وتوقف الدرس



ورحلت أنت



حاملاً شهادة عشق



منحتك إياها امرأةأحبتك بصدق وجنون



وانتقلت منها إلى مرحلة لا تحتويني



وبقي ذلك المقعدخالياً



وربما باكياً

:i::i::i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:09 AM
عندما تحب المرأة لا تفكر في الخيانة .. وعندما يخون الرجل لا يفكر في الحب

(1)
لون الخيانة أسود
هكذا أتخيله
ربما لأنها لا تعيش ولا تنمو
إلاّ في الظلام


(2)
لدي قناعة تامة
بأن ليس كل الذين يخونون .. لا يحبون
ولا كل الذين يحبون .. لا يخونون
فالبعض يخون برغم الحب
والبعض يحب برغم الخيانة
(3)
عندما تخون المرأة
تغمض عينيها
كي تقتل أحدهم في داخلها
وعندما يخون الرجل
يفتح عينيه
كي يحتقر إحداهن أمامه


(4)
إذا كان الانتقام
مفتاح الخيانة عند المرأة
فالرغبة
مفتاح الخيانة عند الرجل
(5)
تُرى
ما طعم الخيانة ؟
وما رائحتها ؟
للخيانة طعم .. لا يتذوقه إلا الخائنون
وللخيانة رائحة .. لا يشمهّا إلا المخلصون


(6)
تبدأ الخيانة
بهزة خفيفة تحرك الغرائز
وتنتهي بزلزال قوي
يهدم كل الأشياء الجميلة
(7)
عندما تخون إنسانا خانك
فأنت إنسان .. خائن
وعندما تخون إنسان أخلص لك
فأنت إنسان .. قاتل


(
فأحقر أنواع الخيانة
خيانة رجل خائن لامرأة وفية
وأصعب أنواع الخيانة
خيانة رجل مخلص لامرأة خائنة
(9)
في معظم الأوقات
بعد الخيانة
تبكي المرأة
ويندم الرجل


(10)
حاول
أن تسقي جذور الوفاء في أعماقك
كي لا تخسر بالخيانة
ما كسبته بالحب
(11)
اسألوا الذين خانوا
ماذا خسروا حين خانوا ؟


وبعد أن أرعبنا المساء
تعال أحسبها معي
خنتك ذات مرة
على أوراقي
..
كتبت لغيرك رسالة
حدثته فيها
عن حبي وأشواقي
..
وخنتك مرة أخرى
حين أغمضت عيني
فرأيته بين قلبي
وأحداقي


..
وخنتك مرة ثالثة
حين اشتقته
واحترقت به
فأيقنت عندها
أنك مت في داخلي
قبل احتراقي
:i::i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:13 AM
بالتأكيد..الفرق بين القصائد ..والصائد..ليس مجرد حرف الصاد
هل تعلمين أنك اجمل قصائدي :هو

ما أكثر قصائد الشعراء واجملها :هي
لكنك قصيدة مختلفة :هو

ربما اكون صيدة مختلفة :هي
لست منهم سيدتي :هو

ممن :هي
اولئك الذين يتخذون من قصائدهم وسائل لصيد القلوب :هو

من انت سيدي :هي
رجل يحبك بجنون :هو

لا يهمني الجنون بمقدار ما يهمني الصدق :هي
الجنون يبنع من الصدق :هو

ومن اين ينبع الصدق :هي
من هنا..من هذا المجنون بك :هو

لماذا احببتني :هي
بحثت عنك طويلا :هو

ووجدتني :هي
وجدتك..وجدتني :هو

الشاعر ..لا يجد ضالته ابدا..ويبقى في حالة بحث دائم بين الزهور :هي
لست بهذا السوء :هو

إذا..لماذا خنتني :هي
لم اخنك! :هو

لماذا خنتني :هي
لم تكن خيانة بمفهومها الحقيقي :هو

لماذا خنتني :هي
كنت اتسلى بحكاية جديدة لحين عودتك :هو

لماذا خنتني :هي
لم اكن في وعيي وانا اخون :هو

لماذا خنتني :هي
كانت نزوة :هو

نزوتك يا سيدي قتلتني...وقتلتك فيّ :هي
لا تزال فيك مساحات بيضاء من الصفح والغفران :هو

لم يتبق لك فيّ اي مساحات..لوثت كل الساحات فيّ :هي
وحبك..وجنونك بي :هو

ماتت الاحاسيس كلها فيّ...يوم مت انت في عيني :هي
لا تتعجلي في الحكم..لا تتسرعي باعدامي :هو

وهل ترددت انت قبل ان تحد سكين خيانتك وتقصبني بها :هي
اين اذهب في غيابك لا تتسع الارض لي حين افارقك :هو

لكن تتسع لك القلوب..ومثلك سريعا ما يتأقلم باقامته في القلوب الجديدة :هي
انت انفاسي..ان تركتك..سأختنق :هو

كنت انفاسي..وتركتني..ولم اختنق :هي
.......... :هو

استأذنك سيدي....تنتهت الحكاية ودق الجرس الاخير..واستيقظ الحلم الجميل مفزوعا :هي

:i::i::i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:18 AM
بعيداً عن الشعر
ها أنذا أتحول معك إلى طفلة صغيرة , فأحبك بنقاء الطفلة , وأخط لك رسائلي بعفوية الطفله , بعيداً عن الشعر والوزن والقافية وقواعد اللغة العربية
(1)
حين رأيتك للمرة الأولى
خيل إليّ أن الأيام تعتذر لي
وتقبل رأسي
وتقدمك إليّ كوردة حمراء
(2)
قبل أن ألتقيك
كان يخيّل إليّ
أني أميرة متوجة على مدينة عظيمة
من الأحلام
وجيش من الفرسان والعشاق والحكايات
وبعد أن التقيتك
اكتشفت أن كل الأشياء قبلك خيال
وكل الأشياء قبلك .. ورق
(3)
أيها الرائع
أدهشتني
جئتني وأنت تحفظ كل تفاصيل قلبي
وكل تفاصيل ليلي
وكل تفاصيل أحلامي
وكأنك استذكرتني قبل أن تمتحن بي
(4)
أعلم
أن هناك أشياء كثيرة حين تغيب عني
يغيب معها الوجود
وتتوقف بعدها الحياة
وأعلم جيداً
أنك كل هذه الأشياء
(5)
أيها المجنون
مازلتُ حائرة أتساءل
كيف تحول ذلك الجبل الهائل من الكراهية
إلى هذا النهر الجارف من الحب
والحنان
بداخلك ؟
(6)
بكيتُ بين يديك يوماً
حين تذكرت أن الفشل دائماً مسك
الحكايات الجميلة
وأننا يوماً سنرحل بعيداً ونفترق
كي نثبت لهم أن الحكاية كانت .. جميلة
(7)
أعترف لك للمرة الأولى
تمزقني غيرتك المجنونة بوحشيه
كلما تفقدت أعماقي
وتساءلت بفضول الأطفال
عن ذلك الرجل الممدد في الركن المظلم
من قلبي
برغم يقينك التام إنه فاقد الحياة منذ زمن
وإنني تعمدتُ عدم دفنه
لأن إكرام الميت دفنه
(8)
أعترف لك للمرة الألف
بأن كل الكتابات قبلك مبتورة
وكل الحكايات قبلك مبتورة
وكل المشاعر قبلك مبتورة
وكل الأحلام قبلك مبتورة
ووحدك الحقيقة الكاملة في داخلي
(9)
حين تفقدتُ حقيبتك
وجدت فيها نصف التفاحة المسمومة
وفردة حذاء سندريلا
وسيف سيّاف شهريار
ومصباح علاء الدين
وسرج حصان الشاطر حسن
وبساط سندباد السحري
وأيقنتُ أنك كل فرسان الحكايات
الذين كانت تزرعهم جدتي
في أحلامي .. منذ الصغر
(10)
أنام على صوتك
وتستيقظ على صوتي
وحين أغيب عنك تتحول إلى طفل مرعوب
وحين تغيب عني أتحول إلى قطعة صغيرة
أخاف الأشياء
وأرفض الأشياء
وألتصق بالجدار قدر استطاعتي
(11)
تُرى
إذا كان الحب بهذه القوه .. وبهذا الجنون
فما مقدار الألم الذي ستخلّفه لحظة الفراق ؟
ولماذا كلما حدثتُك عن الفراق
ارتعش صوتك برعب
وكأن زلزالاً عظيماً قد حدث بداخلك ؟
(12)
كيف سيتجرأ الفراق علينا يوماً ؟
وبيني وبينك .. مدينة من الورد
وعاطفة بطعم الشهد .. وأمنيةٌ خضراء
وطفلٌ صغيرٌ نصفه أنا
ونصفهُ الآخر .. أنت
ونصفك الذي لا يكتمل إلا بي
ونصفي الذي لا يكتمل إلا بك

:i::i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:20 AM
لا تعليـــــق !!
للخيانة رائحة عفنة ، لا يشمها ويتأذى منها سوى الأوفياء
(1)
الخيانة كالجثة النتنة
تسبق رائحتها رؤيتها
ولهذا ، نحن غالباً ما نشعر بالخيانة ولا نراها
(2)
هي .. امرأة عاشقة
منحته الثقة بلا حدود
وهو .. رجل عاشق
مارس خيانتها بلا حدود
أغمضت عينيها على هديل وعوده .. وفتح عينيها على .. زلزال خيانته
(3)
اختارت الصمت
صمتت
ليقينها أن لا شيء يبرر الخيانة
فكل الأعذار بعد الخيانة
مجرد ثرثرة لا تسمن ولا تغني من جوع
(4)
ولهذا ..
ترفعت عن سؤاله
لم تواجهه بخيانته لها
اختارت الرحيل بصمت
كانت على يقين أن لا شيء يصف
حجم جرحها منه
(5)
ورحلت لم تتوقف لتتساءل : لماذا خان ؟
ولا لتسمع أعذاراً واهية
ولا لتحقق رغبته بفرصة جديدة
ولا لتنصت إلى رجل خان سنواتها
وأحلامها وثقتها البيضاء به
(6)
ويوماً ما ..
قد يبحث عنها
عن امرأة طاهرة أحبته بصدق
فلا يجد سوى البقايا التي تزيده ندماً
كلما تذكر أنه ضيعها .. وأضاعها
(7)
وربما بكاها يوماً ..
إذا ما أدرك الفرق الشاسع بينها وبين
نساء الأرض
وإذا ما اكتشف بعد فوات الأوان
أنه لن تخلص له امرأة كما أخلصت له هذه المرأة
(
ترى ..
لماذا عندما يخون البعض
يعتقد أن لا أحد يرى ولا أحد يدري
وينسى أن الله أول من يرى
وأول من يدري ؟
(9)
ولكل نوع من أنواع الخيانة مذاق مختلف ورد فعل مختلف
فعندما ما يخوننا إنسان بعيد .. نتعلم
وعندما يخوننا صديق .. نتألم
وعندما يخوننا حبيب .. ننتهي
(10)
الإنسان الخائن يواجه الخيانة بالغضب
والإنسان النقي يواجه الخيانة بالصمت
ربما لأن الخيانة تفجر الخائن
وتشل النقي !!
(11)
هل تعلم سيدي الخائن
أنك حين تخون إنساناً خائناً فأنت تخونه
وحين تخون إنساناً مخلصاً ..
فأنت تقتله ؟؟
(12)
وهل تعلم أيضاً
أن للخيانة وجوهاً كثيرة
أقذرها
خيانة إنسان غافل ؟
(13)
فالخيانة وحل عميق
وبحر قذر
لا يجيد السباحة فيه سوى المتلوثين !
وقبل أن يرعبنا الصباح :
إذا خانك أحدهم وتيقنت من خيانته
فلا تضيع وقتك في استفسارات غبية
ولا تنتظر منه الإجابة
فالخيانة في حد ذاتها إجابة !!
وبعد أن أرعبنا المساء:
انظر إلى نفسك في المرآة
وتساءل : هل أنت إنسان خائن ؟
ومن تخون ؟ ولماذا؟
فإذا كانت إجابتك بـ (( لا )) .. فاشكر نفسك
وإذا كانت إجابتك بـ (( نعم )) .. فطهر نفسك

:i: :i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:25 AM
الــبــال

أصبح البال مدينة مهجورة .. لا يسكنها ... سوى النسيان

(1)
ما هو البال ؟
إنه تلك المساحة البيضاء من الذاكرة
التي نحتفظ فيها
بكل رصيدنا من الوجود والذكريات
والمواقف التي عشناها ذات زمن
والحكايات التي مارسنا فيها ذات يوم
دور البطولة


(2)
فالبال مدينة دافئة
يتجول فيها كل الذين كانوا ذات يوم هنا
يتقاسمون معك رغيف الحياة
ويتنفسون معك أريج الأحلام
ثم انتقلوا إلى الإقامة في أجندة الذاكرة
وتحولوا مع الأيام إلى بقايا وأطلال
لكن رياح الحنين تأتي إليك بعطرهم
كلما طرق الحنين أبواب بالك
(3)
وهناك من يقيم في البال إقامة قصيرة
ثم يرحل ببقاياه كعابر سبيل
ولا يبقى خلفه في الذاكرة حتى القشور
وهناك من يقيم إقامة دائمة
ويسري في عروق ذاكرتك كالدم
وتبوء كل محاولاتك للتخلص منه
ونسيانه بالفشل
وربما تسبب مع مرور الوقت
في ضياعك


(4)
فالبعض يأتي على بالك
ليملأك بالألم
ويفسد عليك متعة أوقاتك السعيدة
ويتفنن في تفجير آبار ذاكرتك
ليغرقك بالحنين إلى أشياء مضت
وانتهت
(5)
والبعض يأتي على بالك
ليستعرض أمامك مساحة سذاجتك
وليدخلك في حالة من الندم
على أشياء كانت
وكان يجب أن لا تكون


(6)
والبعض يأتي على بالك
ليجعلك تكره نفسك
حين تتذكر أنك ذات يوم كنت تحبه
وأنك ذات يوم حلمت به
وأنك ذات يوم كنت تتنفس وجوده
وأنك ذات يوم كنت
تعيش وتحيا من أجله
(7)
والبعض يأتي على بالك
ليؤكد لك
عجزك عن نسيانه
وعجزك عن كراهيته
وعجزك عن استبداله بآخر
ويستعرض أمامك كل محاولاتك
الغبية
والفاشلة
لنسيانه


(
والبعض يأتي على بالك
كي يمنحك لحظة فرح قصيرة
ويهب قلبك الحزين سعادة مؤقتة
ويسقي جفافك بقطرات الفرح
ويجعلك تعيش نزوة فرح سريعة
(9)
والبعض يأتي على بالك
ليملأك بالرعب
لأنه يمثل ذلك الشطر الأسود من ماضيك
والذي تحاول جاهداً أن تنساه
لأنه يهدد حاضرك الجميل
الذي تحرص على المحافظة عليه


(10)
والبعض يأتي على بالك
ليقلق ضميرك
ويعيد أحاسيسك الميتة إلى الحياة
ويعكر صفو حياتك
ويطاردك كوحش الليل
ويصرخ في وجهك بصوت المظلوم
ويذكرك بأنك ذات لحظة
تجردت من إنسانيتك
وظلمته بلا رحمه
(11)
والبعض يأتي على بالك
ليعلمك البكاء .. ويعلمك الحزن
ويعلمك الانطواء
ويسرق منك إحساسك بالوجود
ويفسد عليك إحساسك بالآخرين


(12)
والبعض يأتي على بالك
ليسرقك من عالمك .. ويأخذك إليه
ثم يعيدك إليك
بعد أن يجردك من فكرك وقدرتك على
الوقوف من جديد
أول الهمس
أسمع طرقاتك فوق باب بالي في ليلة العيد بإلحاح مرير
فقط .. كي تفسد عليّ .. فرحة العيد


آخر الهمس
أين أنت ؟
أطلت الغياب عن بالي
وأنا منذ ألف ليلة أنتظرك
كي أخبرك بأني ما عدت أحبك

:i: :i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:29 AM
مكابرة
تحبني كل نساء المدينة يا سيدي .. وتهتم فتياتها بأمري فمن منهن سيطاوعها قلبها على سرقة قلبك مني ؟؟؟
أعلم ..
أن المساء بلا صوتي يرعبك ..
وأن الشتاء بلا يدي يرعبك ..
وأن الظلام بلا يدي يرعبك ..
وأن الزحام بلا ذراعي يرعبك ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أنك تحتاجني كالهواء كي تعيش ..
وتحتاجني كالماء كي تعيش ..
وتحتاجني كالزاد كي تعيش ..
وتحتاجني كالدماء كي تعيش ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أنك تحلم بالطيران كي تراني ..
وتحلم بطاقية الإخفاء كي تراني ..
وتحلم بعين زرقاء اليمامة كي تراني ..
وتحلم بقميص يوسف كي تراني ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أنك تسير على أشواك الذكرى كل ليلة وتبكيني ..
وتبتلع جمر الحنين إلي كل ليلة وتبكيني ..
وتحصي نجوم الفراق في غيابي كل ليلة وتبكيني ..
وترسم صورتي فوق وسادتك كل ليلة وتبكيني ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أنك أحببت بعدي ألف امرأة وفشلت..
وتزوجت بعدي ألف امرأة وفشلت..
وراقصت بعدي ألف امرأة وفشلت..
وكتبت بعدي ألف قصيدة وفشلت ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أنك لا تجيد الإخلاص .. إلا لي ..
ولا تجيد الحب .. إلا لي ..
ولا تجيد الهمس .. إلا لي ..
ولا تجيد الطيران .. إلا لي ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أنك مازلت تبكي في الخفاء كي أكون لك ..
ومازلت تدعو الله تحت المطر كي أكون لك ..
وما زلت تتضرع إلى الله بخشوع كي أكون لك ..
ومازلت تصلي صلاة الحاجة كي أكون لك ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أن كل العذارى في قلبك وهم ..
وأن كل النساء في حياتك وهم ..
وأن كل الحسناوات في قصائدك وهم ..
وأني الحقيقة الوحيدة المجسدة فيك وبك ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أن رائحة المطر مازالت تأتي بي إليك ..
وأن رائحة خبز الحنين مازالت تأتي بي إليك ..
وأن رائحة غبار الذكرى مازالت تأتي بي إليك ..
وأن دفء صوت فيروز مازال يأتي بي إليك ..
لكنك .. تكابر .. !!!
أعلم ..
أن المدينة بلا أنفاسي ترفضك ..
وأن الطريق بلا جنوني يرفضك ..
وأن المساء بلا عيني يرفضك ..
وأن مرايا النساء بلا حروفي ترفضك ..
لكنك .. تكابر .. !!
أعلم ..
أن العيد يزورك بعدي غريباً ..
وأن الفرح يزورك بعدي حزيناً ..
وأن الشتاء يزورك بعدي جافاً ..
وأن الليل يزورك بعدي باكياً ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أن قلبك يسألك عني ..
وأن عينيك تسألانك عني ..
وأن عقلك يسألك عني ..
وأن دمك في وريدك يسألك عني ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
إني المرأة الوحيدة التي كتبتك ..
وأني المرأة الوحيدة التي لونتك ..
واني المرأة الوحيدة التي روضتك ..
وأني المرأة الوحيدة التي هزمتك ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أني الأنثى الوحيدة التي أقامت بك إقامة دائمة ..
وأني العاشقة الوحيدة التي هزمتك بطهرها ..
وأني الأم الوحيدة التي أنجبتك ..
وأني الطفلة الوحيدة التي أنجبتها ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أني أول من خلصك من عادة الغدر ..
وأول من أنتشلك من وحل الخيانة ..
وأول من علمك أبجدية الانتظار ..
وأول من أدخلك مدائن الحنين ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أني أول من أعاد ترتيب أعماقك ..
وأول من أعاد كتابة تاريخك ..
وأول من غير تاريخ ميلادك ..
وأول من حفر بئر الحب في صحراء حياتك ..
لكنك تكابر .. !!
أعلم ..
أني وطنك الأول ..
وحلمك الأول ..
وجرحك الأول ..
وصرختك الأولى ..
لكنك تكابر .. !!
(( فاكس ))
أصدقائي
احذروا مكابرة الذئاب
لأنها تصمت وتمتنع بانتظار لحظة الانقضاض على أحلامكم الجميلة
وقلوبكم البيضاء ..
(( رسالة ))
نعم نسيتك ..
كما ينسى الميت أرضه
وأهله
وذويه ..
(( أغنية ))
إن كان قصدك تمتحني
ترى حياتي بين قوسين
صنت الليالي واعذرني
والحين وين أنت وأنا وين ؟ !
:i: :i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:31 AM
إنها هديتي إليك ، فـ هي تُجسد واقعنا ، حاضرنا ، وما سـ يأول إليه أمرنا في المستقبل .
...
ليلة الفرح بها


إنها حكايات .. حكاية تنتهي بموقف .. وحكاية تنتهي بقرار .. وحكاية تنتهي بلعبة .. وحكاية تنتهي بحوار



هي : غداً زفافك إلى أخرى .. فلماذا أصررت على رؤيتي اليوم ؟
هو : كي أودعك قبل الرحيل
هي : ما أرحم الرحيل بلا وداع
هو : أردت أن أراك للمرة الأخيرة قبل أن
هي : قبل أن تعقد قرانك على امرأة اخترتها بعقلك
هو : أنت تعلمين أني لم اخترها بإرادتي
هي : حديث عقيم اعتاد العشاق على ترديده عند المحطة الأخيرة من الحكاية .. فترفّع عنه حفاظاً على صورة جميلة لك في قلبي .
هو : تصرين على ذبحي بسخريتك ..
هي : ذبحك ؟ ومن أنا كي أذبحك يا سيدي ؟ أنا مجرد بطلة .. أدت دورها في حكايتك بكل صدق وغباء .
هو : أنت كل شي ..
هي : أنا بقايا حكاية فاشلة .. ختمتها بقانون العقل .. ثم جئت الآن كي تتلاعب بالبقايا ..
هو : أتلاعب ؟ تدركين جيداً أن إحساسي نحوك كان صادقاً ..
هي : كان صادقاً .. وكذب ؟ ..
هو : افهميني أرجوك .. يمر الإنسان بظروف تجبره عن التخلي عن أشياء تؤلمه التنازل عنها ..
هي : لم يبق لي الحزن مساحة لفهم أشياء لم تعد تجدي ..
هو : أنا أحببتك جداً .. كنت عمري كله ..
هي : لم أكن عمرك كله .. كنت مرحلة من عمرك وانتهت ..
هو : كنت أجمل مراحل العمر .. إنك تلك المرحلة من العمر التي لا تطفئ السنوات أنوارها أبداً .. ولا تغلق الأيام أبوابها .....
هو : لماذا أنت صامتة ؟ نظراتك الدامعة تكاد تقضي على آخر خيوط المقاومة في داخلي ..
هي : غداً زفافك .. فماذا يجب أن أقول ؟ هل أتظاهر بالفرح ؟ هل أغني لك أغنية الزفاف التي يصرخ بها قلبي الآن ؟ ..
هو : أعلم أن لحظات الفراق مؤلمة ..
هي : ليس دائماً يا سيدي .. فأحياناً لا تكون مؤلمة .. أحياناً لا تكون قاتلة .. كالجلطة الدماغية .. تدمر كل خلايانا ولا تبقي إلا الصمت ..
هو : يؤلمك فراقي ؟
هي : فراقك يقتلني .. يرفعني من فوق هذه الأرض .. يأخذني إلى أعلى ارتفاعفوق الكرة الأرضية .. ويلقي بها بلا انتهاء ..
هو : ماذاتتمنين الآن ؟
هي : أتمنى أن أفقد ذاكرتي ..
هو : كي تمسحي تفاصيلي معك ومنك ؟ ..
هي : كي أنسى موعد إعدامي غداً .. كي لا تلمحك عيناي وأنت تتقدم في اتجاه أخرى .. حاملاً بيديك عمري كله كي تنثره تحت قدميها ..
هو : لا تحملّي قلبي فوق طاقته .. فبي من الحزن الكثير ..
هي : بل أنا يا سيدي من يتحمل الآن فوق طاقته .. فلا أحد يعلم مرارة إحساس امرأة عاشقة ليلة زفاف فارسها إلى أخرى ..
هو : لكن قلبي سيبقى معك ..
هي : وما ينفعني قلب رجل مضى كي يمنح جسده وحياته وعمره سواي .. تاركاً خلفه هذا الكم المخيف من الحزن والذكرى والعذاب والحنين..وبقايا امرأة ؟ ترى .. هل ستمنحها أطفالي ؟ هل تذكر أطفال أحلامنا ؟ أطلقنا عليهم أسماء ذات مساء دافئ بالحب ..
هو : بكاؤك يمزقني ..
هي : لا يجب أن تتمزق أو تحزن .. يجب أن تكون في قمة فرحك وقمة أناقتك وقمة قسوتك .. فغداً ليلة عمرك ..
هو : ليالي عمري أنت .. وأعلم أني ضيعتها ..
هي : وليالي عذابي أنت .. وأعلم أنها ستضيعني ..
هو : لا أستحق منك كل هذا الحزن ..
هي : وأنا لا أستحق منك كل هذا الخذلان ..
هو : خذلتني ظروفي فخذلتك .. سامحيني ... اغفري لقلبي الذي أحبك .. اغفري لظروفي التي خذلتك ..
هي : قد أغفر يوماً .. لكن هل سأنساك ؟
هو : قديأتي النسيان يوماً .. فيسقطني من أجندة ذاكرتك ..
هي : أخشى أن يأتي بعد أن أفقد القدرة على البدء من جديد ..
هو : سأرحل الآن .. شكراً على أجمل عمر وأغلى إحساس ..
ويرحل .. تاركاً خلفه أنثى في حالة بكاء هستيري .. أنثى كانت ذات حكاية .. نصفه الآخر ..

:i: :i: :i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:34 AM
جئتك أطرق بابك
أطلت الوقوف أمام بابك ذات يوم .. ظناً مني أن الباب .. هو الحاجز الوحيد بيني وبينك
(1)
جئت أطرق بابك
كي أعيد لك باقات الزهر
وزجاجات العطر
وقصائد الشعر
وبقايا الأحلام المجنونة
وقصاصاتك الورقية
(2)
جئتك أطرق بابك
كي أخبرك بحزن
أن وردك الأحمر قد مات
وأن حسك الجميل قد مات
وأن عصفورك الصغير قد مات
وأنه قد تم بالأمس إغلاق القضية
(3)
جئتك أطرق بابك
كي أصارحك بخجل
بأن أحداث الحكاية تغيرت
وبأن الحجارة فوق النار نضجت
وبأن الصبية استيقظوا البارحة
فاكتشفوا وهمهم الجميل
واكتشفوا خدعتي الوردية
(4)
جئتك أطرق بابك
كي أقتلك متعمد
بآخر الأنباء
وآخر الأحلام
وآخر العشاق
وأسرد تفاصيل الحكاية
عليك كنشرة إخبارية
(5)
جئتك أطرق بابك
كي أسترد منك
نصف التفاحة المسمومة
ونصف القلب الأبيض
ونصف الحلم الجميل
ونصف القلادة الفضية
(6)
جئتك أطرق بابك
كي أعتذر منك
لأني منحتك أكبر من حجمك
واستضفتك في قلبي
وتجولت معك في خيالي
وراقصتكُ تحت المطر
ومنحتكُ دور البطولة في
حكاية مصيريه
(7)
جئتك أطرق بابك
كي أبوح لك
بأنني أدركتُ متأخرة جداً
أن الحب شيء آخر ليس أنت
وأن الحنين شيء آخر ليس أنت
وأن الغيرة شيء آخر ليس أنت
وأن الحكاية كانت نزوة طفولية
(8)
جئتك أطرق بابك
كي أقول لك شكراً
لأنك أدركت قبلي
عمق المساحة بينك وبيني
وحاولت أن تشرح لي جاهداً
الفرق الشاسع بين السماء
والكرة الأرضية
(9)
جئتك أطرق بابك
كي أبرهن لك
أني مازلت على قيد الحياة
وأن رحيلك لم يقتلني كما ظننت
وأن غيابك كان حزناً تافهاً
وأن جرحي كان سحابة صيفية
(10)
جئتك أطرق بابك
كي أثبت لك
أني كسرت خلفك كل الجرار
وأغلقت دونك كل الأبواب
وأصبحتُ بعدك امرأة خارقه
وأصبحتُ امرأة عظيمه
وأصبحتُ امرأة قويه
(11)
جئتك أطرق بابك
كي أقدم دعوتي لك
لنكبر معاً
ونترفع معاً
ونحتفل بالنهاية معاً
ونطفيْ شموع الحكاية الجميلة
ونستدل الستائر النهائية
أول الهمس
لا تطرق بابهم بوردة حمراء
فالبعض لا يصله صوت
الورد مهما حاولت
آخر الهمس
لا تنتظر مني ..
أن أطرق بابك يوماً
كي أمنحك وردة حمراء
أو اقرأ لك قصيدة كتبتها في عينيك
أو أصف لك طعم الأيام في غيابك
:i: :i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:39 AM
حديثٌ لا يجدي
كل الأحاديث بعد الفراق .. لا تجدي
(1)
لماذا بعد الفراق
نبحث عن صديق يفتح لنا أبوابه
عن إنسان يجيد استقبال أحزاننا في محطات قلبه
نثرثر له بهدوء الموتى
وربما بحماسة الثائرين
ننزف تفاصيل الحكاية أمامه
ننثر علامات الاستفهام في وجهه ؟
(2)
لماذا بعد الفراق
نغلق أبوابنا علينا
لا ننصت سوى لصوت أنيننا
ولا نشم سوى رائحة الحزن المنبعثة من أعماقنا
ولا نتذوق سوى أدمع خلفتها
التفاصيل النهائية
لحكاية كانت جميلة ؟
(3)
لماذا بعد الفراق
نمتلئ بالخوف المريع
ويكاد رعب الوحدة يقضي علينا
ويخيل إلينا أن لا شيء مازال على قيد الحياة
ونظن أن كل الأشياء تلهث خلفنا
وأن نقطة النهاية أصبحت أمامنا ؟
(4)
لماذا بعد الفراق
نبدأ حكاية جديدة مع الحنين
نعيش تفاصيلها المؤلمة
نستغرق في طقوسها الحزينة
نحتسي أحداثها بمرارة
نبحر بين سطورها
نسافر مع كلماتها
وغالباً ما ننتهي فوق قارعة البكاء ؟
(5)
لماذا بعد الفراق
نتعمد إيذاء قلوبنا
ننشط ذاكرتنا المتضخمة بهم
نغرس أنفسنا في أيامهم
نبحث عن بقاياهم بإصرار
نزور أطلالهم بأسى ؟
(6)
لماذا بعد الفراق
نمارس كل أنواع الموت
فنموت اختناقاً
ونموت رعباً
ونموت حزناً
ونموت ندماً
ونموت غربةً
ونموت وحدةً
ونزور كل مدن النهايات ؟
(7)
لماذا بعد الفراق
يتوقف الوقت
وتتوقف استمرارية الأشياء
ويتوقف ضجيج الحلم
ويتوقف تدفق الفرح
ويتوقف نمو الأمل
وينقطع حبل انتظار القادم الأفضل ؟
(
لماذا بعد الفراق
نعيد قراءة أنفسنا
ونعيد ترتيب أعماقنا
ونعيد طلاء أحلامنا
ونقرر البدء من جديد
وننادي الفرح بأعلى أصواتنا
وتفشل كل محاولاتنا لاستدراك الفرح إلينا
(9)
لماذا بعد الفراق
نحبهم ولا نحبهم
نكرههم ولا نكرههم
نشتاق إليهم ولا نشتاق إليهم
نذكرهم ولا نذكرهم
ننساهم ولا ننساهم
نتقدم خطوات .. ونتأخر خطوات ؟
(10)
لماذا بعد الفراق
نشعر بالانكسار
ونشعر بالتشتت
ونشعر بالتبعثر
ونشعر بالإرهاق
ونشعر بالهزيمة
وكأن حربا مريرة مع الواقع قد انتهت ؟
وقبل أن يرعبنا المساء
بعد ألف من حزن فراقك أدركت أن
كل الأحلام بعد الفراق .. لا تجدي
كل الآلام بعد الفراق .. لا تجدي
كل الدموع بعد الفراق .. لا تجدي
كل المحاولات بعد الفراق .. لا تجدي
كل البدايات بعد الفراق .. لا تجدي
كل الأشياء بعد الفراق .. لا تجدي
وبعد أن أرعبنا المساء
قد تكون مرحلة ما بعد الفراق
بداية لمرحلة ميلاد جديد
أو
بداية لمرحلة موت بطيء

:i: :i:

_________________

مها الظفيري
08-31-2008, 02:41 AM
أحبتـــــي



يبدو أن أذواقنا تتشابهه ونتشارك جميعنا في

الإستمتاع بكل حروفها ونعشق كل كلماتها/كتاباتها

على حد سواء!!


إذن:

لنجمع كل مواضيعها

هنــــــا


لتكن مرجعاً متكاملاً



لنــــا




ومتنفساً نعود إليه



كلما إختنقنا بكتابات لا تمت للذائقة بصلة!!


وكلما تلوثت أعيننا وأروحنا وتسممت بكتابات رديئة



منتشرة في كل مكان



أحبتي شكراً لكم


ولنتوخى الحذر !!


ونبتعد عن التكرار


شكراً لكل من مر هنا

وشكراً لكل من ترك أثرا





النجمة


مها


زهرة البنفسج


وجدان



سمفونية



ماء السماء



حرف صارخ


وللكريمة جداً في مرورها

جنون أنثى





شكراً لقلوبكم بحجم السماء
\

|

\

|

:i:

جنون أنثى
08-31-2008, 02:41 AM
أشياء تؤلم

ليس بالضرورة أن الذي يؤلمك يؤلم سواك .. فالبعض قد تجاوز مرحلة الألم .. ودخل في مرحلة التبلد واللامبالاة .



* أن تخسر أشياء .. لم يكن في حسبانك خسرانها

* أن تفتح عينيك يوماً على واقع لا تريده

* أن تحصي عدد انتكاساتك فيعجزك العد

* أن تتمنى عودة زمان جميل انتهى

* أن تتذكر إنساناً عزيزاً رحل بلا عودة

* أن تكتشف أن لا أحد حولك سواك

* أن تقف أمام المرآة فلا تتعرف على نفسك

* أن تنادي بصوت مرتفع فلا يصل صوتك

* أن تشعر بالظلم وتعجز عن الانتصار لنفسك

* أن تبدأ تتنازل عن أشياء تحتاج إليها باسم الحب

* أن تضطر إلى تغيير بعض مبادئك لتساير الحياة

* أن تضطر يوماً إلى القيام بدور لا يناسبك

* أن تضع أجمل ما لديك تحت قدميك كي ترتفع عالياً وتصل إلى القمة

* أن تتظاهر بما ليس في داخلك كي تحافظ على بقاء صورتك جميلة

* أن تصافح بحرارة يداً تدرك تماماً مدى تلوثها

* أن تنحني لذل العاصفة كي لا تقتلعك من مكانك الذي تحرص على بقائك فيه

* أن تبتسم في وجه إنسان تتمنى أن تبصق في وجهه وتمضي

* أن تعاشر أناساً فرضت عليك الحياة وجودهم في محيطك

* أن ترفع رأسك عالياً فترى الأقزام قد أصبحوا أطول قامة منك

* أن تغمض عينيك على حلم جميل .. وتستيقظ على وهم مؤلم

* أن تقف فوق محطة الحياة بانتظار ما تعلم قبل سواك إنه لن يأتي أبداً

* أن ترى الأشياء حولك تتلوث .. وتتألم بصمت

* أن يداخلك إحساس مقلق بأنك قد تسببت في ظلم إنسان ما

* أن تجد نفسك مع الوقت قد بدأت تتنازل عن أحلامك واحداً تلو الآخر

* أن تضحك بصوت مرتفع كي تخفي صوت بكائك

* أن ترتدي قناع الفرح كي تخفي ملامح حزن وجهك الحقيقي

* أن يداخلك إحساس بأنك سببت التعاسة لإنسان ما

* أن تقف عاجزاً عن الإحساس بشعور جميل يتضخم به قلب أحدهم تجاهك

* أن تكتشف أنك تمثل شطراً عظيماً من خارطة أحلام إنسان ما .. وتدرك خذلانك المسبق له

* أن تمد يدك لانتشال أحدهم فيسحبك لإغراقك معه

* أن تشعر بأنك خسرت أشياء كثيرة لم يعد عمرك يسمح باسترجاعها

* أن تلتقي شخصاً شاطرك نفسك يوماً فتكتشف أن مشاغل الحياة قد غيبتك من ذاكرته تماماً

* أن تكون من أصحاب الأحاسيس التي لا تكذب وتتضخم بإحساس أن أحدهم قد يغادرك قريباً

* أن تبتعد عن مَنْ يهمك أمرهم لدرجة ألا تعلم بنبأ رحيل أحدهم إلاّ صدفة

* أن تفكر في البدء من جديد فتكتشف عدم قابليتك التجديد

* أن ترى في منامك حلماً مزعجاً وتبقى أسيراً للحظة حدوثه واقعياً

* أن يداخلك الشعور بالشك في كل ما حولك حتى نفسك

* أن تنام وفي داخلك أمنية ألا تستيقظ أبداً

* أن تمر عليك لحظة تتمنى التخلص فيها من ذاكرتك

* أن تجلس مع نفسك فلا تجدها

* أن يتغير الذين من حولك فجأة وبلا مقدمات تؤهلك نفسياً لتقبل الأمر

* أن تطرح عليك نفسك أسئلة لا تملك قدرة الإجابة عنها

* أن تصافحهم باستفساراتك فيصفعوك بإجاباتهم

* أن يكون في داخلك يقين بأنك الأفضل من كل من يقفون في الأمام

* أن تفني نصف عمرك بزراعة الورد في طريقهم وتفني نصف عمرك الآخر لتجنب أشواكهم التي زرعوها في طريقك

* أن تكتشف بعد الأوان أنك مدرج لديهم في قائمة الأغبياء

* أن تحمل هديتك لإنسان يتفنن في إغلاق الأبواب دونك ودونه

* أن تكتشف أنك تكتب لإنسان يقلب حزنك وحرفك في ملل

* أن تلوح مودعاً لأشياء لا تتمنى أن تودعها يوماً

* أن تبكي سراً ، فقط لأن أحدهم أقنعك يوماً بأن البكاء نوع من أنواع الضعف الإنساني

* أن تصل يوماً إلى قناعة أن كل من مر بك أخذ جزءاً منك .. ومضى

:i: :i:i

جنون أنثى
08-31-2008, 02:50 AM
إلى رجل...يملك النسخة الأصلية منى..!!!

(هاأنذا...أنزع ورقة التوت الأخيرة من فوق جسد جرحى..وأكتب لك عليها,,,,كل عام وأنت بخير...!!!)

سيدى البعيد جدا من موقعى
القريب جدا من أعماقى..
لاأعلم هل تضخم بى حزنى فأصبحت أكبر من الوجود
أم ضاق بى الوجود..فأصبح أصغر من حزنى..!!


النتيجة واحدة ياسيدى.
فبقعة الارض هذه ماعادت تتسع لى..
فبقعة الارض التى كنت أقف عليها ...أصبحت الآن تقف علي!!
فغدا العيد.......!!!!
وحنينى اليك الآن أكبر من الكتابة....وحزنى اثقل من التنفس بالحروف..!!!



غدا العيد...
ويخنقنى اشواقى ليلة العيد...
وحاجتى للتنفس جعلتنى أبحث عن وطن يكتظ بالهواء..
وطن............يمنحنى الحياة بلاحدود
وطن...........يعيد الأرض تحت قدمي..ويعيد قدمي إلى الارض..!!
وطن...........يجعلنى فوق الأرض...ويجعل الأرض تحتى رحبة ..واسعة كأحلام طفولتى
وأطنك...........ذلك الوطن!!!!!
أو هكذا يخيل الي...
أو هكذا تمنيت دائما.!!!!



وليس كل ما تمنيته منحتنى إياه الحياة
برغم انى منحتها الكثير منى
ظننتها ستشبهنى...ستقلدنى فى العطاء...
لكنها خذلتنى..!!
سرقتنى..!!
أخذت كل شىء...........ولم تمنحنى أي شىء...!!


عفوا....
لحظة ياسيدى...
لن أكون جاهدة بحق الحياة..!!



لقد منحتنى الحياة الكثير الذى لايحصى..
نعم لقد منحتنى الكثير..
لكنى لم أشعر يوما بما منتحتنى إياه الحياة..
ربما لانها كانت تمنحنى مالا أحتاجه ..فلا أشعر به..!!
أو ربما لانها اعتادت ان تمنحنى الاشياء بعد أوآنها.
فكانت تصلنى الأحلام كالفواكه الذابلة التى فات أوآن قطفها..فبقيت فوق اغصانها بانتظار الموت..بلا طعم ..ولانكهة ...ولارائحة...
وهكذا هى الأحلام التى كانت تأتى........بعد أوآنها..!!



فيا وطن ...من أين أبدأ..؟؟؟؟؟
من البداية التى ماعدت أذكرها؟؟
أم من النهاية التى لاأريد ان أذكرها؟؟
فأحيانا ياسيدى..
تتشابه بداياتنا ونهاياتنا حد النفور ..والملل..
فأجبنى ياسيدى من أنا؟؟؟؟
وعلى أى المحطات أقف الآن لاستقبال العيد بلا عينيك
ولماذا أقف هنا...بانتظار معجزة تعيدنى إلى الحياة..
أو تعيد الحياة ...إلي..!!

سيدى......هل ترانى فارقت الحياة ..وأنا لاأعلم؟؟؟؟؟


لاتندهش لسخافة سؤالى..
فأنا أضعت (أنا) وجئتك..أبحث عنها..
ليقينى انى لن أجد نفسى الحقيقية إلا ...لديك..!!
فأنت أصولى...........وأنت جذورى...وانت ذاتى الحقيقية ..بصماتى القديمة!!



فأعماقك هى صندوقى...هى صندوق أحلامى..
الذى أخبىء به كل ماأخشى عليه من بطش الأيام
وذات يوم ..خبأت نفسى الحقيقية بك.
نفسى التى تشبهنى وتشبهك..
وغادرتك اليهم...بالنفس الاخرى التى تشبههم ..ولاتمت لى أو لك بصلة..!!



وأعترف انى كنت سعيدة بهذه النفس المزيفة
لقدرتها الفائقة على التأقلم مع عالمهم
وأجدت دورى ببراعة واتقان..
وكثيرا ماصفقت لنفسى بينى وبين نفسى!!


لكنى الآن...
أشتاق الى نفسى الحقيقية..
نفسى التى خبأتها بك..
فجئتك وبداخلى رعب الدنيا كله
ان تكون قد فتحت لها أعماقك ذات ليلة باردة
وأطلقت سراحها بعيدا عنك........!!!



ترى؟؟؟
هل مازلت تحتفظ بى؟؟
هل مازلت تحتفظ بالنسخة الاصلية منى؟؟؟
فأنا أشتاق الى ملامحى القديمة وأحزانى القديمة
فهل سأراها فى مرآتك؟؟؟؟
فقد خدعتنى مراياهم كثيرا ياسيدى
منحتنى وجها ليس بوجهى
وجسد ليس بجسدى
واحلاما ليست بأحلامى..
تضخمت فى أعينهم فى الوقت الذى كنت أتضاءل فيه بأعينهم..




وسافرت..........
سافرت فى كل القلوب
وسافرت فى كل الاحلام
وكنت أترك خلفى فى كل قلب حلم ناقص النمو...........و...........وأرحل!!
أغادر أعماقهم متسللة كاللصوص,,وقطاع الطرق..
وأحرص حرصا تاما...ان لا تبقى خلفى فردة حذائى الذهبى
كى لاتعيدهم الى عالمى الذى لايتسع....إلا....لك..!!



كنت أرحل بحثا عن حكاية جديدة
حكاية مختلفة الفصول والطقوس والتضاريس
لكننى اكتشفت ان الحكايات بعدك تتشابه
والفصول تتشابه...والطقوس تتشابه..واللحظات تتشابه!!
إلا الاحساس..!!
وحده الاحساس ياسيدى يبقى مختلفا كبصمات الانامل
وحده الاحساس يبقى مختلف كاختلاف الوطن عن كل بقاع الارض!!
كاختلاف فصول السنة
كاختلاف مراحل العمر
كاختلاف نوايا البشر
كاختلاف المتناقضات
كاختلاف الاشياء التى لاتتشابه ابدا..!!!



عشت سنوات ابحث عن ذلك الاحساس المختلف
لكن ذلك الاحساس المختلف لم يأت بعد
وربما لن يأتى بعدك أبدا,,
وهنا تكمن ياسيدى مرارة اليقين
اليقين..بانك كالموت والميلاد...لن تتكرر فى فصول حياتى مرة أخرى..
وانك وحدك ذلك الشيء المختلف الذى لايشبهه إلا هو..!!!



فياسيدى الوطن...وياوطنى السيد
نمت عميقا...نمت طويلا..
وأستيقظت اليوم على طرقات العيد فوق بابي
لاأعلم لماذا استيقظت ؟
وأى صرخة قاسية للعيد أيقظتنى..؟
زلزلت أحلامى
واذا بالوجوه حولى...ليست بالوجوه
واذا بالاصوات ليست هى الاصوات
ولا المكان هو المكان...!
ولا الاحلام هى الاحلام
ولا (أنا) ..التى يعرفونها....هى أنا التى أعرفها أنا...وتعرفها أنت....!!


فجأة..شعرت ياسيدى انى خارج نطاق المكان والزمان والاحلام
وان أحلامى الجميلة كانت كالوهم...كالجنون...كالشقاء...
:i: :i:

جنون أنثى
08-31-2008, 03:01 AM
أحبتـــــي



يبدو أن أذواقنا تتشابهه ونتشارك جميعنا في

الإستمتاع بكل حروفها ونعشق كل كلماتها/كتاباتها

على حد السواء!!


إذن:

لنجمع كل مواضيعها

هنــــــا


لتكن مرجعاً متكاملاً



لنــــا




ومتنفساً نعود إليه



كلما إختنقنا بكتابات لا تمت للذائقة بصلة!!


وكلما تلوثت أعيننا وأروحنا وتسممت بكتابات رديئة



منتشرة في كل مكان



أحبتي شكراً لكم


لنتوخى الحذر !!


ونبتعد عن التكرار


شكراً لكل من مر هنا

وشكراً لكل من ترك أثرا





النجمة


مها


زهرة البنفسج


وجدان



سمفونية



ماء السماء



حرف صارخ


وللكريمة جداً في مرورها

جنون أنثى





شكراً لقلوبكم بحجم السماء
\

|

\

|

:i:




ايتها الرائعة مها الظفيري

راقني جدااا متصفحك هذا

شكراا لك من القلب

صدقتي القول سيكون هنااا متنفسنا النقي

سجلت في دفتري كل المواضيع التي مرت وحريصة جدا على عدم التكرار

والشكر كل الشكر لك

ساتواجد هنا كثيراا

ان شاء لله

:i:لقلبك

:i:لشهرزااد

:i: لكل من يحب شهرزاد

جنون أنثى
08-31-2008, 03:03 AM
البعض نحبهم
ونسعى كي نقترب منهم
ونتقاسم تفاصيل الحياة معهم
ويؤلمنا الابتعاد عنهم
ويصعب علينا تصور الحياة
حين تخلو منهم



و البعض نحبهم
ونتمنى ان نعيش معهم حكاية جميله
ونفتعل الصدف كي نلتقيهم
ونختلق الاسباب كي نراهم
ونعيش معهم في الخيال
اكثر من الواقع



و البعض نحبهم

فنملأ الارض بحبهم
ونحدث الدنيا عنهم
ونثرثر بهم في كل الاوقات
ونحتاج الى وجودهم كالماء والهواء
ونختنق عند غيابهم او الابتعاد عنهم



و البعض نحبهم

لان مثلهم لا يستحق سوى الحب
ولا نملك امامهم سوى ان نحب
فنتعلم منهم اشياء جميله
ونرمم معهم اشياء كثيره
ونعيد طلاء الحياة من جديد
ونسعى صادقين
كي نمنحهم بعض السعاده



و البعض نحبهم
لاننا نكتشف انهم شطرنا الآخر



فنجد انفسنا معهم
لكننا برغم صدق الاحساس
لا نستطيع ان نصطحبهم معنا
الى ارض الواقع
فالاشياء حولنا ترفضهم
والاشياء حولهم ترفضنا
:i: :i:

مها الظفيري
08-31-2008, 03:05 AM
نساء الأرض





:i:
ان تكتب إمرأة قبيحة .......عن الجمال
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة فقيرة........ عن الغنى
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة واقعية..... عن الأحلام
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة أُمية........ ..عن العلم
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة كاذبة ......عن الصدق
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة خائنة........ عن الوفاء
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة قاسية...... عن الرحمة
فهذا شأنها!!
ان تكتب إمرأة أنانية .....عن التضحية
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة ساقطة .....عن الشرف
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة لعوب .....عن الاخلاق
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة تعيسة ......عن السعادة
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة مستعبدة..... .عن العزة
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة مسجونة .....عن الحرية
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة منافقة ........عن النقاء
فهذا شأنها!!
ان تكتب إمرأة ملوثة ......عن الطهارة
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة عاصية ......عن العبادة
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة عطشى .....عن الارتواء
فهذا شأنها!!
ان تكتب إمرأة غبية ........عن الذكاء
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة ريفية .......عن المدينة
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة خريفية ...... عن الربيع
فهذا شانها !!
ان تكتب إمرأة محرومة ......عن الحنان
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة محظوظة.... عن الحرمان
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة خائفة .........عن الأمان
فهذا شأنها!!
ان تكتب إمرأة مستعمرة.... عن الأوطان
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة مطيعة ....عن العصيان
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة هادئة .... عن الغضب
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة شريرة........ عن الخير
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة أنانية .........عن الايثار
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة زاهدة ........ عن المُتع
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة جشعة ........ عن القناعة
فهذا شأنها!!
ان تكتب إمرأة سافرة .........عن الستر
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة بخيلة......... عن الكرم
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة مجنونة ......عن العقل
فهذا شانها !!
ان تكتب إمرأة متهورة ......عن النضج
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة متخلفة ......عن الحضارة
فهذا شانها
ان تكتب إمرأة كسولة....... عن النشاط
فهذا شانها
ان تكتب إمرأة مسترجلة ...عن الأنوثة
فهذا شأنها !!
ان تكتب إمرأة ذليلة......... عن الكرامة
فهذا شأنها
ان تكتب إمرأة ميتة ..........عن الحياة
فهذا شانها

لكن
ان تكتب إمرأة غيري....... عنك
فـــ STOP

جنون أنثى
08-31-2008, 03:06 AM
في مشوار الحياة

يقف بنا قطار العمر في محطات كثيرة
فنلتقي بأناس مختلفين
نصافح وجوههم
نصافح أناملهم
نصافح قلوبهم





ومعهم نتذوق طعم البدايات
بداية الفرح
بداية الحلم
بداية الحب
بداية الغيرة
بداية أشياء كثيرة
أشياء بطعم السكر
وأشياء بمرارة المر
ومعهم...




ندخل في حالة من الحلم الجميل
حالة تشبه الذهول
حالة من الهذيان الدافىء
فيخيل إلينا أن الشر غادر الكرة الأرضية للأبد
وأن الأرض أصبحت ملكنا وحدنا
ونتمادى في الخيال.. بهم ومعهم
وفجأة.. نستيقظ




قد توقظنا صرخة واقعية
أو صفعة قاسية على وجه أحلامنا
فنتوقف عن الأحلام
ونتوقف عن الخيال
ويصبح حجم الدهشة باتساع الأرض
ويصبح حجم الخوف باتساع الدهشة
وعندها...




نعود إلى وعينا
نعود إلى أنفسنا
إلى حقيقة طال هروبنا منها
حقيقة تنص على أن العهد الجميل انتهى..
وأن النبض الحي توقف عن الحياة..


ونتلفت حولنا
نحاول التقاط أنفاسنا المرهقة
ونحاول إحصاء عدد البقايا الجميلة فينا




فلا تصافح قلوبنا سوى الألم
ولا تلمح أعيننا سوى الندم
ونحاول عندها أن نجمع بقايا انكساراتنا
والمؤلم أن نكتشف أن ليس كل تبعثر يمكن جمعه..


ولا نعلم عندها
كم سنحتاج من الوقت
كي نتخلص من إحساسنا بالندم
على إحساس خطأ كان يجب أن لا نفتح أبوابنا له
ولا نعلم كم سنحتاج من العمر كي نطوى مرحلة قديمة
ونستقبل أخرى جديدة
فمتى سنتعلم أن لا نندم؟
متى سنتعلم أن نعطي مراحلنا
القديمة حقها من الذكرى؟


متى سنتعلم أن لا نعطي
الجديد عند ميلاده فرحة أكبر
من حجمه؟


متى سنتعلم أن نبتسم
لأحلامنا ونحن نلوح لها
مودعين؟


متى سنتعلم أن نعترف بأنه
حتى أحاسيسنا الخاطئة، تمنحنا
بعض الفرح في فترة من العمر؟



قبل أن يرعبنا المساء:
الأحاسيس الخاطئة
قد لا تكون خاطئة..
لو تغير الزمان والمكان


وبعد أن أرعبنا المساء:
عذراً لبعض أحاسيسنا الجميلة
فأحيانا نضطر إلى قتلها..
كي لا تقتلنا.. منتهى الأنانية..
:i: :i:

جنون أنثى
08-31-2008, 03:11 AM
هل تعلم ؟؟

هل تعلم انك كنت آخر محاولاتي للحياة ..
وانك حين رحلت …فارقت بعدك الحياة ؟










هل تعلم ؟
قبلك
كنت احلم بأشياء كثيره
معك
كنت لا احلم إلا بك
بعدك
أصبحت لا احلم أبدا





وهل تعلم ؟
قبل أن التقيك
كنت أتمنى أن التقيك ..
وبعد أن لقيتك
تمنيت أن لا أفارقك أبدا
وبعد أن فارقتك
فقدت شهية التمني للابد




وهل تعلم ؟
أن الشمس غابت
منذ ذلك اليوم الذي رحت فيه ..
ولم تشرق إلا الآن
وكأنك أطفأت أنوار الكون ورحلت





وهل تعلم ؟
أن رحيلك أرعبني
واختصر مراحل عمري
وقذف بس في الصفحة الاخيره من كتاب عمري ..






وهل تعلم ؟
أني أصبحت أنام كثيرا ..
في محولة يائسة مني ..
لقتل الوقت الذي قبلني برحيلك





وهل تعلم ؟
أني كثيرا ما أضئ مصابيح الأمس بحثا عنك
ليقيني أني لن أجدك …إلا في صناديق الأمس






وهل تعلم ؟
انه كلما مر يوم
قلت : إذا ستأتي
وان أيام عمري انفرطت كحبات العقد في انتظارك …ولم يأت ..






وهل تعلم ؟
أني كنت كلما كسرتني الأيام
أحاول الوقوف من جديد
لكني الآن لن أحاول
لم يعد الوقوف يجدي …وانت لست معي





وهل تعلم ؟
أن الشي المختلف بينك وبينهم
انك كنت خاتمة كل الأشياء في حياتي
لذلك لن أحاول بعدك البدء من جديد






وهل تعلم ؟
أن حزن رحيلك
لن يضيف إلى حياتي شيئا جديدا
فقد نسيني الفرح
وتنازل عني الحزن منذ زمن بعيد







وهل تعلم ؟
أني في كل يوم انتظر قدوم الليل بفارغ الصبر
كي أضع رأسي فوق الوسادة واسترجع صوتك
وحديثك الأخير
ووعدك الذي كذب
وادفن وجهي في صدر الظلام
وأبكيك بحرقة …لا يدرك عمقها سواي







وهل تعلم ؟
أني إلى الآن لا اعلم
أن كنت في حياتي حقيقة
استكثرتها الظروف علي
أم انك كنت في حياتي حلما
مجرد حلم جميل
واستيقظت ليلة البارحة منه





وهل تعلم ؟
أني في كل ليلة
أتسلق جبال النسيان
والقي بذاكرتي من أعلى قمة في الجبل
ومع هذا مازلت ذاكرتي بك
في كامل قواها العقلية والعاطفية






وهل تعلم ؟
انه لم يعد يعنيني أن تعلم
لان عدم العلم بالشي أحيانا
افضل من علم لا ينفع صاحبه






آخر العلم


اعلم أن الحياة قد انتهت في تلك الليلة
وأني عبثا أحاول إعادتها ….إلى الحياة

:i: :i: :i:

مها الظفيري
08-31-2008, 07:34 AM
كتابة قديمة

:i:
لو كتبت لك يوماَ اني لااحبك ..وصرخت في وجهك مراراَ اني اكرهك
وقذفتك بأغنيه رائعه عن الوداع....وتحدثت عن النسيان بصوت مرتفع امامك...
وهجوت الحنين كلما رأيتك...وأغلقت خلفك كل أبواب العودة ...
فتأكد اني مازلت احبك
:i:
واذا جاء عيد ميلادك..ولم اهمس في اذنيك كل عام وانت حبيبي..ولم تصلك بطاقاتي الملونه
ولم اتذكرك بعباراتي الرائعه..ولم اترك على بابك وردة حمراء تقول لك :انك مازلت على البال
فتأكد اني مازلت أحبك
:i:
واذا ماجمعني بك الطريق يوماَ..فنظرت الى كل الاشياء إلا انت..ورأيت كل الاشياء الا انت
وصافحت كل الاشياء الا انت..وشعرت بكل الاشياء الا انت ..وجاملت كل الاشياء الا انت
فتأكد اني مازلت أحبك

:i:
وإذا مارايتك يوماَ بصحبة اخرى..فبالغت في تحيتك..وبالغت في الترحيب بها.
وبالغت في اهتمامي بكما..وتحدثت بصوت قوي كالجبال...وضحكت بصوت مرتفع كالاطفال
فتأكد اني مازلت أحبك

:i:
واذا ماأعدت لك يوماَ الصور الضاحكه..والرسائل الباكيه..والاهداءات..والذكريات
وألححت على استرجاع هذه الاشياء ..برغم يقيني بموت الاشياء.......!!!!
فتأكد اني مازلت أحبك

:i:
واذا ماتعمدت انتهاز الفرص كي اقول لك..اني ماعدت اسهر.
وماعدت اشتاق لعينيك ..وماعدت اتدثر باوراق رسائلك..
وماعدت اتجول بين طرقات ذكرياتك....ولاابحث عن عطرهن بين سطورك
فتأكد اني مازلت أحبك !
:i:

واذا ماتظاهرت بفقدان الذاكره..فسألتك عن عطرك المفضل..ولونك المفضل ..
وأغنيتك المفضلة...ومن مذاق قهوتك الصباحيه..وعن لون عينيك..
وعن ارقام هواتفك..وعن اسماء رفاقك...وعن كلم السر التي تفتح باب قلبك
فتأكد اني مازلت أحبك
:i:

واذ جاء المساء..ولم يأت صوتي مع المساء..وتضخم عنادي...واستعمرني كبريائي..
وطاردتني وحوش المكابره..وخنقت قلبي بوسادة الليل..وعدمت شوقي بمقصلة المساء
فتأكد اني مازلت أحبك
:i:
واذا ماجاء الشتاء ..وامطرت الدنيا ..واغتسلت من ذنوبها الاشياء
ولم امارس عاداتي السيئه تحت المطر..فلم ادفن قدمي بالتراب...
ولم ابلل شعري بالماء...وتحولت الى طفله مطيعه...ولم ارفع يدي كعادتي الى السماء
وانزويت بعيدآ...وقررت ان اكون وحيده في الشتاء....... !!!
فتأكد اني مازلت أحبك
:i:
واذا ماجاءني صوتك ذات مساء...فانكرت الصوت الذي احفظه..
وتجاهلت النبره التي اعشقها...وتحدثت بشكل رسمي ممل...وتساءلت بكيد الانثى ..
.وتجاهلت دقات قلبي...وارتعاش يدي...واغلقت الهاتف رغمآ عني .......!!
فتأكد اني مازلت أحبك
:i:
واذا مازرتك في عملك صباحآ...وناظرتك كالغرباء....وصافحتك كالغرباء..
وحدثتك كالغرباء...وعاملتك كالغرباء...وتعمدت احراجك امامهم...
وسخرت من افكارك وارائك ....ومررت بك مرور الكرام.......!!
فتأكد اني مازلت أحبك

:i:
واذا مالمحتني يوماَ بصحبة آخر...امسك يديه...وأدلل انامله..وأهديه وردة حمراء
واراقصه تحت الاضواء....واحاول جاهدة ان يصلك نبأ سعادتي معه
وأسترق النظر اليك كي اشهد احتراقك.......!!
فتأكد اني مازلت أحبك!

!

مها الظفيري
08-31-2008, 07:38 AM
سامحني

:i:
حاولت ان أكون أنثاك قدر إستطاعتي ..... وفشلت
حاولت ان أقنع نفسي انك فارسي المرتقب..... وفشلت
حاولت ان أحتويك بفرح البدايات ...... وفشلت
حاولت ان احبك بجنون عاشقة متوهجة..... وفشلت
حاولت ان أحمل إليك هدايا ميلادك ..... وفشلت
حاولت ان أمر على مدنك بشوق العشاق ...... وفشلت
حاولت ان ادرب قلبي على الشوق اليك...... وفشلت
حاولت ان اقنع قلمي بالكتابة اليك ......وفشلت
حاولت ان اعدد مناقبك على عقلي ...... وفشلت
حاولت ان اعلق كلمة ( حبيبي) على لساني...... وفشلت
حاولت ان اعود لساني على الغناء لك بدفء.... وفشلت
حاولت ان اصطحبك معي في خيال وحدتي ......وفشلت
حاولت ان أناديك بلا ألقاب ......... وفشلت
حاولت ان افتقدك في غيابك وفراغك ........وفشلت
حاولت ان انتظرك بلهفة وقلق .......وفشلت
حاولت ان أفتعل الفرح والآمان معك...... وفشلت
حاولت ان ...وان ... وان ............وفشلت
الشي الوحيد الذي نجحت فيه هو :

احترامي لك


:i:

مها الظفيري
08-31-2008, 07:47 AM
لن أحبك إلى الأبد


لاتحزن إذا وضعت يدي بيد فارس آخر...وصفقت معه بقوة
فأنا لن أصفق بيد واحدة إلى الأبد !!

:i:

لاتحزن .... إذا إحتسيت قهوة رحيلك بتلذذ شهي ..ورقصت فوق أطلال حكايتك بجنون مثير ..
وقبلت جبين الحياة في غيابك.. وأحرقت بقاياك بقسوة أمامك..... فأنا لن أحبك إلى الأبد !
:i:
لاتحزن !!ذا سمعتني أضحك ملء قلبي..ورأيتني أُعيد طلاء سعادتي وجدار قلبي..وأزرع في ليلي
قمرا جديدا..وأفتح ذراعي لفرح جديد..وأسرد حكايتك على فارس جديد........فأنا لن أحبك إلى الأبد !
:i:
لاتحزن ..اذا ناديتني باكيا ولم أسمعك...أو وقفت أمامي جريحا ولم أسعفك..أو تهت في صحراء
الفراق جائعا ولم أطعمك ..ومددت لي يديك تستغيثني ولم أغثك .......فأنا لن أحبك إلى الأبد !
:i:
لاتحزن ..اذا حاولت ان أكتبك وعجزت..أو فكرت ان أرسمك وفشلت..أو قررت
ان اصافحك وتراجعت ...أو أردت ان أبكيك فتباكيت ..............فأنا لن أحبك إلى الأبد!!
:i:
لاتحزن ...اذا اشتقت لعيني وخذلتك...وتشهيت صوتي في المساء وتجاهلتك...وناديتني
بأعلى صوتك...وأنكرتك.....ووقفت على بابي طويلا ولم أفتح لك !...فأنا لن أحبك إلى الأبد!!
:i:
لاتحزن ..اذا أهديتني وردة حمراء...ولم أضعها في قلبي ...ولم أسترها في كتابي..ولم أحدث
عنها رفاقي...وألقيت بها إلى قارعة الطريق..وألقمتها فم الاهمال.....فأنا لن أحبك ألى الأبد !
:i:
لاتحزن ...اذا قرأت في أوراقي اسم رجل سواك...أوشممت في كتاباتي عطر رجل لايشبهك.!
أورأيت في حروفي تاريخ رجل لاتعرفه..واكتشفت في أعماقي خطوات رجل لاينتمي إليك ..
وضبطت في خيالي طيف رجل ليس لايمت بصلة إليك .........فأنا لن أحبك إلى الأبد !
:i:
لاتحزن .... اذا أرسلت لي رسالة عشق ولم أهفو إليها ..وكتبت لي قصيدة حب ولم أحتفظ بها ..
وعزفت لي سمفونية رائعة ولم أنصت إليها...ورسمت لي لوحة نادرة ولم أنظر إليها..
.فأنا لن أحبك إلى الآبد !
:i:
لاتحزن....اذا أصبح الحنين إليك لعبة مسلية أمارسها وقت فراغي ...أو أصبح الشوق لعينيك
هواية ليلية يدفعني إليها مسائي...أو أصبح التفكير بك عادة شاقة يفرضها علي وفائي!!
فأنا لن أحبك إلى الأبد !!

:i:

لاشيء يبقى إلى الأبد!!

مها الظفيري
08-31-2008, 07:53 AM
كتابة..على موج بحر

كل مايُكتب على موج البحر ... يبتلعه البحر ويصمت !

***

علمني ابي ان ( اللى يحب مايكره ) ..وعلمني الذي أحببت ان ( اللى يحب يضحي) ....
فضيعني الدرس الأول.. وقتلني الدرس الثاني!

احترامي لرجولة أبي ..منعني من كتابة ( اسمك )الصريح....واحترامي لرجولتك
منعني من كتابة.. (إسمي ) الصريح!
:i:
احببتك جدا ...لدرجة التحديق في سقف غرفتي ليلة فراقك ..ثلاث ليال كاملة !!
وحدك تعلم ...اني انثى لاينقصني كي أعيش كأميرات القصور شيئا... سوى نسيانك !
صديقتي التي أحبها ..تتجنب رؤيتي هذه الفترة كثيرا.,,وحين تسمع صوتي تبكي بحرقة .
فمنذ ايام فارقت من تحب.. ووجهي يذكرها به....فأقاوم حنيني إليها..احتراما لجرحها!!

سنوات وهم يآكلون لحمها ميتا ..قالوا لي عنها الكثير.!حاولوا ان يُسقطوها من عيني قدر استطاعتهم ...
وفشلوا ..ربما لانني أحبها..ربما لانني أتعامل معها كــ ( انسانة) وليس كــ ( ملاك)..
ومن كان منا بلا خطيئة فـ ليرجمها بحجر !
:i:
ليس مهما ان نرتفع إلى درجة ( الملائكة ).. المهم ان لاننزل بانسانيتنا الى درك ( الشياطين)
:i:
كل إناء بما فيه ينضح...ليس دائما صدقوني....فبعض الأواني تنضح بما ليس فيها..
لزوم الموقف والدور !
:i:
كان (إللى مايطول العنقود) يكتفي بقول ( حامض) ويمضى في سبيله..الآن لايمضي قبل
ان يقذف الشجرة ..ويُسقط العنقود في ( الوحل)!
:i:
القانون لايحمي المغفلين....والحب لايحمي الأنقياء...هكذا أشعر وأنا أرى خائنات الحب
يعشن أنجح حكايات الحب!
:i:
للأنثى قدرة على سماع صوت رجل يحبها بصمت.. حتى لو لم ينطق...
لهذا يصلني صوت مشاعرك بوضوح !
:i:
أحببت ( الوفاء ) ودافعت حتى خُيل إلى اني أمه...وكرهت ( الغدر )
ونفرت منه حتي ظننت اني زوجة أبيه !
:i:
بدأت أفقد ثقتي في الحب...في زمن أصبح فيه حتى ( الزنى) نوع من الحب !
:i:
لم أدفع لأحد يوما كي يقرأ لي...لكني على استعداد ان أدفع لــ ( بعضهن)
كي يتوقفن عن القراءة لي .. ليس غرورا.... ولكن احتراما لقلمي !
:i:
لدي يقين تام ..بان الطيور على أشكالها تقع. لهذا أشعر بالقلق والخوف
على الطيور الأليفة التي تقع على .. غير اشكالها !
:i:
دعوة المظلوم تعود على الظالم...ودعوة الظالم تعود على نفسه..فاحذروا الجرأة على الله ..
هكذا لقنني جدي رحمة الله عليه!
:i:
حدثني عن احزانه.. وأطفاله ...وزوجة مهملة ...وحبيبة خانته بها الأيام ..
فأدركت اني أمام أخ لم تلده أمي !

شكرا لهم بلا حدود..فبعد سنوات من كتابة الحب.. جعلوني أكتشف الوجه الآخر لعملة قلمي

مها الظفيري
08-31-2008, 08:04 AM
مؤشرات إنتهاء أمر الرجل لدى المرأة !!

:i:

عندما تكف عن تجاهله..وتتعامل معه...كالآخرين تماما !
عندما يتحول الخوف عليه .. إلى الخوف منه !
عندما لاتتعمد إثارة انتباهه بغياب متعمد !
عندما لاتحرص ان تكون أمامة بأفضل حالاتها !
عندما لاتتظاهر بالحزن ... كي تثير قلقه عليها !
عندما لاتتفنن في إثارة غيرته بكيد الأنثى !
عندما لاتمارس انتظاره بقلق وترقب وظنون نسائية !
عندما لاتحصي عدد ايام غيابه ...وعدد المتبقى لعودته !
عندما لاتتتبع خطواته نحو نساء أخريات!
عندما لاتُشرح كتاباته و كلماته وما يقصد ..وما لايقصد !
عندما لاتهتم بوجود اخريات في محيطه !
عندما لاتتهرب بعد الفراق من رؤية بقاياه !
عندما لاتمتلىء عينيها بالدموع اذا باغتتها بعد الفراق ذكرى منه !
عندما لاتتجنب الحديث عنه أمام أخريات !
عندما لاتنتظر اتصاله كهدية السماء في ليلة حنين !
عندما لاتهتم كثيرا بالصادر اليه والوارد منه !
عندما تتوقف عن تكرار النظر الى هاتفها كلما دخلت أو خرجت !
عندما لا تُكثر الالتفات حولها قبل الاتصال به !
عندما لاتُغلق الأبواب عند الحديث الهاتفي معه !
عندما لايخفق قلبها بشدة وهي تسمع صوته أو تشم في المكان عطره !
عندما لاتتغير نبرة صوتها وألوان وجهها في وجوده !
عندما لاتهتم كثيرا بنوعية هداياها إليه..وطريقه تغليفها !
عندما لايفجر برد المطر....في قلبها.. دفء الحنين إليه!
عندما لاتتمنى ان تكون تحت المطر بصحبته!
عندما تتوقف عن رعب السؤال ماذا فعلت الايام بقلبه!
عندما يستسهل لسانها الدعاء عليه بعد الدعاء له!
عندما يطاوعها قلبها في التخلص من بقاياه!
عندما لاتتردد في مشاركتهم اكل لحمه ميتا!
عندما لاتفكر كثيرا ...فيما يجب ان تكتب..ومالا يجب ان تكتب!



:i:

مها الظفيري
08-31-2008, 08:09 AM
الأفاعي !!


اذا اردت معرفة نوع وهدف الأفعى القادمة إليك...فتتبع الجحر الذى خرجت منه ..
والرياح التي دفعتها إلى عالمك !!!!
:i:

لاتنفض ملابسك...وفراشك.. وسجادة صلاتك..ووسائد مقعدك...!
كي تُجنب نفسك لدغة الأفاعي....فبعض الأفاعي تختبيء تحت جلدك بمهارة !
.فكيد الأفعى عظيم ..كيد الأفعى عظيم!!


:i:


الأفاعي سريعة الانزلاق إلى عالمنا...والتعلق بأطراف أثوابنا..
والاختباء تحت وسائدنا.. يساعدها ملمسها الناعم على هذا كثيرا !

الأفاعي تكره وجهها الحقيقي بشدة...لانه مرآة تفضح حقيقة أعماقها !!
فتتسلل إلينا بعدة وجوه ملونة بأصباغ الغش والكيد والخديعة!

الأفاعي لاتجيد إرتداء الأقنعة ...فالأقنعة لاتحتمل بشاعة وجهها طويلا....
فتتساقط أمامنا وتُسقط معها الكثير ...وينكشف بسقوطها الكثير !
.
الآفاعي تكره رؤية النقاء ينتشر بأمان و يسعى بكامل صحته وطهره على الارض
.فتسعي جاهدة لإصابة بياضه بسواد سمها القاتل!
:i:
الأفاعي تُجيد التلون والتلوي والغنج وسلك الطرق المتعرجة...كي تستقر
في أعلى وأعمق وأقذر المراتب !

الأفاعي غاياتها تبرر وسائلها دائما ..وغاياتها ملوثة بالكثير .
ووسائلها لاتمت للتربية والقيم والانسانية بصلة !!

الأفاعي تسهر الليل تحد خنجرها ...وتُبصق عليه من لُعاب سمومها الكثير.!!
لتبثه في قلب الفرح صباحا فترديه قتيلا !

الأفاعي يؤلمها إجتماع الأرواح على فرح فتدور وتدور وتدور وتتسلل إليهم
من ثغرات أحلامهم الآمنة المطمئنة...... فتملأ عالمهم بالحزن والألم !
:i:
الأفاعي يقتلها إكتشاف حكاية حب طاهرة..تجمع القلب بالقلب...فتحرق الحكاية !
وتفرق العشاق. وتمضي بقلب أحدهما..وتترك قلب الآخر شبه ميت !!

الأفاعي لاتستطيع إستخدام يدها... فتعتمد على لسانها في بث السموم حولها...
وتقضم أظفارها غيرة. حين تكتشف ان بعض العقول أقوى من إختراق لسانها!

الأفاعي لاتتجرأ على البوح بإسمها الحقيقي وفصيلتها الحقيقية...وموطنها الحقيقي..
وتسعى جاهدة لإنتقاء أعلى الفصائل لتتسب ولو وهما إليها !
:i:
الأفاعي تتمنى الخروج من جلدها....و تحلم بوجه حورية ..وعنق زرافة..
وعين ظبية ..وعطر وردة ..ومشية غزال ... !!

الافاعي لاتضيع وقتها بتجربة مشية الطاووس ...فهي تدرك ان شموخ الطاووس
لايناسبها وانها لن ترتفع عن الأرض مهما حاولت الارتفاع !!

الأفاعي تخفي في عالمها الكثير من الخناجر والجماجم والهياكل وتكره وتلدغ
كل من يفكر بالاقتراب من جحورها ..وفضح أمرها.!!

الأفاعي تلدغ الأقرب فالأقرب فالأقرب و حين لاتجد من تلدغه....تتكور حول نفسها !
تلدغها بغباء...وتموت متأثرة بحقدها !!
:i:
قبل ان يدركنا الواقع :
قد أبكي بحرقة..خلف رجل أحبه..ان لدغته أفعى !!
لكني لاأنزف دمعة واحدة..خلف رجل..فتح أُذنيه لفحيح أفعى !
:i:
وبعد ان أدركنا الواقع !
الأفاعي تعود بعد إنكشاف أمرها إلى جحرها الأصلي مطأطأة الرأس...
تجر فشلها الذريع بذيلها المقطوع!

مها الظفيري
08-31-2008, 08:13 AM
ليل الشتاء


:i:
هل جربت الجلوس وحيدا ....كأن هذا العالم كله قد مضى...وخلف لك الحنين طفلا تربيه ...كي يكبر ويفترسك بأنيابه ؟
هل جربت رعب الصرخة وحيدا ..في عالم أجوف لايسمعك به احد....وكأن الأرض قد إبتلعت كائناتها ..وأبقتك سهوا ؟
هل جربت ان تحشو فمك بأطراف وسادتك....كي تصرخ بانكسار.....فتبتلع الوسادة صرخة انكسارك..وتسترك كالأم؟
هل جربت ان تنحني للشتاء بلا سبب...وتبكي في وجه البرد بلاسبب... وتنتحب تحت المطر بلا سبب....؟
أنا جربت هذا وأكثر ..... وأكثر !!

:i:

مها الظفيري
08-31-2008, 08:14 AM
قشة الغريق!
:i:
اسألوا الغريق عن طعم البحر ...عند الغرق !!
اسألوه عن أمنية القشة وسط الأمواج!
عن حجم الفرحة...بطوق النجاة !
كان فراقك كـ طعم البحر في فمي ..وأنا أغرق !
كان طيفك بعد الرحيل...كقشة الغريق في ليلي..وأنا أنتحب حنينا وأغرق!!
كان الحنين إليك...كطوق النجاة الأخير...وأنا ألوح بيدي نحوك.. وأغرق!!!
وها أنا في منتصف بحر الشتاء بعدك ...تتلاطمني أمواج الحنين من كل الجهاتِ !
لاقشة الغريق معي !! ولاطوق النجاة !!
لاقشة الغريق معي !! ولاطوق النجاة !!
ولا ..... أنت !!
:i:

مها الظفيري
08-31-2008, 08:18 AM
أ ع ت را ف ا ت

:i:

أعترف ان هديتي المجنونة تنام في خزينة نقوده وانه الروح التى لايعادلها لدي في الوجود روح!
أعترف انه يمثل الجانب الأهم من أحلامي..وانه أورثني الكثير من الحزن..والفرح...والحنين !
اعترف ان المطر يُثير بي شهية الحزن...والبكاء...والحنين...والحاجة إلى دفء ذراعيه !
أعترف اني ولدت في عائلة أدبية...وان والدي شاعر!
وان شقيقتي كاتبة تنشر في الصحف..وحتى هذه اللحظة لااحد يعلم انها شقيقتي!
أعترف ان قلمي هو سلاحي الحقيقي ..في زمن كثُرت فيه الخناجر والرماح ..وسموم الألسنة !
اعترف ان بن ( خالي) عضو في شظايا أدبية واني لم أرد على قصيده من قصائده او نصا من نصوصه يوما!
أعترف اني ألقمت ( قائمة التجاهل) منذ أيام.. ثلاثة من الأقلام.لم أعد مضطرة لقراءة أعماقها أكثر !
أعترف اني في الفترة الأخيرة إكتشفت فصيلة جديدة من البشر لم أكن أعلم بوجودها في الوجود من قبل.
أعترف اني أشعر أحيانا ان ذيل الكلب أنجس من لسانه..لهذا أتجنب الذيل أكثر من الرأس !
أعترف اني توقفت عن شراء المجلات منذ عام وأكثر !
أعترف ان ثقافة الصحف والتلفزيون لاتستهويني كثيرا..واني أعتبرها من أرخص أنواع الثقافات !
أعترف اني مدمنة قراءة وان البعض أقرأ لهم وأصفق...والبعض أقرأ لهم وأبصق !
أعترف ان بعض مقالاتي العاطفية أمزقها من المجلة قبل إدخالها المنزل خجلا من قراءة أبي لها!
أعترف ان مقال ( أوصيكِ به خيرا ) هو الأقرب إلي من كتاباتي برغم بساطة مفرداته !
أعترف اني لم أتوقع ان نشر مقالي المعنون بـ ( الأفاعي) سيُقلق الكثير من الأفاعي
ويُخرجها من جحورها إلى هذا الحد المكشوف!!
أعترف ان من أصعب الأمور على نفسي فقدان إحترامي لروح كنت أحمل لها الكثير من الاحترام !
أعترف اني قد أبكي كثيرا حين يتحول إحساسي تجاه أحد ما..من احترام له..إلى شفقة عليه !
أعترف اني أعتدت منذ صغري انه مامن روح آذتني إلا ورأيت قدرة الله فيها بعد حين!
أعترف ان بعض مقالاتي تم منع دخولها إلى ( السعودية) لأسباب مازلت أجهلها !
اعترف ان بعض الأرواح هنا يهمني أمرها كثيرا..وتُشكل الجانب الأخوي من حياتي !
اعترف ان المتناقضون في جميع مراحل حياتي يثيرون شفقتي لدرجة الدعاء لهم بالشفاء العاجل!
اعترف ان إحساسي لايخيب أبدا...وان هذا الأمر يؤلمني جدا...ويجعلني في حالة ترقب لحدوث شيء ما!
أعترف اني فتاة اماراتية من الشعب..وان هناك إشاعة تقول انني انتمى الى العائلة الحاكمة !
اعترف اني أحب وطني جدا ... وان ذرة بتراب وطني أطهر واغلى من المتقولون عليه حقدا !
اعترف ان اصرار الثيران على الدوران في الساقية برغم عدم وجود ساقية يثير شفقتي أكثر من دهشتي !
أعترف اني لا أتعلم من أخطائي...وان حسن الظن بالآخرين من أسوأ عيوبي !

مها الظفيري
08-31-2008, 08:30 AM
قلوب!!
:18:

قلوب تحملها فوق رأسك .. كالتاج !!
تفتخر بها ... وتعتز !!
وقلوب تحملها في قلبك ...كالجمرة !!
تتعذب بها ... وتحترق!!
:18:
قلوب تُضيىء حياتك ... كالشمس !!
وتمنحك من الفرح والأمل ..الكثير !!
وقلوب تهديك الظلام .. كالليل !!
وتهبك الحزن والانكسار بلا حدود !!
:18:
قلوب تتجمد في الشتاء حنينا إليهم !!
تُصبح مجرد قطعة ثلج !
لاحياة بها ..ولاطقوس!
سوى طقوس الشوق والافتقاد والألم !!
تذوب سريعا ... وتنتهي سريعا !

:18:
أغاني الحب !!
تطير بقلوبنا إلى عالم آخر !!
عالم لايحوي ولايحتوي سواهم !!
نفرح أحيانا !!
ونحزن أحيانا !!
لكننا في النهاية ....نفتح أعيننا !!
فلا نجد معنا ولاحولنا ... سوانا !!
:18:
نُحسن وسائل التدفئة !!
والتدثر بأغطية الشتاء الثقيلة !
لكن البرد يتسرب إلى قلوبنا
وقلوبنا ... تتسرب إليهم !!
:18:
الملابس / والاثواب !!
تستر بنا كل شىء ..إلا القلوب !!
فبعض الأحزان كالشمس!
لايسترها ... ولايُغطيها شيء !!
:18:

مها الظفيري
08-31-2008, 12:06 PM
ايتها الرائعة مها الظفيري

راقني جدااا متصفحك هذا

شكراا لك من القلب

صدقتي القول سيكون هنااا متنفسنا النقي

سجلت في دفتري كل المواضيع التي مرت وحريصة جدا على عدم التكرار

والشكر كل الشكر لك

ساتواجد هنا كثيراا

ان شاء لله

:i:لقلبك

:i:لشهرزااد

:i: لكل من يحب شهرزاد





شكراً ألف شكر
جنون أنثى.... لا زلنا في بداية الطريق!!
هناك الكثير من الكتابات لم نقم بنقلها هنا
أنتظر عودتكِ..وشكراً لما ذكرته أعلاه.
:i:

مها
08-31-2008, 03:50 PM
حبوب منع الحلم



لماذا لايتم إختراع حبوب لمنع الحلم...كى نتوقف عن الحلم باحلام لايتسع واقعنا لها

قبلك!!
كنت أخاف من الحزن
معك!!
كنت اخاف من الفرح
بعدك!!
أصبحت أخاف من كل شىء!!!

أخاف ان يفرد لك الغياب جناحيه
ويأخذك الى البعيد
أبعد من خيالى
فلا أصلك حتى خيالا!!


إرحل!!
سأتألم
سأبكى!!
سأحزن!!
سأعيش كل طقوس مابعد الفراق
لكن... بالتأكيد
لن أموت قبل يومى!!


سأحزن كثيرا كى انساك
وسأبكى كثيرا كى أنساك
وسأختنق كثيرا كى انساك
وسأنام كثيرا كى انساك
وسأمشى كثيرا كى انساك
وسأقاوم كثيرا كى انساك
وساثرثر كثيرا كى انساك
وسأتخبط كثيرا كى انساك
وسأموت كثيرا كى انساك
وسأفشل كثيرا كي أنساك........ لكنى أبدا لن أعود!!


شكرا للأيام !!
لانها أحبطت كل حكاياتى الجميلة قبلك
لتمنحنى الحكاية الاجمل.......معك!!



يااااااااااااااااااالله ماأشد غبائى
ففى اليوم الاول لرحيلك
ظننت أنك تمارس معى... لعبة الاختفاء
فبحثت عنك فى كل مكان
وحين طال إختفاؤك...وطال بحثى
أدركت انك تمارس معى..... لعبة الموت



كنت احلم بامتلاك طاقية الاخفاء
كي أتبعك كظلك..........فلا ترانى!!
وأصبحت أحلم الآن بامتلاك طاقية الاخفاء
كى أختفى من نفسى .............فلا أرانى!!


يوما ما..
سأخترع حبوب لمنع الحلم
كى يتوقف اهل العشق
عن إحتساء احلام لاتسقى داخلهم سوى غابات الحزن والألم!!


لاتصدقنى ياسيدى
فانا لااجيد سوى أختراع حبك...
والحلم بك!!


لكن!!
لاتنتظر منى ان احبك ........أكثر
لانه لايوجد................أكثر!!


ترى؟؟؟
مايضير أحلامنا سلخها ..إذا ذبحت
يضيرها الكثير ياسيدى...........يضيرها الكثير!!
فأحلامنا ليست كالشياه..........إذا ذبحت أنتهت!!

شهرزاد
:i:

مها
08-31-2008, 04:10 PM
ويأخذني الحنين اليك


ويأخذني الحنين...إليك
عندما تشتد بي رياح الحزن
أبحث عن بقعة أرض تحتويني
بقعة أرض أتنفس الفرح فوقها
بقعة أرض أنزف الحزن عليها
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك


عندما أجلس وحدي
أقلب كتاب العمر
وأتجول في صفحات الأمس
واقرأ سطور تاريخك العظيم بي
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما يأتي المساء
يداخلني الإحساس بالوحدة
وتنتابني رغبة في البكاء
فأبكي..وأبكي..وأبكي
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما تمطر السماء
أشعر بالغربة
وأشعر بالبرد
وأبحث عن وطن أمارس فيه طفولتي
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك


عندما أسير في زحامهم
يملأني إحساس باليتم
فأحلم بصدفة تأتي بك
وأبحث عنك بلا شعور
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما أسافر في خيالي
وأزور قصر أحلامنا
وأتجول في طرقات أمانينا
واحتضن أطفال خيالي منك
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما يأتي العيد
وأرتدي حرائر الحب
وأمسك ورود العشق بيدي
وأقف على دروب الأمل في انتظارك
ولا تأتي
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما أقرأ رسائلك
وأتنفس الصدق بين حروفها
وأشم رائحة قلبك بين الأوراق
ويطل شوقك إليٌ من بين السطور
وأناديك بصوت قلبي
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما أصاب بالمرض
وأشعر بالوهن يأكلني
وأشتهي حنانك كالحلم
وتتضخم حاجتي لوجودك
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما أجلس فوق التراب
وأكتب اسمك بلا شعور فوق الرمال
وأحفر بأناملي نفقاً
وأحلم لو ينتهي هذا النفق إليك
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما أحصي سنوات عمري
وأكتشف انك كنت أصدق مراحلي
وانك كنت أجمل سنواتي
وأن العمر الذي كان معك لن يتكرر
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما ابدأ حكاية جديدة
وأحاول عابثة أن أنساك
وأشعر بأن لا رغبة لي في أي جديد
وأستشعرك..تتضخم بي عند كل بداية
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما يخيل إلي أني سأموت
وأشعر بأن الموت يقترب مني
وأحلم بوجهك قبل نهايتي
وأتشهى صوتك كالأمنية الأخيرة
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما أتخذ قرار النسيان
وأنفذ خطواته بدقة متناهية
وأختبر نفسي عند كل ذكرى
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما أحولك إلى حكاية خرافية
وأسردك على قلبي قبل النوم
فأسمع بكاء قلبي
واستفساراته المتلهفة عنك
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك



عندما يختفي هذا الكون كله
ويغيب كل أهل الأرض عن الأرض
ولا يتبقى أمامي سوى طيفك
عندها...أتذكرك
فيأخذني الحنين إليك

آخر الحنين
سيدي...
ترى؟
لماذا يأخذني الحنين إليك...وإليك أنت فقط..؟
شهرزاد
:i:

جنون أنثى
08-31-2008, 06:58 PM
لحظة ضـعـف

أحبك .. وأعلم أنك كالأمس .. لن تعود أبداً





أحبك





فكم تبقى من عمري كي أحبك به



وكم تبقى من ليلي كي أحلم بك به


وكم تبقى من شموخي كي أكابر أمامك به

وكم تبقى من عنادي كي أتناساك به







أحبك




فكم سنة يجب أن أناديك كي تسمع ندائي








وكم سنة يجب أن اصرخ كي يصلك صوتي


وكم سنة يجب أن أبكيك كي تدرك حجم ألمي

وكم سنة يجب أن أنزف كي تدرك

عمق جرحي







أحبك




فكم فارساً يجب أن أعشق كي أنساك








وكم حكاية حب يجب أن أعيشها كي أنساك


وكم شخصية يجب أن أتقمصها كي أنساك

وكم مرة يجب أن أحتضر وأموت وأدفن

كي أطويك وأنساك







أحبك




وأعترف بأني في كل ليلة أجوب طرقات الحنين








بحثاً عنك


وبأني في كل ليلة امتطي جواد الخيال

بحثاً عنك

وبأني في كل ليلة أشاهد صندوق الدنيا
بحثاً عنك
ولا أجدك







أحبك




وأعترف بأني مازلت أتشمم أخبارك








كالقطة الجائعة


ومازلت أتتبع أخبارك كجواسيس الحرب

ومازلت استذكر ذكرياتك كالتلميذة المجدّة

ومازلت أزور أطلالك كالغريب التائه الحزين







أحبك




ومازلت أرسم وجهك فوق الجدران








ومازلت أكتب أسمك في الدفاتر


ومازلت أخفي صورك تحت الوسائد





أحبك




ومازلت أزرع الورد في طريقك كل ليلة وأنتظرك








ومازلت أحرق البخور في عالمي كل ليلة وأنتظرك


ومازلت أشعل الشموع في دنياي كل ليلة وأنتظرك



ومازلت أغمر ضفائري بالعبير كل ليلة وأنتظرك

أحبك
ومازلت أحتفظ بك كالسر في أعماقي
ومازلت أحتفظ بك كالنبضة في قلبي
ومازلت أحتفظ بك كالأمنية في خاطري
ومازلت احتفظ بك كالجرح في داخلي

أحبك
ويرعبني أن يأتي الشتاء وأنت بعيد
ويرعبني أن يتفتح ورد الربيع
وأنت بعيد
ويرعبني أن تغيب الشمس
وأنت بعيد
ويرعبني أن تنتهي سنوات عمري
وأنت لست معي

أحبك
ويقتلني أن يقبل العيد
وأنت بقربها
ويقتلني أن تمطر السماء
وأنت بصحبتها
ويقتلني أن يشتد الشتاء
وأنت تراقصها
ويقتلني أن يهاجمني الليل
وأنا وحدي..وأنت معها

أحبك
ويأخذني الحنين إلى وجهك
فأبكيك
ويأخذني الحنين إلى صوتك
فأبكيك
ويأخذني الحنين إلى حنانك
فأبكيك

أحبك
وأخاف أن اشتاقك يوماً
فلا أراك
وأخاف أن أفتقد وجودك يوماً
فلا أراك
وأخاف أن أتشهى عينيك يوماً
فلا أراك
وأخاف أن أحن إليك يوماً
فلا أراك

أحبك
وأخاف أن أكبر ولاتكون بجانبي
وأخاف أن أبكي ولا تكون بجانبي
وأخاف أن أمرض ولا تكونبجانبي
وأخاف أن أموت ولا تكون بجانبي

أحبك
وكل الأشياء بعدك فقدت طعمها
وكل الأشياء بعدك فقدتلونها
وكل الأشياء بعدك فقدت عطرها
وكل الأشياء بعدك فقدتوجودها

أحبك
ولا يدرك مقدار هذا الحب
سواي
ولا يدرك حجم هذا الحنين
سواي
ولا يدرك مرارة هذاالحزن
سواي
ولا يدرك عمق هذا الجرح
سواي

أحبك
وأعلم
أنك آخر من سيعلم
وأنك آخر من سيدرك
وأنكآخر من سيشعر
وأنك آخر من سيأتي ويعود

:i: :i:

مهره
08-31-2008, 06:58 PM
رسالتها الأخيرة.....إليه!!!
:i:


منذ ألف سنة علقت الشمس على جدران غرفتى
ومازالت الجدران باردة
شهرزاد

:i:


((بعد سنوات من الحب الجميل
و بعد تردد طويل
إستجابت لصوت العقل فقالت لسواه نعم
وبعثت إليه هو تقول)):

:i:
مشوهة..... أنا الآن للدرجة التى أرفض بها نفسى.

وملوثة........ انا الآن للدرجة التى تمنعنى من لمس أوراقك ..وقراءة رسائلك

وأنانية........ للدرجة التى تبيح لى تحويل الأشياء الجميلة إلى ركام .

وقاسية....... لدرجة الرقص فوق رفات هذا الركام.

وخائنة...... لدرجة الحلم بطفل لايمت لك بصلة.

وحزينة..... لدرجة عدم الاقتناع بشروق الشمس فى هذا اليوم الصيفى

وخائفة..... لدرجة إخفاء راسى فى التراب كالنعامة الجبانة عنك.

وخجلى..... لدرجة إرتداء ألف ثوب فوق ثوبى أمامهم.

ومذبوحة ......لدرجة الرقص الهستيرى على صوت نحيبى.

ومتوحشة......لدرجة إفتراس كل حلم جميل بيننا.

ومجنونة...... لدرجة إشعال النيران فى مدينتنا الفاضلة.

وواقعية...... لدرجة الاستهزاء برومانسية روميو.

وعاقلة...... لدرجة السخرية من جنون قيس.

ومغرورة....... لدرجة أكتشاف الشمس والقمر من جديد.

وعاشقة..... لدرجة إختراع الورد الأحمروالشموع.

وشامخة...... لدرجة إزالة غبار النجوم.وتراب الشمس.

وكاذبة..... لدرجة المجاهرة بنسيانك وكراهيتك.

وممثلة...... لدرجة إرتداء الثوب الأبيض والوقوف بجانب سواك.

ومتمردة...... لدرجة الهبوط بجناح مكسور من أعلى قمة فى العالم .

ومستسلمة...... لدرجة تنفيذ قرار الفراق بدقة متناهية.

وواهمة....... لدرجة إنتظار طرقات يدك على بابى بعد قليل.

وساذجة...... لدرجة الابحار بلا سفينة ولا شراع.

ومخدوعة.....رؤية الشمس بعد الغروب.

ومتفائلة....... لدرجة إنتظار رسالة زرقاء من القمر.

ومتشائمة...... لدرجة كتابة وصيتى الأخيرة والادلاء بأمنيتى الأخيرة.

ومخادعة...... لدرجة رؤية هلال العيد بعد العيد.

وجائعة...... لدرجة التلذذ بالتفاحة المحرمة والهبوط من الجنة الى الارض.

ومرهقة....... لدرجة الاستلقاء ألف عام تحت سدرة الأمان .

ومذنبة..... لدرجة التستر عند كتابة هذه الورقة.

وطفلة...... لدرجة البكاء على صدر هذه الورقة بعد الانتهاء منها.

ومراهقة...... لدرجة إخفاء هذه الرسالة تحت وسادتى .

وناضجة...... لدرجة الاعتراف بهذه الصفات أمامك.

وصادقة....... لدرجة التوقيع على كل ماورد فى هذه الورقة من صفات.

التوقيع// إمرأة فارقت الحياة (قبل) كتابة هذه الرسالة
:i:




شكراً خلود

لقلبك:i:

شكراً مهرة

(هل هذه الكلمات بقلم شهرزاد:))



لقلبك أيضاً:i: ( عزيزتي مها بالنسبة لموضوعي عن شهرزاد كان نبضا منّي لها ....هكذا أنا فهمت شهرزاد ...في الواقع أنا وأنت نشترك في حبها ....وأيضا أنا كاتبة محترفة ولكن لا أملك قامة شهرزاد ولا نبضها ...إنها نبض مختلف ....أسعدني ولعك بشهرزاد ولك ولها أقول " احكي مها واحكي يا شهرزاد:i::i::i::i:

جنون أنثى
08-31-2008, 07:21 PM
:i:
للحزن يا سيدي مدينة مظلمة...لا يسكنها سواي
ان لون الحزن اسود
يُقال يا سيدي
وانه يسكن تلك القلوب المفجوعة
وانه يمتص رحيق العمر
وانه حين يدخل مدن الاحلام
يدمرها
وان الشطآن التي يمر بها
الحزن تشتعل بالنار
فما هو الحزن الذي يتحدثون عنه؟

فالحزن يا سيدي
هو ان التقيك في زحمة العمر
وأنسج معك أجمل حكاية حب
نعيش تفاصيلها وطقوسها
ونحلم بغد أفضل
ثم تنتهي الحكتية بمآساة

الحزن يا سيدي
هو ان افتح لك مدن احلامي
وأسكن معك في قصر من الخيال
وأنجب منك في خيالي طفلا وطفلة
ثم ينهار القصر على رأسي
ويموت طفلاي أمامي

الحزن يا سيدي
هو ان اخبيء عمري في قلبك
وأملأ حقائبك بأيامي
وأضع سعادتي في عينيك
ثم الّوح لك مودعة
لا حول لي ولا قوة

الحزن يا سيدي
ان تصبح مع الايام
عيناي التي ارى بهما
وهوائي الذي اتنفسه
ودمي الذي اعيش به
ثم انزفك عند الرحيل
دفعة واحدة

الحزن يا سيدي
هو ان ادمن حبك..وأدمن صوتك
وأدمن عطرك..وأدمن وجودك معي
ثم افتح عيناي على غيابك

الحزن يا سيدي
ان تتحقق بعد حلم
وان التقيك بعد امنية
وان تأتي بعد إنتظار
وان اجدك بعد بحث
ثم استيقظ على زلزال رحيلك

الحزن يا سيدي
ان اتعلم الطيران فلا اصلك
وان افتح الدفاتر فلا اجدك
وان احفر الارض فلا اجدك
وان اقطع البحر فلا اجدك
وان اخترع البقاء فلا التقيك

الحزن يا سيدي
ان تفارق ولا تفارق
فتصمت ويبقى صوتك في اذني
وتغيب فتبقى صورتك في عيني
وترحل وتبقى انفاسك في قلبي
وتختفي ويبقى طيفك خلفك يمزقني

الحزن يا سيدي
ان اغمض عيني فاراك
وان أخلو بنفسي فأراك
وان اقف امام المرآة فأراك
وان المح هداياك فأراك
وان اقرأ رسائلك فأراك

الحزن يا سيدي
اأن ابحث عن عطرك في ضفائري
وان ابحث عن عطرك في يدي
وان ابحث عن عطرك في احلامي
وان ابحث عن عطرك في الطرقات
وان ابحث عن عطرك في الجدران
فلا اشم سوى رائحة الغياب
الحزن يا سيدي
ان اجمع البقايا خلفك
وان ارسم وجهك في سقف غرفتي
وان احاورك كل ليلة كالمجانين
وان اشد الرحال اليك عند الحنين
وان اعود الى سريري في آخر الليل
فأبكيك

الحزن يا سيدي
ان يأتي العيد وانا وحدي
وان يأتي الربيع وانا وحدي
وان تهطل الامطار وانا وحدي
وان يطرق الحنين بابي وانا وحدي
وان يمضي بي اجمل العمر وانا وحدي

الحزن يا سيدي
ان أراك صدفة
وان يجمعني بك الطريق
ذات يوم
فأراك بصحبة سواي
يدك في يدها
تنظر اليّ فلا تعرفني
وعمري خلفك يناديك...
فلا تسمعه

الحزن يا سيدي
ان أكتب
فلا يصلك حرفي
وان اصرخ
فلا يصلك صوتي
وان الفظ انفاسي
فلا اراك
وان اموت
فيصلك النبأ
كالغرباء





:i::i::i:

جنون أنثى
08-31-2008, 07:29 PM
كلما ضاقت جدرانك عليّ يا وطني..كلما اقتربت منك
وحضنتك اكثر..واحببتك اتكثر
اذا شعرت
بالغربة بينهم
والوحدة في حضورهم
وبالوحشة برغم وجودهم
فلا تحزن يا قلبي

اذا اكتشفت
ان كلماتهم مصطنعة
وهمساتهم معلبّة
واشواقهم مثلجة
فلا تحزن يا قلبي

اذا اكتشفت
ان الكلمة لها ثمن
وان الابتسامة لها ثمن
وان المشاعر لها ثمن
فلا تحزن يا قلبي

اذا ناديت
ولم يسمعك سواك
وتألمت ولم يشعر بك
الا نفسك
وسقطت ولم يستقبلك
سوى الارض
فلا تحزن يا قلبي

اذا خذلتك
احلامك الخضراء
وخذلك الاصدقاء الاوفياء
وخذلتك ثقتك الجميلة
بالآخرين
فلا تحزن يا قلبي

اذا صرخت
وعاد صوتك المجروح اليك
ومددت يدك اليهم
وصافحت الهواء
فلا تحزن يا قلبي

اذا اشتقت
الى وجودهم ولم ترها
والى اصواتهم ولم تسمعها
والى ايامهم ولم يعد
الزمان الى الوراء
فلا تحزن يا قلبي

اذا خانتك
قدرتك على النسيان
وخانتك قدرتك على الطيران
وخانت قدرتك على الوقوف


اذا مددت
يدك الى النجوم ولم
تمسكها
ومددتها الى الفرح ولم
تلامسها
والى الايام ولم توقفها
فلا تحزن يا قلبي

اذا وضعت
رأسك في المساء فوق الوسادة
واستحضرت وجوههم في الظلام
وهاج بك البكاء
فلا تحزن يا قلبي

اذا تغيّرت
الوان الكون في عينيك
فلم تعد السماء زرقاء
ولا الازهار ملونه
فلا تحزن يا قلبي

اذا تفقدّت
ذاكرتك ولم تجد سوى
الالم
وتفقدت طرقاتك
ولم تجد سوى آثار
الراحلين
فلا تحزن يا قلبي

اذا فتحت
دفاترك المغلقة
واكتشفت ان حياتك فصول
مبتورة
وان ابطالك فرسان ورق
فلا تحزن يا قلبي

اذا طرقت
بوابة الامل وبقيت مغلقه
وطرقت ابواب الغد ولم تُفتح لك
وعدت الى نفسك فلم تجدها
فلا تحزن يا قلبي
اذا قطعت
دروب الفرح ولم تصل
وتسلقت جبال النسيان ولم تصل
وتعلقت بنجوم السماء ولم تصل
فلا تحزن يا قلبي

اذا بحثت
عنهم في ذاكرتك ولم تجدهم
وبحثت
عنهم في الزحام ولم تجدهم
وبحثت
عنهم في دفاتر الامس ولم تجدهم
فلا تحزن يا قلبي

اذا تشوهت
مشاعرهم الصادقة في اعماقك
وتشوهت بقاياهم في خيالك
وتشوهت صورهم الجميلة في عينيك
فلا تحزن يا قلبي

اذا انتظرت
الاجمل
ولم يأت
وانتظرت الانقى
ولم يأت
وانتظرت الاصدق
ولم يأت اليك
فلا تحزن يا قلبي

اذا ودعت
اجمل احلامك
وودعت
أكبر امانيك
وودعت
أجمل ايام العمر
فلا تحزن يا قلبي

:i: :i: :i:

جنون أنثى
08-31-2008, 07:37 PM
ماذا أكتب لك...والحزن مضى بأجمل العمر..ومضى أجمل العمر في انتظارك
ماذا أكتب لك سيدي؟
وانا هنا منذ الف سنه
كتبت مالم يُكتب
ونزفت مالم يُنزف
وانت مازلت هناك
لا تقرأ
لا تشعر
لا تتحرك

ماذا أكتب لك؟
وكل ما سيُكتب الآن سيكون بلا نبض
فأحساسي الجميل تجاهكّ
غادرني منذ زمن
واحلامي الرائعة بك توقفت
منذ زمن
وفقدت شهية الشوق اليك
ولم يعد الحنين اليك يطرق
بابي في المساء

ماذا أكتب لك؟
وانا اصبحت اخاف من الايام
كثيرا
فكلما مرّ يوم
رأيتك تتناقص بي
وكلما مرّ يوم
رايتك تنتهي وتتلاشى بي
وحجم الفراغ خلفك يرعبني
يالللللللللللله
ماذا سيملآهذا القراغ المخيف
لو أنك رحلت؟
ماذا أكتب لك؟
وسيف الوقت بدأ يقتطع مني
وبدأت ايامي تتساقط
كأوراق الخريف
وتبهت
وتجف
وتتطاير
امام عيني كالعهن المنفوش

ماذا أكتب لك؟
وانا اصبحت أخاف الظلام
كثيرا
ففي الظلام تتضح الاشياء
وفي الظلام تتضخم الأحزان
ويصبح الجرح
بأتساع هذه السماء
وتصبح الذكرى بثقل هذه الجبال
ويصبح الحنين بحجم هذه الارض

ماذا أكتب لك؟
وانا فقدت ذاكرتي بك
نسيت لون عينيك
وملامح وجهك
ونبرة صوتك
وشكل ابتسامتك
وطول قامتك
وأصبحت في خيالي
صفحة بيضاء
وصورة ممسوحة
الملامح
ماذا أكتب لك؟
وانا كلما هممت بالكتابة اليك
حاصرتني كبريائي
وفرّت الحروف مني
وخانتني الكلمات
وخذلتني قواميس اللغه
وتكررت معاني الجمل
وتشابهت تفاصيل الألم
وأصبحت الحكاية ممله

ماذا أكتب لك؟
وبيني وبينك
مدينة من الثلج
ومدينة من الحزن
وصوتك اليّ ....لا يأتي
وصوتي اليك....لا يصل
وقلبي لا ينبض
وقلبك لا يتحرك

وقبل ان يرعبنا المساء
انهم يرحلون من عالمنا كالفرح
ويغادرون قلوبنا كالعمر الجميل
ولا يعودون ابدا

رسالة لا يهمكم امرها*أغنيه
فينا واحد يلعب
فينا واحد يعاني
اعتقد فينا واحد
ما يستاهل الثاني
:i: :i: :i:

جنون أنثى
08-31-2008, 07:40 PM
سنوات طويله مرت على رحيلك ومازال صوت بكائي في تلك الليله يملأ اذني
يا أكبر من الكلمات
ماذا أكتب لهم عنك
وكيف أبدا بسرد حكايتي الحزينه؟
وبأي الحروف أصف الحياة
وحجم المساء
وثورة الحنين
وطعم البكاء
ولون الضياع بعدك؟

يا أكبر من الكلمات
سنوات طويلة مرت
عمر بأكمله مرّ
كسلحفاة عرجاء
تجعدت فيه الوجوه
وبُحت فيه الاصوات
وتغيرت فيه الطرقات
ونضجت فيه الذكريات
وانت مازلت هناك

يا أكبر من الكلمات
سنوات طويله مرت كعجلات
القطار السريع
وانا هنا وحدي
اُحدث الاشياء عنك
واحتسي غيابك كالمر
واجدد طلاء البقايا خلفك
وانتزع الشوك من دروب العوده
علك يوما تأتي
فتأتي الحياة معك
ّ
يا أكبر من الكلمات
ما ابعد المسافات بيني وبينك الآن
لكنني حين اناديك تسمعني
وحين احدثك تسمعني
وحين ابكيك تسمعني
فمازال لا يفهمني سواك
ومازال لا يستوعبني سواك
ومازال لا يهزمني سواك
يا أكبر من الكلمات
مازال عالمك الجميل كما هو
أوراقك
أقلامك
قصائدك
هاتفك
رسائلك
سريرك
اشياؤك المتضخمه بعطرك واحلامك
ومازلت اطرق باب ذكرياتي كلما
ضاق بي الوجود
او ضقت به

يا أكبر من الكلمات
مازلتُ اسيرة احساسي الصادق نحوك
ومازلت ابحث عنك
بأرادة ويقين
فمازال قلبي يحدثني انك
مازلت هنا
فوق الأرض
تتنفس كما اتنفس
وتعيش كما اعيش
وتُرزق كما أُرزق
وتتذكر كما اتذكر
وتشتاق كما اشتاق

يا أكبر من الكلمات
اعلم
ان البحث عنك في رأيهم
جنون
والكتابة اليك
جنون
وانتظارك
جنون
وترقب عودتك
جنون
لكن جنوني أكبر من عقولهم
واحساسي أصدق من يقينهم
يا أكبر من الكلمات
علمتني الحروف الأولي
والكتابة الأولي
والفرح الأول
والحلم الأول
والجرح الأول
والحزن الأول
والبكاء الأول
والأنكسار الأول
فقد كنت بداية الاشياء
والاحاسيس في حياتي
فكنت صاحب البدايات
الجميله في حياتي

يا أكبر من الكلمات
لماذا؟
كلما نظرت الى المرآه حدثتك
وكلما وضعت رأسي على الوساده
حدثتك
وكلما دخلت في حالة من الحزن
حدثتك
وكلما تهيأت للبكاء حدثتك
وكلما سرت في الطريق وحدي
حدثتك
وكلما اصبح الكون ..بلا كون
والأرض ..بلا أرض
حدثتك

يا أكبر من الكلمات
سأبقى هنا
احصي عدد الأيام
واشهد رحيل العمر
وانتظرك بلا يأس
فان عدت يوما وانا فوق الأرض
حدثتك عن كل الاشياء
وان عدت وانا تحت الارض
فحدثني انت
عن كل الاشياء
:i: :i: :i:

مها الظفيري
09-01-2008, 12:41 AM
( عزيزتي مها بالنسبة لموضوعي عن شهرزاد كان نبضا منّي لها ....هكذا أنا فهمت شهرزاد ...في الواقع أنا وأنت نشترك في حبها ....وأيضا أنا كاتبة محترفة ولكن لا أملك قامة شهرزاد ولا نبضها ...إنها نبض مختلف ....أسعدني ولعك بشهرزاد ولك ولها أقول " احكي مها واحكي يا شهرزاد:i::i::i::i:




غاليتي مهرة
والله والله لم أعرف فقط تساءلت أنت من كتبها أم شهرزاد كتبتها ( تتحدث فيهاعن نفسها وعلاقتها بشواطئ)

هكذا خُيل لي!!...والله لم أقصد ...وأعرف أنك تكبين بإسلوب رائع


وأعرف أنك كاتبة محترفة..قرأت لك.


أتمنى لك كل نجاح وتوفيق حبيبتي


وآسفة جداً على سوء الفهم!!


أنتظر منك عودة لكتابة بعض من مواضيعها !!

:i:

العيون العربية
09-01-2008, 07:13 AM
:i:1)


منذ ان فقدتك

وأنا أتنقل من فَقْد إلى فَقْد

ومن خواء إلى خواء

ومن فراغ إلى فراغ

ومن محاولة إلى محاوله !

جربت بعدك كي أنساك كل شيء

إلا .... حب رجل سواك!



(2)

ربما كتبت لك كثيرا ...لكني لم أقل لك الكثير !

لم تُمهلني ظروفي وظروفك

لقول الكثير الذي كنت أود قوله لك يوما !!

فقد جئتني مسرعا.. وغادرتني مسرعا !

كحلم المحموم / كغفوة المُنهك/ كغمضة العين / كرمشة الهدب!

فكان كل ماأخبئه لك من حديث يتلاشى

ويتطاير كالعهن المنفوش

تحت رياح فرحة الصدفة التي جاءت بك إلي !



(3)



وبرغم اختلاف البطون التي حملتنا

لكنني كنت أشعر دائما انك توأمي..الذي لاعبني في البطن ذاتها

وتناوب على حبل المشيمة معي

فتنفس معي ...وأكل وشرب معي !

وخرج للحياة معي !



(4)

أحببتك كثيرا !

وبرغم صمتك أمام تيار مشاعري

وبرغم هدوئك أمام طوفان نزفي

ورغم صمودك أمام بركان حرفي

لم يساورني الشك يوما بوجود قلبك بين أضلعك

ولم أشك لحظة في كونك إنسان لايمت للتماثيل بصلة

فكنت أُعلل صمتك بخذلان ظروفك لك !

بإرهاقك

بإنهاكك!

بالانس

بالجن

بكل الأشياء البريئة الأخرى !

تفننتُ بإتهام الذئب وقذفته بدم قلبي أكثر من مرة !

لكني ..لم أتطرق يوما .. لــ خذلانك لي !

كنت أُجملك ...حتى بيني وبين نفسي!





(5)

كان لي معك في خيالي عالمي الخاص بك!

بك وحدك !

فكنت أتساءل دائما !

متى سأمسك يدك ؟

متى سأُلاعب أناملك !

متى سأُدلل خصلات شعرك ؟

متى سأهديك وسادتي الأخرى ؟

متى سأملأ بك الجانب الآخر من سريري؟

كي لايُرعبني ظلام المساء... وصوت الهواء خلف نافذتي !





(6)

في المرحلة الأعدادية !

سمعت رفيقاتي يتهامسن عن أسرارهن بتكتم

ويتضاحكن بخبث أطفال على عتبة البلوغ

كنت أصغر منهن سنا .. فكنت أنزوي بعيدا عنهن

فحديثهن كان يُخجل طفولتي

وحين لمحت الطفولة تلوح لي مودعة اخفيت الأمر عن الجميع..

ورحبت بمراهقتي بتكتم حاد !

وأنت كنت في حياتي...سرا .. كـ سر المراهقة و البلوغ

أخفيتك عن الجميع ...حتى أقربهن إلي!



(7)

وحين كنت في المرحلة الثانوية !

سمعت صديقاتي يتفاخرن بحكاياتهن الغرامية

بصور / برسائل / بقصائد فرسانهن

لم يكن لدي صديق

لان أمي كانت تٌلقنني دائما:

( ياابنتي ..من يحفظ الله يحفظه

ياابنتي ..من يحفظ الله يحفظه

ياابنتي ..من يحفظ الله يحفظه)

ربما لهذا ضاعت صديقاتي على دروب الحياة ..

وماضعتُ أنا!



(8)

وفي المرحلة الجامعية !

أعجبت بأستاذي الجامعي

كان يفصل بيني وبينه أربعون عاما وأكثر !

كانت صديقاتي يُعلقن على تغير لون وجهي عند رؤيته

وارتعاش أطراف يدي خجلا منه

وحدي كنت أعلم لماذا أعجبت بذلك الرجل المسن في ذلك العمر

ولماذا خفق قلب ربيعي .. لــ خريفه !

لم يكن ذلك الشعور حبا !

كنت أرى فيه ......صورة أبي !



(9)

وحين إلتقيتك !

قاومت دخولك عالمي قدر إستطاعتي !

وتعلم وحدك كم قاومت !

كنت أتهرب من رجل جاء في غير آوانه!

كنت أقاوم طوفان رجل جاءني بكل حاجته للحب

كنت أكره ان أكون ذلك الوقت الضائع

في حياة رجل منهك!

كنت أرفض ان أكون وجبة سريعة على الطريق السريع !

باختصار !!

كنت أجنب نفسي عناء حكاية حب فاشلة !



ومع كل هذا الحذر .. أحببتك !

أتعلم إلى أي درجة أحببتك ؟




لدرجة اني !!!!

بعد كل إطمئنان عليك

كنت أسجد لله شاكرة!

وبعد كل هاتف معك

كنت أسجد لله شاكرة !

لاتندهش !

نعم .... فعلتها !!

ولن تفعلها إمرأة بعدي :i:

جنون أنثى
09-01-2008, 06:10 PM
لمسات مفقودة



••الّلّمْـ سَ ـــــــةُ الأُولَى ••



لَمْـ سَ ــــةُ أَبْ

عندما يغيب عنك َ الأمان ، مضطرا ً .. أوبإختيار ٍ منهـ ..
عندما يغيب عنك َ سندك َ في هذهـ ِ الحياة ..,, أو بمعنى ًآخر ..
يتجّرد من كل ّ عواطف ِ الأبوّة .. , و يتحوّل إلى شخص ٍ آخر .. ,
لاتناسبهـ ُ كلمة أبي .. , و في كل ّ مرّة ينطق لسانكـ بكلمة أبي تجاههـ ,
تشعربأنّك مخطئ أو فاقدا ً لشيء ٍ كبير في حياتكـ .., فالأب إن غابت
مشاعرهـ .. , سبّبت ثلمة كبيرة في جوف ِ الابن !
.

.




••••••.
•• الّلّمْـ سَ ـــــــةُ الثّانِيَه ••

لَمْـ سَ ــــةُحُبْ

عندما يكون ُ بهو ِ الحبّ في قلوبِنا فارِغ .. , لا يشغرهـ ُ أحد . ., مهجور ٌ لا يمرُّ
به ِ أحد .. , عندما لا يفكّر بنا أحد , نصبح ُ في طيِّ النسيان .. , و كأننا كمن تراكم َالغبار عليهم .. , كمن رحلوا من سنين َ عديدة .. , لكن ّ الفرق بيننا و بينهم هو بأننا نتنفس .. , نعيش .. لا زلنا نحيا .. , لكن للأسف لا يقدّرنا أحد .. , ربما لعيب ٍ فينا أردنا اصلاحهـ .. و ربّمانجحنا ولكن الآخرون لم تتغيّر نظراتهُم تجاهنا!
و عندما تتعلّق بشخص ٍ ما إلى حدّ الجنون , و لا تراهـ ُ يبادلكـ َ مثل الشعور .. ,
لا يسأل ُ عنكـ .. , لا يهتمّ لمشاعركـ ! تنهار و تتألّم ..!!
لا رغبة لكـ بالعيش , و لا في متابعة ِالحياة .. , فالحب الذي هو أساس ُ الحياة
غائب ٌ عن أنظارنا !
.
.


••••••

•• الّلّمْـ سَ ـــــــةُ الثّالِثَه ••

لَمْـ سَ ــــةُ سَلاَمَه

من جميع ِ الجهات يحاصرك شعور ٌ باللا أمان .. ,
يحيط ُ بكـ هذا السمّ و يكاد أن يخنقكـ
ًشيء ٌ من مقوّمات ِ الحياة عندما نفتقر إلى أبسط ِ الأشياء ِ توفيرا ,,,
, يفتقرهـ ُ الأطفال .. , أطفال فلسطين , العراق و غيرها من البلدان التي تكابد ُ
من أجل ِ يوم ٍ من السلام يحلم ُ به شعبهم !
يعيشون في خوف ٍ و توتّر ٍ دائم .. , فالخطر ُ محدق ٌ بهم .., و كيف لا يخافون؟!
ففي كل ّ يوم ٍ يصبح ُ ألف طفل ٍ يتيم .. , و ألف امرأة ٍ ثكلى , أرملة .. !
يا إلهي .. , متى يأتي زمن تحقيق ِ الأماني .. ؟!
.
.


••••••

.
•• الّلّمْـ سَ ـــــــةُ الرَابِعَــــــه ••

لَمْـ سَ ــــةُ سَـــ عَـادَه

الأحزان , الآلام , الجراح و الطعنات .. تلاحقكـ من مكان ٍ لآخر .. ,
تقتحم ُ قلبكـ بلا إنذار , تتغلغل ُ فيهـ ,تسري مع دماءك لتتوزّع في الجسم ,
تقبع ُ في كل ّ عضو ّ ٍ من أعضائك , و تؤلم مفاصلكـ َ بشدّة .. , حتى لا تقوى
على استقبال ِ أي شعور ٍ آخر يضخّهـ قلبكـ .. فالعبء المرمي ّ على كاهلكـ أكثر
من طاقتكـ .. بكثيــــــر .. !!
.
.

••••••
•• الّلّمْـ سَـــــــةُ الخَامِسَه ••
لَمْـ سَ ــــةُ شَفَقَه

مفقودة هذهـ ِاللمسة عند َ من يشعلون َ الحروب .. ,
أو يحدثون الشرارة التي تُضرم النار ,
هم أولئك الّذين يذبحون البشر .., لا هم ليسوا ببشر !! لأنّهم باعوا كرامتهم .. ,
باعوا حرّية أفكارهم .. , لتكون سجينة الآمر .. , أمثال الحكام .. أولئك الطغاة .. ,
سمحوا لذاتهم بالتجرّد من الكرامة .. , أطاعوا غيرهم .. حتى كادوا أن يعبدوا أوامرهم ..!
هم كائنات .. بلا رحمة .. , بلا شفقــهـ ..!
.
.



اللهم ّ لا تحرمنا من هذهـ ِ اللمسات المهمّة في حياتنا ,,, هذه ِ اللمسات
تشكّل معنى الانسانيّة ,, فمتى ما تجرّد الانسان ُ منها ,,,, أصبح َ عديم الحياة


:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-01-2008, 06:12 PM
قصة حب ...


ليست القضية متى سيأتي.. القضية هل يبقى حين يأتي؟


إلتقته وهي في الثلاثين من عمرها
في وقت ظنت أنها فقدت القدرة على الحب والحلم والأمل
وأشياء أخرى تحتاج إليها المرأة في منتصف العمر
وبعد أن مرت بظروف حملتها من الألم فوق طاقتها
وبعد أن اتسعت الفجوة بينها وبين الفرح
وأصبحت السعادة من مستحيلات حياتها

عندها
جاء هو
بقلبه الكبير
وببحور حنانه الباحثة عن أنثى تكون نصف قلبه الآخر
اقترب منها كالأحلام الهادئة
عشقها بصدق فرسان الحكايات القديمة
وطرق بابها في أشد مراحل عمرها ظلمة ليمنحها باقة من النور
لم يكن آخر أطواق النجاة بالنسبة إليها
بل كان الشاطئ والقبطان والسفينة

غيرها تماماً
نسفها داخلياً وخارجياً
لون كل المساحات السوداء في داخلها
فتعلقت به تعلق الأم بطفلها
وتعلق الأنثى بفارسها
وتعلق الإنسان بوطنه
وشعرت معه بأمان لم تشعر به طيلة سنواتها

اقترب من أعماقها أكثر
ملأ إحساسها كالدم
وملأ حياتها كالهواء
كانت تنام على وعوده
وتستيقظ على صوته
تمادت معه بأحلامهما
منحت نفسها حق الحلم كسواها
حلمت بأطفال بعدد نجوم السماء
وبقدرة إلهية تهديه إياها
وبليلة من العمر تجمعهما في جنة فوق الأرض تعيش فيها معه

كان رجلاً رومانسياً شفافاً
بادلها أحلامها بنقاء
لم تكن بالنسبة إليه حكاية يسعى إلى إنهاء دوره فيها
ولم يكتبها رقماً في أجندته
ولم يسجلها موعداً قابلاً للإنتهاء
كانت شيئاً آخر
إحساساً مختلفاً
وإمرأة لا لا يمكن تصور حياته من دونها

اعتادت وجوده في حياتها
تماماً كما اعتاد وجودها في عالمه
كان إحساسهما طاهراً نقياً
لم تدنسه مواعيد الغرام
ولم تلوثه اللقاءات المحرمة
كان يصونها كعرضه
وكانت تحفظه كعينيها

سألها يوماً : ماذا لو خنت؟
قالت : سأقتلك
قال : وماذا وماذا لو مت ؟
قالت : ستقتلني
عندها أدرك انها إمرأة ترفض الحياة بغير وجوده
فتمسك بحياته أكثر
وتمنى أن يعيش إلى الأبد كي يجنبها ألم فقدانه وفجيعة رحيله.

منذ أن عرفته وهي تعشق المساء جداً
ففي المساء يأتي صوته حاملاً لها فرح العالم كله
ويعيدها رنين الهاتف حتى يبادرها متسائلاً:
(( من تحبين أكثر ؟ أنا؟ أم أنا؟))
فتجيبه بطفولة إمرأة عاشقة :
(( احبك أنت اكثر .. من .. انت ))
ثم يتجولان معاً في عالم من الاحلام الجميلة

وهذا المساء***** انتظرت صوته كالعادة
ومرت الدقائق
وتلتها الساعات
شئ مافي قلبها بدأ يشتعل
شئ ما تتجاهل صوته اكنه يلح
شئ ما يصرخ فيها إنه لن يعود
وشئ ما يوقظ في داخلها كل شكوك وظنون الانثى في لحظة الانتظار
ترى هل نسي ؟
هل خان ؟
هل .. رحل ؟
ومع أول إشعاع نور لصباح
حادثها أحدهم ليخبرها بضرورة وجودها في المستشفى
لأن أحدهم يصر على رؤيتها قبل دخوله غرفة العمليات.

وهناك التقته
باسماً في وجهها كعادته برغم الألم
قال لها :
(( سامحيني
أعلم أن رحيلي سيسرق منك كل شيء
وأعلم كيف ستكون لياليك بعدي
وأعلم مساحة الرعب التي سيخلفها رحيلي في داخلك
و أعلم أنه لا شيء سيملأ الفراغ خلفي
و أعلم كم ستقتلك البقايا
و أعلم ستكسرك الذكرى
و أعلم تحت أي مقاصل العذاب ستنامين
وفي أي مشانق الانتظار وكيف ستبكين
و أعلم أني قد خذلتك و أعلم أنك ستغفرين ))

ومضى إلى مصير تجهله
كانت رائحة الوداع تملأ حديثه
لكنها تعلقت بآخر قشة للأمل
وانتظرت
انتظرت
انتظرت
وكانت تردد بينها وبين نفسها
ماذا لو أنه رحل ؟
ماذا سيكون لون حياتها ؟
بل ماذا سيتبقى من حياتها ؟
لم تحتمل ثقل سؤالها***** فجلست فوق الأرض
ما عادت قدماها تقويان على حملها
استندت إلى الجدار في انتظار حكم الحياة عليها

ومن بعيد لمحته يأتي
يتقدم نحوها
إنه الطبيب الذي أجرى له العملية
تمنت أن يقف مكانه
أن لا يتقدم أكثر
أن لا يفتح فمه بنبأ رحيله
دقات قلبها تزداد .. أنفاسها تتصاعد
ترى .. هل رحل ؟
أغمضت عينيها
ووضعت يديها على اذنيها
لا تريد أن تسمع .. لاتملك القدرة على ان تسمع نبأ كهذا النبأ


لا احد يعلم كم من الوقت مر قبل ان يصلها الطبيب
ربما لحظات .. وربما سنوات
لكنه أخيراً وصل
وقف أمامها باسماً .. قائلاً :
كتب له عمر جديد يا سيدتي
نجحت العملية .. وسيعيش
وانتظر أن ينطلق منها صوت الفرح
لكنها صمتت
لم تنطق
ولن تنطق أبداً
لقد رحلت .. قتلها الانتظار والخوف والترقب

عفواً
إنها امرأة
وصلت بتعلقها به إلى درجة رفض الحياة في غيابه
هل توجد مثل هذه المرأة الآن ؟
هل يوجد مثل هذا الرجل الآن ؟



وبعد أن أرعبنا المساء
تـــرى ؟
مـن قـتـل مــن ؟

جنون أنثى
09-01-2008, 06:15 PM
بنت السلطان


لاتصدقهم
ان أخبروك يوما اني بنت السلطان
واني فتحت عيني على
الجواهر
والحرائر
والعقيق
والمرجانْ ...

واني جهاد التي
عشقت الامير محمود
واني بلقيس التي
فُتحت لها كنوز سليمانْ ...

لاتصدقهم
ان أخبروك يوما اني بنت السلطان
واني فتحت عيني
على خدم
وعلى حشم
وعلى عناقيد عنب
وبساتين
ورياحين
وريحانْ .....

لاتصدقهم ان اخبروك يوما
ان والدي ذاك الرجل الذي
يُقيم العالم ببنان
ويُقعده ببنان !
واني حين احببتك
اخفيت عنك هويتي
وقبيلتي
وتاريخي
وزورت لك الاسم
والعمر والمكانْ ....

لاتصدقهم
ان أخبروك يوما اني بنت السلطان
واني كنت أفر من النفوذ إليك
واني كنت أهجر القصور إليك
واني خدعتك كثيرا !
واني تخفيت عنك كثيرا !
واني زورت بطاقات البريد
والرقم
والهاتف
والعنوانْ ....

لاتصدقهم
ان اخبروك يوما اني بنت السلطان
واني تلاعبت بك كثيرا !
واني راهنت رفيقاتي عليك كثيرا
وانك كنت هوايتي الصيفية
وانك كنت تسليتي المفضلة
ووسيلتي التي أجرب بها
القسوة
والعذاب
والحرمانْ !
:i: :i:
!

جنون أنثى
09-01-2008, 06:17 PM
بطولة الحذاء

لا تمنحهـم الفرصة أن يخلفوك وراءهم
كأحذيتهم القديمة ملطخاً بطين أقدامهم


( 0 )
سألتني غاضبة :
لماذا تقولون اني أمـارس دور الحذاءِ في حياتهْ ؟
قلت لها :
لأنهُ كلما فكر في الرَّحيل الى الأخرى .. خلعك !


( 1 )

ليس الغبـاء
أن تعيش عمركَ كُله تحلمْ
بحكايةِ حبٍ جميلة تكون أنتَ بطلها الحقيقيْ
والوحيد ..
وتبحثُ في الوجوه عن أبطالِ حكايتكْ
وترسمْ في خيـالكْ وفوق جُـدرانِ أمـانيكْ
طقوسها وتضاريهـا وفصولاً دافئة تدثر حلـمَ عمركْ

( 2 )
فليسَ أروعُ من أن تكون لك حكايـة مختلفه
حكاية خاصتة بكـ أنت وحدكـ
حكاية لا تشبـه سواكـ
حكاية يرافق الفشـل أحداثها
إذا مـا أدى بطولتها إنسان آخـر
حكاية لا تلـيق إلا بـك أنتْ .

( 3 )
لكن الغبـاء
أن يصلَ تعلقـك بحكاية مـا
الى قبـول أدوار لا تليق بـ حلمـك
ولا تنـاسب مع كميـة الصدق في أعمـاقك
وتحمـلك من التلـوث ما لا يليق بـ مساحـات النقـاء فيكْ
وتهـز عرشكَ بك
وتُسقـط حكم نفسـك منـك
ولا يتبقى لكَ سوى محـاولات فاشلـة
لتلوين الدوائر الســوداء الممتدة بينكَ وبينهمْ.

( 4 )
فلا تمنحهم الفرصة
أن يختـارو لكَ أدوارك في حكايتهـم
وينتقـوا لك تفـاصيلك معهـم
ويسوروا حــدود أحلامكَ بهمْ
ويكسروا مصابيح خيـالك بحجـارتهم
ويطفئوا أنـوارك
ويحولوا ضيـاءك الى عُتمة
ونهـارك الى ليل
وإقبـالك على الحياة .. الى إدبــار

( 5 )
لا تمنحهـم الفرصـة!!
أن يستعمروك بإسـم الحب
ويشعلـوا نيرانهم بك
ويعيثوا الخـراب في مدن أحـلامك
ويسرقـوك منك
ويحولـوك الى ضحية في قصـة حبٍ
أنت الطـرف الأرقى والأنقـى فيها .

( 6 )
لاتمنحهم الفرصـة!!
أن يسجنوك في دوائرهم المغلقة
ويحولـوك الى محطـات إنتظار
فتغفـوا فوق طرقاتهم تحلم بصدفـةٍ تأتي بهم
وتقضي سنـواتك في إنتظـار
أن يستقر قطـارهمْ في محطتكْ
وتستيقظ على صفيـر قطار العُمر
في المحطة الأخـيرة من أيامكْ .


( 7 )
وعندهـا!!
قد لا يتبقى لك سـوى القلـيل من العمر
للكثير من النـدم
وتتمنى لو يعـود بك الزمـان
فتبدأ الحكايـة من جديد
وتنتقي الوجـوه من جديد
وترسم تفاصيـل أخرى
وتكتب فصــولا مختلفة
وتكون بطـلاً من نوعٍ آخــر !


( 8 )

هل تعلم
أنك حين تمنحَهُـم فرصة تَـسَلـُّقُك
فأنت تمنحهم فرصـةً أسرع
للوصول الى أعلا
وتهبهـم قامة أطـول
من قامتهمْ الحقيقيـة
وتُبيحَ لهم دعســك بالأقدامْ !!

( 9 )
إنتبــه !
دقق جيداً في طبيعـة دورك في حياتهمْ
فربمـا كنت تؤدي دور " الحـذاء " في حياتهـم
وأنتَ لا تعلم !!
.
.
البعض يسْتَلذ بِـ دور " الحذاء "
ظناً منهُ أنَّه يَحمِيهمْ من أشواكِ الطريقْ

:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-01-2008, 06:18 PM
للهروب أسباب وأنواع·· وربما كان الهروب إلى الذات هو النوع الأصدق والأنقى· فليس أصدق من الذات في استقبالنا
***

اهرب
إذا كان في هروبك حياة جديدة لكبريائك، وكرامتك التي أُهدرت تحت مُسمَّيات الحب والحنين والغيرة، ومصطلحات أُخرى مزخرفة لا انتهاء لها·

اهرب
إذا شعرت بأنّ الحزن بدا ينسج خيوطه حول قلبك النقي ويخنق بقايا الفرح فيك، وبأنهم أصبحوا مصدراً عظيماً لهذا الحزن·

اهرب
إذا شعرت بأن إحساسك تجاههم غباءة، وخيالك بهم غباء، ولهفتك عليهم غباء لا يفوقه غباء، وبأنك بدأت تتحوّل مع الوقت إلى مُهرِّج مُضحك

اهرب
إذا شعرت بأن الطريق المؤدي إليهم بدأ يشعر بك، وبأن الأرض التي تقف عليها أمامهم بدأت تشعر بك، وبأن الجدران المحيطة بك معهم بدأت تشعر بك، ومازالوا هم في طور اللاَّشعور بك·

اهرب
إذا شعرت بأن المنطق يرفض إحساسك، وبأن قيمك ترفض إحساسك، وبأن نقاءك يرفض إحساسك، وبأن إحساسك يرفض نفسه·

اهرب
إذا باءت محاولاتك للوصول إلى قلوبهم بالفشل، وباءت محاولاتك لتجاهلهم بالفشل، وباءت محاولاتك لنسيانهم بالفشل·

اهرب
إذا ضاق عليك الحلم، وضاق عليك الأمل، وضاق عليك النبض، وضاق عليك المكان، وضاعت ملامح الزمان في عينيك·

اهرب
إذا أكسبوك عادات الحزن، وفتحوا قابليتك للألم، ودربوك على الغبن والانكسار، وعلّموك البكاء بلا انتهاء·

اهرب
إذا شعرت بأنك فجرت ينابيع الغرور في داخلهم، وبأنك ضخّمتهم حد الانفجار، وتقزّمت أمامهم حدّ التلاشي، فأصبحوا أضخم من أن يروك أمامهم، وأصبحت أصغر من أن تراهم·

اهرب
إذا لاحظت أنك بدأت تتلوث كي تصل إليهم، وبدأت لا تُشبه نفسك كي ترضيهم، وبدأت ترقص فوق النار كي تبهرهم، وبدأت تخون كي تلفت انتباههم·

اهرب
إذا أصبح ليلك في بُعدهم ناراً عظيمة، وأصبح يومك معهم ناراً أعظم، وأصبحت تضاريس وقتك وسويعاته معاناة لا تنتهي·

اهرب
إذا اكتشفت أن شيئاً ما في داخلك بدأ يموت، وأن شيئاً ما فيك بدأ يذبل كالورد المقطوف، وأنك بدأت تنتهي كالسراب في آخر الطريق·

اهرب
إذا لاحظتهم يتلذذون بإذلالك، ويتعمدون نكرانك، ويقفزون فوق رفات حلمك الجميل بهم، وكأنهم أصدروا حكماً خفياً بإعدامك·

اهرب
إذا لمحت آثار البكاء عليهم فوق وسادتك، أو شعرت بسمّهم يسري في عروق قلبك، أو اكتشفت خنجرهم الغادر في ظهرك المطمئن لهم·

اهرب
إذا سمعتهم يتهامسون بما ليس فيك، ويلصقون بك من التهم ما لا تعلم، ويقذفونك بالباطل، ويرمون براءتك بذنب الذئب·

اهرب
إذا أصبح إحساسك فانوساً مشتعلاً في عينيك، وأصبح صوتك المرتعش لا يعبِّر عنك، وأصبح صمتك المصطنع لا يسترك·

اهرب
إذا طال انتظارك فوق محطات صراعهم، ولمحت قطارات أيامك تفر أمامك كالجواد الغاضب، وشعرت بأن لا شيء بقي معك سوى ظلّك المنطفئ·

اهرب
إذا شعرت بأنهم بدأوا يُسيئون فهمك، ويمزقون تاريخك، ويشوهون عراقة إحساسك، ويُطفئون مصابيح طريقك إليهم·

اهرب
إذا شعرت بأن نفسك لا تستحق منك كل هذا الشقاء، وبأنهم لا يستحقون منك كل هذا الإحساس·

:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-01-2008, 06:24 PM
هذه مجموعة أمثال لا أؤمن بها

(1)

"اللي يحب ما يكره"

لا.. فالذي يحبقد يكره.. ويكره.. ويكره

فبعض الحب ينقلب إلى طوفان من الكراهيةالبغيضة

فلا يُبقي أثراً للعاطفة.. ولايَذَر

(2)

"اللي ماله أول ماله تالي"

خطأ.. فكثيرون لم يكن لهم من "الأول" نصيب

وأصبح لهم "التالي" كله

(3)

"إللي انكسر مايتصلح"

خطأ.. هناك أشياءتُكسر

لتعود أجمل ممّا كانت عليه وأروع

حتى الأحلام.. والقلوب

(4)

حلاة الثوب رقعته منه وفيه"

ليسدائماً.. فالرقع المتشابهة

تؤدي إلى الملل والنفور أحياناً

(5)

"فاقد الشيء لا يُعطيه"

ابدا.. ففاقد الشيء قد يُعطيه.. وأكثر من سواه

لكن في المعنويات فقط.. وليس الماديات

(6)

"اللي انظلَم.. ما يظلم"

خطأ.. فالبعض يُذيق الآخرين عند التمكُّن والمقدرة

أضعافاً مُضاعَفَة مِن مَرارة الظلم

الذي احتساه هو ذات ضعف

(7)

"البعيد عن العين بعيد عن القلب"

هذا تحدده مساحة الإنسان وحجم وجوده فينا

فالبعض لايقترب من القلب إلاّ حين يبتعد عن العين

وبعضهم يغيب بلا غياب

بينمايوجد البعض الآخر بلا وجود

(8)

"الوقت كالسيف.. إن لم تقتله قتلك"

في اعتقادي.. سواء أقطعت الوقت أم قطعك

فأنت الميت الوحيد

فقتل الوقت في حد ذاته نوع من أنواع الموت

(9)

"مد رجلك على قد لحافك"

لا.. فبدل أن تختصر قامتك

وتحول نفسك إلى مقاس لحافك


حول لحافك إلى مقاسك

(10)
مَن سار على الدرب وصل"


ليست كل الدروب ممهدة وتنتهي إلى وصول

فالبعض يسير ويسير ويسير.. ولا يصل أبداً

:i: :i: :i:

مها الظفيري
09-02-2008, 03:10 AM
شكراً بحجم الكون





لكل من مر من هنا




وساهم في انشاء هذه المدن


:i:




لدي الكثير من المواضيع لشهرزاد




سأبدأ من الغد بإضافة خواطر صغيرة كـَتَــبـَتْها



وردود وتعليقات (انتقيتها )على مواضيع ليست لها




بالإضافة لبعض المقالات الاجتماعية!




وأترك الخواطر .. لجنون أنثى لتنقلها لكم!!





العيون العربية شكراً لك ألف شكر

:i:




جنون أنثى لن أشكرك فأنت صاحبة الدار




:i:

زهرة البنفسج
09-02-2008, 04:19 AM
حمامة بيت

ومن منا لم يمارس دور حمامة البيت

في حكاية تمثل له ...الوطن...والبيت

يُقال : ان حمام البيت

مهما هاجر ...يعود!!

وكأني حمامة بيت

أغادرك... وأعود

أعود......فأغادرك

أغادرك ...فأعود

وكاني لاأغادرك..إلا لكي أعود

ولاأعود ...إلا لكي أغادرك

:i:

وكاني حمامة بيت

أفرد للغياب أجنحتي

أرتفع عنك عاليا / عاااااليا

أراقبهم من أعلى

أراهم ... يعشقون

أراهم ... يعبثون

أراهم ...يغدرون

فأتحسس النقاء فى قلبى مبتسمة

وتتعب من التحليق أجنحتي

فأحن إلى الارض ..إليك

و..........أعود


:i:

أعود

مخلفة ورائى بساتين القمح

وغاباااااات الفرح

لألتقط ( فتات ) الخبز من كفيك

فكفيك كانت لى دفء..ووطن

لكن ....حتى الفتات فى كفيك

لم تكن.....لى وحدي

:i:

ففي كل مرة أعود

كنت أراك محاطا بحمامات ملونة

زخرفن ريشهن لك بأصباغ زائلة

يتراقصن حولك بإلتواء الأفاعي

فلا ازاحمهن إليك

وأرفرف عليك بأجنحتي من أعلى

أمنحك الآمان ..فى لحظات الخوف

وتمنحني الخوف..فى لحظات الآمان

:i:

وفي كل مرة أعود

كنت تقتطع من أجنحتي..ريشة ملونة

تضعها على رأسك

فتحولت أنت مع مرور الوقت وتكرار العودة

إلى طاووس مغرور

وتحولت أنا إلى حمامة دامية الجناح

ناقصة الريش ..

:i:

فأعاود الطيران بأجنحة مصابة

أفرد أجنحتي بصعوبة

أنظر إليك من عليائي باكية

أراك تبتسم وأنت تلمحني أبتعد

فتكسر ابتسامتك...ماتبقى من أجنحتي !!

و..... تكسرني !

:i:


وأرفرف مبتعدة

على ان لاأعود

فأطير ..وأطير ..وأطير

أتجول فى البساتين والحقول

تكتمل أجنحتي مرة أخرى

تنمو الريشات المغدور بها من جديد

فيشدني إلى عالمك حنين

أعود ..كي تُكمل تاج رأسك من ريشاتي

أعود...كي أهديك أحدث ( ريش ) أجنحتي

:i:

أعود إليك

كــ ( حمامة ) بيتك

فلا أجد على الأرض ( بيت ) فى استقبالي

كي أرفرف فى أركانه معك

فأختبىء بجناحي خجلا

حين أتذكر انه لم يجمعني بك يوما على الأرض

سوى..بيت الدفاتر

ومدن الأوراق

واحتراق...بإحتراق...باحتراق !

:i:

فأغادرك من جديد

كــ (حمامة ) بيت جريحة

لكن ..حمامة ( بيتك ) هذه المرة

لن تعود

فرصاصة طائشة من بندقية ( الواقع )

أصابت جناحيها

فأسقطتها بعيدا

عن (أرضــك )

و ( وطنـــك)

و ( قلبـــك )

و( بيتــــك)

:i:


اني راحلة ياطيري

فقدأنهكت العودة كبريائي

وتعبت من التحليق فوقك أجنحتي

اني راحلة ياطيري

فقد سُفكت على أبوابك أيامي

وضاعت فى صحرائك قافلتي

اني راحلة ياطيرى

فقد خان نصيبك نصيبي

وأكلت وحوش واقعك

زاد رحلتي


:i:




كم أحبتك حمامة بيتك لو يعلمون


:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:17 AM
القشة

ليس وحده ظهر البعير الذى تقصمه قشة
فالحكايات العظيمة أيضا قد تقصمها قشة
والمشاعر الصادقة أيضا قد تقصمها قشة
وأعلنها أمامكم هنا
ان قشة البعير قد قصمت ظهر
حكايتى

:i:

جنون أنثى
09-02-2008, 10:20 AM
شكراً بحجم الكون





لكل من مر من هنا




وساهم في انشاء هذه المدن


:i:




لدي الكثير من المواضيع لشهرزاد




سأبدأ من الغد بإضافة خواطر صغيرة كـَتَــبـَتْها



وردود وتعليقات (انتقيتها )على مواضيع ليست لها




بالإضافة لبعض المقالات الاجتماعية!




وأترك الخواطر .. لجنون أنثى لتنقلها لكم!!





العيون العربية شكراً لك ألف شكر

:i:




جنون أنثى لن أشكرك فأنت صاحبة الدار




:i:





الشكر الاكبر لكي غاليتي مها

فالفضل يعود لك في وجود هذه المدائن الرائعة

شكرا لك بحجم السماء

:i:

برايفت

شرايك نقترح على الادارة يسوون قسم خاص للمدائن :q8ck6:لاياخد كل موضوع حقه ولكي لا نقع فالتكرار

مها الظفيري
09-02-2008, 10:21 AM
جنون
لدي رغبة مجنونة هذا المساء
بان أيقظ الطفلة المشاغبة بي
وأغمس قدمي فى بحر الألوان
وأجرى فى أرجاء غرفتي بشكل عشوائي
وارسم على أرضيتها لوحة مجنونة كاحساسي



:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:23 AM
أماني

بعض الأماني من شدة إلتصاقك بها


يخيل إليك انك تحملها بيديك

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:29 AM
بعض الحب يموت فجأة

ترى هل يصاب الحب بالسكتة القلبية؟

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:30 AM
المعاناة
ان يكون لديك حب
وليس لديك شريك حياة
:i:
المعاناة الأعظم
ان يكون لديك شريك حياة
وليس لديك حب

:i:

جنون أنثى
09-02-2008, 10:30 AM
فراغ العمالقة

لكل مجال عمالقته ..وللعمالقة فى مجالهم فراغ لايملؤه إلا هم !!
فأيها العملاق الذي تضخم في قلبي مع كل نبضة بقلبي
مزقوا ملابس قلبك أمام عيني ..وهتكوا ستر عشيقاتك به!
ليتهم لم يفعلوا ....فضحوك ...وقتلوني !!
فضحوك وقتلوووووني !!

(1)
فراغ العمالقة مخيف
لانه يأتي دائما بحجم حضورهم
ولحضورهم رهبة وهيبة
تستشعرها القلوب المحيطة بهم
ولغيابهم مرارة .. تتذوقها القلوب ذاتها !

(2)
وحتما !!
لم يولد العملاق عملاقا
لكن تميزه جعله ينمو بقلوبنا حد التعلق به
و يتضخم بأعيننا ... حد العملقة !!
فالبعض يبدأ كبير ...وهكذا يبقى !!

(3)
تماثيل العمالقة لاتخلدهم
ولاتسد فراغهم بنا وحولنا !
فالخلود الحقيقي ...هو خلود القلب والذاكرة
فان تبقى ذاكرتك محتفظة بعملاق ما
او ان يبقى قلبك معلقا به !
فهذا يمنحه صك الخلود في نفسك !

(4)
نزار قباني
العملاق الذي لم يسد فراغه لدي إلى الان أحد
فكلما قرأت لنزار ..دعوت الله ان يمنحنا نزار آخر
يسد هذا الفراغ المخيف الذي خلفه فى قلوب وعقول وذائقة عشاقه!

(5)
وأتساءل دائما!
لماذا يبخل علينا القرن بتكرار عمالقته !
هل العملاق صدفة زمنية لاتقبل التكرار ؟
أم انه خطأ زمني ... حدث في غير زمانه ؟
أم انه الدهشة التي لاتقبل تكرار الاشتعال ؟

(6)
ولكي تكون عملاقا
فلا يشترط ان تكون قائدا لمجموعة
أو رئيسا لفئة معينة
او راعيا على رعية
فهناك أناس منحهم الله من الهيبة وحب الناس
مايجعلك ترتعب عند غيابهم
حين تلمح حجم فراغهم خلفهم !

(7)
قد يُنصبك القدر يوما عملاقا بين أقزام
وقد تحيط بك الأقزام وتتبعك كظلك
تتفنن بزخرفة اقنعتها
ليس حبا بك
لكن...بانتظار لحظة السقوط التي
تكثر ... سكاكينهم حولك !!

(8)
ولكي تدرك ويدركوا حجمك الحقيقي
فاترك لهم فراغك خلفك..وامضي !!
وشاهد من بعيد كيف تتخبط ضآلة أحجامهم
في ضخامة فراغك !!

(9)
انهم بشتى الطرق يحاولون ان يكونوا أنت!
بأقذر الطرق يصرون ان يكونوا ..أنت !
بأرخص السُبل يريدون ان يكونوا.... أنت !!
وينكمشون على أنفسهم كأقمشة الغسيل المهترئة
عند إكتشافهم ان ( أنت ) أكبر من ان يملؤوها( هُم)

:i: :i: :i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:34 AM
هدايا

انتقيتها هذا الصباح بعناية
وحرص انثى تنتقى حلمها الأخير
سأضعها على وسادتي الأخرى وأنام
:i:

فـ يامدينة الحب

افتحي لى أبوابك ..واستقبليني
فسآتيكِ هذا المساء بصحبه أحلامي
فلا حبيب لدي أحمل له هداياي
:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:37 AM
الفرق

بين إمرأة يحتاجها الرجل حين يفتقدها
وإمرأة يفتقدها الرجل حين يحتاجها
كالفرق بين الطهر والعهر

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:39 AM
البعض

يستكثر عليك ان تموت بسلام وهدوء
فيغرس خنجره بجثتك عدة مرات
لـــ ( يتأكد) انك قد فارقت الحياة

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:42 AM
لن أسقط

لن تحتفل بسقوطي أبدا
فلستُ تفاحة نيوتن كي أسقط أمامك
لــ تكتشف سر جاذبيتي

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:44 AM
خوف

أخاف ان أكرهك
فلا أحب بعدك أحدا
وأخاف ان لا أكرهك
فلا يحبني بعدك أحدا
:i:

العيون العربية
09-02-2008, 10:46 AM
شكراً بحجم الكون





لكل من مر من هنا




وساهم في انشاء هذه المدن


:i:




لدي الكثير من المواضيع لشهرزاد




سأبدأ من الغد بإضافة خواطر صغيرة كـَتَــبـَتْها



وردود وتعليقات (انتقيتها )على مواضيع ليست لها




بالإضافة لبعض المقالات الاجتماعية!




وأترك الخواطر .. لجنون أنثى لتنقلها لكم!!





العيون العربية شكراً لك ألف شكر

:i:




جنون أنثى لن أشكرك فأنت صاحبة الدار




:i:




مها
جنون انثى

انا متواجده هنا واستمتع بما اتذوقه من روائع شهرزاد .. وحتى ان كنت قرأتها عشرات المرات فهي لا تمل .. واشعر بنفس شعور قرأتها في المره الاولى .. فلا تشكريني .. انا لم اقم بشئ .. بل اتمنى تواجدي هنا اكثر .. وانا اساهم في جمع كنز شهرزاد الثمين ..
:i:
لقلبك

:i:
شهرزاد دمتي لنا

:i:
جنون انثى

مها الظفيري
09-02-2008, 10:46 AM
غيرة

كنت عند اقتراب إحداهن منك
أتحول إلى لبوة متوحشة
أفترس كل الأشياء حولي
وأصرخ فى وجهك : انت تؤلمني
وكم بكيتُ

والآن ماعدتُ كما كنتُ
فالـ ( يحلو ) لك الآن مايحلو
فلن أصرخ
لن أحترق
لن أتألم
فأنا ياسيدى منذ ليلة الخذلان الاخيرة
قد متُ
:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:50 AM
عبث

تسللتُ منذ قليل إلى ملفي الخاص
إطلعتُ على مشاركاتى القديمة
فكنت كــ ( المبحر ) في عمق جرحه
ليتني لم أفعل
فبعض النصوص قتلتني
:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:52 AM
وإذا
وصلك نبأ موتي يوما
ونعاني الناعي إليك
فلا تبكي ولاتحزن ولاتجزع
وقل بفخر
زُفت إلى التراب اليوم إمرأة
عشقتني بجنون

وإذا
وصلك نبأ موتي يوما
ونعاني الناعي إليك
فتسلل إلي هنا متسترا كعادتك

وإقرأ
وقل بفخر
زفت إلى التراب اليوم إمرأة
كتبتني بجنون

وإذا
وصلك نبأ موتي يوما

فــ ( وصيتي ) أنت

وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت
وصيتي أنت

:i:

العيون العربية
09-02-2008, 10:53 AM
لا تدعها تنتظرك .. .. .. طويـــــــــــلا !!
فهي تفتقدك .. .. .. كـثـيـرا !!


انها
الطفلة التى أحبتك في داخلي !!


:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 10:56 AM
؟
لمن بعدك العطور
لمن بعدك الحرائر
لمن بعدك الزهور
لمن بعدك الضفائر


؟

لمن بعدك حكاياتي
لمن بعدك نزفي
لمن بعدك كتاباتي
لمن بعدك حرفي


:i:

جنون أنثى
09-02-2008, 10:57 AM
غير صالحة للبريد


الرسالة الأولى
سيدي:
ما وجه الشَبَه بين الجبل والليل؟
ما حجم هذا الليل؟
لماذا يستقر الليل فوق قلبي؟
لماذا أشعر بأنّ هذا الليل ساحة
إعدام؟
مَن حَكَمَ عليَّ بالإعدام قلقاً
واحتراقاً؟
سيدي.. أحببتكَ جداًَ
سيدي.. أخلصت لك جداً
سيدي.. بأي ذنب قُتِلتْ؟
:i:
الرسالة الثانية
أضعتُ عُمري
أبحثُ عنك في طرقات الحياة
وحين وجدتك أضعت نفسي
:i:
الرسالة الثالثة
أعدني إليَّ
فأنا منذ أن رحلت
وأنا أبحثُ.. عني
:i:
الرسالة الرابعة
أصدقني القول سيدي
مَن منّا أحرَق الآخر بنيرانه؟
هل أحرقتك بنيران غيرتي؟
أم أحرقتني بنيران طيشك؟
فقمّة الألم سيدي
أن تعشق امرأة غيور
رجلاً.. خائناً.
:i:
الرسالة الخامسة
تُرى؟
هل ما زلت تعيش الدَّهشة ذاتها
التي أعيشها؟
كيف لنا أن نتشابه إلى هذه
الدَّرجة المُخيفة من الشبه
وكأن قد أنجبتنا.. رحم واحدة؟
:i:
الرسالة السادسة
أعترف لك
كُنتَ أعظم حكاية مَنحَتْني إيّاها
الأيام
وكنتَ أجمَل حكاية تجوَّل قلبي
بين طرقاتها
وكنتَ أقسى حكاية نَزَفتُ أدمعي
فوق وسائدها
وكنتَ أغلَى حكاية سفكتُ عمري
على أطرافها.. وذبلت
:i:
الرسالة السابعة
أتساءل الآن بغباء الذهول:
كيف انتهت حكايتي معك بهذه
السرعة؟
وقد كنتُ أتعمَّد أن أؤدي دوري
فيها ببطء تام
كي أؤجّل النهاية قدر استطاعتي
ومع هذا.. انتهينا!
:i:
الرسالة الثامنة
معك..
كان يُخيّل إليَّ أن في داخلي
امرأتين:
امرأة تحبّك.. وامرأة تكرهك
وحين رحلتَ
خيّل إليَّ أنّ التي تحبك تنتحب
وأنّ التي تكرهك تحتفل
فالتقى الفرح الحزن في داخلي
يوم غروبك
كالتقاء الثلج النار
ليقضي كلاهما على الآخر..
وعليَّ
:i:
الرسالة التاسعة
قبل الفراق
كنت أحاول جاهدة تخيُّل ملامح
الفراق
وطقوس الألم وتفاصيل العذاب
التي قد أمرُّ بها عند رحيلك
وإني قد أتعذبُ
وإني قد أتألّم
وإني قد أحترق بالشوقِ
وإني قد أتلظّى بالحنينِ
لكنني أبداً لم أتخيل
أنّ غيابك سينتزع روحي مني
وأنّ فراقكَ موت
:i:
الرسالة العاشرة
لا أعلم إن كنتَ قد لاحظت غيابي
أم لا
ولا أعلم إن كان قد أرعبك
فراغي أم لا
ولا أعلم إن خلوت بنفسك يوماً
راودك السؤال:
لماذا رحلت؟
ولماذا غاب صوتها من ليلك؟
ولماذا تركت ورودها الحمراء في
ليلك مذبوحة؟
ولماذا كان رحيلها صامتاً شاحباً
كأنه الموت؟
:i:
الرسالة الحادية عشرة
أنصت قليلاً..
هل تسمع ما أسمع الآن؟
إنه صوت نحيب مخنوق
يتبعه صوت ضحك متواصل
إنهما المرأتان:
التي تحبّك.. والأخرى التي تكرهك
قد أحبّتك جداً
فلماذا تركتها تهزأ منها؟
لماذا تركتها تسخر منها؟
لماذا تركتها تعذبها بسرد
التفاصيل القاسية من الحكاية؟
لماذا الحب دائماً هو الأضعف
وهو الأكثر قابلية للكسرِ والانكسار؟
:i:
الرسالة الثانية عشرة
البَارِحة..
كنت أتجوّل في طرق الحكاية
بصحبة قلبي
توقّف قلبي قليلاً وبَكَى
استدرتُ لأرى ما أرى
فرأيتك
ورأيت
ورأيت
لا يهم كثيراً ما رأيت
لأنّ ما رأيته.. رأيته بعين
إحساسي فقط
وبعض الأحاسيس أقوى من
النظر
:i:
الرسالة الثالثة عشرة
عندما نُصَابُ بالجنون بعد
العقل.. نُبدِع
وعندما نُصاب بالعقل بعد
الجنون.. نتعذب

الرسالة الرابعة عشرة
نحتاج إلى الجنون.. أحياناً
ونحتاج إلى العقل.. دائماً
وعندما اتّخذت قرار الحب
كنت في قمّة جنوني
وعندما اتّخذت قرار الرحيل
كنت في قمّة عقلي

الرسالة الخامسة عشرة
هل وصلت إلى هذا السطر؟
ماذا تنتظر أن تقرأ؟
لا شيء بعد الكلمة الأخيرة يُقرأ
فاتلُ في كفيّك بعض الآيات
وامسح وجهك بخشوع.. وارحل

مها الظفيري
09-02-2008, 10:59 AM
بقلبي ميت

بداخلي هالمسا ميت
أخاف أكشف عن وجهه
أشوفك إنتْ

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:01 AM
كفى


قالوا يحبها بجنون
قلتُ مَرته قبلي
قالوا كتب بها مالم يكتب
قلت مَرته قبلي
قالوا سهر الليل يهمس لها احبك
قلت مَرته قبلى
قالوا كان يتمزق غيرة عليها
قلت مرته قبلى
قالوا كان يحمل الهدايا اليها
قلت مرته قبلي
قالوا كان يسابق الريح للقائها
قلت مرته قبلي
قالوا كان يصافحها بلهفة
قلت مرته قبلي
قالوا كان يمسح شعرها بحنان
قلت مرته قبلى
قالوا كان ينظر فى عينيها بعشق
قلت مرته قبلى
قالوا بصماتها على خارطه جسده
قلت مرته قبلي
قالوا عطرها فى ملابسه
قلت مرته قبلى
قالوا كان يسهر ليل انتظارها
قلت مرته قبلي
قالوا كان يبكى ليل فراقها
قلت مرته قبلى
قالوا مازالت ...ومازال
قلت مات قلبي


:i:

كفى
فقد مرته. ليلي بعطرها..ومَرها ..... قبلي
:i:

اللهم استره امامهم وأمامي
ولاتفضحه لأعينهم ولاتفضحه لقلبى
فأعينهم لن ترحمه ,,,, وقلبي لن يرحمني

العيون العربية
09-02-2008, 11:04 AM
أقسم بالله
ويشهد الله أني
أخجل ان أدعو الله في سجودي
ان تكون لي وحدي
خشية ان أزرع الشقاء في قلب امرأة اخرى !!
:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:04 AM
فى زمانهم
ان لم تكن ذئبا ..أكلتك الذئاب
:i:
فى زماننا
ان لم تكن ذئبا..أكلتك الكلاب

مها الظفيري
09-02-2008, 11:06 AM
طعنوني بك

ليس معى هذا الصباح سوى :

ليلاك وعطرها
وحكاية هتكوا أمامى سترها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها

ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها
ودنيا أذاقتنى بك غدرها


:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:12 AM
ياقطعة القلب

يا قطعة القلب
ماذا أكتب لك ؟
و الجدران حولي باردة
و أيامي صامتة
و ليلي صقيع
و قلمي يرتجف كالطفل الرضيع بين يدي
و أوراقي تئن أمامي كالمدن المنسية ْ

:i:
يا قطعة القلب
ماذا أكتب لك ؟
هل أكتب إني أحبك؟
أحبك
أحبك
أحبك.. أحب .. أحـ ب ك
كتبتها ألف مرة
ومسحتها ألف مرة
وماذا بعد؟
لا جديد يأتي بك
و لا جديد ينهي هذه المهزلة
وهذه القضية ْ

:i:
ياقطعة القلب
هنا..قلبي
هنا..أنت
هنا..هُم
هنا أشياء كثيرة كانت بيننا
أشياء صادقة
أشياء أليمة
أشياء جميلة..
أشياء دافئة
غيرة حمقاء
خلافات رائعة
حماقات غبيةْ
:i:


يا قطعة القلب
يشاع هذا المساء
و ربما الإشاعة افتراء
أنك أحببت بعدي
و حدثتها عنك.. وعني
وقل كانت تحبني بجنون
و كانت تغار علي بجنون
و كانت تنزف لى قصائدها
و كانت تعشقنى بوحشيةْ
:i:

يا قطعة القلب..
آآآآآه .. لو تعلم
ماذا فعلت بي الأيام بعدك
تشابهت الدروب بعيني
و تشابهت الوجوه
و تشابهت الأصوات
و تشابهت الأنفاس
و الألوان
و العطور
و الوعود
و المواعيد
وتفاصيل الحكايات الغرامية ْ

:i:
يا قطعة القلب..
كم كنت رائعاً
كانت رسائلك لي وحدي
كانت الشمس معك لي وحدي
و القمر و النجوم لي وحدي
والسماء و الأرض لي وحدي
و الشوق و الحنين لي وحدي
و الحرف والحب
كنت في كتاباتك أميرة متوجة
كنت بين سطورك امرأة خرافيةْ

:i:
يا قطعة القلب
غرّبتني الغربة في قلبك
أصبحت لا أعرفني
و لا أفهمني
و لا أستوعبني
و لا أشعر بي
و بيني وبين نفسي مسافات طويلة
أقطعها كل ليلة و لا أصل
و أعود في آخر الليل إلى وسادتي
أتهشم فوقها كالقطع الزجاجية

:i:
يا قطعة القلب
أعترف باكية
مازلت أحبك
بطيش
و جنون
و مراهقة
و براءة
و فوضى
و همجية ْ

:i:
يا قطعة القلب
أحن إليك
إلى وجهك
إلى صوتك
إلى حرفك
إلى جنونك
إلى غيرتك
إلى قصرك
إلى جواريك
إلى سيفك وسيّافك
إلى حكاياتك المسائية ْ

:i:
يا قطعة القلب
تقاسمتني الأحزان خلفك
ضيّعتني بعدك الدروب المظلمة
و الوعود الموؤودة
و الأفراح المبتورة
و الأحلام الناقصة
و الحكايات الفاشلة
والفرسان الورقية ْ
:i:

يا قطعة القلب
خدعني قلبي كثيراً
خذلني عقلي أكثر
تساقطت أجنحتي
خذلتني أقنعتي
كسرتني أيامي
هاج بحر الواقع في وجهي
جرف التيار أحلامي الوردية ْ

:i:

ياقطعة القلب
يا دموعي المسفوكة
يا ذكرياتي المحفورة
يا قصيدتي المكسورة
ياكتاباتي الأولى
يا رسوماتي البريئة
ياكذباتي البيضاء
يا خربشاتي الطفولية ْ

:i:

يا قطعة القلب
يا كبريائي
يا شموخي
يا انكساري
يا عنادي
يا اعتزازي
يا هزيمتي
يا انتصاري
يا أمني
يا ضياعي
يا متناقضات عمري
يا صراعاتي الداخلية ْ


يا قطعة القلب
يا أبي
يا أخي
يا زوجي
يا طفلي
يا صديقي
يا رفيقي
يا فارسي
يا حبيبي
يا كل رجال الكرة الأرضية



ْ

مها الظفيري
09-02-2008, 11:17 AM
الموت


اخبرونى وصدقتهم ..انه ليس للموت رائحه
فلماذا أشعر هذا المساء انى اشم رائحة الموت ...
وكانى قد احرقت قطع الموت تحت ردائى
لماذا اشم رائحه الموت هذا المساء
وكان احدهم قد سكب قطرات من زجاجة الموت فوق عنقى وفى كفى
أشم رائحة الموت وتتراءى لى وجوههم واحدا تلو الآخر
انهم الأحبة الذين إنتزعهم الموت منى ذات يوم قاس

:i:
اعلم ان الموت لاموعد له ولامحطة نقف عليها بانتظاره
اعلم ان الموت لايطرق ابوابنا ولايستأذننا بالدخول
اعلم ان ليس للموت اذان تسمع صرخاتنا
اعلم ان ليس للموت ان ليس للموت اعين تلمح ادمعنا
واعلم ان قلب الموت لايتألم لنا

:i:
ترى؟
هل سيمنحني الموت حين يأتي فرصة الامنية الاخيرة؟
هل سيمنحنى العمر فرصه أخيرة كى أحتضن يديه بقوة ؟
هل سيسعفنى الوقت كي اهمس له انى سامحته؟
واني ماحملت له يوما سوى الحب والخير ؟
وهل سيسعفنى الوقت ان اخبركم انى احبكم ؟
و ان اقول لكم سامحونى؟

:i:

عفوا
هو هذيان لحظة اختناق لاأكثر
فلاأحد يشم رائحة الموت
لاأحد يشم رائحة الموت
لاأحد يشم رائحة الموت

مها الظفيري
09-02-2008, 11:19 AM
قبلك
كنت أحلم وأحلم وأحلم
والعمر قدامي
:i:
بعدك
صرت أحلم وأحلم وأحلم
والعمر دامي

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:21 AM
حتما
لستُ مضطرة للتصفيق لكاتبات وشاعرات
القص واللزق
:i:

يأنتِ لماذ غضبتِ
حين أخبرتك ان الكلمات ليست كلماتك
وان السطور ليس سطورك
وان هذه القصيدة ليست أنتِ
:i:
ياأنت لماذا ثرتي
حين صارحتك انك تثيرين اشمئزازى
وانك تثيرين احتقاري
وانكِ عارية أمامي مهما تسترتي
:i:
ياأنت إحذري صمتي
لاترفعى صوتك فى وجهي
فصوت الحقيقة أوضح
وصوت الحق أعلى مهما صرختِ
:i:
ماذا أقول عنك؟
مراوغة ؟ كاذبة ؟ مخادعة ؟
مقتبسة ؟ سارقة ؟ مزيفة ؟
عفوا فكل ماسبق ذكره
أنتِ

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:26 AM
يارب

اللهم
ارزقه فرح يعقوب
وفرج يونس
وتقوى يوسف
وصبر أيوب
وايمان موسى
واحتمال نوح
وطهر عيسى
وزهد محمد
:i:
اللهم
من اراد به شرا فاشغله فى نفسه
ومن أراد به كيدا فرد كيده فى نحره
ومن اراد به مكرا فامكر به بقوتك

:i:
اللهم
احفظه واهله ووطنه وماله وعرضه

اللهم
لاتكله الى نفسه طرفة عين
ولاتكله الى من لايخافك ولايرحمه
وكن انت وليه ووكيله

:i:
اللهم
نقى صحيفته من المعاصى
وحرم عليه الكبائر والصغائر
وحبب اليه حلالك وبغض اليه حرامك
وباعد بينه وبين الذنوب
كما باعدت الشروق والغروب
:i:
اللهم
ان ابقيته فى هذه الدنيا
فلا تحمله همها ولاتجعل الدنيا همه
وان اخرجته من هذه الدنيا
فاخرجه طاهرا نقيا كيوم ولدته امه

:i:
اللهم
وحدك المطلع على خبايا النفوس
فان كنتُ فى قلبه حية فطمئن قلبه
وان كنت فى قلبه ميتة / فاحفظ قلبه

:i:
اللهم
مقدار مااحببته ...احفظه
ومقدار مابكيته...احفظه
ومقار ماتمنيته ..احفظه
ومقدار ما صنته ..احفظه
ومقدار ماحفظتك معه.....احفظه

:i:اللهم
لاتشغل عقله ..بما يقلقه
لاتشغل قلبه بمن.. لاترحمه
ولاتشغل وقته .. بما يغضبك ولاينفعه
:i:
اللهم
استره ولاتفضحه لأعينهم
ولاتفضحه لقلبي
فأعينهم لن ,,, ترحمه
وقلبي لن.... يرحمني

:i:
اللهم
كن معه

مها الظفيري
09-02-2008, 11:33 AM
بترجع ؟
أنطر ؟
وإلا أفضها سيرة وأموت ؟
وكني سمعت تقول :
موت

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:34 AM
البعض
:i:
يستميتون للدخول إلى عالمك
فان وافقت ..قذفوك من أعينهم
وان رفضت .. قذفوك بألسنتهم

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:36 AM
بطلبك ثلاث

:i:

لاتجاوزنى....... حدي
ولاتصرخ .........ردي
ولاتعشق......... بعدي

مها الظفيري
09-02-2008, 11:39 AM
في غيابك

كرهت كل شي
حتى نفسي ... بس

ماكرهتك



:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:42 AM
كنت ناري فى الدنيا

وأسأل الله ان يجعلك جنتي فى الآخرة

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:44 AM
مرايا

:i:
إذا قررت ان تكون مرآتهم الصادقة يوما

فتوقع ان تُ ك س ر بأي لحظة

مها الظفيري
09-02-2008, 11:46 AM
أحيانا
:i:
وفى لحظات الحنين إليك
تراودني فكرة مجنونة
بالوقوف أمام هاتف عام
والاتصال بك والانصات إلى صوتك بصمت
لكني أتذكر ثلاثة
وجه أبى/ وتاريخ عائلتي/ وكبريائى
فأتراجع

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:49 AM
تُـــــــرى ؟
:i:
كم ليلة يجب أن أسهر كي أقتنع بأن الليالي لن تأتي بك ؟
وكم صباحاً يجب أن أستقبل كي أتأكد انك لن تشرق مع الصباح مرة أخرى ؟
وكم سنة يجب أن أغمض عيني كي أفتحهما على صوت خطواتك نحوي ؟
وكم سنة يجب أن أكتب كي أعلمك قواعد القراءة لي بإحساس ؟
وكم سنة يجب أن أبكي كي أتخلص من عادة البكاء عند الحديث عنك؟
وكم سنة يجب أن ألوّح لك مودعة كي أقتنع بأنك رحلت؟
وكم سنة يجب أن أسبح باتجاهك كي أقتنع بأنك لست على الضفة الأخرى من النهر؟
وكم سنة يجب أن أُصاب بالجنون كي لا أُعرّض عقلي لصدمة واقع لا يحتويك ؟
وكم سنة يجب أن أتعذب و أحزن كي أفقد شهية الحنين إليك ؟
وكم سنة يجب أن أحترق حتى أصف لك طقوس غيابك؟
و كم سنة يجب أن أطير كي ابتعد عن أطلالك و بقاياك؟
و كم سنة يجب أن أناديك كي أقتنع بأنك رجل لا يسمع؟
وكم سنة يجب أن أصرخ كي يصلك نبأ حزني ؟
وكم سنة يجب أن أجلس في الظلام كي أتخلص من عقدة الخوف في غيابك ؟
وكم سنة يجب أن أكتب فوق الجمر كي أتخلص من عادة الكتابة إليك ؟
وكم سنة يجب أن أثرثر كي يصلك صوت ألمي وغصتي بوضوح؟
وكم سنة يجب أن أتوه في الأرض كي تجمعني بك صدفة عابرة ؟
وكم سنة يجب أن أفتش في زحامهم كي أعثر على نسخة منك؟
وكم سنة يجب أن اتعلق بحبال الوهم كي أقطع حبل الأمل برؤيتك؟
وكم سنة يجب أن أغتسل بمطر الصيف كي أقتنع بأنك سحابة صيف مرت بسلام؟
وكم سنة يجب أن أنام كي أوهم نفسي بأنك مجرد حلم جميل عابر...مر منامي..و عبر ؟
وكم سنة يجب أن أسير فوق الشوك كي أتخلص من عادة البحث عنك في الطرقات؟
وكم سنة يجب أن أموت كي أقتلك في داخلي ؟
وكم سنة يجب أن أتوقف عن الحياة كي أنساك ؟
وكم سنة يجب أن أقرأ في الصفحة الأخيرة
كي أتمكن من استيعاب أن الحكاية الجميلة ، انتهت بألم؟

وكم سنة يجب أن أجلد نفسي كي أعذبك تحت جلدي؟
كم سنة يجب أن أجلد نفسي كي أعذبك تحت جلدي؟
كم سنة يجب أن أجلد نفسي كي أعذبك تحت جلدي؟

مها الظفيري
09-02-2008, 11:53 AM
إليــــه
:i:

إن كان للحزن مدن ..
فـ اعلم أني قد تجولت فيها مدينة مدينة
وإن كان للألم جزر ..
فـ اعلم أني قد زرتها جزيرة جزيرة
وإن كان للبكاء عادات ..
فـ اعلم إني قد أدمنتها عادة عادة
وإن كان للانتظار محطات ..
فـ اعلم أني قد وقفت عليها محطة محطة
وإن كان للعذاب كؤوس ..
فـ اعلم أني قد احتسيتها كأسًا كأسًا
وإن كان لليأس دوائر ..
فـ اعلم أني قد لففتها دائرة دائرة
إن كان للحنين جمرات ..
فـ اعلم أن قد ابتلعتها جمرة جمرة
وإن كان للصبر أشواك ..
فـ اعلم أني قد ابتلعتها شوكة شوكة
وإن كان للضياع دروب ..
فـ اعلم أني قد سلكتها دربًا دربًا
وإن كان للعمر ليالي ِ ..
فـ اعلم أني قد نحرتها ليلة ليلة
وإن كان للنسيان طرق ..
فـ اعلم أني قد جربتها طريقة طريقة
وإن كان للفرح أقنعة ..
فـ اعلم أني قد ارتديتها قناعًا قناعًا
وإن كان للجرح أنفاس ..
فـ اعلم أني قد لفظتها نفسًا نفسًا
وإن كان للأمل مصابيح ..
فـ اعلم أني قد أطفأًتها مصباحًا مصباحًا
وإن كان للحيرة بحور ..
فـ اعلم أني قد غرقت فيها بحرًا بحرًا
وإن كان للفشل حُفَر ..
فـ اعلم أني قد وقعت فيخا حفرة حفرة
وإن كان للوفاء نار ..
فـ اعلم أني قد احترقت بها شعلة شعلة
وإن كان للغربة مقابر ..
فـ اعلم أني قد نمت فيها مقبرة مقبرة
وإن كان للأطلال بقاع ..
فـ اعلم أني قد بكيت عليها بقعة بقعة
وإن كان للخيال أجنحة ..
فـ اعلم أني قد حلقت بها جناحًا جناحًا
وإن كان للذكري سجون ..
فـ اعلم أني قد سجنت فيها سجنًا سجنًا
وإن كان للفراق سياط ..
فـ اعلم أني قد جُلدت بها سوطًا سوطًا
وإن كان للغيرة مخالب ..
فـ اعلم أني قد تمزقت بها مخلبًا مخلبًا
وإن كان للهم جبال ..
فـ اعلم أني قد حملتها في قلبي جبلاً جبلاً
وإن كان للاحباط قيود ..
فـ اعلم أني قد تسربلت بها قيدًا قيدًا
وإن كان للمساء مشانق ..
فـ اعلم أني قد عُلقت فيها مشنقة مشنقة ًًً
وإن كان للمعاناة أوطان ..
فـ اعلم قد انتسبت إليها وطنًا وطنًا
وإن كان للموت مراحل ..
فـ اعلم أني قد مررت بها مرحلة مرحلة

:i:

مها الظفيري
09-02-2008, 11:54 AM
أطلال
بعض الاماكن كـ الخناجر
المرور بها والوقوف عليها
يمزقــك ويُدميــك
:i:

روح
09-02-2008, 01:00 PM
/

أشعر بسعادة داميه ..

هنا إستطعت التنفس بخشوع بالغ

يآآآآآآه كم هذا رائع

\

مها ..

أسعدك البارئ وشكراً لفكرك

|

شهرزاد ..

طابت أيامك وشكراً لحرفك

\

.

.

جنون أنثى
09-02-2008, 01:10 PM
الليلة الأولى..

الفرق بين الليلة الأولى، والليلة الأخيرة للفراق، أننا في الليلة الأولى نكون أكبر من كل شيء، فلا يتسع لنا شيء، وفي الليلة الأخيرة نكون أصغر من كل شيء، فلا نتسع لشيء
أولى ليالي الفراق.. ما أثقلها من ليلة
كأن جبال الأرض استقرّت فوق هذا القلب الصغير المرتجف تحت رياح الفراق، خوفاً ورعباً
كأن الوجود ما عاد يعرفني، كأني ما عدتُ أعرف نفسي، كأني أصبحت بلا هوية ولا ذاكرة تدلّني إلى الطريق وتأخذني إلى عالمي
كأن القمر يتنكّر لي.. يشيح بوجهه عني.. يخجل من مواجهتي.. كي لا أقرأ تفاصيل حكايتي الميتة فيه.
كأن غرفتي التي ألِفتها تحولت إلى محطات غربة.. فما عدت أنتمي إليها.. وما عادت محتوياتها تنتمي إليّ.
كأن حرايري التي احتفظت بها كي أزيِّن بها قلبي لك في ليلة العمر.. قد تحولت إلى غابات شوك تدمي أناملي كلما اقتربت منها.
كأن ضفائري التي سقيتها أدمع غيابك كي تنمو شوقاً إليك.. باتت تلتف حول عنقي.. وتخنقني.
كأن عينيّ اللتين بكتاك سنوات من العمر. قد تحجّرتا. . بعد أن جفّت أنهارهما من تكرار البكاء فوق وسائد الشوق إليك.
كأن يديّ اللتين نقشتا لك أجمل عبارات العشق.. وراقصتاك خيالاً.. واحتضنتا وجهك خيالاً.. قد شُلَّتا.. فما عادتا تقويان على الحركة والتلويح لك مُودِّعتين فوق أكوام الحكاية.
كأن الحكاية قد فتحت أبوابها.. وسقطت حصونها المنيعة.. فلم تعد سكنك.. ولم تعد وطني.. وأصبحنا نتجول في أرجاء الصفحات.. كالغرباء.
كأن نحيب أطفالك في دفاتر الأحلام يعلو.. ويعلو.. ليُذكِّرني كم كنت امرأة حالمة حين ظننت أن الدفاتر قد تكون للأحلام خزائن.
كأن النيران تشتعل في هذا الجسد الصغير.. فتلهب دمه.. وتحوِّل القلب إلى قطعة من جمر ملتهب.. وتخلفني كالرماد تحت رياح غيابك.
كأن مرآتي التي استهلكتُ أجمل ليالي العمر أحدثها عنك.. ما عادت تذكر من ملامحك سوى مخالبك وأنيابك في الليلة الأخيرة.
كأن هاتفي الذي اعتاد أن يهديني الفرح مُغلّفاً بصوتك.. قد فقد قدرة الفرح وتحول رنينه إلى بكاء مؤلم متواصل.
كأن رسائلي التي نزفتها لك ذات حب وشوق وعتاب.. تحولت إلى أوراق صفراء باردة تشبه أوراق الوصايا.. وكأن الحب ما اشتعل بين سطورها يوماً.
كأن ذاكرتي تستعيد قوتها ووعيها.. وتعيد لي العمر من بدايته.. وتفتح أمامي صفحات أحرقتها من العمر.. فتحرقني بها.
كأن الكائنات قد ماتت.. ووحدي بقيت على قيد الحياة.. أجمع شتاتي المبعثر حولي.. والمبعثر مني.. والمبعثر بي.
كأن سقف الغربة قد التصق بقاعها.. وكأنني بين السقف والقاع ألفظ آخر أنفاسي.
كأني أسمع صوت أقدامهم وهم يرحلون واحداً تلو الآخر بعد أن وضعوني في قبري.. وحثوا التراب فوقي.. وأهدوني للوحدة والظلام بلا حدود.
كأني ما كنت يوماً شيئاً يُذكر.. كأن الليلة الأولى لفراقك صهرتني كالشمع، أذابتني كالثلج، سرّبتني كالماء من بين أنامل الحياة.

:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:12 PM
عفاف
الاهداء ....إلى عبدالله الفلاح
نحن لانبكي عليهم و خلفهم ...دما!
لان الله لم يخلق في أعيننا ....مجرى للدم ِ !



وانا اكتب هذا النص الان ...لايتراءى لي وجه عفاف..فأنا لااعرف ملامح وجه عفاف
لكن ...يتراءى لي ...ارتعاش قلب والدتها صبرا... وانشطار قلب والدها حزنا عليها !
وأنا أكتب الآن تتراءى لي وجوه احبتها..وأعين بكتها ...وقلوب فقدتها !

انا لا اعرف عفاف ....لكني اعرف الموت جيدا
انا لا اعرف عفاف..... لكني اعرف رعب الفراق جيدا
انا لا اعرف عفاف..... لكني اعرف مرارة الفقد جيدا
انا لا اعرف عفاف.... لكني اعرف طقوس مابعد الرحيل جيدا

اعرف كيف يذبح فراغ الامكنة ...اعرف كيف ينحر عطر البقايا!
اعرف كيف تعود الحياة في بقاياهم بعدهم..اعرف كيف تستيقظ في ذاكرتنا ايامهم !
اعرف كيف تصحو في أعيننا صورهم..اعرف كيف يعبث بنا الحنين اليهم !
اعرف كيف يأتي صباح العيد الأول بعد رحيلهم..أعرف كيف يهل هلال رمضان الأول لغيابهم!
أعرف كيف تأتي الليالي مثقلة بتفاصيلهم ..أعرف كيف يتوقف دوران الأرض بعدهم ..!
اعرف كيف تعترض بقاياهم دروب نسيانهم ...وكانها تتحدى مقدرتنا على الوقوف
بعد سقوط حجر الفراق على ظهورنا !
اعرف عن الموت الكثير الكثييييير ...وأعرف كيف يموت الاحياء خلف الاموات بلا موت !


آآآه لوتعلم !
العذاب الأكبر ..ليس نبأ موتها ...ولا هو السير خلف جثمانها .ولاهو الصلاة مع المصلين عليها !
العذاب الأكبر .... يبدأ بعد انقضاء قدر الموت...بعد انتهاء مراسيم العزاء .... وفض الجمع !
العذاب الأكبر ...فراغ الأمكنة بعدها !
فراغ سريرها ...,,..برودة ملابسها ,,,, فراغ حذائها...وحدة ألعابها ...يُتم عرائسها ...!!
بكاء حقيبتها ... كتبها ... دفاترها...واجباتها المدرسية ..رفيقاتها..!!
شقاوتها ..ضحكتها..انفاسها...صوتها ..صورها..و ................انتظاااااااااارك لهاتفها !

:i: :i: :i:i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:14 PM
أنواع الرجال..
(1)
رجل رومانسى
للمشاعر فى حياته اهمية كبرى
احساسه بالاشياء بلاحدود
يحب حين يحب بعنف
للحلم فى داخله مساحات شاسعة
لايتقبل النهايات بسهوله
ويتمسك بآخر انفاس الحكاية
يبدأ حكاياته بنقاء وينهيها برقى !!!

(2)
رجل عاطفى
قلبه سيد المواقف فى حياته
يتعامل مع الاشياء بمشاعره
وللمشاعر فى حياته اهمية كبرى
يتاثر بالاشياء المحطية به بدرجة عظيمة
ودمعته سريعة الذوبان
لايستسيغ الواقع كثيرا وله عالمه الخاص به!!

(3)
رجل واقعى
قليل الحلم والخيال
يتصف ببعض القسوة
يميل اسلوبه الى الجفاء
لعقله الدور الاساسى فى قراراته
لايعتمد على العاطفة كثيرا
ويعتبرالحب نوع من أنواع الضعف
يصدر احكامه من مواقف واقعية بحته

(4)
رجل خيالى
يجيد صنع المدن خيالا
وخياله طريقة مثلى للهرب من واقع لايتقبله
له عالمه الخاص الذى لايمت للواقع كثيرا
يعيش فى عالم من المستحيلات التى لاتتحقق إلا خيالا

(5)
رجل قاس
لايعترف بالاحساس
والمشاعر فى نظره حالة ضعف انسانى
يتعامل مع المواقف بصلابة الجبال
يصدر اوامره بجبروت الجلاد
يخيل اليك ان قلبه حجر
يخيفك الاقتراب منه
تتحاشى اللقاء فيه وتتجنب التعامل معه

(6)
رجل بغيض
يتقن التصرفات المرفوضة
يتدخل فيما لايعنيه
يجيد فرض نفسه على الآخرين
كلامه منفر بشكل كبير
لايستخدم سوى الكريه من العبارات
ينقل إليك الانباء الحزينة بفرح
والمصائب هى موضوعه المفضل لديه !!!

(7)
رجل متحضر
لايلقى للتفاهات بالا
ويترفع عن الصغائر
يتعامل مع الأشياء برقى ملحوظ
يتجنب النقاشات العقيمة
ولايجادل فيما لايجدى
والصمت رفيقه المفضل فى مواقف تخلو من الرقى

(8)
رجل متناقض
يفتقد الثقة فى ذاته وفى الاخرين
متذبذب الى أقصى درجة
عالمه الداخلى لايمت لعالمه الخارجى بصلة
يتحدث كثيرا فى أمور لم تحدث له
ويصف وقائع لم يعشها
ليس له مبادىء ثابته
يناقض نفسه بنفسه
و تتغير مواقفه وقيمه بتغير الفئة التى يتعامل معها!!!

(9)
رجل نقى
قلبه بلون الثلج
وخياله أخضر كالعشب الندى
لايتحدث إلا بالخير
ولايتفوه إلا بالمعروف
لايسيىء الظن بالاخرين
يلتمس لهم الاعذار بلا حدود
يسبقه حسن النيه فى تعامله معهم!!!

(10)
رجل ملوث
فى داخله مدينه من التلوث
يدنس الاماكن التى يتواجد فيها
يبث سمومه فى الاخرين كالأفعى
حكاياته ملوثة مستوحاة من خياله المدنس
يجيد نسج الحكايات الكاذبه
ويتفنن بلصق القصص بضحاياه
يكره الآخرين وجوده بينهم
وينفرون من اماكن تواجده
وهو ان لم يجد مايدنسه دنس نفسهّ!!!!

(11)
رجل مستعبد
فقد إحساسه بالحرية الحقيقية
سرق منه الوقت الملامح الحقيقية لشخصيته
إعتاد ان يكون مجرد ظل
يمارس السير خلف الآخرين بصمت
الانكسار رفيقه الأقرب اليه من نفسه
يجد سعادته فى ممارسه دور التابع
ويجد صعوبة فى الاستقلال بذاته !!!

(12)
رجل قيادى
لايقبل إلا بالصف الأول
فالمقدمة مكانه الأنسب إليه
يملك حيزا عظيما من إحترام الآخرين وإعاجابهم
يصدر أوامره بثقة وقوة
يملك قدرة خارقه على قيادتهم
ويجد سعادته الحقيقية فى إصدار الأوامر
ولايرتاح إلا ببلوغ القمة فى كل شىء !!!

(13)
رجل ذكى
يجيد إستخدام قدراته العقلية
أهدافه واضحة وواقعية
يتقن إقتناص الفرص
يتعامل مع الآخرين بسلاسة
يمتلك قدرا من الذكاء الاجتماعى
فالحياة فى نظره معادلات حسابية
ويسعى جاهدا لحل معادلاتها والوصول إلى حلها المناسب !!

(14)
رجل غبى
إصطياده سهل للاذكياء
يجد صعوبة فى التأقلم مع عالم خبيث
يضعه غباءه فى مواقف لايحسد عليها
يقع دائما فريسه سهلة للآخرين
لايفهم شى حتى نفسه
ولايكلف نفسه فهم الاشياء المستعصية !!!!

(15)
رجل مثقف
يعشق القراءة كمحبوبته
لاتفارق الصحف اليومية عينيه
تراه يتجول فى معارض الكتب بنهم ملحوظ
يتوسد كتبه أحيانا وينام الكتاب على صدرة أحيانا أخرى
يستخدم مفردات ومصطلحات خاصة فيه
قد يشعرك وجوده معك بنوع من الملل
ويخيل إليك حين تراه ان موسوعة علمية ثقافية تتجول أمامك .!!

(16)
رجل وفى !!
يحترم مشاعره ويخلص لها
يكره الخيانه بمقدار ماتكرهه
فى داخله مساحات عظيمة من النقاء
قيمه ثايتة ومبادئه لاتتغير
يمارس الوفاء كالتنفس
يموت ولاتنال الخيانة من إخلاصة
تشعر معه بالامان
وتغمض عينيك فى حضرته بثقة!!!!!

(17)
رجل كوكتيل
لاتعرف أى الرجال هو
فى داخله كل الصفات الانسانية
فهو أحيانا نقى كالطفل
وأحيانا ملوث كالوحل
تراه يوما رومانسيا يعشق الورد
وتراه يوما آخر واقعيا يكره الحلم
لاتعرف لشخصيته حدود معينة
ولايثبت على صفة واحدة
فشخصيته ملونة بصفات متناقضة تماما!!!!!

(18)
رجل متهور
التسرع رفيقة الدائم
يحب المغامرة بجنون
يتخذ قراراته بلا تفكير
لايتوقف كثيرا لحساب خطواته
ولايضيع وقته بالتفكير فى العواقب
لديه ثقة مبالغ فيها بقدراته
مبدأه اما ان يكون كل شىء...او لايكون!!

(19)
رجل خبيث
يظهر مالا يبطن
يجيد أدوار البراءة
ويحسن إفتعال الغباء
بارع فى إنتهاز الفرص
يتسلق الأنفس للوصول الى مبتغاه
ويحرص حرصا شديدا ان لايكتشف أمره !!!

(20)
رجل بخيل
مادى لاقصى درجة
المال سيده الآمر الناهى
والذهب عشقه الأول والأخير
لايملأ عينيه إلا التراب
يتنازل عن كل شىء فى سبيل المال
يحرم نفسه مباهج الحياة ومتعتها
وغالبا مايتظاهر بالفقر والحاجة !!!!

(21)
رجل كتوم
هذا النوع يرى ولايتحدث
وأعماقه عالم مليئا بالأسرار
يحترم خصوصياته وخصوصيات الاخرين بدرجة كبيرة
إنزف له سرك وانت مطمئن
يحمل السر فى عنقه كالامانة
عندما تتحدث اليه ينصت اليك باهتمام
ولايأتى الغدر منه ابدا !!!

(22)
رجل متردد
لايثبت على قرار معين
ولايتوقف على محطة واحدة
يفتقد الثقة فى مفسه كثيرا
وقراراته مهزوزة لحد كبير
ولايمكنه البقاء على ذات القرار فترة طويله
يتأثر باراء الآخرين كثيرا
ويسكن الخوف جزءا كبيرا من نفسه !!!

(23)
رجل مهزوم
تعاكسه الظروف بشكل ملفت
وتلاحقه الهزيمة بشكل مؤلم
يمتلىء حديثه بالانكسار
تقرأ حكاية هزيمته فى نظراته
فقد جزءا كبيرا من قابليته للحياة
وله مع اليأس حكاية لاتنتهى !!!!

(24)
رجل واضح
عينيه مرآة واضحة لاعماقه
واعماقة مرتع خصب للصدق
صريح لأبعد الحدود
لايستطيع الكذب مهما حاول
وكل محاولاته للتلون فاشلة
يجد صعوبه فى التعامل مع الخبثاء من الناس
ويشعر بألم نفسى بالغ عندما يكتشف انه كان ضحية لعملية كذب مدبرة !!!

(25)
رجل هادىء
هدوئه يثير غضبك
تراه راكدا وانت تشتعل
فاقد شهية الغضب
لايهزه ولايفجر غضبه شىء
يتحدث بصوت بطىء وخافت
يخيل اليك عنما تحدثه انك امام جبل من الثلج
تظن احيانا انه يغط فى سبات عميق
وتتمنى بينك وبين نفسك ان تصرخ فيه كى توقظه !!!!

(26)
رجل مدبلج
لا يمت لنفسه بصله
صوته لايشبه وجهه
ووجهه لايعبر عن نفسه
وحركاته مفتعلة ومختارة ومدبرة
فكل مافيه مزيف حتى احساسه
يخيل اليك انه يعيش بأكثر من شخصية وله اكثر من عالم !!!

(27)
رجل عنيد
يتمسك برأيه حد الصلابة
ولايتعامل بديمقراطية فى الكثير من اموره
لديه فى نفسه ثقة مبالغ فيها
ولايعترف بقرارات سواه
ولايميل الى المناقشات الجماعية كثيرا
وغالبا مايخضع له الآخرون لمعرفتهم السابقة بعناده !!!

(28)
رجل شقى
مراهقته لاتفارقه ابدا
لايكبر مهما كبر
ولايعرف النضج له طريقا
يعيش كل الفصول بوقت واحد
يتعامل مع الاشياء باحساس لايشبه عمره الحقيقى
ويبقى الطفل فى داخله المحرك الاول له

(29)
رجل تقى
يخاف الله
ويتقيه فى كل تصرفاته وأمور حياته
فى داخله مساحات بيضاء من الايمان
يتجنب الكبائر
ويترفع عن المعاصى
يأمر بالمعروف وينهى عن المنكر
يكرهه الشيطان ولايعرف له طريقا !!!!

(30)
رجل حزين
نسى الفرح منذ زمن بعيد
وتناسته السعادة منذ زمن ابعد
إمتلأ بالحزن حتى تضخم
ومارس الهم حتى أدمنه
تراه يسير بلا طريق
ويعيش بلا معنى
صوته مكسور ووجهه غائم
وللذكرى المرتع الاعظم فيه !!!!

(31)
رجل مغرور
يشبه الطاووس كثيرا
يمتلىء بالفراغ فى معظم الوقت
يعتقد ان الغرور نوع من انواع الوجاهة
يسير على الارض كانه أول وآخر البشر
يتعامل مع الآخرين بترفع
يظن ان لاشىء يوازيه
وان له حجما فاق كل شىء !!

:i: :i: :i:i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:15 PM
غدا سأزف إليه !

ألم أنثى!!

أتدري حلمت بك كثيرا" !
كانت أحلامي بـك
كالأمطار حين تغيثني ..
كالرحمة حين تأتيني ..
حلمت بطفل منك يناديني
ماما
ماما
ماما
وتماديت بخيالي
حتى سمعته يناديني . . !


غدا" سأزف إليه
غدا" سأقف بكامل زينتي امام عينيه
غدا" سيترك طوقه الماسي في عنقي
غدا" سأترك خاتمي في خنصر يديه
غدا" سيناصفني قطع الحلوى
ويطبع قبلته فوق جبيني !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سأغمض عيني في حضرته خجلا"
غدا" سترتجف يداي منه رهبة
غدا" سـ أرتعش كالريشة تحت مساء لا يحتويك
غدا" سأموت ألف مرة تحت مقصلة الحنين!!!

غدا" سأزف إليه
غداً سأرتدي ألف قناع لديه
غدا" سأترك أحمر شفاهي على يديه
غدا" سأغمض عيني بقوووووة
وأردد هو أنت !! هو أنت !! هو أنت !!
كي لا أموت ألفا حين يحتويني !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سأقرأ كل ما نزفته بك عليك
غدا" سأراقصه على بقاياك
على رسائلك على هداياك
غدا" سيدركني معه الصباح
غدا" ستموت في حضرته سنيني!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سأنثر تحت قدميه أوراقي
غدا" سأرقصه على أمسك رقصة الاحتراق
غدا" سأقاوم في حضرته ارتباكي واختناقي
غدا" سأسدل على حكايتك أثواب النهاية
غدا" سيبكيك الليل في شراييني!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سينحرك النبأ العظيم
غدا" ستصرخ في ظلام الليل كاليتيم
غدا" سيطل رأسك من قلبي يتابع طقوسي معه
وسأضع يدي على فاهم وأنت تصرخ بي
ارحميني
ارحمييييييييييني
ارحميييييييييييييييييني .. !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سيأخذك خيالك إلى ليله وليلاه
غدا" ستتخيل كيف تحضن يدي يداه
وكيف انثاك امست انثاه
وكيف بجنون عشقه سيحتويني
وستضرب رأسك بالجدار غيرة كالمجانين!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سيأتيك الليل بلهب الجحيم
غدا" سيصبح المساء ليس المساء الذي تعرفـه
ولا الوجوه التي ألفتها هي الوجوه
غدا" سيكويك خيالك وليلي معه
كما كان خيالي وليلك معها يكويني .. !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" سيكرهك قلبك
غدا" سترفضك نفسك
وأنت تتسلل إلى أطلالي
وتقرأ " أوصيك به خيرا" "
وتنظر إليها ذاكرا" وصاياي
وتفر منها الى زوايا وحدتك
و .........تبكينى !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" ستعود إلى ما نزفته تحت قدميك
غدا" سيصبح الكون أضيق من القبر عليك
غدا" ستقرا" " أحبك مع الاعتذار إليها "
غدا" ستقرأني
وتقرأ
وتقرأ
غدا" ستمزقك حروفي خلفي كالسكاكين !!!

غدا" سأزف إليه
غدا" ستعلم أي عذراء عشقتك في داخلي
غدا" ستكتشف لماذا لم تكن أنثاك تجيد التجاوب
غدا" ستدرك انها لم تكن ملطخة بالتجارب
لم تكن تتفنن بالكيد كالصبايا
لم تكن تمتهن الخبث كالبغايا
كانت معك بطهر المصلين!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" ستكتشف أي النساء كنت معك
وأي الأحاسيس كانت تسافر بي إليك
غدا" ستدرك كم كان شوقي إليك عظيما"
وأنا أردد على مسامعك وانت تغلق دوائرك علي
اني أخاف الله رب العالمين!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" لن أخبره
انك كنت لي فرحة العمر
واني تمنيتك في جنة الرحمن
واني وهبتك يوما ايات من القرآن
واني حلمت بك بما يباح ومالا يباح
وان حلما معك كان يميتني
وحلما بك .. كان يحييني!!!

غدا" سأزف إليه
غدا" ستأتي ليلهن مرتعشا" باكيا"
غدا" سيتلون حروفي على قلبك ليطمئن قلبك
غدا" ستبقى خلف الوصايا كالمنايا
وستردك
لماذا اختنق ليلة زفافي عشاق الأرض
ولماذا بكى بيدك طوق الياسمين !!!




:i: :i: :i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:17 PM
دق الجرس ...!

ميلاد النص

30 / يناير / 2007م

( دق الجرس ... إنتهى الدرس .. وحان وقت الانصراف !)

معك تعلمت ....ان ثمن الاحتفاظ بك باهظا ... واني لاأملكه!
معك تعلمت ...ان الضربة التي لاتقتلني.... تكسرني !
معك تعلمت...ان لا شي ء غير الجماد .. يموت واقفا !
معك تعلمت ان افتح الابواب التي تأتي بالريح وأسال الريح عنك !
معك تعلمت ان الطيران بأجنحة الريش أمنية لن تتحقق يوما..إلا لعاشق مخدوع!
معك تعلمت ان الحب الحقيقي كاشتعال عود الكبريت لايشتعل في العمر مرة أخرى!
معك تعلمت ان البكاء سرا أسرع الطرق إلى الذبول وان الحزن صمتا أقصر الطرق الى الموت!
معك تعلمت ان بيضاء الثلج لم يقتلها سم التفاحة.. مقدار ماقتلها سم الغدر !
معك تعلمت ان ليلى التائهة في الغابة .. لم يأكلها ذئب الغابة.... أكلها صياد الغابة!
معك تعلمت .. ان نسيان الحذاء الذهبي على درج الأمير .. لايأتي بالأمير !
معك تعلمت ان أنتظر قميص البشارة. وان ألتمس لامراة العزيز الأعذار !
معك تعلمت ان الحب يغفو وينام .. يخرج ويعود .. يصغر ويكبر.. لكنه لايموت !
معك تعلمت ان أطفال الدفاتر يولدون ورق ويكبرون ورق ويشيخون ورق ويموتون في الدفاتر ورق !
معك تعلمت ان الجرح الذي ينزف دمه يؤلم .. والجرح الذي يحتفظ بدمه يقتل !
معك تعلمت ان للموت عدة وجوه أوضحها موتة اللحد..وان للموت عدة طرق أصعبها فراقك !
معك تعلمت ان أبي لايتكرر وان أخي لايتكرر وان وطني لايتكرر..إلا بك !
معك تعلمت ان أتجنب كل امرأة ليست من محارمك .. خشية ان تكون قد مَرَتك قبلي .. أو استوطنتك بعدي !
معك تعلمت اني كي أنجح في عد النجوم..فلا بد ان تكون الجائزة قلبك !
معك تعلمت اني كي أفوز في سباق الجري..لابد ان ينتهي السباق إليك!
معك تعلمت اني كي أنجح في قطع البحر لابد ان يكون على الجهة الأخرى أنت !
معك تعلمت ان الخائنات في الحب أسعد قلبا ..وان العاهرات في الحكايات أوفر حظا!
معك تعلمت ..ان المتدثرة بأخلاقها البيضاء في هذا الزمن تُرعب... كالمتدثرة بأكفانها... ويفر منها الأحياء !
معك تعلمت ان أحاديث الزواج والأطفال والأمومة ودفء الحلال اهدار للكرامة لاأكثر !
معك تعلمت ان العمر ( قبلك ) محطات انتظار وان العمر ( معك) محطات انتحار وان العمر ( بعدك ) محطات احتضار !
معك تعلمت ان أُلقن سنواتي الشهادتين كل صباح .. فمنذ ان أحببتك وأنا أشعر ان عمري يلفظ أنفاسه الأخيرة!

دق الجرس .. شكرا على الدرس !
:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:18 PM
أنتَ ومِن بعدَك الطُّوفان..

(ماذا يفعل الطوفان بعدك حين يأتي.. ولا أهمية لكل ما تبقّى خلفك؟)

ماذا سيأخذ الطوفان معه
وقد كنت أغلى ما سيجرفه الطوفان لو أنه مرَّ
يوماً فوق مدائني.. ورحل؟

ماذا سيأخذ معه..
ولم يتبقَّ خلفك سوى المخلفات والبقايا..
وبعض أجزاء متناثرة لحكاية كانت.. ثم
هانت... ثم ماتت؟

ماذا سيأخذ الطوفان معه..
وكل الأشياء هنا أشلاء مبتورة.. كل الأشياء هنا
أطلال تحيطها أطلال.. وركام يعلوه ركام..
وجدار ينهار فوق جدار؟
ماذا سيأخذ الطوفان معه..
والحزن أغرق حكايتي قبل الطوفان.. والفراق
جرف حلمي قبل الطوفان.. والنصيب غيَّر
خارطة أمانيَّ قبل الطوفان.

ماذا سيأخذ الطوفان معه..
وقصر عمري تداعى.. وجدران أمني زُلزلت..
وأرضية فرحي تصدّعت.. وسقف الحكاية انهار
على أطفالي منذ زمن؟
ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
ولا أهمية لكل ما تبقّى هنا.. لا حياة لكل ما
خلفته هنا.. ماتت الدهشة وماتت الرسائل
وماتت الفرحة.. وتوقفت الحياة عن الحياة؟

ماذا سيأخذ الطوفان معه..
ولا شيء يحيط بي هنا سوى جبال شامخات
من الذهول.. فماذا سيأخذ الطوفان من الجبال..
ماذا سيجرف هذا الذهول؟

ماذا يأخذ الطوفان معه..
وشمس الغروب تملأ سماء الحكاية.. ورائحة
النهاية تعج بالمكان.. وتتساقط أوراق الحلم
فوق رؤوسنا كحُمم البركان؟

ماذا سيأخذ الطوفان معه..
وقد كنت أجمل ما أهديه إلى يومي.. وأغلى ما
أخبئه لغدي؟
هل تعلم سيدي؟
قد كنت كل خزائني
وكنت كل مستحقاتي
كنت كل أرقامي
.. وكل حساباتي
كنت كل أرصدتي
وكل ادخاراتي
كنت كل أيامي
وكل حياتي

فماذا سيأخذ الطوفان بعدك معه
ولم يتبقَّ خلفك سوى رفاتي؟

(أنا).. ومن بعدي أنت.. (أنت).. ومن بعدك الطوفان

ماذا سيأخذ الطوفان معه
وقد كنت شخصيتي
وهويتي
وبصماتي؟

ماذا سيأخذ الطوفان معه
وقد كنت قمري
ونجومي
ومداراتي؟

ماذا سيأخذ الطوفان معه
وقد كنت دندنتي
وأنشودتي
وأغنياتي؟

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت دهشتي
وذهولي
واستفساراتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه
وقد كنت جنوني
وعقلي
واستيعاباتي؟

ماذا سيأخذ الطوفان معه
وقد كنت غضبي
ورفضي
واستنكاراتي؟

ماذا سيأخذ الطوفان معه
وقد كنت ألمي
ووجعي
ومخاضاتي؟

ماذا سيأخذ الطوفان معه
وقد كنت أحاسيسي
وحنيني
واشتياقاتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت سعادتي
وفرحي
واحتفالاتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت طرقي
ودروبي
ومسافاتي

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت أوراقي
وقصائدي
وأبياتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت لغتي
وثقافتي
وعباراتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت جنوني
وولعي
واهتماماتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت عمري
ومراحلي
وسنواتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت طفولتي
ومراهقتي
وخيالاتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت خارطتي
وحلولي
وإجاباتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت مدرستي
ودروسي
وواجباتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت دفاتري
وأسراري
وكتاباتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت نقاطي
وفواصلي
واستفهاماتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت شرحي
وتفصيلي
واختصاراتي؟

ماذا سيأخذ معه
وقد كنت شقاوتي
وطهارتي
وبراءاتي؟

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت جسدي
وأنفاسي
ومساماتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت جيشي
وحصوني
وإمداداتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت معاركي
وهزائمي
وانتصاراتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت صحتي
وعافيتي
وابتساماتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت ثقافتي
وحواري
وقراءاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت طيشي
وغبائي
وحماقاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت هدوئي
وذهولي
وانفعالاتي

ماذا سيأخذ معه؟
وقد كنت أحزاني
وأفراحي
ومناسباتي

ماذا سيأخذ معه؟
وقد كنت يقظتي
وغفوتي
ومناماتي

ماذا سيأخذ معه؟
وقد كنت قيمي
ومبادئي
وشعاراتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت صوري
ورسومي
ولوحاتي

ماذا سيأخذ معه؟
وقد كنت كراستي
وألواني
وخربشاتي

ماذا سيأخذ معه؟
وقد كنت لعبي
وعرائسي
وطائراتي

ماذا سيأخذ معه؟
وقد كنت أرجوحتي
وطيراني
وتحليقاتي

ماذا سيأخذ معه؟
وقد كنت أسقفي
وجدراني
وشرفاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت صدقي
وزيفي
وتناقضاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت علمي
واكتشافي
وابتكاراتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت قطاري
وانتظاري
ومحطاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت صمتي
وتعبيري
وإيحاءاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وكنت قصصي
وأبطالي
وحكاياتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت كرامتي
وكبريائي
وانكساراتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت أساطيري
وسردي
وخرافاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت بدايتي
وختامي
ونهاياتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت تاريخي
وتراثي
وحضاراتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت أسلوبي
وطقوسي
وعاداتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت حدودي
وأركاني
وجهاتي

ماذا سيأخذ معه؟
وقد كنت بكائي
وملاذي
واحتياجاتي

ماذا سيأخذ معه؟
وقد كنت ألحاني
وموسيقاي
ورقصاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت فناجيني
وأبراجي
وخرافاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت دجلي
وشعوذتي
وتخلفاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت صحفي
وأخباري
وبياناتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت غروري
وهمجيتي
واختيالاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت قمتي
وعليائي
وارتفاعاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت تهوري
وطيشي
واندفاعاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت ذاكرتي
وأجندتي
ومعلوماتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت وعدي
ووعودي
والتزاماتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت بحوري
أنهاري
بحيراتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت كوني
جبالي
شجيراتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت مدني
أرضي
سماواتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت مجتمعي
معارفي
علاقاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت سهري
تجاربي
اختراعاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت أمسي
ويومي
وأوقاتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت موتي
واحتضاري
وسكراتي

ماذا سيأخذ الطوفان معه؟
وقد كنت كفني
وقبري
ورفاتي!
:i: :i: :i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:21 PM
عُوقبت في هواك ما علمت لي ذنباً.. سوى أني في خلوة النفس ضممتك إليَّ
:i:
(0)
أحبك
إحساس متشبع بالألم
متضخم بالدهشة
ممتلئ بالاستنكار
لا شيء يبرره سيدي، سوى هذا الشقي
المغروس بين أضلعي
:i:
(1)
أحبك
كيف؟ وأين؟
لا أعلم
جريمة ارتكبتها على غفلة من عقلي
ولا تاريخ لجريمتي لديّ
ولا وطن واضح المعالم أنسبها إليه
ولا خلفي بحر.. ولا أمامي عدو.. ولا
شيء يبرره
:i:
(2)
أحبك
ولست طفلة تبحث عن لعبة تسلِّي
طفولتها
ولا مراهقة تتفجّر في ثورة إحساسها
الأولى
ولا امرأة طائشة تصطاد القلوب من
بحر العشق
ولا مجنونة غاب رقيب العقل عنها
ولا بائعة ورد تبيع للعشاق باقات تزين
موعدهم الأول مع الحب
لست منهن.. ولا شيء يبرره
:i:
(3)
أحبك
وإحساسي بك يتضخم
إحساسي بك يتسلَّق كالأشجار
إحساسي بك يتعملق كالجبال
إحساسي بك يتطاول
إحساسي بك يرفضني
إحساسي بك أرفضه.. ولا شيء يبرره
:i:
(4)
أحبك
وليس بيني وبينك سوى الخيال
عالم ملون
مدن دافئة
طرقات مزخرفة بالورد
دروب ملغمة بالفرح
وجنون لا يمت لنضجي بصلة.. ولا
شيء يبرره
:i:
(5)
أحبك
ولا تعلم ولن تعلم
ولن تراودك الفكرة
ولن تأخذك إليه احتمالاتك
ولن تنتهي إليه استنتاجاتك
ولن يخطر في بالك أني ارتكبت
جريمة حبك
وأنّ حبك ذنبي الذي أحمله
ووزري الذي يثقلني.. ولا شيء يبرره
:i:
(6)
أحبك
ولن تعلم
أنك ذات مساء طرقت باب إحساسي
والمساء الذي يليه طرقت باب خيالي
وأني في كل مساء كنت أنتظر طرقات
طيفك فوق باب حلمي
وأني في كل مساء كنت أستقبلك في
ظلمة خيالي
وأني بعد عدة مساءات أدمنت خيالي
وأنك بعد عدة مساءات استعمرتني
ولا شيء يبرره
:i:
(7)
أحبك
وفي داخلي بقايا تحترق
وفي ذاكرتي تفاصيل تتلاشى
وفي قلبي إحساس يتجدد
وعلى أوراقي حروف تكتب ووجوه
ترسم
وفي عقلي ثورة وهتافات وتمرُّد.. ولا
شيء يبرره
:i:
(8)
أحبك ولا شيء يبرره
لا شيء يبرر الجنون في قمَّة العقل
ولا شيء يبرر الاشتعال في قمَّة
الانطفاء
ولا شيء يبرر المراهقة في قمَّة النضج
ولا شيء يبرر البداية في قمَّة النهاية
ولا.. ولا شيء يبرره

:i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:23 PM
تغيرتي ؟
حين تتغير مشاعرنا.. نٌلقي بمفتاح الحكاية خلفنا.. ونمضي !
قال لها : احساسي يقول انك تغيرتي !
قالت له : احساسك يكذب ..أنا كما أنا !
صدق احساسه ....وكذبت هي !


نعم تغيرتُ !!
تغيرت حين اكتشفت اني في الحكاية وحدي . وفي الحلم وحدي..وفي الحب وحدي .وفي الألم وحدي ...وأنت صامت!
تغيرت حين رأيت أطفالي يتساقطون من رحم أحلامي...و يموتون في الدفاتر أمامي.. وأنت صامت!
تغيرت حين رأيت قلبي يهفو بحب بحجم الدنيا اليك ..يتمناه رجال الأرض خلفي..وأنت صامت!
تغيرت حين وجدت سكاكين الحنين تُبحر بي في المساءات اليك..وأتلوى ألما وحنينا ..وانت صامت
تغيرت حين لمحت دموع والداي تمتلى حزنا على شرودي وإصفراري وذبولي...وانت صامت
تغيرت حين لمحت أجمل سنواتي تصعد قطار العمر..و تلوح لي مودعة بلا عودة وانت صامت!
تغيرت حين رأيت رفيقاتي يرتدين فساتينهن البيضاء برفقة فرسان أحلامهن.. وأنت صامت
تغيرت حين تسللت الى وطنك كالذبيحة النازفة كي أراك من بعيد..وأروي عطش عيني لوجهك وأنت صامت
تغيرت حين ملأت الدنيا بكتاباتي وهذياني وجنوني بك.. وشوقي اليك..وغيرتي عليك.. وانت صامت.
تغيرت حين ناديتك بصوت الحنين شتاء..وبصوت الحزن صيفا..وترقبتك كبشارة يوسف. وانت صامت
تغيرت حين صنعت من ريش الشوق أجنحة أطير بها إليك.. وحين وصلتك كسرت ظروفك أجنحتي..وأنت صامت !
تغيرت حين بح صوتي وأنا أناديك بصوت قلبي..وأقول غدا سيأتي.. وجاء الف غدٍ ..وأنت صامت !
تغيرت حين مددت لك يدي أستغيثك من بحر العشق...وأنا أغرق وأختنق وأموت عشقا..وأنت صامت !
تغيرت حين إبتلعت جمر الأيام من أجلك .. وسرت على دروب الشوك حافية..ووصلتك دامية..وأنت صامت !
تغيرت حين هيأت عنقي لطوقك الياسميني ..فجئت تربت على عنقي بخنجر غيابك ... وانت صامت!
تغيرت حين رأيتك تستبدلني بأحقرهن وأدنسهن وأقبحهن أمام أعين مشاعري.. وأنت صامت!
تغيرت حين امتلأت اذني بأحاديت عاشقات المدينة عنك.. وحكاياتك..وغرامياتك.. وانت صامت
تغيرت حين قطعت محيطات الألم إليك ..وإبتلعت أمواج الظروف كي أصل الى أحضانك.. وأنت صامت !
تغيرت حين فتحت لك أبواب مملكتي ووقفت أمامك كي تتوجني بما يليق بأنثى مثلي ...وانت صامت ..
تغيرت حين بسطت لك عمري بساطا اخضرا..و انتظرت دخولك من عتبة أبوابي..فجاءت النوافذ بك.وأنت صامت !
تغيرت حين أقمت الليل ادعو الله ان تكون في الجنة لي...وسردت عليك حكاية الدعاء..وحلم الجنة..وأنت صامت !
تغيرت حين نقشت كفي بالحناء..وضفائري بالدفء .وفساتيني بالعبير..وإنتظرتك خيالا..وأنت صامت !
تغيرت حين حولتك إلى قبلة للعشاق يطوفون في أعياد الحب حولها..ويبتهلون بصوت الأماني..وانت صامت!
تغيرت حين قذفوني برماح ألسنتهم ونسبوني الى قلبك ..واتهموك بي..واتهموني بك ببشاعة حقيقية.. وانت صامت
تغيرت حين أغمضت عيني في المساء... وتخيلت تفاصيل جسدك تنصهر بتفاصيل جسدها..وجسدي يرتعش ذبيحا بخنجر الغيرة..وأنت صامت !
:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:25 PM
حكاية قمر..

كنتَ كالقمر في عينيك.. تنظر إليَّ من بعد.. وتكتبُ قصائدك تحت ضوئي.. لكنك ذات ليلة أطفأتَ القمر.. وفضلت الكتابة على ضوء الشموع..
:i:
(1)
عندما كنت طفلة..
كان يُخيَّل إلي أن القمر كرة ذهبية
قام طفل مشتغب بإلقائها إلى أعلى
فعلقت في السماء
فكنت أجري خلفه بغباء ممتع
في محاولة يائسة مني لإمساكه
:i:
(2)
نعم.. كنت أجري خلف القمر بلا انتهاء
وأبقى معه ساعات طويلة
خشية أن تسقط الكرة الذهبية في غيابي
فيأخذها أحد الأطفال..
وكنت عندما أشعر بالتعب
أغضب من القمر كثيراً
وأرميه بحجر
لكن الحجر كان يعود إليّ دائماً
ويبقى القمر في مكانه..
:i:
(3)
وأذكر أني ذات يوم تماديت في غبائي
وطلبت من جدي أن يحضر لي القمر
لأنه أطول مني قامة..
لكنه وعدني ضاحكاً
أنني لو نجحت في المدرسة
فسوف يهديني القمر..
:i:
(4)
وصدّقت جدي..
نعم صدقته بصدق
فجدي الرجل الطيب لا يكذب أبداً
ولا يخلف وعده أبداً..
وأخبرت كل رفيقاتي الصغيرات في المدرسة
أن جدي سيهديني القمر يوم نجاحي
وأني سأخبئه في مكان سري
كي لا يسرقه مني أحد..
:i:
(5)
ومر العام الدراسي ببطء
وجئت بنبأ نجاحي إلى جدي
كنت أسابق الريح كي أصل إليه
لكني وجدته ممدداً فوق فراش المرض
فأخبرته بفرحة طفولية أني قد نجحت
فمسح رأسي بحنان
ونظر إليّ بهدوء وصمت
وقبل أن أذكّره بالقمر
طلبت مني جدتي باكية أن أغادر الغرفة
فغادرتها..
وغادر جدي الحياة في مساء اليوم ذاته..
:i:
(6)
ولم أغضب من جدي..
بل افتقدته كثيراً..
وبكيته بيني وبين نفسي كثيراً..
ومنذ ذلك اليوم..
ازداد تعلقي بالقمر
لأنه أصبح في نظري
يمثل الذكرى الجميلة التي بقيت لي من
جدي..
:i:
(7)
وعندما كبرتُ قليلاً
أصبحتُ أبوح للقمر بأسراري
وأوصيه دائماً أن يكتم السر في قلبه
لكن صديقتي الصغيرة قالت لي يوماً:
إن القمر لا يكتم الأسرار
وأنه يذهب إلى منزلها كل مساء
ويبوح لها بكل شيء عني..
:i:
(8)
وصدقتها..
وغضبت من القمر كثيراً
لأني رأيته ذات مساء في منزلها
وأدركت أن القمر لا يضيء لي وحدي
ولا ينظر إلي وحدي
ولا يزورني وحدي..
وأدركتُ أيضاً
أن جدي حين وعدني بالقمر
لم يكذب علي
ولم يتعمد خداعي
لكنه فقط أراد أن يمنحني حلماً جميلاً
يدفعني به إلى الأمام..
رحم الله جدي
الرجل الطيب.. الذي كلما رفعت عيني إلى
السماء
ورأيت القمر.. تذكرته وبكيت بصمت

** أول الهمس:
ربما كنت طفلة غبية
لكن..
غباء الطفولة براءة
.. وسذاجتها نقاء..

* آخر الهمس:
ما زال القمر في السماء
لم ينزل إلى الأرض يوماً
ولم يتغير به شيء..
لكن أهل الأرض صعدوا إليه
فتغير كل شيء به.. وبهم

** فاكس عاجل.. إلى القمر
أحبك أيها القمر هكذا:
بعيداً
مضيئاً
جميلاً
وأتمنى أن لا تتاح لي فرصة الاقتراب منك
يوماً..
:i:

مها
09-02-2008, 01:26 PM
البكاء على اللبن المسكوب



البعض يتعمد أن يكسر الكأس..ويسكب اللبن..كي يمارس هوايةالبكاء على اللبن المسكوب!!




تُرى إذا كانت قلوبنا هي الكأس المكسورة
ومشاعرنا هي اللبن المسكوب
فكم مرة كُسرت تلك الكأس؟
وكم مرة سُكب ذلك اللبن؟



في لحظات الحب الصادقة
نفتح لهم أبواب قلوبنا
ونهبهم الحب بلا تردد
ونمنحهم الأمان بلا حدود
ونغمض اعيننا على حلمنا الجميل بهم
ونعيش لهم ومن اجلهم
ونحسن إليهم قدر استطاعتنا !!



وفي غمرة الحب
وغمرة الحلم..وغمرة العطاء
ننسى اتقاء شر من أحسنا إليهم
ونغمض اعيننا على طيفهم الجميل
آمنين..مطمئنين لهم
ولا يوقظنا من لذة أحلامنا معهم
سوى طعنة الغدر التي تستقر في قلوبنا
وصوت انكسار أحلامنا الذي يهز أركاننا !!


وتنكسر الكأس
وينسكب اللبن
ويصيبنا الموقف بالذهول
ويصعب علينا استيعاب الموقف
ويرعبنا تصور الحياة من دونهم !!!



ونبكي خلفهم كالأطفال
وننحني حزنا..وننكسر ألما
ونناديهم بأعلى صوتنا
ونرجوهم ألاّ يرحلوا
ونتوسل إليهم أن يعودوا
لكن لا مجيب !!



وبعد دوامة من الحزن
والضياع والألم
نعود إلى أنفسنا من جديد
نبحث عن ذواتنا مرة أخرى
ونحاول جاهدين إصلاح أعماقنا
وترميم أحلامنا المكسورة
ونترك بقاياهم خلفنا
ونطوي صفحتهم إلى الأبد !!



وفي قمة نسيانهم
يعودون إلينا
يطرقون أبوابنا من جديد
يحاولون أحياء الحب الميت من جديد
ويسردون القصص الكاذبة
ويسردون أعذارهم الواهية
ويقدمون لقلوبنا اعتذاراتهم
المتأخرة جدا !!



وينتظرون منا!!
أن نفتح لهم أبوابنا من جديد
وان نحسن استقبالهم من جديد
وان نرقص لعودتهم فرحا
وان ننسى كل العذاب
الذي عايشناه في غيابهم
وان ننسى كل الدموع التي
سكبناها عند رحيلهم !!



فمثل هؤلاء
يحبون أنفسهم كثيرا
ويظنون أن الحياة تتوقف في غيابهم
ويخيّل إليهم غرورهم
أنهم سيملكون مفاتيح قلوبنا إلى الأبد
وأنهم يملكون حق العودة إلينا متى شاؤوا
وأننا سنضيع أيامنا في انتظار إشارتهم الخضراء
كي ننطلق نحوهم من جديد
وأننا سنقضي عمرنا في البكاء على إطلالهم المهجورة !!


ولكنهم يذهلون
ويصابون بشيء من الصدمة
حين يكتشفون أن الحياة مازالت مستمرة
وان وجودنا لم يعد في حاجة إلى وجودهم
وان قلوبنا الصادقة لم تعد تتسع لهم
وان دموعنا عليهم قد جفت من زمن
وان نصفنا الآخر لم يعد يشبههم في شيء
وان صلاحيتهم قد انتهت لدينا تماما !!


وعندها فقط
يتخبطون كما تخبطنا
ويطرقون أبوابنا كما طرقنا أبوابهم
ويبكون خلفنا كما بكينا خلفهم
لكن بكاءهم لا يجدي شيئا
لأنه يكون بكاء على اللبن المسكوب


عفوا !!
إذا كسرتم الكأس يوما
فلا تحاولوا إصلاحها.
فلن تعود كما كانت أبدا
وإذا سكبتم اللبن يوما
فلا تبكوا عليه
فلن ينفع البكاء على اللبن
المسكوب في شيء

.

:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:27 PM
عندمـــــا ( لا ) يُحـــــــــب الرجـــــــل زوجتــــــه !!!!!!!

عندما لا يحب الرجل زوجته !

تفقد الحياة الكثير من بهجتها وأهميتها في قلبه / وعينيه !

يشعر بالغربة في منزله ..... ويعيش حالة بحث داخلية عن شريكه المفقود!

تتشابه أيامه حد الملل...وتتوقف الدقائق بصحبتها حد الجمود

يكبر أسرع من سنواته.... وفي داخله احساس مُرعب..بان السنوات تسرقه..ولم يسرقها !

يُعدد مسؤلياته ويُبالغ بانغماسه فيها كوسيلة فرار من عالمه اليها

تصاحبه حالة من العصبية الدائمة ....أو حالة من الصمت المؤلم.. ويبكي الطفل في داخله كثيرا ..!!

يقارن بألم بين حياته التي يعيشها...وحياته التي كان يجب ان يعيشها !

يتألم للفرق الشاسع...بين برودة حياته...ودفء حياة المحيطين به !

لاينسى بسهولة ..إمرأة منحته الحب...وغادرته لظروف الحياة المختلفة.. ويتمنى عودتها بينه وبين نفسه !

يُخفف هَم نفسه بمبررات بعيدة عن الواقع ..ويُخادع نفسه بارتداء ثوب التضحيه من أجل الآخرين !

لايعتني بمظهره في البيت ... ويبالغ فيه خارج المنزل كثيرا !

لايكترث للمناسبات الخاصة ...وتمره مناسباتهما المشتركة مرور الكرام !

لايُحب تقديم هدايا الحُب ...ولايقترب من الورد ... وينعتهما بــ تفاهة مراهقين !

يُحب ابنائه كثيرا ... ويجد بهم واحة أمان يضع بها مشاعره !

يتخبط كثيرا في محاولات فاشلة لسد الفراغ المؤلم في داخله!

يتناول حقوقه الشرعيه.....بحاجة الجائع فقط...لااكثر ولاأقل !

يضطر في أغلب الأوقات ان لايشبه اعماقه..وفي داخله احساس دائم..بانه يؤدي دورا ليس دوره!

له حياته الخاصه التي يُخبئها في خياله...ويفر إليها كلما اختنقت روحه بواقعه المرفوض !

يتقن دائما دور الرجل المتزن ..ويتعطش في داخله لحياة صاخبة بدفء الحب وجنونه !

يتمنى عودة الزمان إلى ماقبل تلفظه بــ تقبلين بي زوجا ؟..كي لا يُطلق أسر السؤال من لسانه !!

أحقا ؟ حين لايحب الرجل زوجته !!
يعيش المعاناة / المأساة أعلاه ؟

:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:29 PM
هدهد سليمان..

أين لي هذا المساء بهدهد سليمان.. يأتيني منك بنبأ عظيم؟

لا أعلم من منهما غدر بي هذا المساء فأيقظ الآخر
وطار به على غفلة مني إليك
هل أيقظ قلبي ذاكرتي؟ أم أيقظت ذاكرتي قلبي؟
فوجدتني أقف على باب حكايتك المشمَّع بالفراق
وأستند إلى جدارها المبلل بدمع الغياب
وأتساءل بمرارة:
ما أخبارها الآن معك؟

هل حفظت وصاياي بك؟ أم أنها ضيعتها وضيعتك؟
هل أحسنت استقبال الشتاء معك؟
فدثرت قدميك بالجوارب الصوفية
كي لا يتسلل برد الشتاء من قدميك إليك؟
وطوقت عنقك بكوفية شتوية
كي لا يؤذي الهواء البارد صدرك؟
أم أنها تركتك على باب الشتاء كالطائر الوحيد
ترتعش برداً ووحدة وفراغاً؟

هل سهرت ليل الشتاء معك؟
كي تسقيك شراباً دافئاً وأنت تزدحم بين كتبك وأوراقك؟
ومسحت رأسك بأمومة وهي توصيك
ألا ينال السهر من عينيك أكثر؟
وجلست في المقعد المقابل لك
تقاوم النوم عيناها سهراً على راحتك؟
أم أنها خلفتك وراءها بإهمال
وغطت في نوم عميق عميق
وبرد السهر يأكل أطراف صحتك؟

هل لاعبت الطفل بك؟
فقلمت أظفار يديك وقدميك
ومسحت بيديها على وجهك
ورسمت بإصبعها عينيك وأنفك وشفتيك وحاجبيك
وكتبت على جبينك بأناملها
أحبك/ أحبك/ أحبك؟
أم أنها ما أذاقتك يوماً طعم حمى الشوق
في قلب امرأة عاشقة
ولا طارت بك إلى مدن من العشق المجنون؟

هل دللت الرجل بك؟
فجلست عند قدميك بالماء الدافيء والملح
ومشطت شعرك قبل كل خروج
ووقفت خلفك بالمنشفة بعد كل وضوء
وأحرقت قطع العود تحت ردائك قبل كل صلاة
وودعتك بدعاء.. واستقبلتك بدعاء؟
أم أنها لم تتقن في حياتك يوماً
سوى دور زوجة شرقية تقليدية روتينية؟

هل أرضت غرور المبدع بك؟
فصفقت لنزفك طويلاً
وطوقت قصيدتك الجديدة بإطار جميل
فاجأتك بوضعه عند سريرك؟
أم أنه بينها وبين قصائدك ألف مدينة وألف مسافة.. وألف
عام
وألف ألف غربة غربة؟

هل أجادت مراقصة العاشق بك؟
فأبدت زينتها لك عند كل شوق
وغنت لك أغاني الشوق عند كل لقاء
وشيدت للعاطفة في أعماقك مدناً وأوطاناً؟
أم تركتك وحيداً.. تجوب مدن الحكايات
بحثاً عن حكاية دافئة تملأ فراغ العاطفة بك؟

هل مارست دور الأم في حياتك؟
فشعرت بحزنك قبل حزنك
وحزنت لألمك قبل ألمك
والتقطت دموعك بكفيها
كحبات المطر المتساقطة من سماء عينيك
أم أن أمومتها الأخرى قد سرقتها من ممارسة أمومتها
بحضورك؟

هل احتفظت معك بيوم ميلادك؟
وأمسكت يديك وطارت بك إلى البعيد
لتلدك مرة أخرى بميلاد جديد.. وشهادة جديدة.. وروح
جديدة؟
أم أن ذكرى ميلادك مرتها مرور الكرام
فأهملتك.. وآلمتك بلا قصد منها؟

هل اعتادت أن تملأ عالمك بالبخور كل مساء؟
وتضع على سريرك وردة حمراء
وتجلس في انتظارك كأميرات الحكايا
تخبيء لك في ضفائرها عطراً تعشقه؟
أم أنك تأوي إلى فراشك كل ليلة وحيداً غريباً
لا أحد معك على الرغم من وجودها.. سواك

:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:31 PM
زمن الأقنعة..

هل بالفعل أصبحنا في زمن الأقنعة؟
:i:
(1)
تتعدد الوجوه حولنا
منها الجميل ومنها الغير ذلك
فتنغمس في تفاصيل الوجوه وأصحابها
نبقي منها في عالمنا ما نبقي
ونحذف منها ما نحذف
ونترك للأيام والزمن والمواقف
مهمة كشف الأعماق والوجوه والنوايا
:i:
(2)
والوجوه الأقرب إلى أرواحنا
نلتصق بها وتلتصق بنا كأرواحنا
نمنحها تأشيرة الدخول إلينا
نفتح لها أبواب أحلامنا على مصراعيها
لا حدود لتجوالها فيها
ولا إشارات حمراء توقف توغلها في
أعماقنا
:i:
(3)
ونحبها كما هي
نحفظ ملامحها وتضاريسها
نرى حتى القبح فيها جميلاً
ونعتاد عليها ونفتقدها حين تفرد للغياب
جناحيها
ونظن في لحظة نقاء
أن الوجوه التي أحببناها لا تتغير
وأن الوجوه التي اعتدناها لا تتشوه ولا
تتساقط
:i:
(4)
وتسقط الوجوه
ليست الوجوه التي تتساقط
لكنها الأقنعة
الأقنعة التي سترت وجوههم الحقيقية
أمامنا
الأقنعة التي جملّت ملامحهم في أعين
قلوبنا
الأقنعة التي ظنناها وجوهاً حقيقية
الأقنعة التي أجادوا استخدامها
وتفننوا في تثبيتها على وجوههم
ونستيقظ لنكتشف، وغالباً بعد فوات
الأوان
أننا كنا مجرد ضحايا أقنعة
:i:
(5)
وعندها فقط
نكتشف حجم الزيف من حولنا
ونكتشف مقدار تشعب الأقنعة في
وجوههم
حتى أصبحت أقنعتهم هي الوجوه
الحقيقية
تتبدل وتتنوع بتبدل وتنوع المواقف
وأصبحت وجوههم هي أقنعتهم المزيفة
التي نادراً ما يلجأون إليها
لأنها لا تفي بما تفي به أقنعتهم
فأصبحوا لا يواجهون العالم والأعين
إلاّ من خلف قناع
:i:
(6)
ويتساقطون
وتتساقط معهم الكثير من الأشياء
تتساقط الأشياء فينا قبل تساقطها
حولنا
فتتهشم خلفهم الكثير من المعاني
ويتبعثر بعدهم الكثير من الثقة
بالآخرين
ونبقى في حالة مؤسفة من الندم
والدهشة والذهول
:i:
(7)
وأصحاب الأقنعة
لا يتأثرون كثيراً عند تساقط أقنعتهم
واكتشاف وجوههم الحقيقية
ولا يشعرون بالندم أو بالألم
بل يسارعون إلى ارتداء قناع آخر جديد
ولا يستهلكون الكثير من الوقت لإقناع
الآخرين بأقنعتهم
فهم مع مرور الوقت أصبحوا يمارسون
ارتداء الأقنعة
كمهنة يصطادون منها ويقتاتون عليها
:i:
* وقبل أن يرعبنا المساء
وحدها المواقف هي التي
تملك قدرة فائقة على نزع أقنعتهم،
وإظهار وجوههم الحقيقية لأعيننا
:i:
* وبعد أن أرعبنا المساء
يحيط بي الكثير من أصحاب الأقنعة،
وكم أتمنى أن لا تفضح المواقف أقنعتهم
فلم يعد في القلب اتساع لاكتشاف مرير
آخر
:i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:32 PM
هل آن الأوان؟

لماذا الى الان ياسيدي،أقف أمام حقيقة الفراق..عاجزة عن إستيعابها
عاجزة عن فك رموزها،وفهم طلاسمها..والتأقلم مع تفاصيلها ؟
على الرغم من أنني أعيش في أعمق أعماق تفاصيلها؟

لماذا أحتاج الى المزيد من الوقت..والكثير من العمر ..والكثير من القوَّة..
والكثير من العقل..والكثير من النضج.حتى أتمكن من إغلاق أبواب الحكاية.بقفل الفراق..؟

الحكاية التي كنت أنت بطلها الخرافي،الذي ظننت ذات لحظة حالمة..
أنك شئ مختلف..شئ لايشبهه إلاَّ هو..شئ لاينال الفراق منه..ولا يقضي الواقع عليه؟
فهل كان لزاماً عليَّ ؟أن أختنق برائحة الحب الميت في أعماقي..
كي أتجرأ على إعلان نبأ الوفاة؟

فها قد إنتهينا ..وها أنذا أعترف بالنهاية..!!
وأفسح للفراق في حياتي وأعماقي كل الأمكنة الممكنة.!!

فهل آن الأوان أن أفتح الدفاتر،وأمسح أطفال دفاتري
وأشطب تواريخ ذكرياتي،وأُمزق الصفحات الحالمة،وأُطعم نيران الواقع تاريخي؟

هل أن الاوان أن أنسلخ من رومانسيتي،وأكفر بالورد الاحمر...
وأسخر من قصائد العشق،وأقذف الحب بأبشع الألفاظ؟

هل آن الأوان أن أتخلص من ميراث حبك..
بقاياك المؤلمة..كتاباتك ..مسجاتك..رسائلك الزرقاء..
وأقدمها الى عاشقة مازال لديها قدرة الشوق والحب؟

هل آن الأوان أن أتحول الى امرأة خائنة..
وأجرب النسيان على طريقتهن الغبية،فأفتح أبواب أحلامي لرجل آخر..
أمنحه حبك ويمنحني نسيانك؟

هل آن الأوان أن أسير على الطريق وحدي،وأن أفرح وحدي
وأن أحزن وحدي.؟.وأن أشتاق وحدي؟ وأن أغني وحدي؟
وأن أرقص وحدي ؟وأن أحلم وحدي ؟وأن لايكون معي تحت المطر سواي؟

هل آن الأوان أن أصارحك بأني أحببتك في النصف الأول من العلاقة
كما لم أحب شيئاً في حياتي،
وإني بكيتك في النصف الأخير،كما لم أبكي شيئاً في حياتي؟

هل آن الأوان أن أعترف لك بأن إحساسي الحقيقي..وحلمي الحقيقي
وانكساري العظيم، وفشلي الأكبر،وهزيمتي الكبرى.. كانت..أنت؟

هل آن الأوان أن ألدك وأضع جنين حبك النائم في رحم قلبي..
فمنذ سنوات وأنا حبلى بحبك..أما لهذا الحمل من ولادة؟

هل آن الأوان أن أتصرف بتحضر غبي ...،فأترك على عتبة بابك باقة ورد أخيرة..
ورسالة تقول "شكراً على أيام هواك" ؟؟؟

:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:34 PM
إلى الذي أهديته ذات رمضان ...( ختمة القرآن)
ورجوت الله كثيرا...ان يٌثقل بها ميزان حسناته !!

(1)
وحدهن طاهرات الحب يُدركن انه
لايُغني الحب عن الاحترام!
إلا ... لدى بنات الليل..وعاهرات الحكايات !

(2)
حاولت قدر إستطاعتي
ان أدخلك من أرقى أبواب التاريخ !!
وان أزفك إلى مدينة الحب من بوابة العظماء !!
لكنك آثرت ان لاتدخل التاريخ ...إلا
من بوابة ....الجبابرة ..والطغاة !!

(3)
(وتدحرجت مدينة الحب كحجر متصلب تحت أقدامهن
سقطت ...وأسقطتك مني !!)
جملة انهزامية مؤلمة !!
دونتها في ورقه صغيرة ..وخبأتها تحت وسادتي !!
أقرأها كل يوم قبل النوم !!
أسترجع تفاصيل سقوطها ....أزداد لك ولهن كرها..
وأنام !!

(4)
أتعلم ؟؟
ماتمنيت الاحتفاظ بحبي لك !!
مقدارما تمنيت الاحتفاظ باحترامي لك !!
وشهدت موت احترامي لك بين يدي
كأم تلقن وحيدها عبارات الموت الأخيرة
وتغرقه بدموعها وشهيق زفرتها
هو يموت
ويموت
ويمووووت!!!
وهي تحاول عبثا ..وتتمنى برغم عمق إيمانها
ان تتحول إلى إله تبث فيه الحياة
ثم تعود ...إلى بشريتها !!
تستغفر ...وتتوب عن أمنيتها !
ويغفر الله لنا الكثير من الامنيات !
فالله وحده العالم...بالنيات !!

(5)
بعض المواقف تنتزعهم من أعيننا نزعا !!
تستعرضهم أمامنا عرايا إلا من ...حقائقهم !!
وتفقدهم الكثير من هيبتهم التى بجلناها
والكثير من احترامنا الذي كان يسترهم !!
ويبقي الحب عاريا من الاحترام !
كفتاة ليل ...ملطخة بطين أحذيتهم
تلتقط بقايا كرامتها من غطاء أسرتهم
وتعود إلى نفسها في آخر الليل
تفكر بالتراجع فيخيفها ركام ذنوبها خلفها
فتبكي بحرقة !!
و تتمنى الموت على ضفة شارع مهجور !
فلا تموت !!
وتعاود في الليلة المقبلة
طقوس ليلتها المدبرة ..... الآثمة !!
وأمنية الموت ....التي لاتتحقق !!

(6)
لم تكن عاطفتى تجاهك عاهرة
ولا كانت أحلامي بك فتاة ليل آثمة!
لكن !!
لم يكن قلبك سوى سرير رجل ماكر
ملوث ببقايا طهارتهن ...وقصاصات مخالبك !!
وثوب أبيض لأنثى كانت نقية
غادرتك بسواد .... معصيتها !!
التي إرتكبتها باسم ,,, الحب !!

(7)
صدقني !!
لم أكن عاشقة مثالية للدرجة التى تجعلني
أتصوف وأنا معك
أو اترهبن في حضورك !!
ففي الحب لانحتفظ بالكثير من المثاليات
ونتنازل عن الكثير من الاخلاق
وربما نخذل سنوات من التربية..والعلم !!
ولهذا حاولت الاقتراب منك كثيرا !!
وراودتني رغبة المغامرة معك
وتجربة مالم أتجرأ على تجربته قبلك
وتشهيت تذوق الحرام معك أكثر من مرة
برغم يقينى بحرمته !!
لكني كلما حاولت !!
إصطدمت بشى كالجدار الصلب
يقف بيني وبينك كالسد المنيع
يمنعني ... ويحميني !!
كان ذلك الشىء ....
دعاء والدي بظهر الغيب لي !!
وابتهالات والدتي فى ظلمة الليل !!!

(8)
كنت في نظري
رجل شديد الجذابية
فكان يكفينى ان أغمض عيني وأتخيل ملامحك
كي أتحول إلى أنثى ...بمعنى كلمة أنثى!
لم أكن جبل الثلج الذي ..ظننت!
ولا دمية الخشب التي إعتقدت !
ولا الجدران الصلبة التى لاتحركها عاطفة
ولايزلزلها شوق...ولايقتلعها حب !!
لم أكن سوى امرأة متلهفة لرؤيتك خارج أسوار الحلم
إمرأة كلما تخيلتك معها إقشعر جسدها هيبة ورهبة
ورددت باكية !
اللهم إغنني (معه) بحلالك عن حرامك !!

ترى ؟
هل إستوقفتك كلمة ( معه ) في الجملة السابقة !
فالحلال مع سواك!!
كان في شرع قلبي ...بحرمة الحرام معك !!

:i: :i: :i:

جنون أنثى
09-02-2008, 01:38 PM
..\ آخر الأنباء /..

(قالت لي وهي ترتجف باكية: كنت أخلص الناس معه، فلماذا تركني وعاد إلى امرأة كانت تخونه وكان يعلم بخيانتها؟ فآثرت الصمت على أن أخبرها بأننا في زمن تموت فيه الوردة النقية فوق أغصانها عطشاً.. فالبعض يفضلها ملوثة).

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليكَ
بمكر الثعالبِ
وسموم العقارب
ونعومة الثعابين
وبراءة الأطفال
وكيد النساء

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليكَ
أسكرتك بعطرها الملوث
وخدعتكَ بحديثها المنمق
وبكت بدموع التماسيح
ورفعت يمينها أمامها
وأدت يمين الوفاء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليكَ
رمتك بسهامها الغادرة
وسيوفها الملوثة
وحكاياتها الكاذبة
وأشواقها الملفقة
وتشكّلت وتبدّلت وتلوّنت أمامك
كالحرباء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليكَ
أشرقت في حياتك من جديد
وأعادت إشعال شموعها في ليلكَ
ولوّنت ذكرياتها الشاحبة في
عينيكَ
وراقصتك بجنون الرياح
الهوجاء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليكَ
أحرقت ذكرياتي بكَ..
ومزقتْ رسائلي الجميلة إليكَ
وعبثت بدفاتر أحلامي
وقيدت آمالي كالأسرى
وساقت أطفال دفاتري إلى زنزانة
الواقع كالسجناء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليكَ
رممتْ صورتها القديمة في قلبك
وطاردت وجودي الجميل بكَ
وألغتني من دفاتر خيالك
ونسفتني كالجبال
ومسحتني من ذاكرتك كقطرات
الماء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليكَ
عبثت في بقاياي بك
ومسحت حنينك الدافيء إليَّ
وأحرقت غابات الأشواق بيننا
وتركت البقايا حولك باكية
وتركت الذكرى صامتة كالمرآة
الخرساء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليكَ
أغلقت مدينة الحلم عليَّ
وأضاءت مصابيح الواقع في عيني
وأطفأت نور الأمل بيني وبينكَ
وتركتني أتخبط في ضياعي
كالطير الذبيح في الظلام..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليك!
أشعلت النيران في طريقي إليك
وهدمت آخر الجسور بيني وبينك
وهدمتني كالتمثال فوق بوابة
المساء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليكَ
شوهت تاريخي الجميل معك
وأعلنت الحرب على ذكرياتي بكَ
ونسفتها وضيعتها
وبعثرتها أمامك كرمال
الصحراء..

شكراً سيدي قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليك
أيقظت الأحاسيس القديمة بكَ
وأعادت الأحلام الميتة إلى الحياة
وقبّلت عينيكَ
وتوسدت ذراعيك
وغمرتك بالورود الحمراء..

شكراً سيدي قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليك
ضيقت مساحاتي إليكَ
واختصرت أحلامي بكَ
ووفرت عليّ الكثير من الأيام
والكثير من الأوهام
والكثير من العذاب والكثير من
الشقاء..
شكراً سيدي قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليك
حاصرت وطني فيك
وأطاحت بملكي وعرشي
وعبثت باستقلالي وأمني
وأخرجتني منكَ باكية كالمرعوبة
ومذهولة كالغرباء....

شكراً سيدي قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليك
فجّرت براكين قلبي
وأشعلت النيران في دمي
أقامت القيامة في مدينة أحلامي
وتركتها مهجورة كأرض الطاعون
وتركتها قاحلة كالأرض الجرداء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر
الأنباء..
عادت إليكَ
تفننت في خداعك
تفننت في حصارك
تفننت في استعمارك
واقتلعتني منك كالظفر
وسفكتني من قلبك كالدماء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
أعادت محاكمتي
وأسدلت ستائر عهدي
وأصدرت حكمها الغيابي على
أحلامي
وأعاثت الدمار في مشاعري..
وغافلتني كالجبناء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
أشعلتني..
و أشعلت النيران في غابات خيالي
وهدمت قصري الجميل
وروّعتني..
وروّعت أمن أطفالي الأبرياء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
منحتك ذاكرة جديدة
وتاريخاً جديداً وشطبتني منك
كالغلطة الإملائية
وخلفتني في عالم النسيان وحدي
وخلفت قلبي مرعوباً كالطفل
اليتيم في العراء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
تحدثت عني كثيراً
شوّهتني في قلبك كثيراً
أكلت لحمي ميتاً
وأنت تنظر إليها بصمت
ومزقتني أمامك كالأشلاء..
شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
سلبتني آخر أفراحي
سلبتني آخر آمالي
وهدمت آخر الجسور بيننا
وقذفت بي كطائرة ورقية إلى
الفضاء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
أحرقت قصائدك الجميلة فيَّ
ومسحتني من أوراق دفاترك
بغيرة الأنثى
وكسرت هداياي بطيش الأطفال
ومزقت صدر رسائلي بوحشية
القطة السوداء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
حدثت معكَ القمر بعشق
وراقصتك تحت المطر بشوق
وأغرقتني بأمطار الهمّ
وفجرتني غيرة
وفجرت في قلبي حزناً باتساع
السماء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
غيرتك..
وحولتك إلى تمثال من الثلج
واستبدلت مفاتيح قلبك
وأغلقت مساماتك في وجهي
وفتحت أمامي أفواه الضياع بلا
انتهاء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
غيّرت شكل أحلامك
وطعم أيامك و لون أمانيك
وعلمتك عادات جديدة
وألقت بعاداتنا الجميلة إلى
النسيان

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
غيّرت جلدك
وانتقت لك أشياء جديدة
وعطوراً جديدة
ودماء جديدة
وتفننت في التغيير
وتفننت في الانتقاء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
بحثت عني في أنفاسك
ورجمتني بحجارة التحدي
وهشمتني كالزجاج
وحطّمتني كالمرايا
وسارت فوق حطامي بجبروت
الأقوياء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
تلاعبت بأحاسيسي
خدعتني
بعثت لي بقميصك الممزق
ولطخته بدم الذئب
وأرسلت لي معه عزفاً كالبُكاء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
أعادت ترتيبك
فرتبتك تصاعدياً
ورتبتك تنازلياً
وعدّتك من الواحد إلى الألف
ونظمتك من الألف إلى الياء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
ألحقتك بمدرستها
ودرّستك كل فنون الغدر
وعلمتك الخيانة
وعلمتك الهجر
ولوّثت في داخلك كل مساحات
النقاء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
انتسبت إلى بطاقتك العائلية من
جديد
وارتدت فستانها الأبيض من جديد
وأتقنت أمامك دور البراءة
ونظرت إليك بخجل
وأوهمتك بالحياء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
بلا مقدمات
فهللّت لها بفرح الأطفال
وفتحت لها ذراعيك بشوق
وضممتها كالوطن المستعمر إلى
صدرك
وتنفستها كالهواء..

شكراً سيدي.. قتلتني آخر الأنباء..
عادت إليكَ
فسارعت في قتلي
وسارعت في دفني
وبالغت في الغياب
وبالغت في الأسباب
وبالغت في الاحتفاء..

أول الهمس:
نحتاج إلى نصف عمرنا
لاستيعاب فكرة رحيلهم عنا بعد
ميلادهم في قلوبنا..
ونحتاج إلى عمرنا كله
لاستيعاب فكرة عودتهم إلينا بعد
موتهم في قلوبنا..

أهديتني قطعة حلم..
نصفها ألم ونصفها الآخر سم
فتناولت نصف الألم يوم رحيلك..
واحتفظت بنصف السم ليوم عودتك
كي أُحقق أُمنيتي بالموت بعد
رؤيتك..
:i: :i: :i:

روح
09-02-2008, 02:17 PM
/

جنون بالله عليك

ماذا أبقيت لنا

\

جنون أنثى
09-02-2008, 05:24 PM
/

جنون بالله عليك

ماذا أبقيت لنا

\

روح باقي الكثيرر و الكثير

:00066:

فانا اخدت عهد مع مها ان لا نبقي ولا حرف خارج اسوار مدن

:i:لروحك

جنون أنثى
09-02-2008, 05:40 PM
الرصاص يا سيدي لا يقتل الرجل الميت أبدا..!!!

أعلم أني لو أطلقت عليك ألف رصاصة فلن تشعر ولن تنزف..ولن تتألم ..ولن تموت...فالرصاص يا سيدي لا يقتل الرجل الميت أبدا..!!!)


الرصاصة الأولى
صدقني..
لا أعلم متى فارقت الحياة
لكنني ليلة البارحة قررت أن أعيش
فاكتشفت أني امرأة ميتة..!!!

الرصاصة الثانية
انتهت صلاحيتك في الحياة منذ زمن
ومع هذا مازلت أتناولك
ولهذا فأنا ..امرأة متسممة بك...!!!

الرصاصة الثالثة
كنت أظنك سحابة صيف
ستمر فوق مدينة أحلامي مرور الكرام
لكن السحابة ليلة البارحة أمطرت
فأغرقت كل أحلامي....

الرصاصة الرابعة
قال لي جدي يوما
أن الطيور المهاجرة تعود إلى أعشاشها دائما
فانتظرت عودتك في عش أحلامنا طويلا............ولم تعد
ليت جدي عاش ليرى زمانا
تهاجر فيه الطيور..............ولا تعود........!!!!

الرصاصة الخامسة
نعم ..
مازلت أبالغ في تضخيمك
وتفخيمك
وترميمك
وتجميلك
وتلوينك في أعينهم
من أجلى...وليس من أجلك
كي لا يقال عني
أني أحببت رجلا عاديا.......!!!!

الرصاصة السادسة
ربما كنت امرأة ساذجة
ففي اليوم الأول للفراق
ظننتك تمارس معي لعبة الإخفاء
فكنت أبحث عنك بمتعة الأغبياء................... في اللعب.
وحين طال غيابك..أدركت انه الفراق
فأصبحت أبحث عنك برعب العقلاء................ في الحب..

الرصاصة السابعة
أضف هذه المعلومة إلى أجندة غرورك..
مازلت تؤلمني
ومازلت أحملك في داخلي كالجنين الميت
وأنتظر إجهاضك بفارغ الصبر..!!!
وأضف إليها أيضاً..
مازلت امرأة خيالية
أحلم بمدينة يكون سكانها نسخة مجسدة منك
فأنغمس في زحامهم وأنا أصفق بيدي
واردد بفرحة طفولية:
يالله ما أروع هذا العالم
لدي به منك الكثير....الكثير........!!!!


الرصاصة الثامنة
يرعبني جدا..
أن أكتشف أني كنت أرسم أحلامي لرجل أعمى
وكنت أصف مشاعري لرجل أصم
وأكتب معاناتي لرجل أمي...!!!


الرصاصة التاسعة
كبرت كثيرا يا سيدي
يخيل إلي أني أصبحت امرأة معمرة
فكل ليلة من ليالي الانتظار
أضافت إلى عمري ألف سنة
فمتى سيحتفل العالم بيوم ميلادي...؟؟؟


الرصاصة العاشرة
كان يخيل إلي قبل أن أحبك
أن الوجود أوسع من أي شيء
لكنني اكتشفت انه أضيق مما تصورت
فهو لم يتسع لفرحتي حين كنت معك
ولم يتسع لحزني.........حين غادرتك!!!


الرصاصة (11)..
علمني رحيلك من عالمي الحزن
وعلمني الحزن عليك
الرحيل من عالمي..!!!!


الرصاصة 12
أحبه جدا...
ولست امرأة خائنة
لكن الحنين إليك ..يطرق بابي أحيانا
فيسرقني منه....إليك!!!!


الرصاصة 13
غباء
غباء
غباء
أطلت الوقوف أمام بابك ذات يوم
ظنا منى..
أن الباب هو الحاجز الوحيد بيني وبينك.......!!!


الرصاصة الأخيرة
كلما أطلقت الرصاص عليك
أرتد الرصاص ...إلي..!!!
فأدركت أني أطلق رصاصي...........على حجر!!!!

:i: :i: :i:

زهرة البنفسج
09-02-2008, 05:56 PM
ســــــاعدني..!!

ساعدني

كي أعود امرأة قوية

أرمم انكساري

وأنحر ضعفي

وانفض عني غبار الأشواق

:i:


ساعدني..

كي أعود امرأة سعيدة

أنهي ضياعي

وأنهي مواسم احتراقي

ساعدني..

كي أعود امرأة مثقفة

أمارس القراءة

والكتابة

واحتضن في المساء أوراقي

:i:

ساعدني..

كي أعود امرأة خيالية

أرسم مدن الحب

وأعطر طرقاتها باللهفة

وأملأ مبانيها بالعشاق

:i:

ساعدني..

كي أعود امرأة طبيعية

لا أضحك بلا سبب

ولا أبكي بلا سبب

ولا أرتجف رعبا عند الفراق..

:i:

ساعدني..

كي أعود امرأة طفولية

أرتدي مريولي المدرسي

والعب بالماء والتراب

واجري فرحا بين الرفاق

:i:
ساعدني..

كي أعود امرأة مراهقة

أهاتفك سرا

واراقصك خيالا

وأنام وخيالك ملء أحداقي

:i:
ساعدني..

كي أعود أمراه جميله

أقف إمام المرآة

وازين ضفائري بالياسمين

وأملأ عنقي بالأطواق

:i:
ساعدني..

كي أعود امرأة خارقة

أتراقص برغم الألم

واقف برغم الانكسار

وأتنفس برغم الاختناق

:i:

ساعدني..

كي أعود امرأة عاطفية

أملك قدرة الحب

وقدرة العشق

وقدرة الاشتياق

:i:

ساعدني..

كي أعود امرأة صادقة

لا أتلاعب بأحلامهم

ولا أنحر قلوبهم متعمدة

ولا أعدهم بالجنة عند الفراق

:i:

ساعدني..

كي أعود امرأة حرة

أفر من سجون الحب

وأتحرر من عبودية الحنين

وأحطم قيود الأشواق

:i:

ساعدني..

كي أعود امرأة حسنة النية

أحسن الظن بالآخرين

فلا أحصي أناملي عند المصافحة

ولا أتحسس ظهري عند العناق

:i:

ساعدني..

كي أعود امرأة على قيد الحياة

فقد سئمت الموت بلا موت

والاحتضار بلا احتضار

والاختناق بلا اختناق ...

هدوء عاصف
09-02-2008, 08:08 PM
فعلا ماذا أبقيتم لنا !!!!
زياتي هنا أصبحت شيئا من أولويات يومي
ماأروعها شهرزاد
ومااروعكم جنون ... مهاا

زهرة البنفسج
09-02-2008, 09:07 PM
يارب


اللهم خذه من قلبي .... .كما أخذته من عيني

وخذه من تفكيري .... كما أخذته من نصيبي

وخذه من منامي ... ..كما أخذته من يقظتي

وخذه من خيالي ..... ..كما أخذته من واقعي


اللهم إجعل فراقه آخر مصائبي .. وأكبر مصائبي..وأعظم مصائبي

اللهم لاتجعل الانشغال به فتنة دنياي ولاتجعل التفكير فيه فتنة ديني

اللهم اجعل فراقه فاتحة الخير في دنياي .....وفاتحة الفرح في قلبي

اللهم اني اعوذ بك من عودة تكسرني ..أو رغبة تلوثني ..أو عاطفة تهزمني

اللهم لاتُسلط علي من الحنين اليه مالا طاقة لي به..ولا تُحملني من عذاب غيابه مالا أطيق

اللهم اجعل ذكراه بعده تُضحكني ولاتُبكيني ..واذقني بعده ( ندم ) إيابه..وليس (ألم ) ذهابه

اللهم افقدني الذاكرة ( به ) وبصوته.. وبوجهه.. وبتفاصيلة ..وبكل مايمت بصلة إليه

اللهم اشفني منه ... كما شفيت أيوب من سقمه

وأخرجني من حكايته كما أخرجت يونس من بطن الحوت

اللهم بشرني بــ ( نسيانه) كما بشرت يعقوب بـ يوسف

اللهم اغفر لي كل ( دعاء ) كان به ...وكل أمنية كان بها

اللهم اغفر لي كل ( إلتهاء ) كان من أجله..وكل شتات في صلاتي كان به

اللهم خذ بيدي فاني أغرق ... وخذ بقلبي فاني أختنق

اللهم حرمه على قلمي .... كما حرمته على جسدي


:i:

مها الظفيري
09-03-2008, 03:26 AM
أوصيك بوطني

:i:


يحترمني وطني كثيرا
ويحبني وطني جدا
فان زرت وطني يوما
فلا تخني على ارضـه
لاتُسقطني من عينيه
ولاتحرق قلبــه علي

|

\

|

\

:i:

مها الظفيري
09-03-2008, 03:29 AM
يابحر
:i:

كنت أظن ان البحر يكتم الأسرار
فكنت أقف في كل يوم أمامه أسرد عليه حكايتك
إلى ان استيقظت ذات صباح
على حديث المدينة / عنك وعني
حتى أنت يابحر
|
\

|

|



:i:

مها الظفيري
09-03-2008, 03:34 AM
احساس
:i:


برغم يقيني
انهم لايخرجون منها إلا بــ اثنان
عملهم .. وقطعة بيضاء
إلا انه يخيل إلي من شدة حبي لك
اني سأخرج منها بــ ثلاثة
عملي.. وقطعة بيضاء .. وحب
|


\

|
\

|


:i:

مها الظفيري
09-03-2008, 03:39 AM
لحظة !!
:i:

عندما أحببتك لم أكن بحاجة إلى
صحبـة رجــل
ولا عطر رجــل
ولا جسد رجــل
عندما أحببتك كنت بحاجة فقط إلى
موقف رجـــل
\

|

\
|

:i:


روح،الغيد،مها،العيون العربية،زهرة البنفسج

شكراً ألف شكر

:i:

جنون أنثى....اقتراح رائع!!

:i:

مها الظفيري
09-03-2008, 03:45 AM
بكيتك البارحة
من شدة حنيني إليك
حتى خيل إلي
ان الحنين ....يبكي علي
:i:
ودعوت لك البارحة بالخير
حتى خيل إلي
ان الشر ....يدعو علي
:i:
وإبتعلت سكين فراقك البارحة
حتى خيل إلي
اني أنزفك من ....فمي !!
:i:
لاتنطقها !!
أعرف الاجابة .. مسبقا
:i:
صدقني
فات الوقت
ماعادت ,,, تجدي !!
:i:
ماسبق
إلتقاطات من عذاب ( البارحة )


:i:

روح
09-03-2008, 07:54 AM
:

أظن أن الكم الهائل من الجمال هنا

يلجمني عن الإبحار

لي عودة ومرور

:

زهرة البنفسج
09-03-2008, 11:31 PM
في رمضان..

.. اغتنم الفرصه ..

اقترب من نفسك اكثر تعرف عليها من جديد استقبل شروق الشمس الجديده في اعماقك ..

:i:

.. اغتنم الفرصه ..

افتح صفحاتك الجميله التي اغلقتها الايام في حياتك ..

:i:

.. اغتنم الفرصه ..

تقرب الى الله قدر استطاعتك اقتلع جذور الشر فيك وانتصر على نفسك الاماره بالسوء ..

تجول في حدائق الخير طهر اعماقك بالصلاه والصيام والذكر والدعاء ..

:i:

.. اغتنم الفرصه ..

اجعلها بداية مختلفه اهجر اماكن قد تدنسك

قاطع بشراً قد يلوثونك ..

ابتعد عن سلوكيات قد تعوق بدايتك ..

طهر ....

جوارحك ..

قلبك..

لسانك..

عينيك..

فاللشهر الكريم عليك حق اعظم من العطش والجوع ...

:i:


واخيراً..

اللهم في هذا الشهر الكريم ..

اجعلنا ممن يغفر لهم..

وتعتق من النار رقابهم ..

ويدخلون من باب الريان ..

آمين



:i:

جنون أنثى
09-04-2008, 10:08 AM
المفاجأة
حضرت قبل موعد المحاضرة بنصف ساعه حتى يتسنى لى البحث عن القاعة
التى ستعقد بها الدورة التي كُلفتُ بها من قِبل جهة عملي
وأنا أقرأ ارقام القاعات ....ظهر أمامى أحدهم ...هممت بسؤاله عن رقم القاعه!
رفعت رأسى اليه
فتسمرت فى مكاني.وكاننى فقدت فجأة كل قدرة لى على الحركة والرؤيه والسمع
وكأن غضبا سماويا قد نزل علي فحولنى إلى صنما من أصنام الجاهلية
وخيل إلي لوهلة اننى اعيش حلما جميلا...فتحت عيني أكثر ..لأتأكد مما أراه أمامي !
أيعقل؟ هو ؟ وفى هذا المكان؟ وخارج أسوار الحلم ؟
فأنا مااعتدت ان أراه إلا حلما !أنا مااعتدت ان ألمسه إلا خيالا
هو؟ لا ....ليس هو؟ لكنه نسخة طبق الأصل ..منه هو
هو أيضا حين رآنى تحول إلى قطعه من حجر اصم لايجيد إلا النظر الي
ربما هو أيضا قد رأى بى وجه إنسانة أخرى قد سلبتها منه الحياة
لاأعلم كم من الوقت مر ..وأنا أقف أمامه يعتلى ملامحى الذهول
ولاأعلم كم من دقات قلبى قد استهلكتها خلال هذه الفترة
لكن ...كان قلبي لايتوقف عن النبض ...يرفرف بين أضلعي كالطير الذى اكتشف الطيران للمرة الآولى
ماأغباك ياقلبي....
حتى أنت فرحت لــ ( مجرد) نسخة منه ؟
بادرني هو بالسؤال عن رقم (القاعة) التى أبحث عنها
أجبته بهدوء ميت...فلم تعد قدماي تقوى على حملى وأنا مثقلة بكل هذه الاحاسيس
من الفرح والدهشة والخجل والارتباك
وحين أخبرته قال انها هناك ثالث قاعة على اليمين... شكرته ومضيت !!
.
.
اتجهت إلى القاعة .... وفى داخلي شعور اننى قد انفصلت عن العالم تماما
وفى داخلى يضج السؤال: أيعقل ان يتشابه رجلان إلى هذه الدرجة؟
أيكون هو ؟ لا حتما ليس هو !
دخلت إلى القاعه التى تم ترتيب مقاعدها على شكل حرف ( u)
اخترت مكانا شعرت انه قد يخفى بعض ارتباكي
وماهى إلا دقائق حتى بدأ الآخرون بالحضور واحدا تلو الآخر
وكان هو ..... معهم
لاحظت عند دخوله انه يتجول بعينه بين الحضور ...وكأنه يبحث عن شىء ما !
أيكون ذلك الشىء أنا ؟
وحين وقعت عيناه علي ... شعرت بان قلبى يعاود محاولة الطيران مرة أخرى
وان كل حرارة فى جسدى قد تحولت إلى قطعة ثلج..وخانتنى أطراف أناملي بمسك القلم !
ولم أعد اشعر بشىء حولي ..وكاننى قد فارقت الحياة فجأة !
.
.

من هو ؟
مازلت غير مستوعبة مايحدث ؟
من هذا الرجل؟ وأي صدفة غريبه ألقت به هذا الصباح فى طريقى ؟
أيكون هو ؟ لا حتما ليس هو !!
عندما بدأ المحاضر بالتعريف عن نفسه ..وطلب من كل منا ان يعرف بنفسه وجهة عمله
عندها فقط...شعرت ان القدر يلعب بحياتى لعبة لاطاقه لقلبي بها
وعندها فقط,,, أدركت انه ليس هو ... فالاسم مختلف...وجهة العمل مختلفه
كنت أشعر به يتلهف لسماع اسمى وجهة عملي
نطقت اسمى الاول فقط ...وتعمدت عدم ذكره كاملا ...ولا أعلم لماذا !
.
.

وعندما بدأ المحاضر بطرح موضوع ( الدورة) كنت أنا أمارس بعض جنونى مع صديقتى المقربه
والتى تفوقنى جنونا ..وأشياء أخرى فلم يعد لها فى هذا الزمن مكان
فقد كانت يدي تحت الطاولة تلعب بحروف هاتفى الجوال فكتبت لها مسجا اقول لها
( تصدقين؟ معي بالدورة زميل نسخة طبق الأصل من ( ...... ) )
فردت علي بمسج أخر تقول فيه ( يابختج لقيتى نسخة من (......) عقبال ما الآقى نسخة من ( ..... ) )
رددت عليها ( حاسدتنى على نسخة ) رددت علي ( من قدج بتعيشين اسبوع كامل مع نسخة من حلمك )
ارسلت اليها ( ماأبسط احلامنا ياصديقتى وماأطهر امانيننا)
.
,
الاستراحة
ومدتها نصف ساعه ... حملت حقيبة يدي واتجهت إلى الكافتيريا
اخترت طاولة بعيدة عن البقية ...تعمدت ان اختفى من أمامه ولااعلم لماذا
شعور غريب...ومشاعر ممتزجة بالخوف والرهبة والرفض والطفوله والمراهقة والنضج قد استعمرتني
لدرجة انى قد فكرت بالفرار من المكان كله...وعدم اكمال هذه ( الدورة )
هو كان يجلس بصحبة الاخرين / يتحدث/ يضحك / يبتسم / تبحث عيناه فى ( زحامهن )
عن إمرأة اثارت هذا الصباح دهشته حين تحولت أمامه من انثى نابضة إلى كومة من الدهشة والذهول
بعد الاستراحة عدنا إلى القاعة
لاحظت انه قد غير مكانه واختار مكانا يسهل عليه رؤيتى فيه ومراقبتى منه بشكل أوضح .
كانت مناقشاته توحى انه رجلا مثقفا فوق العادة
كنت أعلم انه كرجل شرقي يستعرض عضلات ( ثقافته) أمام إمرأة اثارت اعجابه
بعد انتهاء محاضرة اليوم الأول...اتجهت إلى سيارتى ... كنت اتمنى بينى وبين نفسى ان لايلمحنى
وان لايرى رقم السيارة ..أو يتبعنى
لكنه كان انضج من ان يتصرف بهذا الطيش

جنون أنثى
09-04-2008, 10:10 AM
الجزء الثاني


فى طريق عودتي للمنزل خيل إلي ان الطريق لم يكن هو الطريق الذى اعتدت المرور عليه
لااعلم ماالذى تغير ...اصبحت الاشياء اجمل..وأوضح
فأصبحت ألمح من جمال الطريق مالم اكن المحه من قبل
وكأن هناك من استغل فترة وجوده بالدورة فقام بتجديد طلاء الكون لي
ليفاجئنى بمدينة جديدة ووطن مغتسل من غبار الحزن


عندما

وصلت إلى المنزل كانت اسرتي تجلس كعادتها كل يوم بهذا الوقت بانتظار طعام الغداء
لاجديد فى الادوار والدي يرتدى نظارته لقراءة الجريدة
شقيقتى الصغرى تسرد عليهم تفاصيل يومها بالكلية
وشقيقتى المراهقة تتابع التلفاز ويدها تلعب بخصلات شعرها بدلع مراهقه
وشقيقتى الطفلة ذات السبع سنوات تجلس تجانب والدي
واضعة رأسها هلى كتفه وتهز قدميها بتوتر بانتظار الغداء
ضاربة بكل نصائحنا لها بتقليل كمية الطعام بعد ان ازداد حجمها فى الفترة الاخيرة بشكل ملحوظ
بينما يجلس اول الاحفاد والذى لم يكمل عامه الاول بعد فى حضن والدتي تداعبه وتدلله.
بانتظار عودة والدته ( شقيقتي الكبرى ) من عملها .
القيت السلام وطبعت قبلتي على راس والدى ووالدتي
وتابعت طريقى الى غرفتي بصمت يتبعنى صوت والدي

( يبه غيري ملابسج وتعالي تغدي )
رددت عليه ( تغدوا يبه ... انا بنام ... لما اصحي بآكل)

وأكملت طريقى مسرعة كى اتجنب اى استفسار منه
لااعلم لماذا خيل إلي اننى اريد ان اخلو بنفسى
اريد ان استرجع بعض تفاصيل يومي بيني وبين قلبى
وفى غرفتي لم استهلك الكثير من الوقت بالتفكير بما حدث صباح هذا اليوم
فقط استسلمت لنوم عميق عمييييييييييييق


فى المساء

وفى تمام الساعه التاسعه مساء استيقظت على صوت رنين الهاتف
ولا أعلم كيف نمتُ كل هذا الوقت
نظرت الى شاشة الجوال لأتعرف على المتصل فقرأت ( المزعجة )
و( المزعجة) هى صديقتى المقربه.
أطلقت عليها هذا اللقب لانها لاتعترف بشىء اسمه وقت او مواعيد
فقد تفاجئنى باتصالها أو زيارتها بأي وقت :


ألو
انتى وينج ؟ حرقت تلفونج وماتردين ...ارسلت لج تسع طعش ألف مسج ومارديتى ...
ليش خير ؟ اشفيج؟ اش صاير ؟
لا والله ؟ يعنى تتجاهلين ؟ ومسويه نفسج مب فاهمة ؟
والله صدق مب فاهمة؟
ياالله بسرعه قولى اش صار اليوم ؟
من ارسلتي لى المسج الصبح وقلتى لى انج لقيتى شبيه ( لخليفة)
وأنا على نار بانتظار التفاصيل
أى تفاصيل ؟ماصار شى ...اش بيصير يعنى ؟
لا والله؟ هالكلام مب علي اوكى؟
عندج نص ساعه تقومين وتصحصحين
فيها وتدخلين مسنجر ناطرتج لاتتأخرين أوكى ؟
اوكى ....باي

وبعد نصف ساعه كنت مع صديقتى على الماسنجر
سردت عليها كل التفاصيل ...وكل الاحاسيس التى انتابتنى اليوم
عند رؤية ذلك الرجل الذى لايختلف عن ( خليفة) سوى باسمه ووصفت لها كيف كان الطريق فى عودتى كأنه ليس الطريق الذى اعتدت عليه
فأانصتت لى طويلا ...ولم تقاطعنى احتراما لسردي
فقد كانت تقرأ كل مااكتبه باهتمام واحترام

لكنها فاجأتني بسؤال كالصفعه؟
هل اشتقت إليه؟ هل تتمنين ان يأتي الغد لرؤيته ؟
صمتت ... ارعبني السؤال !



؟

أشتاق إليه ؟ كيف؟
لا ... أنا اشتقت فقط لــ ( خليفة ) به
أنا أتمنى ان يأتي الغد كي أرى ( خليفة ) فيه
أنا أتمنى ان أحدثه غدا كي أسمع صوت ( خليفة ) فى صوته!
(خليفة) آآآآآآه يا ( خليفة ) لو تعلم كم أحببتك
لو تعلم كم اشتقتك...لو تعلم كم احتجتك
لو تعلم كم بكيتك ...لو تعلم كم حفظتك ... لو تعلم كم وكم وكم !
.
.
ووجدتنى بلا شعور .. اتجه إلى حيث أخفيت ذلك الصندوق الصغير
الصندوق لذى اخفيت فيه عمرى وحلمي وسري
ذلك الصندوق الصغير الذي وضعت فيه رسائل ( خليفة) وصوره
وحوارات الماسنجر ....وقصاصات البريد
التى تحمل اسمه وعنوانه ...واسمى وعنواني... احتفظت بها
ربما لانها الورقة الوحيده على وجه الارض التى جمعت اسمى واسمه
وهاتفي القديم....الذى يحتفظ بكل مسجات ( خليفة )

جلست على ارضيه الغرفة وفتحت الصندوق الصغير
أمسكت هاتفى القديم وبدأت أقرأ المسجات بيد مرتعشه وقلب مرتجف
قرأت وقرأت وقرأت ....
وأجهشت بالبكاء...وتألمت حتى خيل إلي انى قد فارقت الحياة
فـ ( خليفة ) كان الرجل االأول فى حياتي ..
وحين فارقته وعدت قلبى ووعدته ان يبقى الرجل الاخير
فما هذا الذى يحدث الآن


ومن هذا الرجل ؟

جنون أنثى
09-04-2008, 10:11 AM
الجزء الثالث

برغم الارهاق الذى صاحبنى ليله الأمس إلا اننى استيقظت باكرا
فالاستيقاظ المبكر عادة تصاحبني منذ صغرى ,,وأحرص عليها حتى فى أيام الاجازات الرسمية
بعد ان انهيتُ ارتداء ملابسى وقفت أمام المرآة أكمل ماتبقى من زينتي
كنت أكره مبالغة بعضهن بتلوين وجوههن
فأضفت لوجهى لمسات خفيفة من المك آب كي أبدو بشكل أقرب إلى الطبيعي
واكتفيت بوضع ( جلوس ) خفيف..وكحل عربي أسود

ثم اتجهت إلى ركن ( العطور ) بالغرفة
كنت أعشق العطور لدرجة الادمان...خاصة العطور العربيه
كانت عطورى العربيه مميزة لايمكن ان أجدها فى مكان آخر غير منزلي
لانها كانت من صنع جدتي ...فقد كانت جدتي تعشق مزج العطور العربيه
وإكتسبت منها هذه العادة ..فكنت أمزج العطور لصديقاتى واهديهن إياها فى مناسباتهن الخاصة

وأمام عربة العطور توقفت طويلا ....تذكرتُ شيئا ..بل أشياء
تذكرت حين مزجت جدتى العطر لـ ( خليفة) كى أهديه إياه ذات مناسبة ...
وابتسمت حين تذكرت قوله لى : ( حاط من عطرج وكل شوى أشم غترتي )
وحديثه المطول حول العطور واشياء اخرى مجنونة كان يحدثني عنها بشقاوة طفل ناضج
كان خليفة رجلا بمعنى الكلمة ... ملامحة الرجولية .جاذبيته ..وسامته
ربما لم يكن وسيما جدا كما كان يقول لى دائما..لكننى كنت أراه أوسم رجال الأرض
كان خليفة عاشقا رائعا... يجيد التعامل مع انثاه بحب وحنان..
كان أكثر مايعجبنى فيه غيرته المجنونة علي.

فهذه الغيرة كانت تشعرتى بمدى رجولته فى زمن تكاد تنعدم فيه الرجوله.
وفى الوقت الذى كان الجميع يراه به رجلا قويا شديد القسوة .
كنت أراه طفلا يتعطش لحب نقى فى زمن ملوث..و ربما كنت الانثى الوحيدة التى داعبت الطفل فيه
فكنت أدلله عند مناداته باسم أخبرني ذات حب انه لم يناديه أحدا بهذا الاسم قبلي
وربما لهذا احبنى !
أحبني ؟
ترى هل أحبنى بالفعل ؟
أرعبني تردد صدى مثل هذا السؤال فى داخلى

.
وجاء صوت والدى فى هذه اللحظة كالرحمة لينتشلنى من تفاصيل مؤلمة
انغرست بى قبل ان انغرس بها

ياالله يبه تأخرتي ..لاتطلعين قبل لاتتريقين ..
وصية أبي اليوميه ...لاتطلعين قبل لاتتريقين

وبرغم عدم شهيتى للطعام إلا اننى آثرت الانصياع لاوامر أبى
لاننى اعلم ان خروج احدنا بلا تناول وجبه الافطار وابى فى المنزل يعتبر من المستحيلات فى هذا المنزل .
تناولت افطاري على عجل واتجهت إلى ( سيارتى ) متجهة إلى حيت سألتقى بـ ( خليفة )
لا .... ليس خليفة ... بل (حمد )
فـ ( حمد ) هو اسمه


فى الطريق كان الصوت الجريح يملأ أجواء سيارتي
كانت معي من الصغر عين وهدب
كانت معي طول العمر حب انكتب
واليوم أنا عندى خبر وعلم أكيد
حبيبتي فى قلبها حب جديد
ومنين أبتدي ؟
ياجرحي الندي
حسبي على الأيام والحظ الردي .



بعد نصف ساعه وبسبب ازدحام ( الشوارع) فى مثل هذا الوقت
وصلت إلى حيث تعقد الدورة العملية
نزلت من سيارتى بعد تردد وارتباك ...واتجهت إلى حيث قاعة الدورة
بدأت دقات قلبي تتزايد .. شعرت انى تحولت إلى فتاة أخرى
.ليست تلك التى كانت تقف أمام المرآة منذ ساعه تسافر باتجاه حلمها خيالا.
دخلت القاعة ..ألقيت السلام ... أدركت من إزدياد دقات قلبي ان ( حمد ) كان موجودا

اتجهت إلى مقعدى متعمدة ان أتظاهر بعدم اهتمامى بأحد ...
تذكرت قول صديقتي لى ( حين تتجاهل المرأة رجلا ما متعمدة ..فهو حتما يعجبها )
جلست على المقعد... أخرجت كراستى وقلمى ...ومذكرة
تفاجات بأحدهم ينادينى ....ليسألني :
( انتي فلانه بنت فلان ؟ )
ارتبكت ... بلا شعور نظرت إلى ( حمد ) لارى ملامح وجهه..
أجبته بعد تردد ( نعم )
قال لى ألا تذكرينى ؟ أنا ( عبدالله ) بن جاركم القديم...وصديق طفولتك
وأتبع جملته بضحكة غبية .
قلت له ( أهلا )
قال لى : ( لما شفتج اول مرة حسيت إنى أعرفج وانى شايفج من قبل )
ابتسمت بلا تعليق
فأعقب : ماشاالله عليج كبرتي وتغيرتي


وهنا حدث مالم أتوقعه أبدا ...فقد غادر ( حمد ) القاعة
لاأعلم لماذا خيل إلي انه غادر غاضبا .. ربما طريقة خروجه أوحت لى بهذا الشىء
شعور غريب داخلنى ... لااعلم أهو الحزن لاحساسى انه غادر غاضبا
أم الفرح لان احساس الانثى بداخلي يقول لى ..انه أخذ من خليفه كل شىء حتى صفاته ...
فهذه الغيرة ... غيرة خليفه !


بعد ربع ساعه دخل المحاضر القاعه...ودخل خليفة ..أعتذر دخل ( حمد )
لاأعلم متى سأتخلص من عقدة الدمج بين الأثنين!
لاحظت عند دخوله انه يتحاشى النظر إلي ...
وبدات المحاضرة بشكل عادي ... مناقشات واستفهامات وحوارات ونظرات مسترقه ومتبادلة
بينى وبين ( حمد) بين فترة وأخرى .

وعند انتهاء الفترة الأولى أخبرنا ( المحاضر ) انه فى الفترة الثانية
سيتم تقسيمنا إلى مجموعات للبدء بورشه العمل .
وفى وقت الاستراحة بقيت فى القاعة بعد ان غادر الجميع ..


أرسلت لصديقتى ( المزعجة) مسجا أخبرها فيه بالاحداث
وسألتها ( تعتقدين ليش غادر المحاضرة )
أجابتنى بمسج ( صج غبية .. يعني مافهمتى ؟ )
أجبتها ( فهمت ... بس أبيج تقولين عشان أفرح أكثر )
أجابتني بمسج صفعة ( ولد يرانكم الملقوف شلون شكله ؟ اذا حلو تراه محجوز )


بعد انتهاء الاستراحة.. عاد الجميع إلى القاعة ...وتم تقسيمنا إلى مجموعات .
من سوء حظى كنت فى مجموعه ( عبدالله ) ولد جيراننا
وكان ( حمد ) بالمجموعة الثانية .
ابتسمت بخبث وأنا ارى ( حمد ) يتحايل على ( المحاضر ) لتغيير تقسيم المجموعات
لكن كل محاولاته باءت بالفشل .

لفت انتباهى وجود فتاة غير مريحة فى مجموعه ( حمد )
كان واضحا انها تحاول لفت انتباهه . كما كان لايخفى على الجميع محاولات ( عبدالله ) للتقرب منى

مر اليوم الثاني بسلام ... وغادرت باتجاه باب الخروج ..
لم يكن لدي رغبة للعودة إلى المنزل ... كنت أشعر بالاختناق
هاتفت صديقتى ( المزعجة) اتفقت معها على ان ألتقيها فى ( المول) للتسوق والغداء

بعد ان انتهينا من التسوق اقترحت علي ( مريومه ) ومريومه هو اسم صديقتى ( المزعجة)
على حضور فيلما سينمائيا اخبرتها شقيقتها انه من اروع الافلام وان البطل وسيما فوق العادة

بادرتها : يعنى من أوسم ؟ هو وإلا خليفة .؟
نظرت إلي بطريقة خيل إلي انه تتمنى ان أختفى من على وجه الأرض فى هذه اللحظة .
قالت : يبه فتحي ترى الدنيا فيها رجال غير خليفة .
قلت : صدق؟ ليه محد خبرني ؟
قالت : امشى لاأشد شعرى منج أمام الناس .


وكعادتها حملت مريومه كل أنواع العصاير والشبسات والمكسرات والحلويات قبل دخول السينما .
صرخت بي :خلي عندج احساس شيلى معاااااي
رددت ببرود:اسفه برستيجى مايسمح
قالت :يعنى من اللى بيشوفج هنا
قلت :تخيلي فجأة يطلع خليفه قدامي
رددت :يبه خليفة ان طلع قدامج هنا ..مايطلع إلا بيده وحده ثانيه
آلمتنى جملتها... لكننى آثرت ان لاأبين لها لعلمى انها تمازحني


وفى السينما .. كانت ( مريومه ) تتابع باهتمام ...وتأكل بنهم ... وكنت أنا فى عالم آخر ...
كنت أتمزق خيالا وحيرة بين رجلين
أحدهما يدعى ( خليفة )
والآخر يدعي ( حمد )

بعد السينما ... عدت إلى المنزل ...وأنا شبه منتهيه من شدة الارهاق ..كان المنزل هادئا
يخلو من الجميع إلا انا وبعض ( العاملات)
صعدت إلى غرفتي .. غيرت ملابسى ... حاولت ان أنام... فلم استطع
كان طيف ( خليفة ) يلاحقني وكانه يلومنى ...
اتجهت إلى ركن العطور,,, وضعت عطرا رجاليا فكل العطور التى أهديتها لخليفة
كنت أحتفظ لى بمثلها ....كي أشم عطره عند الحنين إليه .

فتحت جهازى ... وتسللت إلى ملفاتي الخاصة
اخترتُ ملفا كُتب عليه ( حوارات الماسنجر) كنت قد احتفظت فيه بكل حواراتى مع خليفة
حين كان فى عالمي خليفة
اخترت احداها وبدأت أقرأ والألم يعتصر قلبي

ثم إسندتُ ظهرى على الوسادة وأنا أغني بصوت حزين .. فصديقاتى أطلقن على صوتي ( الصوت الحزين)
فكنتُ أغني لهن حتى يبكين !

رددت أغنية أحببتها فى الفترة الاخيرة كثيرا لانها تذكرنى بــ ( خليفة )
تدرين وش أنا منه خايف ؟
انه باقى لك من الذكرى حسايف !


ثم دفنت وجهي بالوسادة واستسلمت لنوم عميق




يتبع .........!!

جنون أنثى
09-04-2008, 10:12 AM
الجزء الرابع

عندما استيقظت كانت الساعه قد جاوزت الثالثة بعد منتصف الليل
لاأعلم كيف نمتُ كل هذه الفترة ..
كان الهدوء يخيم على المنزل تماما... اتجهت إلى المطبخ الداخلى
واعددت لى كوبا من ( النسكافيه) الدافىء ..فالجو كان مايزال يحتفظ ببعض برد الشتاء ...

واتجهت إلى شرفه غرفتى بعد ان اصطحبت معى روايه ( حب)كنت قد بدأت قراءتها منذ أيام ..
كانت شرفتى تطل على البحر تماما فجزء كبيرا من البحر تم إدخاله فى منزلى
وسُوِر بحائط مرتفع نوعا ما بحيث يمنع الرؤيه عن المارين من الخارج
وماان جلست على المقد فى الشرفة حتى لفت إنتباهى وجود أحدهم يجلس على البحر
لم ادقق بالجالس كثيرا للتعرف عليه ...فقط تعرفت عليه منذ الوهلة الاولى
انه أبي.. فهو الوحيد الذى إعتاد الجلوس بمثل هذا الوقت على البحر.
كان يجلس على البحر صامتا لفترات طويله ..يحدق فى البعيد وكانه يبحث أو ينتظر شيئا ما

وضعت على كتفي شالا شتويا ...وقررت النزول اليه
فقد كان بشرفتى درج حجري طويل ينتهى إلى البحر
حين وصلت إليه ... تفاجأ بى ...شعرت ببعض الارتباك يعتريه

بادرني بالسؤال : ماالذي أيقظك بهذا الوقت؟
أجبته : نمتُ كثيرا واستيقظت منذ قليل

لاحظت انه يتحاشى النظر إلي .. هو يخفي شيئا ما
عيناه توحى بانها منذ قليل كانت تمارس بكاءا صامتا ..
جلست بجانبه...إلتصقت به أكثر ...كأنى أبحث لديه عن أمان مفقود
شعر هو بحاجتي إلى حنانه ... وضع يديه على شعرى بحنان أب
اقترابي منه أدخلنى بحالة من البكاء...البكاء الذى كنت أقاومه منذ الصباح .
لكننى الآن لم يعد بامكاني مقاومته ..فوضعت رأسى على حجره وبكيت ... بكيت ... بكيت .

لم يسألنى عن سبب بكائى ...إكتفى فقط ان يمسح على شعري ويضمني إليه اكثر
كنت أدرك ان رجلا بقوة شخصية والدي وعقليته
لن يخفى عليه إني أحمل فى داخلي حكاية يصعب علي البوح بها.
وان فى قلبى من الجروح مالا أستطيع الكشف عنه له
عندما بدأت اهدأ وبدأ صوت بكائى يخفت .. فاجأنى أبي بقوله :

سأسرد عليك حكاية حدثت لى منذ سنوات
وبدأ السرد بصوت حزين وكانه يناجي حلمه أو يحفر جرحه بآله حادة تدعي الحنين .
قال لى ( منذ سنوات طويله ...وحين كنتُ شابا فى مقتبل العمر
سافرتُ إلى دوله خليجيه قريبه...تعرفت هناك على فتاة كانت يومها بنفس عمرك الآن
أحببتها كثيرا...وأحبتنى هذه الفتاة وتعلقت بي لدرجة كبيرة
وعشت معها أجمل وأطهر قصة حب...ومعها نسيتُ من أنا..من أكونماهو وضعي الاجتماعي
نسيت الدنيا كلها بلحظة حب نقي...
وحلمت بها زوجه ...وتماديت بأحلامي معها ...لدرجة انى انتقيت حتى أسماء أطفالي منها
ومرت الايام كالحلم كالخيال ...وعدت إلى بلدى بعد ان وعدتها بمفاتحه أبى بأمر زواجنا
ولم أخلف وعدى لها ... فاتحتُ جدك بالامر
وكانى قد ارتكبت جرما فادحا بحق عاداتهم وتقاليدهم ووضعهم الاجتماعى
وبعد مناقشات ومحاولات ....انتصرت العادات والتقاليد على حلمي وإحساسى...وخذلتها.
ورضخت لأمر جدكِ بالزواج من قريبتى ..

ومرت سنة عانيت فيها من عذاب الحنين والضمير ماعانيت
لكننى كنت اردد بيني وبين نفسى ان الايام أقوى من جروحنا.
وان لاجرح يبقى إلى الأبد....وانها حتما مع الأيام ستعذرني وتنسى
لكنى تفاجأت ذات مساء باتصال هاتفي من صديقتها تخبرنى بانها مريضة
وتطلب رؤيتي...فقد لايسعفها العمر بالمزيد من الايام ....عندها استيقظت كل الاحاسيس بى
عندها اشتعل ماخبأته تحت رماد الايام...عندها صرخ بى ضميرى الذي أصمته ذات خذلان
ووجدتنى بعدها بساعات قليله أقف عند سريرها الابيض فى المستشفى
بعد ان سافرت إليها فى أول طائرة متجهه إلى بلدها .

وهناك...دار بيني وبينها الحوار الأخير
الحوار الذى مازلت إلى الآن وكلما خلوت بنفسى أسترجعه بيني وبين نفسى
وكانه قد دار بيننا بالأمس ..
وبكيت وأنا أمسك يدها بندم....واختنقت وأنا أستمع إلى تفاصيل عذابها لفراقى
وكيف انها مرضت مرض الموت من شدة تعلقها بي ورفضها لحياة تخلو منى
أتعلمين ماذا قالت لى وهي على فراش الموت ؟

قالت لي أسأل الله ان يرزقك بطفلة تحمل إسمي وهمي
أرعبنى دعائها كثيرا... فكنت أحرص كلما أنجبت أمك طفلة ان لاتتسمى بأسمها
كي لاتحمل همها الذى حملته فى فراقي..

وحين أنجبتكِ والدتك كنت أنا خارج البلاد ...وحين عدت وجدت جدكِ قد أطلق عليك . إسمها
دون ان يدرك ان هذا الاسم هو اسم المرأة الوحيدة التى أحببتها فى عمرى
وعندها أدركت ان إرادة الله فوق كل شىء ..فلم أحاول تغيير اسمك وقلت قدر الله وماشاء فعل )

وصمت والدي بعد ان إمتلأت عيناه بدموع السرد...وصمتُ أنا بعد ان إمتلأ قلبي برعب الحكاية
وهممت ان أسأله عن تلك الدولة الخليجية وطن حبيبته...لكننى تراجعت ...خشيت ان تقتلنى الاجابة
ووجدتنى أردد عليه بلا شعور
هو قصاص الحياة ياأبي
هو قصاص الحياة ياأبي


وأصبح الحزن علي وعليه أثقل من حجم هذا البحر الممتد أمامنا
فطلب منى فى محاولة منه لتغيير الموضوع ان أغني له بصوتى الحزين الذى يحبه
فوجدتنى أغنى ( الاطلال) بألم مرير

ربما جمعتنا أقدارنا ذات يوم
بعدما عز اللقاء
فاذا أنكر خل خله
وتلاقينا لقاء الغرباء
ومضى كل إلى غايتهِ
فلاتقل شئنا فان الحق قد شاء


ثم إرتفع صوت اذان الفجر ... فمضى والدي إلى المسجد
وعدت إلى غرفتي أستعد لليوم الثالث من حكايتي مع ( حمد )

جنون أنثى
09-04-2008, 10:13 AM
الجزء الخامس

عدت الى غرفتي متضخمة بحكاية أبى والمرأة التى أحبته
ويضج فى داخلى سؤال مرعب...ترى ؟ هل سأحمل همها كما حملت إسمها ..
أيعقل ان يكون عذابي بفراق خليفه ...هو قصاص عذابها من فراق أبي ؟
هل خذلان خليفه لى هو ثأر الحياة من أبي لخذلانه لها ....!!!!!
هل سيحترق قلب والدى لموتى..كما إحترق قلب والدها لموتها.
استفهامات كثيرة كانت تتردد فى داخلي منذ ان استمعت إلى حكايه أبي مع تلك المرأة ..

حاولت ان أتهرب من هذه الاحاسيس المزعجة بالانشغال بارتداء ملابسي
لكن كان مايزال أمامي الكثير من الوقت قبل للذهاب إلى مركز التدريب
فما زال الظلام يخيم على الكون ...والهدوء يملأ المكان حولى ..
و فررت إلى ( النت )..فى محاولة منى للهروب من الاحساس المزعج الذى صاحبنى من حكايه أبي ....
جلست على السرير ...وضعت الجهاز على وسادة صغيرة ... و( شبكت) النت ...
على أمل ان أجد مريومه ( اون لاين ) ...

فتحت الماسنجر .... تفقدت لستة الماسنجر...لم تكن تحوى الكثير من الاشخاص...
سأعرفكم على أصدقاء ماسنجرى ...إحفظوا اسمائهم جيدا...
فسيكون لكل منهم دورا مهما فى الاجزاء القادمة من الحكاية :

• المزعجة ......وهى مريومه التى تعرفتم عليها فى الاجزاء السابقه .
• صوت الواقع...وهى صديقة سعودية...أطلقنا عليها هذا اللقب لشدة واقعيتها...
فهى بالنسبه لنا صوت الواقع الذى يسرقنا دائما من أحلامنا الجميلة .
• علياء......وهى شقيقتى التى تزوجت منذ أشهر
وتقيم مع زوجها باحدى الدول الاوروبيه بسبب ظروف عمل زوجها .
• بالمشمس .....وهى صديقه قطريه ...أطلقنا عليها هذا الاسم لشدة خيالها
....وتمنيها لاحلام صعبة المنال
• المنقذ ....وهو بن عمي حمدان ...أطلقت عليه هذا الاسم
...لانه كان دائما ينقذنا عند تعرضنا لأى مشكله بالنت أو الكمبيوتر...
وذلك بسبب عشقه لعالم الكمبيوتر واتقانه له
• عمر .....وهو شاب عربي خلوق تعرفت عليه من خلال النت
ورُقي شخصيته وأخلاقه العاليه حولت علاقتى معه مع الوقت إلى علاقه صداقه قويه
...فكان عمر بالنسبة لى هو أقرب من أخ وصديق
• وسناء..... وهى الفتاة التى تحب خليفه ...
والتى دخلت عالمي متعمد تحت قناع الصداقه ...ثم كشفت لى الايام هدفها الاساسى من التعرف علي
,,,, وهذه الفتاة لعبت دورا اساسيا فى دمار علاقتى بــ ( خليفة)
• وخليفه ....وهو الوحيد الذى قد وضعت اسمه فى خانة ( الحظر )..
لكننى فى بعض لحظات الحنين كنت أفك ( البلوك) وأبقى على ان أمل أن يدخل ..
.لكننى لاألبث ان أعود فأعيد الحظر ...وكان أكثر مايؤلمنى احساسى
انه هو أيضا قد وضعنى بخانة ( البلوك) فكنت أتعمد أحيانا ان أرسل له مسجات معينه من خلال ( النك نيمات)


هؤلاء هم أصدقائى وأبطال حكايتى
كان الجميع اوف لاين باستثناء ( صوت الواقع) صديقتى السعوديه ..
فرحت بوجودها فى مثل هذا الوقت ..ربما لاننى كنت بأمس الحاجة إلى التحدث إلى أحد ما ...
كنت قد اخترت نك نيم ( الاماكن )
صوت الواقع : انتى وينك ... أدور عليك من أيام ومو لاقيتك ..كنت أبغاكي بسالفه !
الاماكن : أبغاكى ؟ دحين ؟ كلامكم حلو تصدقين
صوت الواقع :تسلمين يابعدي
الاماكن : غريبه صايرة رومانسيه الاخت ..من متى؟
صوت الواقع : أنا ام الرومانسيه خخخخخخخخخ...واذا تبينى أقلب صوت الواقع ترى اقلب ماعندي مانع
الاماكن : لا الله يخليج والله مب ناقصه واقعيه
صوت الواقع : شخبار المهرجان عندكم؟ خلص؟ وإلا لسه؟
الاماكن: أمس كان آخر يوم
صوت الواقع: تمنيت أجيكم بالمهرجان بس اخواني عييوا ..يقولون زحمة دبي ماتنطاق
الأماكن : انتو الخسرانين ..المهرجان هالسنة كان شي خرافي
صوت الواقع: والله انتم يالاماراتيين واجد مدلعينكم ..كل شى موفر لكم بالمهرجان
الاماكن : بس شى واحد مايقدرون يوفرونه لي
صوت الواقع : وشو ...
الاماكن : خليفه
صوت الواقع :عاد هذا مستحيل طلبى منهم شى يقدرون عليه ههههههه
الاماكن :زين يوفرون دشداشة خليفه
صوت الواقع : والله ولا شماغه خخخخخخخخخخخخ
الاماكن: دامج بديتى تتقمصين صوت الواقع
فخلينى أروح قبل لاتقضين على آخر ذرات أملي .
صوت الواقع : زين أشوفك الليلة مسنجر ؟
الاماكن : لا ماأعتقد ..أكيد بكون مشغوله
صوت الواقع : خسارة عاد أنا كنت ناويه أكلمك عن خليفه برومانسيه
الاماكن : الله ياالرومانسيه اللى عندج عاد
مقطعه بعضها .
صوت الواقع: زين روحى ياالله ... بس تذكري ترى الرجال راح ومهو براجع ...
ولاتقعدين تفكين البلوك وتنطرين .وكل دقيقه مغيره النك نيم..
ترى حركاتكم ياالرومانسيين أعرفها ..خخخخخخخ
الاماكن : باي .. ترى الاخت بلوك لمدة شهر ها...باي


شعرت ببعض الراحه من حديثى معها ..ولم اشعر بان الوقت قد سرقنى معها.
كانت الساعه تشير الى السادسه صباحا ...مازال أمامى ساعه لارتداء ملابسى
وتناول افطارى ( الاجبارى ) والذهاب إلى مركز التدريب
كنت هذا اليوم حريصه على انتقاء أجمل مالدي من ملابس ..
لاأعلم لماذا شعرت اننى أريد ان أبدو هذا الصباح أجمل وأكثر أناقه ...

وأنا أنادى ( الخادمة) لاحضار البخور لى ... تفجأت بشقيقتى الطالبه فى المرحلة الثانويه
تنظر لى بدهشه قبل ان تبادرني بسؤالها :
شو فايده كل هالكشخة وأخرتها راح تتخبى بالعبايه ومحد بيشوفها ؟
وواصلت اسطوانتها المشروخة...أنا مدرى ليش نلبس عبايه ..أبى ألبس...أبى أكشخ ...والله العبايه خنقة ..
لم أعلق على حديثها .... فأنا إعتدت على سماع هذا الحديث منها ...
هى مازالت صغيرة ...مازالت نظرتها للامور ضيقه...وشخصيتها مختلفه عنى نوعا ما .
فأنا كنت أعتز كثيرا بارتداء العباءة ...وحتى فى السفر كنت لاأتخلى عن ارتدائها...
كنت أشعر بالفخر بارتدائها فى الخارج..أشعر انها هويتى ويصعب بل يستحيل ان أتنازل عن هويتى ..
.
جاءت الخادمة بالبخور .... وكنت قد انهيت زينتى وملابسى.
لكننى هذه المرة لاحظت اننى قد بالغت بعض الشىء بوضع المك آب على وجهى ...
عند خروجى من الغرفه ...مررت بصاله المنزل حيث يجلس أبي وأمى ...
وتناولت افطارى على عجل...وكنت أتجاهل نظرات أبى لى ...
أعتقد انه لاحظ مبالغتى بزينتى هذا الصباح ...

ثم خرجت باتجاه السيارة...إلتقيت زوج شقيقتى عند باب المنزل ...
كان قد أحضر طفله الرضيع لوالدتى كعادته كل صباح ..قبلت سلامى ...
سلامى هو ( سالم ) بن شقيقتى والذى حين رآنى بدأ بالبكاء ...
ظنا منه اننى والدته بسبب الشبه الشديد بينى وبينها ...
ثم صعدت إلى سيارتى واتجهت إلى .... مركز التدريب
فى السيارة كان صوت ( بونورة ) يتردد مرددا

الأماكن كلها مشتاقة لك
والعيون اللي انرسم فيها خيالك
والحنين سرى بروحي وجالك
ما هو بس أنا حبيبي
الأماكن كلها مشتاقة لك
كل شيء حولي يذكرني بشي
حتى صوتي وضحكتي
لك فيها شي
لو تغيب الدنيا عمرك ما تغيب
شوف حالي من تطري علي
المشاعر في غيابك
ذاب فيها ألف صوت
والليالي من عذابك
عذبت فيني السكوت
وصرت خايف لا تجيني
لحظة يذبل فيها قلبي
وكل اوراقي تموت
آه لو تدري حبيبي
كيف ايامي بدونك
تسرق العمر وتفوت
الأمان وين الامان
وأنا قلبي من رحلت
ماعرف طعم الأمان

وبلا شعور وجدت دموعى تتساقط رغما عنى
نظرت إلى هاتفي .... وصورة خليفه تملأ عيني ....ماذا لو رن الهاتف الآن ..وكان المتصل هو خليفه؟
أيعقل ان تمنحنى الحياة هذه البشارة يوما ؟ أيعقل ان تذيق الحياة قلبى هذه الفرحه يوما ؟
ماذا لو اتصل الآن ؟ ماذا سأقول له ؟
لن أقول له شيئا ....فقط سأصمت ...وسأبكى
سأطلب منه ان أضع رأسى على صدره وأبكى
سأطلب منه ان يتحدث ويتحدث ويتحدث كي أحتفظ بصوته كالزاد لقحط أيامى المقبله .

اختنقت بدموعي وأنا أقاوم انسكابها من عيني
ولم أشعر بنفسى..إلا وأنا أقف أمام باب المركز...أصلحت كحل عيني ...وتنفست بعمق...
ثم حملت حقيبه يدي ومضيت باتجاه القاعه ...
كان الجو باردا ...وبقايا الأمطار تغطي الطرقات ...
وصلت القاعه .... تفاجأت بعدم وجود أحد...نظرت الى ساعه المبايل ....
علمت اننى وكالعادة وصلت مبكرة

جلست بهدوء ...واخرجت اوراقى ...وقلما أسود ..أحب هذا القلم كثيرا .
.أهدتنى إياه مريومه فى عيد ميلادى..وضعت المبايل جانبا بعد ان وضعته على ( الساينت) ..
دخل احدهم ,,ألقى السلام ...رددت عليه دون ان أرفع راسى ,,,لكننى لاحظت انه بقى واقفا فى مكانه
... رفعت رأسى ,,,, فاذا به حمد .
ابتسم لى ...وبلا شعور وجدتنى ابتسم له بفرح...وكان الفرح الذى اشتعل فى قلبى أنار وجهي ...
فارتسمت على وجهى فرحة طفوليه تصاحبها دقات قلبى المتواصله...
لااعلم كم من الوقت مضى وأنا انظر إليه وهو مازال فى مكانه ....
شعرت كان الزمن كله توقف عن هذه اللحظة ...شعرت بان كل الناس...كل الكائنات اختفت من على وجه الارض
...وبقيت وحدى...انا وخليفه فقط
خليفه؟؟ أقصد حمد .... حمد .... حمد ... حمد ...سأبقى ارددها حتى ازرعها على لسانى واعتادها

جلس حمد فى مكانه ... اخرج اوراقه ...نظر إلى وسألنى ضاحكا
كتبتي الواجب ؟
اجبته : ايه خلصته بعد معاناة
قال : رجعنا لايام المدارس مذاكرة وواجبات
ابتسمت بلا تعليق
فأعقب : ممكن أسألج سؤال ؟
أجبته بصوت أقرب إلى الصمت : تفضل
قال: انتى تعرفينى من قبل ؟
صدمنى سؤاله ....ماذا يقول ؟ كيف لا أعرفه؟ هممت ان أقول له :
كيف لاأعرفك ...؟ وانا عشتك قبل ان ألتقيك ..
كيف لاأعرفك ؟ وأنت تحمل بوجهك ملامح أغلى من مر عمرى وسكن قلبى
كيف لاأعرفك ؟ وانت نسخة طبق الأصل من رجل حين رحل ...أخذ عمرى وسعادتي فى حقيبته.. ورحل !

لكن ...وقبل ان اتفوه بكلمه واحده
دخل عبدالله وقبل ان يلقى السلام قال بــ ( دفاشة ) الدنيا: ماشاءالله مداومين من الفجر خبابيز مب موظفين ..وضحك وحده على جملته الغبية
ثم إلتفت نحوي وقال بخبث : شخبار رفيقه الطفوله
خبرت امى واخوانى امس انج معاي بالدورة وقعدنا نتذكر حركاتج وانتى صغيره ونضحك
تمنيت من كل قلبى ان يصمت ...وان لايكمل...فهذا الرجل
يعري شقاوة طفولتي امام رجل يهمنى أمره

لكن وقبل ان يكمل حديثه رن هاتفي ..وقبل ان أجيب .
.سمعت عبدالله يقول لى : تراه اذا الوالد عطينى أسلم عليه ...منزمان ماكلمته وحنا جيران عمر ...
ومن يدرى يمكن نصير أهل ..
وقعت جملته الأخيرة كالصاعقه علي...وبلا شعور إلتفت إلى ( حمد) الذى نظر إلي نظرة غريبه جدا .
ثم غادر القاعة غاضبا ....
وحين جاء الباقون ودخل المحاضر .... انتظرت ان يدخل ( حمد ) ....
لكن انتهت محاضرة اليوم الثالت ..... و ( حمد )لم يعد !!

جنون أنثى
09-04-2008, 01:35 PM
الجزء السادس

مضى اليوم الثالث دون اى تفاصيل تذكر ...
فخروج حمد بهذه الطريقه وعدم عودته أدخلتني فى حاله من الحزن والضجر ..وربما الرعب
فقد شعرت بالرعب من احساسى بان الايام بدأت تنقضى ..
وانه لم يتبقى سوى أيام وينتهى هذا الفرح الذى أحياه الآن بوجود هذا ( الشبيه) فى عالمي
وكأن الحياة منحتنى إياه فقط لمدة أيام .., ليتم بعدها تنفيذ حكم الاعدام بي ...
هل حقا سينقضى هذا الاسبوع الحلم ويمضى كلانا فى طريقه؟
هل ستستكثر علي الحياة ان تمنحنى نسخة أخرى من حلمي ؟

لاأعلم ....فالاختناق الذى أشعر به الآن يجعلنى خارج نطاق الارض كلها ...
ضاقت الارض علي بما رحبت وكأن جهاتنا الأربع قد أطبقت أركانها علي
فلم يعد معي سوى الظلمة والاختناق !

رنين هاتف السيارة أيقظنى من ذهول أفكارى ..رفعت السماعه دون ان أنظر إلى رقم المتصل :
وقبل ان انطق كلمة واحدة ..جاءنى صوتها مستفسرا بلهفة :


ها طمنيني رجع المحاضرة وإلا لا ؟
لا مريومة مارجع
زين ليش هالحزن كله بصوتج ..أكيد صارت له ظروف منعته
أى ظروف ... هو طلع متضايق من كلام عبدالله
مب من حقه يتضايق انتو مابينكم شىء ..بأى صفة يزعل ؟
لايكون مينون مثلج وتعلق فيج من اول نظرة .. صدق ماعنده ذوق
عيل لو شايفني أنا ...اش بيسوى ؟ هههههههههه
تضحكين وأنا قاعدة أحترق ؟
انتى ماعندج سالفه تحترقين ...صدقينى تلاقينه الحين مستانس
ومرتاح ولا مفتكر ...وانتى إقعدى إحرقى نفسج لين تموتين

(.........................)
ليش ساكته ؟ تكلمي ؟ اكيد قاعدة تصيحين صح؟

عندها لم اتمالك نفسى ...وانهرت تماما.... أخذت أبكى بلا شعور ..
حاولت السيطرة على نفسى وفشلت ...
احترمت هي حزنى ... صمتت ... بعد ان فشلت فى تهدئتى بكلمات وجمل فقدت تأثيرها علي
من شدة ماسمعتها منها ومن كل من علم بحكايتى مع خليفه...
حتى أصبحت احفظها عن ظهر قلب:
إلى متى تبقين سجينه حكاية انتهت؟
متى نهاية هذا العذاب ؟
لاأحد يستحق كل هذا الحب ؟
انتُ تستحقين أفضل من خليفه
عيشى أيامك فالعمر لاينتظر أحد
انتى تكبرين ولا تصغرين
الذين يصغرونك سنا تزوجوا
خليفه لن يعود
خليفه حتما أحب الآن سواك

و......و .......و .....وجمله اخرى كانوا يتفوهون بها ...فتنغرس كالخناجر فى قلبى وحلمى

انتى ليش ماتردين علي ...الوووووووو...
تكفين ردي على لاتخرعيني عليج....أنا مريومه حبيبتج... أهون عليج اهاتي؟
ترى بزعل عليج....وان زعلت محد بيزعجج مثلي ...

كانت مريومه تحاول بكل صدقها وخوفها علي اخراجى من حالة الحزن التى تلبستنى ..وفشلت
فطلبت منها ان تنهى المكالمة لعدم تمكنى من إكمال الحديث
فرفضت .....قلت لها سأقذف بالسماعة بعيداا ان لم تغلقى ...
فقالت لى : لن أغلق السماعه ...افعلى ماتشائين ...لن اتركك لحزنك

فلم أتمالك نفسى ...وألقيت بالسماعه بعيدا ...و
واصلت نوبه البكاء التى اعترتنى ...فلم أعد أرى شيئا من ملامح الطريق
وحين شعرت ببعض الراحه ...نظرت الى الهاتف...كانت مريومه قد اغلقت الخط
لااعلم لماذا تصرفت معها بهذه القسوة ... لكننى كنت فى حالة اختناق ورغبة للاختلاء بنفسى

هى لاتستحق هذه المعاملة منى ...
فمريومه انسانه نقية جدا ..قلبها أبيض كالاطفال ...
عاشت معى طقوس حكايتى مع خليفه لحظة بلحظة ...
واحتوتنى كثيرا فى لحظات ضعفى وحزنى
لكنها كانت دائما تحاول ان تظهر امام الاخرين بمظهر الانسانه القاسية
اللامباليه والتى لاتعنى لها المشاعر شيئا

لكن الذى لايعرفه الناس عن مريومه ان هذه الانسانه فى داخلها جرح عميق
جرح لايعلم بأمره سواي
فمريومه تعلقت منذ صغرها بابن عمها ( خالد )..وكانت تحبه بصمت وطهر ...
وكلما كبرت كبر خالد فى أحلامها ...
لكن ( خالد) لم يشعر بها يوما ....
ربما لانها كانت أقل شقيقاتها جمالا وأكثرهن اسمرارا ...
كانت تقول لى دائما : لم أتمنى فى حياتي شيئا وحصلت عليه ..
لهذا أنا على يقين اننى لن أحصل على ( خالد ) أبدا .

وتمر الأيام ...ويتقدم خالد لخطبة صديقه مريومه المقربه ...
فاحتضنت مريومه خنجر النبأ القاتل ..وكانت اول من يبارك لهما الخطبه....
وكانت تصاحب خطيبته بكل جولاتها فى الاسواق أثناء تجهيزاتها للفرح ...

سألتها يوما : كيف يحتمل قلبك كل هذا العذاب ؟
قالت لى أنتقى لها الملابس التى كنت أحلم ان ارتديها له ...
واختار لها العطور التى كنت أتمنى ان أضعها له...
أذكر انها قالت لى هذه الجمله ودفنت وجهها فى يديها ,,, وبكت بحرقه

وفى ليلة زفاف ( خالد ) وبعد انتهاء الفرح طلبت منها ان تأتى معى لتنام فى غرفتى ..
فكنت أشعر بأنين بكائها وارتعاش جسدها طوال الليل
وفى الصباح..استيقظت وكانها فتاة اخرى...كأنها روح أخرى..
كأن ( مريومه) العاشقه قد لفظت انفاسها ليلة زفاف فارسها ...فلم تكن هى ..هي
كانت تتحدث كثيرا ...تضحك كثيرا ... لاتبالي بشىء..
فأدركت يومها اننى امام إمرأة تتقمص دور النسيان والموت...
هذه هى حكايه مريومه صاحبة القلب الكبير ...


وصلت إلى المنزل متأخرة بعض الشىء ...وجدت الجميع بانتظارى ..
وفى أعينهم القلق علي ...لاننى لاأكن أجيب على هاتف السيارة ,,, والجوال مغلق
صمت فلم يكن لدي إجابة مقنعه...وكان يستحيل ان اكذب عليهم ..
صعدت إلى غرفتي ....وقبل ان أغلق الباب ...وجدت أبى قد صعد خلفي
ليبادرني بالسؤال : ماذا بك ؟
أجبته: لاشىء فقط أشعر ببعض الاختناق
قال: هل ضايقك أحد
قلت : لا فقط مجرد مشكله بسيطة بينى وبين صديقتي

وبعد ان إطمئن والدي علي ... ذهب ....فغيرت ملابسى ...واستسلمت للنوم
بعد ان وضعت المنبه على الساعه ( الثامنة )
فقد قررت ان أقوم بزيارة مريومه والاعتذار إليها ...وحضور فيلما سينمائيا معها .


وفى تمام الساعه السادسه استيقظت مفزوعه على صوت بكاء مرتفع اشبه بالعويل ...
جلست فى سريرى بذهول ...ماهذا ؟ من ؟

وبلاشعور ركضت باتجاه الصوت ...كانت ( أم صالح ) وأم صالح هى مربيتنا ...
فتحنا أعيننا على رؤيتها فى المنزل...
لكنها الان اصبحت امرأة مسنة ولاتقوي على حمل جسدها الوهن

سألتها ماذا حدث؟ لماذا تبكين هكذا ؟
لم تكن تجيبنى ....كانت فقط تبكي بلا انقطاع....
لم أفهم من حديثها سوى كلمة حادث ..و مستشفى
( فأم صالح) إمرأة ثقيلة اللسان ....
جننت عند سماع كلمة حادث.... ناديت على من فى المنزل... لكن لاأحد
ركضتُ إلى غرفتي ...اتصلت بهواتفهم النقاله ...بعضها مغلق ...وبعضها الآخر لايجيب..
ارتديت عباءتي ....وادرت محرك السيارة باتجاه المستشفى
وفى داخلى يتردد سؤال واحد .. يطعن قلبى كالخنجر ويرتد لينغرس مرة أخرى فى قلبي
من ؟
من؟
من؟
ومع كل ( من) انطق بها ..كنت أهيىء قلبي لطعنة جديدة من يد ( القدر)


لااعلم كم من الأعوام مضت وأنا فى طريقى إلى المستشفى..
لااعلم كم من الوجوه التى يرعبنى فقدها مرت أامام عيني وانا فى طريقى إليهم..

وحين وصلت .. اتجهت إلى الطواريء
سألت عن حادث قريب....أخذتنى الممرضه إلى قسم الحوادث ...
وحين وصلت ..لمحتهم من بعيد.....هذه الوجوه أعرفها ....ماذا يحدث هنا

لماذا تجمعوا هكذا ...
كان ابي أول من رأيت .... صمتت.... مات لساني ...ضاع صوتى ...
لم أسأله ...أرعبنى السؤال ..
لكن...لكن أبي يبكي ....كيف ؟ كيف يبكى الرجل القوي ؟
أبى لايبكيه إلا النبأ العظيم

اقترب أبي منى ....احتضننى بقوة ... سمعته يردد إنا لله وإنا إليه راجعون
هي مشيئة الله ...قدر الله وماشاء فعل

مازلت صامته !! لااستوعب مايدور حولي
كنت اغمض عيني وافتحمها ...وفى كل مرة كنت أتمنى ان افتحمها فأجد نفسى فى فراشى ...
فربما لم يكن سوى حلما مزعجا

وفجأة لمحتها ..هذه المرأة لماذا هي هنا
... هذه المرأة لماذا هي هنا ...هذه المرأة لماذا هي هنا ...لماذا امها هنا ياأبي
كانت تبكي بحرقه ... تضرب رأسها بالجدار بلا شعور ...
وتردد راااااااااااااااااحت ...رااااااااااااااااااااحت

وسقطت بين يدي أبي بعد ان صرخت صرخة هزت المكان كله
مريووووووووووووووووووووووووووووومه

جنون أنثى
09-04-2008, 01:39 PM
الجزء السابع


وغيب الموت ( مريومه) من عالمي ..بعد ان غيب الكثير من الأرواح ..
والكثير من الوجوه التى قاسمتنى أرغفة الحزن ..والفرح ذات عمر جميل..
.ثم حولها الموت إلى ذكريات ..
ذكريات بعضها يجف ويبهت مع الأيام وبعضها الاخر لاينال منه النسيان أبدا !!

وماتت مريومه ...!!
رحلت .. غادرت حياتي إلى الأبد ...وبعض الأشياء لانستوعبها ...
لكننا نعيشها برغم عدم الاستيعاب..
مازلت أتذكر ليلة رحيلها ... صور كثيرة بقيت عالقة فى ذاكرة قلبي ...

تجمعهم فى المستشفى ... منظر والدتها وهي تنهار باكيه مرددة بذهول ( مريوم راحت )..
وجه أبى الممتلىء بالدموع لهول النبأ ,, فأبى لاتُبكيه توافه الامور ...
احتضان ابى لى وكانه يخشى علي السقوط من هول النبأ...
صرختي التى ملأت المكان ....ذهول شقيقاتها الصغيرات ....
بكاء أشقاءها الرجال..جلوس والدها بأرضيه البيت واضعا يديه على رأسه من هول فجيعته....
تجمع نساء العائلة ..صوت البكاء ...النواح ... حرقة الفراق ....و...صمتي

صمتي الذى أذهل الجميع ...كنت صامته بلا بكاء ..
كانت نظراتى فقط تتجول بينهم بذهول ...كنت أبحث عن شىء ما
مالا يعلمه الجميع انى كنت أبحث بينهم عن مريومه
.كنت أغمض عيني وافتحهما علنى أجدني فى سريرى ..
فأهفو إلى هاتفي النقال لاتصل بـ ( مريومه) وأخبرها انى ليلة البارحة حلمتُ بها ميتة ..
وبقي هذا الأمل لدي ...إلى صباح اليوم التالي حين جاءت والدتي لتخبرني ..

انهم بعد قليل سيحملون ( مريومه) الى المقبرة لدفنها ...
وطلبت منى الذهاب لتوديعها وإلقاء النظرة الاخيرة عليها ان أردت ذلك !!
نظرت إلى والدتي بذهول .... أودعها ؟ النظرة الاخيرة ؟ المقبرة ؟ ستدفن ؟
كانت والدتي تنظر إلي واضعه يدها على فمها وتبكي بحرقه..لاأعلم لماذ شعرت لوهلة ما ..
انها كانت تبكي علي أنا ..
ربما لانها أدركت فى تلك اللحظة ان نيران الدنيا كلها قد اشتعلت فى قلبي..


وبلا شعور وجدتنى أجري إلى الخارج.. إلى حيث تجمع النسوة وأحاطوا بــ ( مريومة) ...
مريومة النائمة بأكفانها بأمان .. اخترقت الجمع كله إلى ان وصلت إليها..
جلست بالقرب منها ..نظرت إليها ... كانت مغمضة العينين...
فى وجهها جروح كثيرة اثر الحادث الذى تعرضت إليه...
دققت فى وجهها كثيرا..وكانى كنت احاول قدر استطاعتى
ان اخزن صورتها فى وجهى للايام المقبلة ....
فهذا الوجه سأشتاقه كثيرا...وهذه الروح سأفتقدها كثيرا !!
وللحظة ما تناسيت كل الاشياء حولى ..وكانهم جميعا قد غابوا ..
وبقيت وحدى ..أنا ومريومه...صديقة عمرى

ووجدتنى بلا شعور أقبل جبينها وأقول لها بصوت مرتعش :
( مريومة..اعلم انك الآن تسمعينى ...وانك لن تستطيعى الرد علي ..
وربما تبتسمين فى داخلك ..وربما توصينى بينك وبين نفسك ان لاأحزن لرحيلك .
.وان لاأمنح حزن الفراق فرصة للنيل منى ...
لكن اعلمى ان الحزن سينال منى كثيرا..
واعلمى ان غيابك من حياتي لن يترك للفرح فى حياتي أثر..
سامحينى مريم.. فقد غادرت الحياة غاضبة منى ...
أغضبتك ..لم أكن اعلم ان الفراق كان يقف على بابك وبايى ...
لم أشم رائحة الموت ياصديقتى ..لو شممتها لاحتضنتك جدا.
.لو شممتها لعشت الليلة الاخيرة بصحبتك ...لاستقبلت الموت معك...
سامحينى ....سامحيني ........ســـامحـــ .... ســـ )


وبقيت ارددها حتى انهرت تماما
وهنا ...فقط بكيت .بكييييييييت كما لم أبكى فى حياتى..وإنتزعوني من أمامها
و....ومضوا بها ... مضوا بها ..إلى حيث لازيارة ....ولاعودة !!
وانقضت أيام العزاء وانفض جمع الأهل ...ومضى كل منهم إلى حياته
وعدت أنا إلى غرفتي مثقلة بفراق لاطاقة لى على استيعابه !!

تركت ( مريومة) فى حياتى فراغا مخيفا...فانطويت على نفسى ...
ولم أعد أخرج من المنزل إلا نادرا...وحتى فى المرات القليلة التى كنت أخرج فيها
كنت أذهب إلي ( فريجنا القديم ) ...فهناك لى معها ذكريات كثيرة ...
كنت أتجول بسيارتى فى طرقات ( الفريج) واستوقف قليلا
حين أمر على بقعة أرض تقاسمت عليها اللعب مع ( مريومة) ذات طفولة ..

فكان يخيل إلى انى ألمح فى تلك ( السكة )طفلة بضفائر طويلة غير مرتبة..
تجلس فوق التراب حافية القدمين ..وتعجن بيديها الصغيرتين التراب المبلل بالماء .
.وتصنع منه كرات تقذفها نحوي ...وكانت أحيانا تتذوق طعم التراب بشقاوة وبراءة ..
وترسم بالفحم فوق الجدار وردة وغصن ووريقات صغيرة ....
ولاتعود إلى المنزل إلا حين يأتيها صوت والدتها غاضبا مرددا:
( انتي ماتشبعين من اللعب بهالرمل )
كانت تلك الطفلة تدعى ( مريومة).


وفى كل مرة أذهب بها إلى ( فريجنا ) القديم .
.كنت أعود إلى المنزل وقد نسيت بعضى هناك...
فأدخل غرفتي بعينين يفضح الاحمرار حرقة بكائهما ...
وارتمى فوق السرير متهالكة متضخمة بالذكرى والحنين..
وماان أضع راسى على الوسادة حتى أسترجع ذلك المنظر الغريب
الذىلم يغادر ذاكرتى منذ تلك الليلة التى رحلت بها ( مريومة )

انه منظر ذلك الرجل الذى كان يقف مع اشقائها ..لكنه كان أكثرهم بكاءا...
كان يُسند رأسه على الجدار ويبكى كالطفل الصغير المرتعب ...
وربما لم ينتبه له فى جو الحزن ذلك ..سواي
وربما ماكان ليلفت إنتباهي لو انه كان رجلا آخر ..
فذلك الرجل كان ....( خالد )

خالد بن عم مريومة الذى كانت تحبه منذ صغرها..
لكنه لم يكن يشعر بحبها ...ولم يكن يبادلها ذلك الحب ...وتزوج بصديقتها المقربة..
ترى لماذ كان ( خالد ) يبكيها بهذا الالم؟
أهو الاحساس بتأنيب الضمير لانه لم يبادلها الحب ..
أم هى صلة القرابه التى تجمعه بها ..وحنين الدم للدم كما يقولون ؟

وبقي هذا السؤال يحيرني إلى ان جمعتنى الصدفة بـ ( خالد )
فى بيت مريومة عند زيارتى لوالدتها ..
ولا أعلم كيف واتتني الجرأة لسؤاله:
خالد ممكن أسألك سؤال..ولك الحرية انك ماتجاوب ؟
اكيد ..اتفضلي
فى الليلة اللى ماتت فيها ( مريم ) الله يرحمها ..شفتك تبجي بطريقة حيرتني ..
ومب قادرة أنسى منظرك ليلتها !

صمت خالد طويلا ...وإمتلأت عينيه بالدموع قبل ان يقول :
انتي صديقتها المقربه وأكيد تعرفين السالفة كلها
أى سالفة؟
سالفة حبي لمريم ...!!
حبك لمريم؟ انت كنت تحب مريم؟
هيه نعم ..كنت أحبها من صغري ..وكبرت وأنا متوهم انها تحبني ...
لين تقدمت لها ...ورفضتنى !

لم أستوعب ماسمعته من خالد ... يحبها ...لاتحبه...
تقدم لخطبتها....رفضته....ماذا هذا ؟ ماذا يحدث ؟

الذى أعرفه انه كان حلم عمرها ..وانها ماأحبت أحدا كما أحبته !! فوجدتنى أسأله بحيرة :

اشرح لى الموضوع ياخالد..انا أحس فى حلقة بالموضوع مفقودة
أنا كنت أحب مريم بصدق وطهر...وكنت انتظر اللحظة اللى اتخرج فيها
علشان اتقدم لخطبتها ...لانى كنت معتقد انها تحبنى ..
.كل تصرفاتها كانت تدل على هالشى..ارتباكها ..خجلها لماتشوفنى..
خوفها علي لما أمرض ..بس بعد ماتخرجت لجأت إلى بنت خالها ( ميثه )
وشرحت لها احساسى تجاه مريم ورغبتي بالارتباط بها ...
لكن بعد أيام ردت علي ( ميثه ) وقالت لى انه مريم رفضتنى لانه بحياتها شخص ثاني ....

فما كان أمامي علشان أنسى جرحى غير انى أرتبط بوحدة ثانيه
تساعدنى على نسيان حلمى ..فتزوجت بنت خالها ( ميثه) ..
لكنى ماقدرت أنسى مريم ..وعمرى ماراح أنساها ...
وبكائى ليلتها ...كان بكاء حلم عمرى كله

وأكمل خالد حديثه...لكنى لم أعد أسمع شيئا ...

كانى فقدت كل حواسى ..فقد أدركت اللعبة القذرة التى قامت بها ( ميثه )
والتى هى الآن زوجته من أجل التفريق بينه وبين مريم ...والاحتفاظ به لنفسها !!

ياالله يامريومه ..ياالله ياصديقتى ..لقد سرقوا حلم عمرك على غفلة منك ...
لقد أباحوا قبل الموت موتك ..قتلووووووووكِ
يالله ماأحقر زمان تُسرق فيه حتى الاحلام الطاهرة !!

لم أعلق على حديث خالد..ولم أخبره بالحقيقة ...فلم يعد فضح الحقيقة يجدي بشىء..
وعدت إلى غرفتي للنوم باكرا...فغدا ..سأعود إلى عملى بعد إنتهاء إجازتي ..
فبعد موت مريومه أخذت اجازة طويلة ..ولم أتمكن من استكمال الدورة العملية ...
وضاع حمد فى زحمة أحزانى


وبعد اسبوع من دوامى ...جاءنى احد الزملاء ليخبرنى ان أحدهم يسأل عنى بالاسم ...
ويود مقابلتي ..وقبل ان يكمل زميلى جملته ..كان الضيف قد دخل إلى المكتب
لقد كان ..... حمد

جنون أنثى
09-04-2008, 01:41 PM
الجزء الثامن

عندما رفعت رأسى لأرى الضيف القادم ....
لم يخطر فى بالى قط انه سيكون حمد ....
عقدت المفاجأة لساني ...لكننى تماسكت قليلا كى أخفى إرتباكي ..
وقلت مرحبة به :
أهلا اخوي حمد...شلونك؟
الحمدلله الله يسلمج ...أدرى انج تفاجأتى بوجودى ..
واعتذر لأى ازعاج قد يسببه لك هذا الوجود
لاأبدا .. حياك الله ... اتفضل !

وجلس حمد على المقعد المقابل لمكتبى ...
وفى هذه اللحظات تنبهت لوجود زميلى الذى جاء يخبرنى بوجود رجل يسأل عنى ..
فمازال واقفا يتابع سير الحديث...اثار تصرفه اندهاشى ..فسألته:
خير سالم فى شى ؟
لاأبدا بس قلت يمكن الأخ يحتاج خدمة ..واقدر اقدمها له اذا انتى مشغوله
لاشكرا سالم...تقدر تتفضل
شعرت به يتجه إلى باب المكتب والغضب يتطاير من عينيه...
تعمدت ان اتحدث معه بهذا الاسلوب... فسالم هذا حكايته حكايه...
فهو رجل يكبرنى بأكثر من عشر سنوات... متزوج ولديه اطفال...
ومع هذا فهو يحاول ان يتقرب إلي باية وسيلة... تقدم لخطبتي أكثر من مرة...
ورفضته..ورفضه والدي قبلي... لكنه مازال يحاول...
فهو من ذلك النوع من الرجال الذى لا ييأس أبدا فى سبيل الوصول إلى غايته....
ولهذا فهو تضايق من وجود أي رجل فى مكتبي..

إلتفت إلى حمد الذى كان يجلس بصمت يتابع سير الحوار بينى وبين سالم
سألته : شو تشرب ياحمد ؟
لاشكرا...تعبت وأنا أشرب بالسيارة ماخليت شى / شاي/ قهوة / بيبسى / ماي...
كل أنواع المشروبات الباردة والساخنة شربتها وأنا على الخط

ابتسمت ..فقد تذكرت ان حمد يسكن بمدينة تبعد مايقارب الثلاث ساعات من مدينتي ....
ووجدتنى اتساءل ترى ماالذى جعله يتحمل عناء كل هذه المسافة من اجل الوصول الى هنا
وكانه قرأ مايجول فى خاطرى من أسئلة...فبادرني بقوله:
ادرى انج مستغربة وجودى هنا...وهذا من حقج ..
بس أنا راح اختصر عليج كل علامات الاستفهام,,, وراح أكون صريح معاج..
وبدخل بالموضوع من غير أي مقدمات
اول شى أبغيج تتأكدين من شى واحد...وهو انج أمام انسان ناضج جدا ..
.ومسئول عن كل كلمة يقولها ... ثم صمت قليلا

فقلت له: كمل حمد أنا اسمعك
قال: لما انقطعتى عن اكمال الدورة العملية...
سألت عن السبب لين عرفت الظروف اللى مريتى فيها ...
وحزنت من عشانج كثير ...لاتستغربين ...بس فترة الانقطاع هذه ,,,
خلتنى أكتشف شى بنفسى ماكنت ملاحظه...
وهو إنى من أول يوم شفتج فيه وانتى صرتِ بالنسبة لى شى مهم...
كيف صار هالشى ؟ ماادرى ..بس هذا اللى صار ...وقبل لاتسيئين فهمى ..
أو تستعيلين بالحكم علي..أبغى أقولج انه وجودى هنا اليوم...
بس لسبب واحد..عشان أسألج
تقبلين تتزوجينى ؟

نطق كلمته الاخيرة ...وكانه أطلق علي رصاصة قويه...استقرت فى قلب حلمي ...ووحلم قلبي
داخلتنى مشاعر غريبه... ربما دهشة ... ربما خوف...ربما حزن...وربما فرح
لاأعلم لماذا بقيت صامته فى موقف كهذا ,,وكانى فتاة مراهقة
فى السادسة عشر من عمرها عقد الخجل والتوتر لسانها

وتفاجأت بحمد يقف ليغادر المكان ...قائلا :
لاتتعجلى ...خذى وقتك بالتفكير ....وان وافقتى او رفضتى ...
فهذا هو ( كرتى ) فقط ارسلى مسج...وسأتصرف بعدها
وخرج بعد ان ودعته بكلمات وداعية تقليديه ...

وماان خرج حمد...حتى تفاجأت بسالم يدخل ليبادرنى بالسؤال:
ممكن اعرف شو كان يبغى الاخ منج ؟
ومن انت عشان تسأل هالسؤال ؟

وقبل ان يجيبنى بوقاحه كعادته... تركت له المكتب
وخرجت..باتجاه مكتب زميلتى ,, للذهاب معها الى الكافتيريا كعادتنا كل يوم فى مثل هذا الوقت..
لاحظت زميلتى شرودى ... وسألتنى أكثر من مرة : ما بك ؟....
فكتب أبرر لها شرودى بضغط العمل .. تظاهرت هى بالاقتناع...
وتظاهرت انا باندماجى بتناول وجبة الافطار ...

وفى تمام الساعه الثالثة إنتهى عملى وتوجهت إلى سيارتي مثقلة بالكثير من الحيرة والدهشة ...
أمسكت هاتفى ... كنت سأكتب لــ ( مريومة ) مسج أخبرها بما حدث اليوم...
إستيقظت فجأة كالملسوعه...إرتعشت يداي...ألقيت بالهاتف بعيدا....
ورددت مريومة؟ وينها مريومه؟ يالله كم من الوقت سأحتاج كى أستوعب غيابها الأبدي من حياتي ؟
ووجدتنى أقاوم دموعى وأنا اردد ..رحمة الله عليج يامريومة ...


وصلت إلى منزلى ....تفاجأت بان باب البيت مغلق..حتما قد نام المزارع كعادته...
فنسى فتح الباب فى مثل هذا الوقت ..
وضعت يدي على ( هرن ) السيارة ...وبعد لحظات فتح لى المزارع الباب ...
فدخلت وتوجهت إلى الصالة ...كان الجميع قد وصلوا قبلى
غيرت ملابسى وصليت ...ونزلت لتناول الغداء معهم ..
كنت أتناول طعامي بصمت بينما كان الجميع يتبادلون الاحاديث المتنوعة...
بدءا من منزلنا وانتهاءا بمدرسة شقيقتي
فأمى كعادتها تسرد مأساتها اليومية مع والدتها ( جدتى )
والتى بحكم سنها تتصرف بعناد الاطفال .. كانت تطلب صنفا معينا من الطعام..
.وماان تنتهي امى من إعداده تغير جدتى رأيها وتطلب صنفا آخر مختلف...
بينما كانت شقيقتي طالبة الثانويه تسرد على أبي وامى إندهاشها من ظاهرة ( الشذوذ )
التى بدأت تنتشر بين طالبات المدرسة بشكل مخيف...
وكيف ان بعض الطالبات يرتدين ملابس الرجال ويتصرفن تصرفات تخلو من الرقة والأنوثه...
كانت والدتى تنصت إلى شقيقتى وهى لاتتوقف عن ترديد
( الله يستر علينا هذا أخر زمن هذه علامات الساعة )
أما شقيقتى طالبة المرحلة الابتدائية ..فكانت فى عالم آخر...
عالم التمتع بالطعام حتى أخر حبة فى الطبق... ضاربة بنصائحنا عرض الحائط ...
أكثر ماكان يدهشنى عند الجلوس مع عائلتى هو صمت ابى ..
فأبى يتابع الاحاديث بصمت وإهتمام ...لايعلق إلا بعد إنتهاء الحوار ..
كان أبى صامتا..لكننى كنت الاحظه يسترق النظر إلي بين فترة وأخري ...
كنت أعلم ان أمرى يقلقه....وكان هذا الاحساس يقلقني !

انتهيت من تناول الغداء ...وصعدت إلى غرفتي ...
عندما دخلت إلى فراشى حاولت قدر استطاعتى ان لاافكر بما حدث اليوم....
ربما كنت أتهرب...لا ... ليس ربما ... بل حتما كنت أتهرب ....

وبرغم كل محاولاتى للنوم ...إلا اننى لم أتمكن من النوم....
جلست على سريرى بغضب .... لااحب حالات القلق أبدا...
ألقيت بوسادتى بعيدا...ونهضت من فراشى ...
لااعلم لماذا اتجهت إلى المرآة.... ربما لانه خيل إلي اننى فتاة أخرى..
أو ربما تمنيت بأعماقى ان أكون فتاة أخرى
نظرت إلى وجهى فى المراة.... لقد تغيرت كثيرا فى الفترة الأخيرة...
فقد فقدت الكثير من وزنى ....وتذكرت حديث حمد اليوم حين قال لى :
ان ملامح الحزن واضحة على وجهي .
ربما كان حمد من الذوق والأدب بحيث إمتنع عن قول ان الشحوب يسكن وجهى.,,,
وان شيئا مافى وجهى قد إنطفأ

اتجهت إلى شرفتى ... كان منظر البحر رائعا... كانت الشمس أليفة...ف
كم أعشق شمس الشتاء.
أخذت جهازى معى إلى الشرفة ... منذ زمن لم أدخل ( نت ) منذ ان رحلت مريومة ...
فقد سرقنى حزن رحيلها من اشياء كثيرة

عندما سجلت دخول ( الماسنجر ) ...تفقدت لستة الماسنجر ..
.تمزق قلبى وأنا أقرأ اسم ( مريومه )..كم هى تافهة هذه الحياة !!!

كان معظم صديقاتي ( اون لاين ) ..لكنى اثرت ان لااتحدث إلا الى صديقتى السعودية .
.التى اخبرتكم اننا نطلق عليها صوت الواقع .
اظننى تعمدت ان اتحدث اليها لاننى كنت بحاجة إلى صوت من الواقع يسعفنى ويخرجنى من حيرتى ...
اخترت الحالة ( الظهور دون اتصال ) ...وبدأت الحديث معها .

. ممكن اعرف شو مقعدج نت بهالوقت .؟
بسم الله انتي من وين طلعتى ؟
من المصباح السحري
أنا اقول لو تردين مصباحج ترى احسن لج...ترى مافى شي بره المصباح يونس
يعني سكرتيها بويهي من أولها؟
عاد والله ويهج مسكرة خلقة مو محتاج اسكره خخخخخخخخخ...يلعن أم الواقعيه خخخخخخخ

عاد اانا اليوم صدق محتاجة لواقعيتج.. ابيج تواجهينى بالواقع بكل قسوته .
انتى تامرين أمر ..عاد أنا هوايتى أقذفكم بحجارة الواقع... بس قولى شنو السالفة ؟

وسردت عليها حكايتى مع حمد منذ بدايتها ...وحتى لحظة خروجه من مكتبى صباح هذا اليوم.

قالت: وشنو قررتي
لو قررت ماسألتج
تبين رايي ؟ دامج تقولين انسان محترم وولد ناس وغنى ومثقف ..وافقى بلا تردد
وخليفة ؟؟
الله ياخذ خليفة ان شاالله,...وبعدين يعنى لمتى بيظل هالخليفة مسمم حياتج؟
لاتدعين عليه ..مايهون علي
والله عاد هان وإلا ماهان... بدعي عليه بكيفى ...
بعدين تعالي انتى مو تقولين ( حمد ) نسخة من خليفة.؟
خلاص تزوجيه...وحمدى ربج لقيتي نسخة منه بعد خخخخخخخخخخخ

حمد مايستاهل انى اتزوجه بس لانه نسخة من خليفه..
حمد .يستاهل وحده احسن منى ,,, وحدة تحبه وتزوجه لشخصه هو

يعنى انتى اللى تستاهلين تظلين بهالعذاب ...خلاص خليفة راح ...
انسيه ...عيشى عمرج,,,, ترى العمر ماينطر أحد...
ويمكن الله حب يعوضج عن خليفة بحمد لانج تعبتى وصبرتي وايد ..ف
كرى حبيبتى لاتضيعين هالفرصة ...
وبعدين بصراحه أنا خاطرى أحضر الامارات وأشوفج عروس ...بس ترى ها .... فستانى عليج؟

انتي وصلتيها للعرس والفستان بعد ؟ صدق انج صوت الواقع

وانتهى حوارى معها عند هذه النقطة....لم تقل حيرتي بل زادت

كان الوقت قد قارب على المغرب وبدأت الشمس بالغروب
منظر البحر والغروب كان شيئا خياليا ....
حدقت فى البحر وسافرت الى البعيد ....إلى خليفة
تذكرت حين ارسل لى ذات مساء مسجا يقول فيه :
( انا اسوى رياضة على الكورنيش .. شفت اثنين يمشون على البحر تذكرتج)

ابتسمت ....وابتسمت اكثر حين تذكرت قوله لى باحدى الرسائل
( تعتقدين شنو الطريقة اللى تخلينى اعيش عندج بالبيت )
كان يومها يلمح لى برغبتة بالارتباط بي....فهمت قصده ...
لكننى تظاهرت بالغباء فارسلت له أقول ( مافهمت كيف يعنى تعيش عندى بالبيت ؟)
رد علي ( يعنى انتى تحبينى وأنا احبج ..طيب وأخرة هالحب )
رددت عليه ( شنو أخرته؟ مب فاهمة )
رد ( يعنى اذا شفتينى عندج بالبيت شنو بتسوين )
كنت بينى وبين نفسى ابتسم لمحاولاته المستميتة لتوضيح الامر لى ..
فكنت اتمادى بالتظاهر بعدم الفهم
فأرسلت له أقول ( ان شفتك عندى بالبيت ..
.اول سنة راح أقعد بس أنظر لك من غير أي كلمة ...
ثاني سنة راح أحاول ألمسك حتى أتاكد انى بواقع مش حلم ...
ثالت سنة راح أكون استوعبت انه وجودك واقع...
رابع سنة بيكون الامر صار عادى عندى وبديت أحس بملل....
خامس سنة...راح اقولك رد بيتكم لانك تأخرت...هههههههه )

وتوالت بيننا الرسائل .......مرة أتظاهر بالغباء...
ومرة استوعبه بحب وجنون بحجم هذا العالم كله ...


اخرجنى صوت اذان المغرب من عالمي مع خليفة
تلفت حولى ... لم يكن خليفة بجانبي.... كان حنينى إلى خليفة هو فقط الذى يملآ عالمي
رددت وراء الآذان....وحين انتهي وجدتنى ادعو الله
ان يحفظ خليفة أينما كان ...ومع من كان ....وان لا يأخذه من قلبي ...كما أخذه من عيني ..

بعد المغرب ذهبت مع شقيقتى إلى المول لشراء هديه إلى زوجها بمناسبة يوم زواجهما....
انتقت له مجموعة من العطور الرجالية ...وسلسة مفاتيح تحمل الحرف الاول من اسمها .
وقامت بتغليف الهدية بشكل مبهر ....وعادت إلى المنزل لتفاجئه بها
مأساة شقيقتى مع زوجها... هى مأساة الكثيرات من النساء الخليجيات
وهي انعدام الرومانسية عند الكثير من رجالنا فى الخليج..
كان أكثر مايثير استغرابي هو وضع بعض صديقاتى المتزوجات ..
فصديقاتى الرومانسيات ارتبطن بأزواج لاعلاقة للرومانسية بهم...
وصديقاتى الواقعيات ارتبطن بأزواج قمة فى الرومانسية ..
ولهذا فالكل يعانى ضياع نصفه الاخر الذى يشبهه..

عادت شقيقتى الى منزلها ...وعدت أنا إلى غرفتى ..
بعد ان اعتذرت لوالدتى عن عدم تمكني من تناول العشاء معهم,,,
لاننى احضرت معى من المول وجبة عشاء سريعه

صعدت إلى غرفتي...ومعى وجبة العشاء وفيلما رومانسيا كنت قد قررت السهر عليه هذا المساء ..

أطفأت اضواء الغرفة...وأشعلت مجموعه من الشموع المعطرة....
ووضعت السى دى ...وبدأت بمشاهدة الفيلم الرومانسي

فى كل لقطات الفيلم كان خليفة يتجول معى ....
فى لحظات الحب بين البطل والبطلة كان خليفة معي...
فى لحظات الغضب بينهما كان خليفة معى ...فى لحظات العتاب كان خليفة معي ...
حتى فى لحظات الفراق كنت أبكى لبكائهما لان خليفة كان معي ...

انتهي الفيلم ...وتأخرت بالنوم كثيرا ... فغدا اجازة الخميس اجازة رسمية ...
ولم يتبقى على اذان الفجر سوى ساعه واحدة فقط...فقررت ان أبقى مستيقظة إلى ان اصلى وأنام ...
ولم يكن أمامي لقتل الوقت فى هذه الساعة سوى ( النت ) ...و( شبكت ) نت ...
وسجلت دخول الماسنجر...سعدت بفرحة خفية وأنا أرى صديقتي القطرية ( الرومانسية ) اون لاين...
.كنت بحاجة إلى وجودها فى هذه الفترة ...
كنت أشعر انها قد تكون طوق النجاة التى تنتشلني من بحور عقولهم ...
حتما هي الوحيدة التى ستقول لى ( ارفضى حمد ) ( عيشي على ذكرى خليفة )
( من يدري يمكن الله بقدرته يردلج حمد )
كنت بأمس الحاجة إلى سماع هذه الجمل منها ....
ولم تخيب ظن احساسى ... قالت لى ماتوقعت منها قوله...
بل اضافت أيضا بتذكيرى بمواقف مشتركة بينى وبين خليفة...
فقد كنت أثناء حوارى المسنجرى مع خليفة انسخ لها بعض جمل الحوار ...
فكانت تقرأ باهتمام ....

واتسعت دائرة الحيرة حولى ...فصديقتى الاولى قالت ( عيشى حياتج )
وصديقني الثانية قالت ( عيشى على ذكرى خليفة )..
ووجدتنى فريسه بين صوت عقلى ,,, واستنجادات قلبى بى .

مرت عشرة أيام كأنها عشر سنوات من ثقل حيرتى بها .
.لكننى فى النهاية قررت حسم الامر بشكل نهائي
فأمسكت ( جوالي ) وأرسلت لحمد مسج كتبت فيه .........

جنون أنثى
09-04-2008, 02:15 PM
الجزء التاسع

عندما أمسكت الهاتف ...كتبت لحمد كلمة واحدة فقط ..( موافقة )
وضغطت على زر الارسال بابهام مرتعش ..وعيناي على الهاتف بذهول..
إلى ان قرأت على شاشة الجوال ( تم التسليم )
عندها ألقيت بالهاتف بعيدا ...وألقيت بنفسي على السرير وأنا أرتعش كريشة فى يوم عاصف
كنت أشعر ببرد مؤلم يتسرب إلي .سحبت غطاء السرير أدثر به نفسى ..
في محاولة لادخال بعض الدفء إلي..لكن شعوري بالبرد كان يزداد ...
وارتجاف أطرافي يشتد ...وفقدت السيطرة على جسدى تماما
فكانت أسناني تصطك بحركة سريعة...دفنت وجهي فى الوسادة ...
وانكمشت على نفسي ...

وأنا أصرخ : ماذا فعلت ؟ كيف ؟ لماذا؟ خليفة ....خليفة
أحبك ...أحبك الآن أكثر من أي وقت مضى ...
ربما لاننى الآن أشعر بك تُنتزع منى نزعا ..
ربما لانني الآن أشعر بمشرط الواقع يقترب منى كي يبترك من روحي ...
ويخيل إلي اني ألمحك تتجه نحو باب الخروج مني ...من عالمي ...من حياتي...من أحلامي
أحبك الآن جدا...وأحتاجك الآن جدا ...
ماذا فعلت بك وبي ؟ كيف تجرأت ُ على خيانتك فى غيابك ؟
لا...أنا لم أخنك يوما...خانني فيك قدرى ...خانني فيك واقعي ...خانني فيك نصيبي )


كنت أردد هذه الكلمات بهستيريا وصوت مخنوق بالبكاء..
وكانت يدي تمتد إلى الهاتف ....أعبث بالاسماء بتوتر ...أتوقف عن اسمه ( خليفة )...
أهم بضغط زر الاتصال..وأتراجع ....ثم أعيد المحاولة...وأفشل ......
كان كبريائى يقف لى كالوحش المفترس فى غابة موحشة ...في ليلة مظلمة..

ولاأعلم كم من الوقت مر وأنا فى حالة تردد وبكاء ...
فلم أشعر بنفسي إلا فى صباح اليوم التالي
حين كانت والدتي تطرق باب غرفتي لايقاظي من النوم.
.بعد ان أقلقها تأخرى فى الاستيقاظ لعملي

بقيت فى سريري...حدثتها من خلف الباب....
أخبرتها انى أشعر ببعض الكسل ...وسأعود للنوم ...
ذهبت والدتي بعد الاطمئنان علي...ونهضتُ من سريري باتجاه المرآة...
أرعبني شحوب وجهى واحمرار عيني ..وانتفاخها ...
فقررت عدم الذهاب إلى العمل هذا اليوم فمنظر عيني يفضح ليلة من البكاء المتواصل .


وبعد ان وضعت على عيني كمادات من الحليب البارد لتخفيف انتفاخهما ...
(وهي طريقة اخبرتنى بها خبيرة التجميل بأحد المعاهد التجميلية)...
حملت كوب النسكافيه فى يدي ...وفحت باب الشرفة لاستقبال هواء البحر ...
لكن منظر البحر كان يغريني بالنزول الى الشاطىء ..
.حملت ( جهاز التسجيل ) معي ودفتر صغير ...وقلم أحبه ...
لانني أهديت خليفة نصفه ( الرجالي ) فى يوم ميلاده وابقيت النصف ( النسائي ) لي


اتجهت إلى البحر...وحين وصلت فضلت الجلوس على الرمل المبلل...
فقد كنت قريبة جدا من البحر ...لدرجة ان أطراف أمواجه كانت تغطي قدمي
ثم تعود إلى البحر ..

كنت شاردة الذهن أفكر بردة فعل ( حمد ) عند قراءة المسج..
.حتما كان سعيدا .,, لاننى شعرت من خلال حديثه معى ,,
ان ارتباطه به أمسى يمثل لديه شطرا كبيرا من أحلامه ....
ماأروع ان تمنحنا الأيام ولو جزءا بسيطا من أحلامنا ...
ثم فتحت دفتري الصغير ...وسجلت فيه بعض مايجول بخاطرى من مشاعر وأحاسيس..
.وحين انتهيت من الكتابة ألقيت بها فى فم البحر...
فقد اعتدت منذ صغري على ان أتخلص من كل الاوراق التى انزف عليها احساسى
بمجرد الانتهاء من تفريغ مشاعري على الاوراق...
فقد كنت ارتعب كثيرا حين اتخيل ان احدهم قد يفتح دفتري يوما
ويُعري مشاعري التي سجلتها بالقلم ذات لحظة ضعف انساني


كنت أنظر الى الورقه وأمواج البحر تتلاعب بها إلى ان
ابتعدت تماما...وابتلعت الامواج احساسي المكتوب عليها
فالتفت إلى آلة التسجيل التي أحضرتها معي..ضغطت زر التشغيل
فانطلق صوت ( عبدالكريم مرددا )

كانت معي طول العمر عين وهدب
كانت معي من الصغر حب انكتب
واليوم أنا عندي خبر وعلم أكيد
حبيبتي فى قلبها حب جديد
ومنين أبتدي ..ياجرحي الندي
حسبي على الأيام ..والحظ الردي

فسافرت مع الصوت إلى البعيد البعييييييييييد
ولم أشعر بمرور الوقت إلا حين اشتدت حرارة الشمس ..
فنظرت إلى هاتفي ...فاذا بها الساعه الثانيه والنصف ظهرا ....
اكثر من خمس ساعات قضيتها برفقة البحر دون ان اشعر بالعالم والوقت...
كنت على وشك المغادرة...حين جاءنى صوت شقيقتي الصغيرة قائلة
ا شقاعدة تسوين ؟ ياالله تعالي بنتغدى ..بسرررررررعة ميتين يوع
ولم تنتظر منى الاجابة....فابتسمت وأنا اراها تجري بأقصى سرعتها ...
فهي أضعف ماتكون أمام الطعام..فلحقت بها إلى حيث كان الجميع بانتظاري


وبعد الغداء أخبرني والدي وهو يتوضأ لصلاة العصر
ان هناك مايود قوله لي بعد عودته من المسجد ..وطلب مني انتظاره
أقلقني قول ابي ...ووجدتنى أتساءل بحيرة :أيعقل ان يكون ( حمد ) قد تصرف بهذه السرعة ؟
بعد أقل من نصف ساعه عاد أبي من المسجد... جلس بجانبي
بعد ان طلب من شقيقتي الصغرى استدعاء والدتي لأهمية الموضوع
عندما وصلت والدتي ...بدأ ابى الحديث قائلا

( لقد تقدم لخطبتك اليوم ( حمد ) بن رجل الاعمال المعروف....وهو شاب يُشهد له باستقامة الاخلاق.
.والرأي الاخير لك...وان أحببتِ معرفة رأيي ...فاني أراه الزوج المناسب لك..والقادر على إسعادك )

وصمت والدي ...بينما بادرته امي قائلة :
دامك تشوفه ريال زين ..فأكيد انت أدرى بمصلحتها

فقال لها : والله الريال معروف والكل يمدح فيه ..
وأبوه انسان والنعم والحب مثل مايقولون يطلع على بذره


وتواصل بينهم حوار طويل بينما كنت انا اتابع الحوار بصمت ..وألم داخلي لايشعر بمرارته سواي .
فمثل هذا الموقف كنت أتمناه مع خليفة .....وليس ( حمد )
ولأول مرة ..أشعر ان حمد ليس ( خليفة ) ..لاول مرة أشعر ان الأيام التي حرمتني من خليفة.
لن تعيده لى مرة أخرى
لاحظ أبي ذهولي ... فقال لي ..أمامك الكثير من الوقت للتفكير ....
واتخاذ قرارك المناسب..لن يضغط عليك أحد


لكني أجبته : دامك موافق فأنا موافقة
ذهل أبي مما سمع.. فمن كثرة مارددت من رجال..
خيل إليه اننى لن أوافق على الزواج أبدا.

ثم تطورت الاحداث بعد ذلك بسرعة مخيفة ... فقد أبلغ أبي حمد بموافقتي ....
وتم تحديد يوم الخميس لزيارة والدة حمد واخواته وبعض نساء عائلتة لنا ...

لم يكن لدي المتسع من الوقت للانتهاء من التجهيزات ليوم الخميس ...
فاقترحت علي ابنة عمي شراء فستان جاهز تداركا للوقت
فاتفقت معها على الذهاب إلى ( المول ) يوم الاربعاء صباحا
وبعد جولة متعبة مرهقة تمكنت من الحصول على الفستان المناسب ...
.كان لونه أحمر ....اللون الذى كان خليفة يعشقه علي ..
وكان يبهره حين يرانى ارتديه فى الصور


وأنا أقف أمام الفستان الاحمر ...تزاحمت أمامي ذكري مزقتني ...
ذكرى أشعرتني كم كنت مجنونة بخليفة ...
فاللون الاحمر ذكرني بذلك الفستان الاحمر الذي أعجبني جدا ..
وتمنيت ان أرتديه لخليفة صباح العيد... لكنها كانت أمنيه مستحيلة..
فقمت بشراء الفستان ...وفى البيت وضعت عليه كل أنواع عطورى .
..وبخرته بالبخور الذى أعشقه ..ووضعته فى علبه أنيقه ...
وأرسلته لخليفة مع بطاقة كتبت عليها
( حلمت ان أرتديه لك صباح العيد ...وخان الواقع حلمي ..فاحتفظ به ..وبعطري به ..واذكر كم أحببتك )

وهاتفني خليفة بعد استلامه الفستان ....وتحدث معي طويلا ... ضحكنا ...حلمنا .... ......و.......انكسرنا !!! )


استيقظت من احلامي ..على صوت ابنة عمي تخبرني اننا قد وصلنا إلى المنزل ...)
فدخلت إلى المنزل بهدوء ...وصعدت إلى غرفتي بصمت ..
ونمت فى ذلك اليوم باكرا ,,,,,, لأستيقظ فى اليوم التالي كالمذهوله .
.فمازلت غير مستوعبة لما يحدث
وبرغم إلحاح من والدتي بالذهاب إلى ( الصالون ) كي أعيش أجواء المناسبة ...
وأشعر بالفرح مثل أي فتاة فى مثل هذا اليوم...
إلا انني رفضت ذلك.... ليقيني ان الفرحة بعد خليفة قد ماتت فى قلبي تماما.

وفى تمام الساعة الثامنة ...كنت أقف أمام المرآة بكامل زينتي
وكامل حزني ...وكامل ذهولي ..وكامل انكساري
وفى الثامنة والنصف ....وصلت والدة حمد ونساء عائلته ...
فنزلت إليهن ..بعد ان أغرقتني أمي بالوصايا ..
ومنذ الوهلة الأولى لمحت نظرات الاعجاب بأعينهن ...وأدركت انى قد نلت رضى والدته
التى كانت برغم كبر سنها إلا انها شديدة العناية والاهتمام بنفسها.


وبعد تبادل لأحاديث مطولة ....اتصل والدي بوالدتي ...وقال
ان ( حمد ) يريد ان يراني ( الرؤية الشرعية ) ..فارتبكت ....ورفضت
.لكن والدتي أفهمتني انه يحق له شرعا..ويحق لى رؤيته ..
لاأعلم لماذا يجب ان أراه ويراني .. مادمت قد رأيته من قبل ..
.لاأعلم...ربما هي عادات يحرصون عليها .
رضخت لهم فى نهايه الامر ....فارتديت عباءتي وحجابي ..
.وذهبت مع أبي وأمي ووالدة حمد إلى ( المجلس ) حيث رأيت حمد هنا....

لم استطلع ان ارفع عيني به ....عقد الخجل لساني..وكانى أراه للمرة الأولى ..
ربما هي رهبه الموقف وهيبته .
وقبل ان أخرج...استأذن ( حمد ) والدي بالاتصال بي هاتفيا ..
.لمعرفة بعض الامور ...ووافق أبي
وبعد انصراف الجميع ...صعدت إلى غرفتي ...مرهقة لدرجة الانهيار...
غيرت ملابسي...غسلت وجهي من بقايا ( الميك آب ) حررت شعري من اكسسواراته
.وارتديت بجامة حريرية بيضاء ...وأطفأت الانوار ..
.ودخلت سريري...بانتظار اتصال ( حمد ) الذي وعد به.
وماهي إلا لحظات ..حتى رن هاتفي الجوال ...لم ألتفت إلى الهاتف.
فقد تسارعت دقات قلبي.. اقشعر جسدي كله... شعرت بدوخة تسرقني من عالمي
ماهذا ؟؟؟ من ؟؟...هذه الرنة ....هذه الرنة ....لا ...لا ......لالالالا
تماسكت نفسي .....وتناولت الهاتف ......قرأت على شاشته
( خليفة يتصل بك ).


يتبع

جنون أنثى
09-04-2008, 02:18 PM
الجزء الأخير

نظرت إلى الهاتف بذهول
الهاتف يرن!!
يداي تُمسك الهاتف وهي ترتعش...قلبي يخفق كانه فى سباق مع عقلي ...والزمن!
اناملي تقترب للضغط على زر ( الاجابة)
لكن فجأة يتوقف الرنين .....
لاأعلم كم من الوقت مر وأنا أنظر إلى الهاتف...وأقرأ اسم خليفه على سطح الجوال!
لكني واثقه ان كل عمري مر فى هذه اللحظة ....وان كل أحلامى وكل أحاسيسي قد مرتني فى هذه الدقائق
خليفه ...ماالذي جاء به الآن ؟ ولماذا الآن ياخليفة؟ لماذا الآن؟
أي توقيت مؤلم هذا من الأيام ...والقدر؟
إستفهامات كثيرة تسللت إلى داخلي ...لا...لم تكن استفهامات.....كانت انكسارات كثيرة ..انكسارت بحجم عمري كله!
وأيقظني صوت المسج من ذهولي...
أمسكت الهاتف...على شاشته كُتب ( رسالة جديدة من خليفه) ...فتحت الرسالة...وكل مابي ينهار... وقرأت :
(ردي علي....مخنووووووووووووق .....محتاجك )...
وقبل ان أستوعب ماقرأته ....وقبل ان أرمي كل الاشياء والأحداث والتفاصيل والدنيا والبشر وراء ظهري وأهفو إليه بقلبي الذي ماأحب شيئا كما أحبه....رن الهاتف وهو بيدي ....لم يكن خليفه هذه المره ....كان حمد !!
ترددت فى الرد عليه.....كنت أتمنى ان يصمت الرنين ... لكنه إستمر....ووجدتنى برغم ترددي أجيبه :
حمد..مساء الخير
هلا حمد
ا شلونج
الحمدلله...وانت ؟
انا أسعد خلق الله من اليوم ورايح!
صمت..وتسرب إلي الخجل من جملته الأخيرة !
وتحدث حمد معي طويلا.....اتفقنا على أشياء كثيرة...لم أستوعب معظمها لان عقلي كان مشغولا بـ ( خليفه) الذي كان يتصل على الخط الثاني كل خمس دقائق....وحتما علم انى أتحدث بالهاتف !
وأنهيت مكالمتي مع ( حمد) بعد ان استمرت قرابة الساعة .....وماان اغلقت الهاتف حتى عاود الرنين ...انه حمد مرة أخرى....أدهشني اتصاله ...لماذا عاود الاتصال؟ أجبته ...فاذا بي أسمعه يهمس :
حبيت بس أقولج...شكرا لانج دخلتي حياتي ...وأغلق!!

ياالله كم هو رائع هذا الحمد......به كل الصفات التى تتمناها الأنثى.......إلا أنا ...فأنا لاأتمنى سوى خليفه !
خليفه؟ نظرت إلى هاتفي...ترى ماالذي كان يريد قوله....ولماذا توقف إتصاله ؟
وماذا كان إحساسه وهو يتصل ويعاود الاتصال وأنا لاأجيبه؟
هل ظن انى إمرأة لعوب أعبث مع أحدهم بالهاتف فى هذا الوقت المتأخر من الليل؟
لا....خليفة يعرفني جيدا...يحفظنى .....يفهمني .....لن يظن بي السوء أبدا .......
فتحت البريد الوارد مرة أخرى.,,,, وقرأت مسجه الاخير (ردي علي....مخنووووووووووووق .....محتاجك )...
مخنوق؟
محتاجنى؟
وين كان لما كنت مخنوقة ؟
وين كان لما كنت محتاجه له؟

كان معها ....نعم كان معها...تلك الفتاة التى دخلت حياته وحياتى...ودمرت أجزاء كثيرة من علاقتي بـ ( خليفه)
تعمدت ان تتسلل إلى عالمي من خلال ( المسنجر ) وفتحت لها أبوابي بحسن نيه...ثم صارحتنى ذات ليلة قاسية ان علاقة ما تجمعها بـ ( خليفه) ...إنهارت الأرض على رأسي...ولم أصدق ماسمعت...فكانت تتظاهر بعدم معرفتها بعلاقتي بخليفه ...كانت تنسخ لى حواراتها معه بالماسنجر ...كانت تسرد علي أحداث وتفاصيل لقائها به..كنت أتمزق وأموت....كنت اتمزق وأموت...كنت أتمزق واموت!!
ووجدتني أردد هذه الجملة باكية ...فهذه الجملة فتحت لى أعظم الجروح فى عمري....جرح سببه لى خليفه بسبب إمرأة لعوب ..عدد رجالها لايحصى ولا يُعد ..
كنت حين أواجهه بأمر علاقته بها...ينكر...ويقسم لى بالله انه لايجمعه بها شي...فكنت أصدقه....برغم كل الدلائل كنت أصدقه...ربما كنت أصدقه رأفة بقلبي....ورحمة بنفسي!!
فخليفه كان كل الرجال فى عمري...وإهتزاز ثقتي به يُعني فقدان الثقة بالوجود كله!
لهذا كنت أحاول قدر استطاعتي ان لاأفرط بآخر ذرات الآمان التى تربط قلبي بقلبه !
لكنى بينى وبين نفسي كنت أعاني...عانيت منها كثيرا ...دمرتنى نفسيا ...ودمرت جزءا كبيرا من إحساسي بالآمان مع خليفه !...وخذلني خليفة جدا حين لم يضع لعبثها باحساسي ..حدا !!

لاأعلم لماذا فتحت هذا الجرح الآن ...وعلى إتساعه؟
ربما كي لاأضعف....كي لاأتراجع ....كي لاأسمح لقلبي ان يعيدني إلى جحيمه وجحيمها مرة أخرى!
وأغمضت عيني...ونمت على هذه الذكرى الحزينة من خليفه بعد ان أغلقت هاتفي .

في صباح اليوم التالي ....إستيقظت باكرا يصاحبنى الشعور بالكسل وعدم الرغبة فى الذهاب إلى العمل ..لكن رغما عني كان يجب ان أذهب فـاليوم سيعقد الاجتماع النصف سنوي للقسم وتواجدي أمرا لابد منه .
إرتديت ملابسي بلا إهتمام ....ولم أضع شيئا من ( الميك آب) على وجهي...فلم يكن لدي رغبة لاي شىء
وكاني انسانة خسرت كل شىء وأُرغمت على البقاء على قيد الحياة ..
شىء واحد فقط كان يتجول فى داخلي ويقلقني ....انه السؤال الذى يتردد كالنار فى داخلي
تُرى؟ ماذا كان يريد ان يقول خليفه...؟ ولماذا عاد الآن ؟

أيقظنى صوت الطرقات على باب غرفتي من ذهول سؤالي:
..من؟
..أنا يبه ...أدخل ؟
..ادخل يبه !!
..اشقاعده تسوين؟
..كنت ألبس ملابسي بروح دوامي !

أطال والدي النظر إلى وجهي ....وسألني بصوته الهادىء الحنون ؟
إشفيج يبه ؟
إشفيني ؟ مافينى فديتك إلا الخير ؟
وإللى مافيه إلا الخير ....يروح الدوام أول يوم خطبه وويهه شاحب وحزين ؟
شسوى يعني ؟ مالي خلق لأي شىء .
بس يبه أكيد موضوع ( الخطوبة ) إنتشر والكل راج يجي يبارك لج اليوم...مو لازم يشوفونج إلا بأجمل صورة.
يعني شسوى يبه؟ شسوووووووووي؟

لاأعلم لماذا نطقت الجملة وانهرت باكية .
جلست على طرف السرير ....وضعت وجهى على ركبتي وطوقت نفسى بذراعي وأخذت أبكي بلا توقف
ووجدتنى بلا شعور أردد بصوت متقطع من شدة البكاء
(تبونى أتزوج؟ هذا انا راح اتزوج
تبونى افكر بعقل ..هذا انا فكرت بعقل
تبوني مااعيش على الاحلام...؟ هذا انا صحيت نفسى من الاحلام...كسرت أحلامي وكسرتني!
بس تبوني أضحك وأفرح وأنا بقمة ألمي وإنكساري ..وأتزين وأنا أموت عشان أثبت للناس والعادات والتقاليد إني سعيدة ....وراضية ....ومقتنعة.....فهذا شى فوق طاقتي ...فوق طاقتي يبه...انا انسانة ..وتعبت يبه ..تعبت وأنا أقاوم الحزن...تعبت وأنا أرضخ للنصيب.. تعبت وأنا أمثل دور مودوري ...مو دوري يبه مو دوري !!!!!)

تقدم أبي نحوي....وقف أمامي ...إحتضن رأسي إليه ...أجهشت بالبكاء أكثر !
رفعت رأسي إليه ....ولاأعلم لماذا تذكرت عندها حكاية المرأة التي أحبت والدي ...ودعت الله على فراش الموت ان يرزقه طفلة تحمل إسمها وهمها !!
فقلت له: هذه دعوتها يأبي...هذه دعوتها....حملتني أنت إسمها....وحملتني الأيام همها !
ظل أبي واقفا فى مكانه....ينظر إلي بصمت ....شعرت به صُدم مما سمع .....ولاأعلم لماذا خيل إلي وهو يضمني إليه أكثر انه يبكي معي....وربما علي !!

وحين هدأت خرج والدي من الغرفة ...بعد ان وعدته ان أغسل وجهي ...وأحاول النوم ....فلم يعد هناك مجالا للذهاب إلى العمل وأنا بهذه النفسيه....وهذه الملامح !!

غسلت وجهي ....عدت إلى فراشي...شعرت بعد بكائي براحة غريبة ....جلست على سريري ....وضعت جهازي على حجري ...و(شبكت نت )!
تجولت فى مجموعة من المنتديات التي إعتدت القراءة منها دون المشاركة فيها ...ثم سجلت دخول ( الماسنجر )
وإخترت (الاتصال دون ظهور )… وصدمت حين وجدت خليفه ( أون لاين ) .....فآخر مرة رأيته ( أون لاين) منذ عام أو أكثر !

شعرت بالدوار وأنا ألمح اسمه مضيئا….وضعت الماوس على تغير الحال إلى ( متصل ) !
تراجعت….قلبي يخفق بشدة …..تذكرت حمد…..ماعاد يحق لي….حمد لايستحق هذه الطعنة!
لكن قلبي….يهفو إليه ….قلبي تحول فجأة إلى طفل صغير يتراقص بين أضلعى ألما…وربما طربا لرؤيته !!
وساقني قلبي إلى حيث يريد…وإنسقت خلفه…وأنا أضع الحالة ( متصل )!

وماان دخلت حتى بادرني خليفة بالحوار ...فأرسل لي :

(فيني خلايا تنزف الحزن والهم
وفيني طلاسم ماحدن قد قراها
فيني هموم تذرف دموعها دم
وأنت الحروف الباقية عن سواها
لك خافقي رحب وهلا وسلم
ولك العيون تعيش لأقصى مداها)


إمتلآت عيناي بالدموع وأنا أقرأ ماكتب !!.....ووجدتني أرد عليه !

(عفيه على قلبك وعفيه عليك
تبي الصراحه زين سويت فيني
مشكلتي اني على حبك ادمنت
وبكل بساطه قلتها ما تبيني
عفيه على قلبك وشكراً ولا هنت
تبي الحقيقه بيدي اعميت عيني)

بعد دقيقة رد علي :

(واعذابي كان لي نفس صحيحه
خيرت مابين صدك والمنيه
أن نويت البعد ضاقت بي الفسيحه
وأن بغيت القرب خان القرب فيه )


صمتت....لم أجد مااكتبه....كنت أقرأ وأنا ابكي .....وربما شعر هو بي...فخليفه أكثر إنسان قد يشعر بي وبحزني......وبعد فترة صمت إستمرت دقائق كتب لي؟

(تبجين ؟ اسمع صوت دموعج وأحسج مثل أول وأكثر ! أنا خليفه ياعمري ...أنا خليفة عمرج !)

لم أحتمل جملته الاخيرة ....خرجت......فصلت من النت كله ......
وماهي إلا دقائق حتى رن هاتفي ....انه خليفه .....لم أقاوم هذه المرة ....رفعت السماعة ....لم أتحدث
بادرني هو بسؤاله : وحشتك ؟
وبلا شعور وجدتنى أرد عليه : لا !
عيل ليش رديتي على التلفون ؟
عشان أخبرك اني إنخطبت !

بعد فترة صمت جاءنى صوته يشوبه القلق :
شنو يعني إنخطبتي ؟
يعنى بتزوج؟ يعنى بكون لواحد ثاني ...يعني خلاص كل إللى بينا انتهي ياخليفه !
تفاجات به يضحك بصوت مرتفع وهو يقول :بعد عمري ..تدرين انج ماتعرفين تكذبين؟
أنا ماأكذب انا أتكلم جدا ...صدقني !
أصدقج؟ أصدق شنو ؟ أصدق إنج بتتزوجين غيري؟ أصدق إنج خلاص مو لي ؟ أصدق انج حكمتي علي بالموت ؟
أنا ماحكمت عليك بالموت ؟...إنت قتلتنى منزمان ....من اليوم إللى خذلتني فيه ...ورحت !
بس رجعت ...رجعت لاني ماقدرت أعيش من غيرك..ولاقدرت أعيش مع غيرك !
توقيت رجعتك غلط....رجعتك الحين راح تنسف كل حياتي...رجعت الحين راح تتسبب بظلم إنسان ماله أي ذنب ..وكل ذنبه انه دخل من الباب...بالوقت إللى إنت هربت فيه من الشباك!
ليه إتكلمين عنه كانه امره يهمج؟
لانه فعلا أمره يهمني !
ناقص تقولين بعد انج تحبينه ؟
إيه أحبه ...أحبه فوق ماتتصور ....ولو ماأحبه ماوافقت عليه !
لالالالالالا...لاتذبحينى ...هنت عليج؟ انا خليفه ...خليفه إللى عمرج ماحبيتى ولاراح تحبين غيره!
كنت أحبك...بس من كثر ماعانيت من غيابك وفراقك....نسيتك قد ماحبيتك !
و........سمعته يصرخ قتلتينى ....قتلتيني....وأغلق الخط بوجهي !

لاأعلم لماذا قسوت عليه....لاأعلم لماذا نحرته بحديث لايمت للحقيقة بصلة ...فالحقيقة تقول اني مازلت أحبه ..وبجنوووووون!

:i: :i: :i:

زهرة البنفسج
09-05-2008, 12:18 AM
برغم جبال الهم التي حملتها منك علي ظهري

برغم أشواك الحنين التي غرستها فى ليلي

برغم نيران الشوق التي أشعلتها فى قلبي

برغم بحور الدموع التي فجرتها في عيني

برغم الأشياء والاشياء والأشياء

إلا اني واثقة ان الله لم يظلمني بقضاء فراقك

وان فراقك ليس فوق طاقتي

وان فراقك لو كان فوق طاقة احتمالي

لما أذاقني الله مرارته

لايماني التام بقوله تعالى في كتابه الكريم

( لا يكلف الله نفسا إلا وسعها )

وواثقة ان الله لم يظلمني بقضاء فراقك

فالله عز وجل يقول في الحديث القدسي

(( ياعبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ))


:i:

مها
09-05-2008, 12:21 AM
لا تمنح قلبك لمن لا يقدر قربك


لا تستغرب
إذا بحثت عن قلبك ولم تجده
وبحثت عن مشاعرك ولم تجدها
وبحثت عن احلامك ولم تجدها
واكتشفت أن السارق هو أقرب الناس إليك
*******
لا تستغرب
إذا ماتت أحاسيسك أمام عينيك
وماتت امانيك امام عينيك
ولفظت حياتك أنفاسها أمام عينيك
واكتشفت أن القاتل هو أقرب الناس إليك
*******
لا تستغرب
إذا حكموا عليك بالشنق حياً
وبالضياع حياً
وبالموت حياً
واكتشفت أن القاضي هو أقرب الناس إليك
*******
لا تستغرب
إذا تحدثوا بالسوء عنك
ورموك بما ليس فيك من الصغائر والكبائر
واتهموك بما لم ترتكب من الجرائم
واكتشفت أن الظالم هو أقرب الناس إليك
*******
لا تستغرب
إذا استغلوا ثقتك بهم
وملئوا ظهرك بخناجر الغدر
وافقدوك ثقتك بنفسك وبالأخرين
واكتشفت أن الخائن هو أقرب الناس إليك
*******
لا تستغرب
إذا دمروك داخلياً
واقتلعوا ورودك الحمراء
وعاثوا بالخراب في بساتين عمرك
واكتشفت أن المدمر هو أقرب الناس إليك
*******
لا تستغرب
إذا سقوك الحزن قطرة قطرة
وسرقوا سنواتك لحظة لحظة
ومزقوا أحلامك شريحة شريحة
واكتشفت أن المعذب هو أقرب الناس إليك
*******
لا تستغرب
إذا علموك الكراهيه بعد الحب
والقسوة بعد الحنان
والغدر بعد الوفاء
واكتشفت أن المعلم هو أقرب الناس إليك
*******
لا تستغرب
إذا أصبحت علكة مهترئة تحت أسنان الآخرين
ولقمة سائغة في أفواههم
وحديثاً دسماً في مجالسهم
واكتشفت أن الفاعل هو أقرب الناس إليك
*******
لا تستغرب
لا تندهش مهما خسرت من الأشياء
ومهما اكتشفت من الأشياء
فقدرك أن تعيش في زمان كل ما به ممكن وجائز ومعقول
*******
..لذلـك
لاتمنح قلبك لمن لايقدّر قربك

شهرزاد

زهرة البنفسج
09-05-2008, 01:00 AM
ماذا حدث ؟؟

:i:



كم مرة لوحت بها لك بغضب مودعة ....وعدتُ !!

كم مرة كتبت لك رسالة ذيلتها بـ ( وداعا)..وعدتُ !!

كم مرة أرسلت لك..واعدة انه المسج الاخير ...وعدتُ !!

كم مرة صرخت في وجهك إني راحلة بلا عودة...وعدتُ !!

كم مرة حطمت الاشياء حولي..وقلت سأنساك للأبد ..وعدت !!

كم مرة كتبت اني كرهتك مقدار ماأحببتك...وعدت !!

كم مرة إنتعلت حذاء الغياب بجدية ..وغبت ....وعدت !!

كم مرة إرتديت عباءة الفراق..وفررت من مدنك... وعدت !!

كم مرة أقسمت لك انها المرة الاخيرة..واني لن أعود..وعدت !!

فلماذا هذه المرة .. فقدت رغبة العودة إليك تماما !!

كيف حدث هذا ؟

وأنا لم أضغط على أزرار إلكترونية في قلبي..ولاعبثت بأنظمة أوردتي..

ولاتلاعبت بنبض إحساسي كي أنساك ..فكيف نسيتك؟

أنا لم أتناول دواء طبيا ..ولم أحتسى شرابا عشبيا ..

ولم أنفذ وصفا سحريا كي أنساك.. فكيف نسيتك ؟

أنا لم أُصب بخرف مفاجىء..ولم أفقد ذاكرتي..

ولم أُغير دمي..كي أنساك .. فكيف نسيتك ؟

أنا لم أستعرض قسوتك معي...ولم أُعدد تفاصيل خذلانك لي..

ولم أسترجع شريط عذابي معك كي أنساك..فكيف نسيتك ؟

أنا لم أفكر بالانتقام...ولم أنغمس في طغيانهم...

ولم أفتح عالمي لرجل آخر كي أنساك.. فكيف نسيتك ؟

صدقا ..كيف حدث هذا ؟..وأنا لم أفعل شيئا مما ذُكر أعلاه !!

أنا فقط صرخت في قمة ألمي ...وشدة بكائي بــ يارب !!

أنا فقط ...ناديت يارب !!

أنا فقط ...ناديت يارب !!

أنا فقط ...ناديت يارب !!


:i:

مها الظفيري
09-05-2008, 03:58 AM
غ ــصص قصيرة



:i:

لانها كانت فاكهة ناضجة
وحلوى غير مكشوفه
فانه لم يكن يتناولها إلا
فى ...أحلامه

:i:

ولانها كانت فاكهة محرمة
وحلوى ..... مكشوفة
فانه لم يكن يتناولها ..إلا
في ....الظلام !!

:i:

ضحكت كثيرا
وأنا أسمعها تردد
لو فقدته سأموت
وبكيت كثيرا
وأنا أراها تفقده....
و......تموت

:i:

فى ليلة زفافه
ارتدت أجمل مالديها
وتوجهت بكامل زينتها لحضور (عرسه)
فاجأها الموت فى الطريق
وكانه اختصر عليها تفاصيل موت ..آخر
وزفت للقبر
فى ليلة ...زف بها هو ...إلى أخرى

:i:

هي إمرأة تجاوزت الــ ( 55 ) عاما
وهو رجل تجاوز الــ ( 40)
لم يكتشفا هذه الحقيقة المُرة
إلا بعد ان عاشا أجمل قصة حب جميلة
عبر ....الانترنت

:i:

وهي تلفظ أنفاسها الأخيرة
استرجعت ذكرياتها معه
وتمنت ان تراه
وحين تلفتت حولها
لم تجد...سوى العادات والتقاليد
وحواجز لاحصر لها ...تمنع دخوله إليها
فأغمضت عينها ,,,, وروحها عطشى
لوجه رجل...لم تحب أحدا على الأرض
كما أحبته

:i:

مها الظفيري
09-05-2008, 04:01 AM
لعنة

:i:

لعنك قلمي ذات كتابة
ولعنك عقلي ذات ذهول
ولعنك لساني ذات غضب
وحده قلبي الذي لم يفعل
ولن يفعل

مها الظفيري
09-05-2008, 04:25 AM
نساء



:i:

نساء حلوي
لايجذبن إلا الحشرات
والذباب
:i:

ونساء أصباغ
يتزين بالخديعة
ولايتعرضن لماء الحقيقة أبدا

:i:

ونساء أقنعة
لايواجهن العالم
إلا من خلال وجه ...مستعار

:i:

ونساء الظلام
كالخفافيش لايظهرن إلا فى الظلمة
والأوكار السرية

:i:


ونساء الكبائر
لايربطهن بالحياة
سوى الذنوب

:i:

ونساء بطعم ولون ورائحة
كالماء الفاسد
تماما

:i:

ونساء بلا احساس ولا روح ولا أنوثة
كالموتى ....تماما

:i:

مها الظفيري
09-05-2008, 04:55 AM
هكذا ألون عذابي

:i:

مهما حاولت ان ألون عذابي منك
يبقى لونه أسود......كالليل
لكني.....أحاول

:i:

اعتدت معك ان لا أدقق النظر بك طويلا
كي لاألمح ( الذبابات) المتساقطات عليك
كي لا يتوقف قلبي ....منك...وعنك !!


:i:


عند كل سقوط طفولة
كانت والدتي تقول لى:
غدا تكبرين....وتنسين !
وهاأنذا قد سقطت معك كبيرة
فهل يجب ان أصغر....كي أكبر وأنسى ؟

:i:

فى الوقت الذى كنت انت تكبر فى عيني
كنت انا أصغر فى ....عيني
وفى الوقت الذي كنت ازخرفك فى داخلي
كنت أنا اتشوه .....فى داخلي

:i:

لو علمت كم أحببتك
لبكيتَ .....علي
ولو علمت كيف كرهتك
لبكيتَ .....عليك

:i:


عندما تنظر إلى المرآة فى كل صباح
وترى وجهك
إبتسم لنفسك ....وتذكر!!
كم أحببت هذا الوجه
وكم اشتقته !!

:i:

تحبك نساء المدينة جدا ..
لانك ...حبيبي
ويكرهك رجال المدينة جدا
للسبب ذاته !!

:i:

هجرت كل عاداتى السئية
توقفت عن عادة قضم الاظافر
وعادة هز قدمي عند التوتر
وعادة طرقعة الاصابع
وعادة البكاء تحت الماء
وعادة ....الثقة بك

:i:

خلدتك بكتاباتي
وكاني سقيتك من ماء الخلود
زخرفتك لهم بالحروف والكلماتِ
لونتك لأعينهم حد الخديعة
جملتك لقلوبهم حد الغش
لم يعد بامكاني ان ألونك أكثر
لم يعد بامكاني ان أخدعهم أكثر

:i:

تعبت
تعبت منك
تعبت من تلوين عذابي منك
:i:

مها الظفيري
09-05-2008, 05:02 AM
أسئلة
:i:


لماذا تُصر ان تتساقط من عيني
ألا تراني أغمض عيني بقوة
كي ....لا تقع ؟؟

:i:

لماذا يجب ان أكرهك كي انساك ؟
إلا يحق لى ؟
ان أنساك دون ان أكرهك ؟

:i:


لماذا كلما أغمضت عيني
وقذفت لك بقطعة التوت الأخيرة
كي أمنحك فرصة التستر وانت فى زحامهن
رأيتك تتراقص على ورقة التوت ... معهن ؟

:i:

لماذا كلما ( لونتك ) بالنقاء
وقفت تحت مطر الحقيقة
لتزيل ألوانك أمام عيني
وتُظهر لى ...حقيقتك ؟

:i:
لماذا استكثرت على نفسك
ان أحتفظ بك ...وتبقى بي
صورة جميلة
وحكاية نقية
وذكرى راقية ؟

:i:

لماذا لاتبتسم لي
إلا لكي تُرني
بقايا ( لحم ) طفل أحلامي
على انيابك ؟

:i:

لماذا كلما أقمتُ لك مراسيم العزاء
كي أقنع نفسي انك قد ..مت
كنت أنت أول من يُسارع لتقديم العزاء لي
كي تثبت لي انك مازلت على قيد الحياة
وتكسر قناعتي ؟

:i:


لماذا كلما حاولت ان
أُلصق على وجهك قناع الانسانية
نزعت قناعك
و( عويت ) كالذئاب فى وجهي ؟

:i:

أسألك بالله لماذا ؟

:i:

مها الظفيري
09-05-2008, 05:16 AM
شكرا للأقنعة


بعض الأقنعة ...مقنعة

:i:

شكرا لكل الأقنعة التي
أخفت عني بشاعة وجوه
حرصت قدر استطاعتي
ان تبقى بعيني... جميلة !!

:i:

شكرا لكل الأقنعة التى
سترت عن عيني وجوه
دعوت الله كثيرا
ان لايفتضح أمرها أمامي

:i:

شكرا لكل الأقنعة التي
زينت وجوه صحبتي
ورحمتني من رؤية
إتساع رقعة البشاعة
فى وجه أحبه

:i:

شكرا لكل الاقنعة التي
طعنتني فى ظهري
وقذفتني فى طهري
ولعنتني خلفى
واكلت لحمي فى غيابي

:i:

شكرا لكل الاقتعة التى
حجبت عني
وجوه الافاعي
والعقارب
والذئاب
والثعالب

:i:
شكرا لكل الأقنعة التي
استقبلتني بكلمات الحب
وخلفها يستتر
وجه كاره
ولسان قاذف لاعن
وقلب ...أسود كالليل

:i:

شكرا لكل الأقنعة التي
سترت وجوه أحبتي
ووفرت علي مراحل
من الصدمه
والذهول
والغثيان

:i:

شكرا للأقنعة بلا حدود
شكرا للأقنعة بلا حدود
شكرا للأقنعة بلا حدود
:i:

مها الظفيري
09-05-2008, 05:24 AM
أهديك موتي
كُتبت ذا عيد

:i:

بعد ايام سيقبل يوم مولدى...الموافق 1/ يناير...والذى يشاركنى العالم كله الاحتفال فيه....هكذا كنت أردد بغرور منذ ان وعيت لأهمية هذا التاريخ فى السنة الميلادية ...

فماذا أهديك فى يوم ميلادى ؟؟
فبالأمس ...عندما قرأت قوله تعالى( المال والبنون زينة الحياة الدنيا) ..وجدتنى اردد بطفولة: انا أحببتك أكثر من المال...واكثر من البنون....وكنت زينة العمر كله....والله وحده يعلم !!


فماذا اهديك فى العام الجديد؟؟
أأهديك موتى !!!!!
لاتندهش....فلم أجد بى..وحولى ...ماسيدخل الفرح الى قلبك اذا مااهديتك إياه...سوى موتى !!! هكذا يخيل إلي ألمى ..
فبالأمس تسربت من واقعى كقطرات الماء الغالية التى كنت أحتفظ بها من أجل لحظات العطش الواقعية ..وتركتنى لرعب السؤال..ماذا لو باغتنى العطش وأنت لست معى ؟؟
وبالأمس ..غادرتنى ...كما تغادرنى أشياء أحتاجها بقوة كى أبقى على قيد الحلم والحب والامل ...والحياة !!
وبالأمس...مارست معى غيابك خطوة خطوة..ونزفت منى حضورك قطرة قطرة ...ولمحتك تتقاطر منى بسيولة مخيفة كدمى!!
بالأمس ...خرجت من أعمق أعماق حياتى ...وتركت بى فراغا شوهنى ..فراغا لايتسع لأحد خلفك ...أو لشىء بعدك!!
بالأمس ....قصصت علي قصة الرحيل ..والحنين...والموت عند الحنين...وأحداثا أخرى تلى الحنين..فأرعبنى الانغماس فى تفاصيل لاطاقة لى بها !!
بالأمس ...علمتنى كيف ان المفاجأة قد تعصف بنا ...اذا ماصادفتنا ذات غفلة عاطفية وكأنك تهيىء قلبى...لسكتة قلبيه مفاجئة!!!
بالأمس.سردت على قصة الفارس العاشق بجنون ...وتفاصيل اللحظة الأخيرة بينه وبين معشوقته المجنونة به وكأنك تصف لى طعم الإحتضار الأخير قبل اللفظة الاخيرة !!
بالأمس ...وصفت لى السواد بدقة متناهية ...وأسرفت فى الوصف....كانك تشرح لى لون الأيام بعد رحيلك ..أوكانك تصف لى لون الظلام قبل الأغماضة الأخيرة !!
بالأمس....تجولت فى كل أعماقى...وإتكأت على كل زوايا قلبى ..وصافحت كل الأحاسيس فى داخلى ..وكانك تترك البصمة الاخيرة فى الجولة الاخيرة !!!
بالأمس ....خلفتنى بين أكوام البقايا كالبقايا...وتركتنى بين أوراق الحكاية كالركام المهمل..كالقصائد القديمة ....كالتفاصيل المنسية !!
بالأمس ...ألقيت بى فى فم الوحدة ..وأهديتنى لذئاب الفراق بلا رحمة...وتركتنى لوحوش الاشتياق ..تنهش فى قدرتى على البقاء من دونك...والبقاء بعدك !!
بالأمس ....أهديتنى الحزن مزينا بورق ملون...واهديتى الرعب ملفوفا بالحرير ....وأهديتى الألم مزركشا بخيوط الذهب !!
بالأمس ....وجدتنى مضطرة للانسلاخ من عالمك ..بألم لايعادله ...إلا ألم الانسلاخ من جلدى الملتصق بى !
بالأمس ...وجدتنى مضطرة للضحك بصوت مرتفع كالبكاء المرير..وانت تلوح لى بكلتا يداك مودعا ..فاردا جناحيك للغياب بلا حدود !!
بالأمس ...وجدتنى مضطرة لتصديق وعد العودة...كى أجنب نفسى ذهول فكرة الرحيل بلا عودة !!وتذكرت أنك وعدتنى حين ترحل ان تأخذ معك(ذاكرتى) لكنك أخذت (كلى) معك.. وأبقيت لى ذاكرتى !!
بالأمس....وجدتنى أتحول إلى عاشقة من زمن العشق الجميل.وأتقمص دور قيس .فأمر على أبوابك على غفلة منك أقبل ذا الجدار وذا الجدار..
بالأمس.........إكتشفت إنى احببتك جدا لدرجة انى إستهلكت
الكثير من وقتى كى أستوعب فكرة وجودك بقربى.والكثير من صحتى..كى أستوعب فكرة رحيلك عنى !!
بالأمس ...حدثتنى عنها بصيغة الماضى ...فأغمضت عينى على صدرك بأمان. أنصت بإهتمام لحكاية نسيانها المزعوم...ظنا منى انه لا ثالث لنا سوى الوفاء.. وإستيقظت على طعنة وجودها فى ظهر حلمى !!
بالأمس....حدثتك عنه بغباء الأنثى...حاولت ان أشرح لك حجم رعبى من طوفانه...حاولت ان أستنجد بك من جيوش أشواقه التى يحاصرنى بها..أردت ان تنقذنى منى لا منه.. ان تفتح لى مدائن قلبك..ان تذيقنى طعم فاكهة الآمان !!لكنى اكتشفت ان حدائق عمرك ارض (خوف)لاتنبت أشجار الامان!!
بالأمس ...وقفت أمام المرآة ...أتفقد ضفائرى التى ماعشقتها إلا حين تجولت بها أناملك ..وسكنها عطرك الذى يرفض ان يفارقنى منذ ان إلتصق بى .. وكلما اشتقتك التحفت ضفائرى بحثا عن عطرك المختبىء بها!!
بالأمس...تركت لك حبات الفراولة التى أعشقها ..كى تقتاتها اذا ماشدك الحنين يوما لعطرى ..وكى تذكرك بانه من هنا..من هذا المكان المبعثر بالعشق مرت امرأة ناضجة عشقتك بجنون..فهل تدرك كم يؤلم الناضج جنونه ؟؟
بالأمس....فتحت دفاتر خيالى بك..
إحتضنت طفلى البكر منك...أنجبته منك ذات خيال.أطلقت عليه إسمك ..كى يكون لدي منك نسختين..حين تغيب أنت عنى..يبقى هو معى..لم أخبرك بميلاده...كان كبرياء الأنثى فى داخلى يردعنى عن السفر بك إلى مدن لم يطرقها خيالك !!
بالأمس... ظننت انك لن تحب بعدى..وان لاامرأة ستأتى بعدى..وان لاحكاية بعد حكايتى واننى ليلك الاخير..وحكايتك الاخيرة..وقصيدتك الاخيرة....وشهقتك الاخيرة فى وجه الحياة !!
بالأمس ...طننت ان شموعك الملونة لن تضيئها فى ليلك امراة سواي وان رقصة العشق الحقيقية لن تشاركك بها مجنونة اخرى ..وان نار الحب المتقدة لن تشعلها فى ضلوعك انثى سواي ..وان رهبة اللقاء الاول لن تكتشفها معك مراهقة سواي...وان ارتعاشة الشوق الاولى لن توقظها بك عاشقة سواي!!
بالأمس....شعرت ان طريقك يضيق بى وعلي ....وان إمراة أخرى اصبحت تشاركنى الطريق بك...وتسير بجانبى ...وربما سارت على غفلة منى امامى....وربما ضاق المكان (بك) (بنا) فاضطررت لاهدائى خارطة الخروج منك!!!
بالأمس قرأتك... ......ليست المرة الأولى التى أقرأك بها ..وليست المائة ...وربما ليست الالف ..قرأتك كثيرا ...فى حضورك ...فى غيابك....بالقرب منك ..بعيدا عنك...امام عينيك...وراء ظهرك..قرأتك بكل أوضاع الحب وجهاته ...وشعرت بك بالعمق الذى لايصل اليه خيالك..ولن تبحر اليه قوارب أفكارك يوما !
بالأمس.....ابحرت كعادتى بك !! كررت جريمة القراءة لك ..شرحت حروفك اكثر من العادة....فكرت باستئصال أورام الحروف التى لاتمت لى بصلة...فكرت بمص دماء الكلمات التى لاتحتوينى .....كى تتحول الى جمل شاحبة ..وتلفظ بعد الشحوب أنفاسها..
بالأمس...ظننت ان لاشىء سيملأ الفراغ خلفك..لكن دموعى ملآته...وظننت ان لاشى سيوقف بكائى عليك...لكن صوت سقوطك المرتفع...أوقفه !!
بالأمس ....تنازلت عن حلمى القديم بك ..فماعدت أحلم بعين زرقاء اليمامة كى أراك من بعيد...بعد ان اكتشفت انك تظهر فى الظلمة..بشكل اوضح !!
بالأمس... إكتشفت انى كنت من النقاء....والبلاهة ...والغباء
بحيث لم أستوعب درس الغدر....برغم الاعادة ...والتكرار !!!
بالامس.... اكتشفت ان الوقت غدر بى مرتين
المرة الاولى عندما جاء بك..( بعد )...أوآنك.... فهزمنى!!
والمرة الثانيةعندما مضى بك....( قبل ) ...أوآنك..... فقتلنى!!
بالأمس....تأكدت ان أصعب تجربة عشتها( معك)..تجربة إختراع الأمان ..وأصعب تجربة عشتها (بعدك) تجربة إختراع النسيان!!
بالأمس.....إسترجعتنى ...إسترجعت تفاصيل حكايتى معك...جنونى بك...وجنونى معك...ولمحت نضجى يتوارى خجلا من عقلى ......تلك المجنونة لاتمت بصلة لى .. تلك العاشقة لم تكن انا!!
بالأمس...إسترجعتك...بكل تفاصيلك...بجنونك...بغيرتك...بلهفتك...بوصاياك...بطف ولتك..بمراهقتك..برجولتك...بقسوتك...بشرقيتك..بخيانا تك..بادعاءاتك...بانانيتك..بخبثك.. بخيرك...بشرك.. ؟؟ وأنهكنى الاسترجاع!!
بالأمس ...سرقت نفسك من عالمى..من وجودى الذى عشقك كوجودى !
وأبقيتنى بلا ( أنتْ ) !!
بالأمس سرقتنى منى ...سرقت أنا من ( أنا ) ..وأبقيتنى بلا (أنا )!!

ترى....هل تدرك مقدار الرعب ..ان أبقى بلا ( أنت ) وبلا ( أنا )؟؟؟

لكنى....برغم رعب الفكرة..بقيت..بلاك...وبلاي !!
وهاهو عام جديد يأتى أهديك فيه موتى..فموتى كل ماأملكه الآن ....
لحظة
اعتذر.أكتشفت انه حتى موتى لاأملكه ...وان ملكته يوما فهو لك ... حتما هو



لك !!



:i:

مها الظفيري
09-05-2008, 05:27 AM
( تفقد ثوب الموت..فإن كان به جيوب فخبئني بها..
ولا ترحل بدوني )

:i:

1

أحبه بلا نقطة نهاية ..
و أعلم أنه يحبني بلا حدود..
و أعلم أن كلينا لا يجيد التعبير عن هذا الحب.
و أعلم أن الحزن الآن فوق طاقتي.
والخوف فوق طاقتي..
والكتابة فوق طاقتي..
فهل أنا مضطرة الآن للكتابة من هنا..
من هذا المكان المضمخ برائحة الدواء
الممتليء بوليد الرعب حد التضخم
المطارد بشبح الموت حد اللهاث؟؟

:i:
2
انه الأربعاء..
ومن عادة الأربعاء أن يقتلني..
فكل الذين رحلو..رحلو يوم الأربعاء..
وكل الذين خذلوني..خذلوني يوم الأربعاء..
وكل الذين ودعوني..ودعوني يوم الأربعاء..
فأي عداء يحمله لي الأربعاء..
وأي ثأر تقتصه مني..يا أربعاء..

:i:
3
الزيارة ممنوعة..
والغرفة الزجاجية..زجاجية حد الضجر ..
وبيني و بينه الآن
جسر من الحزن الممتد بين عينيه و قلبي ..
ومدينة من الرعب مشيدة بين قدمي و سريره ..
وتاريخ من الاحتياج مكتوب بين قلبي و أحضانه..

:i:
4
هنا..وحدي هنا برغم زحامهم..
اكتب..وما أبشع هذا القلم حين يكتب ما لا يجب أن يُكتب..
و أشعر..وما اقسى هذا القلب حين يشعر
بما لا يجب أن يشعر به..
وبين بشاعة القلم..وقسوة القلب..
أتلاشى..إلى ما لا نهاية ..

:i:
5
يا قلب البيت..
يا نبض الدار ..
امنحني فضاء اصرخ به..
فصمتي المتدثر بالأفكار يكاد يقتلني..
وهبني عصا اتكيء عليها..
فصمودي المكابر يكاد يقضي عليّ..

:i:
6
يا رائحة الماضي المعتق بعبير الزمن..
المدينة تتدثر بصمتها..
و أمواج البحر تتلوى بصمت..
وكأن نبأ ارتطامك بذلك الرصيف قد
أصاب البحر بداء الخرس .
البحر..صديقك القديم الوفي يبكي بغزارة..
أظنه استوعب المأساة..

:i:
7
فديتك..
لا تغمض عينيك..
لا تتركني فريسة لظنوني..
فلن تقوى قدماي على حملي..
ولن أقوى على حمل رأسي..

:i:
8
ناولني يديك..
لأكتب بصفحة كفك ما لا أود أن يقرأه
سواك..
ولأقبل أطراف أناملك..
فبين يديك..وشفتيّ تاريخ من الوفاء ..
:i:

9
أرجوك..لاترحل..
تحدّ..قاوم
من أجلي..ومن أجل كل الأشياء التي
لا تكون..إلا بك..
تعلق برداء الحياة قدر استطاعتك..
تشبث بضفائر الأيام..
أو اصطنع البقاء..
اخدعني بامتداد الوقت الضائع بيننا..
فرحيلك يمزقني..
يبعثرني إلى أبعد حدود الضياع..

:i:
10
أرجوك..
إن كان للموت آذان..
فأسرد عليه حكاية قلقي عليك..
حدثه عن ضياعي..اشرح له رعبي..
فربما كان للموت قلب رؤوف فيسعفني
في بقائك..

:i:

مها الظفيري
09-05-2008, 05:45 AM
أين الخلل ؟؟

:i:



أين الخلل؟
الاول / يعمل / يجتهد / يتفانى / يُخلص
الثاني/ يلعب / يُهمل / يتكاسل / لايُبالي
فيُكافأ الاول .....بالتقاعد
ويُكافأ الثاني ....بالترقية !!
:i:
أين الخلل؟
يتفننون بارتداء الأقنعة
وندرك يقينا....ان وجوههم مستعارة
وان ابتساماتهم فى وجوهنا مستعارة
وان كلماتهم فى حضورنا مستعارة
ومع هذا نمد لهم يدنا مصافحين
ونُقبل ....وجنة الأقنعة !!
:i:
أين الخلل ؟
أين الخلل ؟
اذا تعرف الرجل على فتاة صادقة
مارس عليها كل أنواع التعذيب النفسي والعاطفي
وسار أمامها بفخر
واذا تعرف على فتاة ساقطة
مارس عليها كل أنواع الاهتمام والتدليل
وسار خلفها على الصراط المستقيم
:i:

أين الخلل ؟
الطيبات الطاهرات العفيفات / معظمهن يتعثرن فى الحب
فيسهرن الليل باكيات
والخبيثات الماكرات العاهرات / اشاراتهن فى الحب دائما خضراء
لايتذوقن طعم الألم /ولايعرف الحزن لهن سبيلا
ومعظم حكاياتهن تنتهي بالنجاح !!

:i:

أين الخلل ؟؟
حذرونا من السقوط
ولقنونا منذ الصغر
انه ( لــ طاح الجمل كثرت سكاكينه)
وحين كبرنا
رأينا الجمل ( يسقط ) وحيدا
ويموت وحيدا
ولا يجد حوله ....حتى سكاكينه !!

:i:
أين الخلل ؟
أليس طائر (اليد) الوحيد
خير من طيور ( الشجرة ) العشرة ؟
إذن ؟
لماذا تموت خلف الجدران.. زوجة وفية
ويموت فوق الشجرة .....ضمير زوج !!

:i:
أين الخلل؟
اذا أراد الرجل الفرار ( إلى ) المرأة
حدثها عن فتاة أحلامه
ومعاناته ..فى البحث عن فتاة متحضرة
واذا اراد الرجل الفرار (من ) المرأة
حدثها عن إبنة عمه
ومعاناته .......بعادات الاهل وتقاليد القبيلة !!

:i:

أين الخلل؟
قصائد رائعة تكاد تلامس السماء من شموخها
لاتنال نصيبها من الردود والتفاعل الجميل
وأخرى / تخلو من الشعر قبل الشعور
والشعور قبل الشعر
يتهافت أصحاب الأقلام عليها
لوضع ورودهم وردودهم
يصاحبها التصفيق الحار وهتافات الاعجاب!!
:i:

أين الخلل؟
حكايات الحب برغم صدقها
تموت مخنوقة بدخان الظروف/ والنصيب / والقدر
وتخلف أبطالها .يعانون في غيبوبة الفراق وتحت سياط الافتقاد مايعانون
فكم من روح نقية رأيتها ترتعش كالذبيحة
فى ليلة زفاف ....حبيبها الى اخرى!
:i:

فأين الخلل ؟؟
أين الخلل ؟؟
تتحول ألسنتهم فى لحظات الغضب إلى خناجر سامة
وتتحول أقلامهم إلى عقارب تسعى
فيكتبون مايكتبون من التهم والشتائم والقذف
ويمارسون التشهير بالآخرين بأقذر الطرق
ثم يرددون ( الاختلاف فى الرأي لايفسد للود قضية) !!
:i:

مها الظفيري
09-05-2008, 02:51 PM
احبكت الحين ؟

( العنوان لايمت لماسيُكتب بصلة...طنشوا /)

:i:


أتعلم ؟
من شدة ماكتبت ...وتمكنت من اللغة ..خيل إلي اني إستعبدتُ اللغة وروضتها لي!
وإني متى ماأحتجتها ...استدعيتها باشارة منى ...ومن قلمي !!
لكني الآن ...وفي هذه اللحظة إكتشفت حجم وهمي الجميل ..لا أنا روضت اللغة ....ولا هي خضعت لي !
فالآن أنا بقمة فرحي ...أقف عاجزة عن الكتابة .والتعبير عن إحساسي بريح جاءت منك !
وكانها ريح يوسف جاءت يعقوب إذ فصلت العير ..فهل أغمض عيني وأنتظر قميصك يُلقي يا( .......) علي؟
ماأبسط أحلامي بك ياسيدي...ماأبسط أحلامي ...مااااااااأبسط أحلامي !
فهاأنا ذا بكل غباء الدنيا...أدير ظهري لدنيا تخلو منك....أزهد بالقصور ...وأهل القصور !
وأرحل باتجاه البحر ...أجلس على مقعد خشبي ..أحدق فى البحر
أبتسم وأنا أراك تأتي من البحر إلي !...مبلل الشعر والملابس بشقاوة طفل ..
فأهفو إليك بجنون عاشقة..أرشقك بالماء ....أجري معك فوق الشاطىء...
أدخل بصحبتك إلى البحر ...أتظاهر بالغرق ...كي أقرأ بعينيك خوفك علي !
فأنا ياسيدي أنثى مصابة بك ...أنا أنثى انانية بك حد الموت !

لن أفتح عيني .الآن..سأطيل اغماض عيني هذا المساء ...كي أحتفظ بك أطول فترة ممكنة!
ماأصدقني معك حلمي .....ماأشد قناعتي منك ومن الوقت !
أرتضي منك ...مالا أرتضيه من سواك !...وأشعر معك...بما لاأشعر به مع سواك !
وأتشاغب أحيانا .....فأمد يدي إلى قلبك بقطعة نار متعمدة...كي أقيس مساحتي بك !
وأعلم انها قد تؤذيك ....لكنها تمنحنى بعض الفرح....الذى احمله معى كالزاد فى رحلة أيامي!

لن تحبك إمرأة .....كما أحببتك ..حقيقة تدركها جيدا....وتؤلمك
لن أحب رجلا ...كما أحببتك....حقيقة أدركها جيدا .....وترعبني !

لهذا يبقى كلانا ...على الجهة الأخرى....ينظر إلى الاخر...كقطعة حلم محرمة !

ا ...ح.... ب ......................................!!!!

:i:

الوداد
09-05-2008, 11:52 PM
ماقصرتوا صراحة
وهالمتصفح يعادل مدرسة أدبية
وكتابات أغلى من الذهب.

تستاهل شهرزاد حب كل هالقلوب الطاهرة:i:

مها الظفيري
09-06-2008, 12:05 AM
غرغرة روح !!


( 16 ) رسالة_لايهمكم أمرها كثيرا .فهي مجرد غرغرة روح
دعوها لساعي البريد ان استطعتم..أو إربطوها بأرجل الزاجل المهاجر
فربما ألقاها الزاجل يوما على بابه!!
:i:

(0)
تكبرني بخمس سنوات !! وأكبرك ...بكل شىء!!
فأنا ..كنت الأكبر حبا....والأكبر حنينا..والأكبر اخلاصا... والأكبر خيالا !!
أنا كنت أكبر منك هما ...وأكبر منك عذابا ...وأكبر منك حزنا..وأكبر منك إحتمالا !!


(1)
صورة !!
أدقق فى صورك الان..ابحث عنك بها وكاني لاأعرفها
أُُقلب الصور بكل الاتجاهات...لم تتغير الملامح بالصور
تغير الإحساس.. بها!!

(2)
هاتف !!
أقرأ مسجاتك الآن !...وكاني أقرأها للمرة الأولى
جامدة هي... ترتعش بردا...لم يمت الاحساس...بالكلمات
مات احساسي أنا...بها !!

(3)
بريد!!
أمسك أوراق البريد بيدي...أقرأ إسمي...واسمك!
عنواني...وعنوانك...رقم هاتفي..ورقم هاتفك !!ابتسم بمرارة !!
وأردد بسخرية: هذه الورقة الرسمية الوحيدة التي جمعت بياناتي... وبياناتك !!

:i:

(4)
مقالات !
أعيد قراءة ماكتبته بك.. أتوقف !!..لا أستطيع إكمال القراءة !
تتسرب المرارة إلى قلبي...يتبلد إحساسي فجأة ..تباغتني رغبة الضحك بصوت مرتفع....
يمنعني زحامهم حولي !!وينغرس بي السؤال بعمق !!
كيف لم تشعر؟ كيف لم يهزك كل ذلك ؟!!


(5)
مرآة!!
أقف أمام المرآة ...أدقق النظر إلى وجهي !
أستغربه !!
هذه ليست أنا !! لا أمت إلي بصلة !!ليس هذا هو الوجه الذي كان
قبل ان ...أعرفك !

(6)
حصاني !
أمتطيه ! لاأدقق كثيرا من صلاحية السرج..وأتعمد نسيان خوذة الرأس
أطلق أسر ضفائري...وأحثه على الطيران عن الأرض
وأسابق الرياح بأقصي سرعة ..وفي داخلي حلم السقوط المفاجىء!!
أظنني كنت...أقاوم رغبة دفينة بي...للموت !!

(7)
الفرق بيننا!!
اني كنت أسير خلفك...كي أحمي ....ظهرك
وكنت تسير خلفي...كي... تنهش ظهري!!
كنت أسير أمامك....كي.. أسبقك إلى الشر .....فأمنعه عنك !!
وكنت تسير أمامي....كي تسبقني إلى الخير...فتمنعه .. عني !!

:i:
(8)
أوصيتك ذات غيرة..وإحتراق !!
ان لاتعبث بغيرتي عليك ... ان لاتنحرني بهن!!
والحسنة الوحيدة التي أحملها لك في عنقي الآن !!
هي ....إحترامك.... لوصيتي !!!


(9)
أرسلت إليك ذات مسج :
انه لو كان بيدي ..لألتقطت لك مليون صورة ..وصورة!!
وصورتك وانت ( تضحك _ تبتسم _ تصرخ_ تتحدث _ تنام _ تقعد
تركض _ تكتب _ تمزح _ تغضب _ تلبس _ تتبخر _ تتعطر _ تآكل
تشرب _ تلعب _ تثور _ تحطم _تشاغب )
وألصقتها على جدران غرفتي وسقفها !!
وعشت بالغرفة عمري كله أكلمك ...وأكلم صورك عنك !!
قد لاتتمنى هذا ...إمرأة سواي !!


(10)
لم تكن الرجل الوحيد في غابة النساء..ولاالرجل الأخير.فوق الأرض
ولا اوسمهم... ولا اروعهم...ولااخلصهم ...ولاأغناهم...ولا أجذبهم!
ولم اكن إمرأة قبيحة ولاذميمة ولامسنة ولاأمية ولامشوهة الأصل ولامجهولة الهوية...
كانت تبكي أمامي قافلة من الفرسان....وتبكي خلفي قافلة من الرجال!!
وتاريخ أجدادي يحاصرني من كل الجهات !!
ومع هذا !! أحببتك !!!


(11)
منذ ان عرفتك!!
وانا في سباق مع كل الاشياء بي / وحولي
فيخيل الي اني أجري وألهث / ألهث وأجري / أجري وألهث
لاأتوقف...ولاأرتاح ..ولاأصل !!
وكانك أرض الله المحرمة علي ...على الارض !!
:i:

(12)
منذ ان أحببتك....وأنا أحلم بالاقتراب منك.... روحا!!
ومنذ ان احببتني....وانت تحلم بالاقتراب مني... جسدا!!
ربما لانني...كنت احملك فى قلبي امنية
وكنت تحملني في عينيك رغبة!!!!


(13)
أشبعتك حبا / وحرفا / ونزفا / وعشقا / وجنونا / وطيشا /وغرورا !!
ومع هذا متُ على باب قلبك .... جوعا !!!


(14)
وانت تحدثني عن شراهتك بالتدخين ..وعن ألم قلبك الذي فاجأك يوما
كنت أضع يدي على فمي بقوة...كي لايصلك صوت بكائي رعبا عليك !!
وأنت ترسل لي مسجاتك للاطمئنان علي.لم اكن أستطيع إكمالها !!
كانت عيناي تمتلىء بالدموع فرحا بها...فلا ارى منها حرفا!!!
وأنت ترسل لي صورتك...لم أكن أدقق في ملامحها كثيرا
كنت اُهدىء من فرحة قلبي في زحامهم....ورفرفته بين أضلعي تهليلا..بــ صورتك !!
وأنت تسرد علي تفاصيل احساسك بهداياي
لم أكن أفرح بحديثك...قدر غيرتي منها ..لاستقرارها بين يديك..حبيبتاي !!


(15)
عندما غادرتك !! لم يغادرك الكثير!!
فقط غادرك قلب...كان يحمل لك من الحب.. والاخلاص ... الكثير / الكثير !!!


:i:


التفسير الوحيد لما ورد أعلاه .. هو انني !!
كنت أراك بعين قلبي.. فقط !!

مها الظفيري
09-06-2008, 12:09 AM
:i:


من أي مسامات الماضي
تسربت إلى حاضري هذا الصباح ؟
من أي صفحة من كتاب العمر
تسرب عطرك إلى ..فعطر الأمكنة حولي ؟
فمع كل حكاية جديدة !!
كان وجهك الحبيب يعترضني
غاضبا / معاتبا !!
يقطع الطريق بيني.. وبين الجديد !
فأتراجع خجلا منك !!
وكانك أبي ..وكإنني عرضك !!

:i:


كم أكره الحنين
حين يستعرضك أمامي بقسوة !
ويفتح لي صفحتك النقية من العمر !
ويتلوك على قلبي بصوت مرتفع !
ويثرثر بك لحاضري بشقاوة طفل لايعي حجم الآلم
ولايزن قبل نطقها الكلمات !!

:i:




الوداد شكراً لك ألف شكر


:i:

مها الظفيري
09-06-2008, 12:17 AM
أعترف ..برغم بساطته ..نحرني هذا النص عند كتابته.

من الوريد للوريد !

:i:

ليه مافهمتني ؟


أنا ماكنت أكتبك ... أنا كنت أنزفك !
أنا ماكنت أحكيك ... أنا كنت أبكيك !
أنا ماكنت أعصيك ... أنا كنت أحميك !
أنا ماكنت أترجاك ... أنا كنت أتمناك !
أنا ماكنت أناجيك ... أنا كنت أناديك !
أنا ماكنت أعاندك ... أنا كنت أعاتبك !
أنا ماكنت أرفضك ... أنا كنت أحذَرك !
أنا ماكنت أكسرك ... أنا كنت ألحَمك !
أنا ماكنت أشتتك ... أنا كنت أجمَعك !
أنا ماكنت أذمك ... أنا كنت أشكرك !
أنا ماكنت أعريك ... أنا كنت أسترك !
أنا ماكنت أفضحك ...أنا كنت أشرَحك!
أنا ماكنت أولدك... أنا كنت أجهضك !
أنا ماكنت أخافك ...أنا كنت أحشمك !
أنا ماكنت أخافك ...أنا كنت أحشمك !
أنا ماكنت أخافك ...أنا كنت أحشمك !


:i:

ليه ماحسيت ؟
أنا ماكنت ذنبك ... أنا كنت طهرك !
أنا ماكنت خنجرك .. أنا كنت ظهرك !
أنا ماكنت وهمك .... أنا كنت حلمك !
أنا ماكنت عارك ... أنا كنت سترك !
أنا ماكنت قناعك ... أنا كنت وجهك !
أنا ماكنت محطتك ... أنا كنت دربك !
أنا ماكنت عرقك ...... أنا كنت دمك !
أنا ماكنت لعبتك ... أنا كنت عرضك !
أنا ماكنت إعلانك ... أنا كنت سرك !
أنا ماكنت نارك ... أنا كنت فَيك !
أنا ماكنت أجزائك ... أنا كنت كلك !
أنا ماكنت حليلتك... أنا كنت أمك واختك وبنتك!
أنا كنت .... أمك ......وإختك ......وبنتك !!

ليه ماحسيت ؟
ليه ماحسيت ؟
ليه ماحسيت ؟



:i:

مها الظفيري
09-06-2008, 12:20 AM
:i:
|

\

|


\
وإنهد عش !!!

أمد يدي إلى قلبي .أُلامسك بي..أساعدك على الجلوس !
أُسقيك شربة ماء!...أُلقنك الشهادتين !!
تتساقط دموعي على وجهك .. أضمك إلي !
فأنت تلفظ آآآآخر أنفاسك بي !
أنت تموت في داخلي ..تمووووووت في داخلي !!
وحدي أشعر بذلك ....وحدي يؤلمني الشعور !!
\
|

\

:i:

مها الظفيري
09-06-2008, 12:25 AM
للرحيل أجنحة !!


:i:

للرحيل أجنحة... وأظنها قد نبتت
في ظهري ..الأجنحة !!

:i:

في كل مرة أُلوح لك مودعة !
وأهددك غاضبة اني ..لن أعود !!
ألتفت إلى قلبي!!
فأراه يضع يده على فمه...ويضحك بخبث !!
فأُدرك عندها اني ...حتما سأعود !!
وفي المرة الأخيرة ..حين لوحت إليك مودعة !
إلتفتُ إلى قلبي !!
فرأيته يُخفي وجهه بيديه...ويبكي بحرقة !!
أدركت عندها ....باحساس الانثى
اني.....هذه المرة .... لن أعود !!

:i:


للرحيل أجنحة !!
وحتما سأذكرك بخير ....فـ لحم أكتاف ( حزني ) من خيرك !!

:i:

مها الظفيري
09-06-2008, 12:27 AM
منال

:i:

منذ الأمس ووجهها لايفارق خيالي!
فبالامس كان زفافها إليه !!
الى الرجل الذي قالت لى عنه يوما :
لو تزوجته سأكون أسعد إمرأة على وجه الأرض !
وبالأمس تزوجته !!
لكنها لم تكن أسعد إمرأة على وجه الأرض !
فخمس سنوات وهذا الرجل يُسمم حياتها باسم الحب !
خمس سنوات وهذا الرجل يمتص صحتها باسم الحب !
خمس سنوات وهو يذيقها دموعها ...باسم الحب !!
خمس سنوات وهذا الرجل يكسرها ويرممها باسم الحب !
خمس سنوات وهو يذيقها شتى أنواع العذاب والانتظار والغيرة
والاحتراق والقلق والأرق باسم الحب!
فمنذ خمس سنوات تعرفت عليه بطريقة ما !
جاءت تحكى لي عنه ..عن حبه ..عن احساسها به !
وسردت لى على مدى الخمس سنوات عنه الكثير !!
أذكر اني عند كل ذهاب إلى بيت الله ..كانت تقول لى :
( إدعي لى عند الكعبة اني أتزوج محمد )
واذكر اني قلت لها ذات ألم وهي تبكي بين يدي
( دعيه يرحل وإكتفي بهذا القدر من إهدار كرامتك...
وان كان لك فيه نصيب سيعود ..وبكرامتك )
وبالفعل ...فبعد ان رحل ...وعانت هي ماعانت ...عاد !!
عاد بعد ان عشق وأحب ولعب وتزوج وفشل..وقارن بينها وبينهن...
ولم يجد إمرأة بطهر قلبها هي!
عاد...لكن بعد ان كسر بها من الآمان ماكسر...
بعد ان حطم بها من الاحلام والاحاسيس ماحطم !
لم تكن سعيدة بعودته ...ولم تكن سعيدة وهى تردد ( قبلت بك زوجا)
ولم تكن سعيدة وهي تزف بفستانها الآبيض بالأمس إليه !
إقتربت منها بالأمس ...سألتها ماشعورك الآن؟ ..
وهاقد حقق الله أمنيتك بعد صبر وإنتظار ؟
فجعني ردها : قالت ( منذ خمس سنوات لو عشت تفاصيل هذه الليلة ...
لقلت لك ان لاأمرأة فوق الأرض ذاقت فرحتى ...
أما الآن ...والآن وبهذا الوقت ..فلا إمرأة ذاقت مرارتي )
أمسكت يدها ...كانت ترتعش ...ترتعش جدا...خُيل إلي انها انثى على وشك الانهيار !!
وعدت منها...ومنذ الأمس وأنا أتساءل :
لماذا يتعامل معنا البعض وباسم الحب وكانه ينتقم منا !
ولماذا يعودون بعد ان يكونوا قد فقدوا الكثير من اهميتهم في قلوبنا
والكثير من صورهم الجميلة في أعيننا؟
لماذا يعودون بعد ان ينسكبوا كالماء من قلوبنا وأعيننا ؟
بعد ان تتوقف قلوبنا عن قدرتها على الحلم والحب ؟
بعد ان يُصبح الزمان ليس زمانهم...ولا العمر يتسع لهم !!

خلود عبدالعزيز
09-06-2008, 03:23 AM
هذا الموضوع أعظم هدية
ليس لشهرزاد
بل لنا نحن


شكرااااااااااااااااااا:i:

















!!!!!

مها الظفيري
09-06-2008, 05:48 AM
الذين أحببتهم

:i:



(1)

الكلاب تملأ المدينة

لكني لا اتجنب الكلاب

فالكلاب

ليست انجس مافي المدينة




:i:

(2)


البعض يكتب على الجدران

والبعض يبصق في وجه الارض

والبعض يثرثر للبحر

والبعض يثرثر.... بالآخرين

فلكل طريقته في التعبير عن .... أخلاقه!!


:i:

(3)


عدد أقنعة أصدقائي

يزيد على عدد وجوههم

فلكل وجه أحببته

أكثر من قناع!!!

وخلف كل قناع صدقته

وجه واحد فقط....... منافق !!


:i:

(4)


هاهنا !!

هاهنا ....بالضبط

وفي منتصف ظهري تماما

غرسوا خناجرهم ..!!

أحكموا الطعنة.....ومضوا

لم تكن طعنتهم رمية ...بغير رامي !!

بل كانت.....رمية مقصودة

ورامي..... مترصد !!!!


:i:

(5)

أحبتي من شدة حرصهم على سقوطي

إنقسموا قسمين

قسم إجتهدوا...بالحفر أسفل قمتي

وقسم إجتهدوا بزراعة الارض بالأشواك تحتي

لإستقبالي عند سقوطي

ماااااااا أكرم أحبتي !!


:i:


(6)


صديقتي المقربه....لدغتني !!

كيف ؟؟

ولم تكن ملساء كالثعابين

ولم يكن فى وجهها من ملامح العقارب أثر !!


:i:

(7)

أحببتك

لدرجة اني عظمتك بكلماتي

وزخرفتك بقصائدي

وجعلتك أجمل ( منك ) كثيرا

وأشهى ( منك ) كثيرا

وتركتك وجبة شهية للنساء

ودعوت الله من كل قلبي

على كل أمراة (ستتناولك) بعدي

ان تموت مسمومة بك


:i:

(8)

سأحمل جرحك في قلبي

وسأدعو الله كثيرا ...ان لايبرأ


ليس وفاء لك

ولكن...كي لاانسى

انك منحتنى...جرحا كبيرا

بحجم حبي لك!!!



:i:

(9)


طعمه مر

لونه أسود

ملامحه مشوهه

رائحته نتنه

انه الخذلان الذي

يُهدينا إياه ,,,أولئك الذين أحببنا/ ووثقنا !!

:i:

مها الظفيري
09-06-2008, 06:28 AM
إلى متى أبقى هنا؟

إلى متى ياسيدى أبقى هنا؟؟
أقف فوق قارعة الحلم بانتظارك
أحدق فى وجوه القادمين بألم
وأحصى عدد الراحلين بندم
أجمع البقايا خلفهم
واصنع لى من بقاياهم مدينة حزينة
وارسمك فوق جدران المدينة....اناديك....ولاتأتى!!

:i:
الى متى ياسيدى أبقى هنا؟؟
اشعل الليل بثقاب الحزن كل ليلة
واجلس حول نار الحنين وحدى
امزق اجمل الايام من دفتر عمرى
وإلقى بها فى نار الانتظار
وأطارد الدخان المتصاعد من احتراق ايامى
واحاول بغباء ان أمسك بطرف الدخان...
كى أمضغ الوقت........ولاتأتى

:i:
الى متى ياسيدى أبقى هنا؟؟
اعلل غيابك للصغار
وأطهو الحجارة فوق النار
واسرد على جوعهم حكاية قدومك الشهي
فتنتهى الحكاية
ويغفو الصغار فوق صدر الامل
وتنضج الحجارة فوق النار...........ولاتأتى!!

:i:
الى متى ياسيدى أبقى هنا؟؟
استقبل الليل بلهفة العائدين
وامشط ضفائر المساء باناملى
وامسح جبين الاشواق بيدى
واجفف عرق الحنين اللاهث خلف بقاياك
وأسكب قهوة العمر فى فنجان الانتظار....ولاتأتى!!
:i:

الى متى ياسيدى أبقى هنا؟؟
وتبقى احلامى حبلى منك
متضخمة بالوهم حد البكاء
اتحايل على الحقيقة المرة
واصارع نوبات الوحم
واتحسس بطن حزنى
وكلما زاد حزنى...زاد وهمى بوجود طفل منك فى رحم خيالى....ولاتأتى!!

:i:
الى متى ياسيدى أيقى هنا؟؟
اناغى اطفالى فى دفاتر الخيال
ألاعبهم بحب
واسقيهم رحيق ربيعى
وأراهم يكبرون امامى كالوهم
يتضخمون بى كالورم
ويتلاشون كلما اغلقت الدفاتر كالسراب
ولايبقى منهم فى عالمى شىء......ولاتأتى!!!

:i:
إلى متى ياسيدى..أبقى هنا.؟؟
أبنى مدائنى من خيوط العنكبوت
وأتأرجح فوق خيوط الامس
وأنحت وجهك بأظافرى فى جدار المستحيل
وابحر فى نهر الموت
واقاوم امواج النسيان
وأطير إليك بلا أجنحة...
فلا أصلك.........................ولاتأتى!!

:i:

إلى متى ياسيدى أبقى هنا؟؟
أجلس فوق شاطىء البحر
اشيد قصور الرمال
احلم ببحار إبتلعته أمواج الواقع
وأجمع عظام أحلامى
وأصنع منها سفينة كسفينة نوح
وآخذ من زوجين إثنبن
وأبقى وحدى...................ولاتأتى!!!

:i:
الى متى ياسيدى أبقى هنا؟؟
أقرأ صحيفة الصباح لرجل نائم
وأصف تفاصيل عشقى لرجل أصم
وانسج من الحروف عباءة عشق لرجل متدثر
وأكتب مشاعرى فى زمن الجهل
وأبيع صوتى فى مدينة الصم
وأبكى بلا إنتهاء أمام رجل ميت.......ولاتأتى!!

إلى متى ياسيدى أبقى هنا؟؟
أقتطع الى جزر الاحلام تذاكرى
واغمر بماء العبير حرائرى
وازرع ورد اللهفة فى ضفائرى
وأنتعل حذاء الوقت
وأحرق بخور عمرى
واراقص الدخان وحدى............ولاتأتى!!
:i:

إلى متى ياسيدىأبقى هنا؟؟
أمارس طفولتى
أحدق فى صندوق الدنيا
اسافر فى احداث حكاياته
فأحلم بليلة تشبه ليلة بائعة الكبريت
واحلم بامير يشبه امير سندريللا
واتمنى امتلاك طاقية الاخفاء
كى أختبىء فى جيبك الأيسر الى الأبد.............ولاتأتى!!

:i:
إلى متى ياسيدى أبقى هنا؟؟
أمارس مالا يناسبنى من الأدوار
أستلذ بالاقامة الجبرية فى الركن المظلم من احلامك
وأموت بجانب السور المهجور من قلبك
وانزف كتاباتى تحت شجرة غيابك
وأطيل الوقوف امام بوابة ظروفك
كى أقرأ عليك ماكتبت إليك....واتجمد.....ولاتأتى!!
:i:

الى متى ياسيدى ابقى هنا؟؟
أقف امام المرآة
واكتب (أحبك) بأحمر الشفاة
وأجدد نقوش الحناء بأرض كفى
وأعيد طلاء قلبى
وحياكة ثوبى الابيض
وأزيل غبار الايام عن حذائى الذهبى
وأتجدد
وأرسم سينارسو لقائك
واتخيل مالا يحق لى ........ولا تأتى

:i:
إلى متى ياسيدى أبقى هنا.؟؟
أبعثر روزنامة الايام والاحلام
أبوح فى الوقت الضائع
واحلم فى الوقت الضائع
واحب فى الوقت الضائع
واخلص فى الوقت الضائع
واعيش انتظر...........فرحة الوقت الضائع...ولا تأتى!!

إلى متى ياسيدى أبقى هنا؟؟
ألمح طيور ايامى تطير فى سماء عمرى
وكلما مر أمامى طير لوحت له مودعة بغباء
فكم استعجلت مرور الايام ظنا منى ان احد الايام سيهديك لى
وطاااااااااااااارت الطيور
ومررررررر العمر.....................ولن تأتى!!!





.

مها الظفيري
09-06-2008, 06:35 AM
اعترافات انثى عاشقة


(1)
عذراً سيدي !!
للمرة الألف عذراً
فأنا برغم الفراق
مازلت أحبك جداً
جداً / جدا !!
:i:
(2)
نعم..
أحببتك جداً
وسأحبك جداً
لكن "جداً" هذه
لا تملك القدرة على انتزاعنا من بين أنياب الفراق
ولا الوقوف أمام طوفان الواقع
ولا تمنحنا حق الحياة.. معاً !!
:i:
(3)
قلت لك يوماً
إني امرأة مسكونة بالحزن
وإن الحزن يعشقني كعينيه
ولن يطلق سراحي يوماً
و أنت رجل يسكنك الفرح كالدم..
و إني أخاف عليك من حزني
فالحزن لا يحب السعداء !!!
:i:
(4)
لكنك عانقت الحياة أمامي
و ضحكت كالطفل الوليد
و مددت لي يدك بوردة حمراء
وأنشدت لي أنشودة الحب والفرح
وقررت أن تتحدى حزني
وأن تعيد طلاء قلبي
وترمم مدينة أحلامي
وتتجول معي فوق شواطئ الخيال..
وتهديني البحر في يوم ميلادي !!!
:i:
(5)
لكن حزني
كان أقوى منك ومني
فلم يغادرني
ولم يتنازل عن قلبي
وبدأ يتسلل مني إليك
يشرب دم قلبك
ويسرق الفرح من أوردة أحلامك
ويشيّد بيني وبينك مدينة من الشقاء
فرأيتك تضيع أمامي
ورأيتك تتألم من أجلي !!
:i:
(6)
ولأني أحببتك جداً
أطلقت سراحك من حلمي
وفتحت لك أبواب قلبي
ومهدّت لك طريق الهجرة مني
وقلت لك بصوت البكاء المختنق :
إرحـــــــــــل
كي أمنحك فرصة أجمل للحياة !!
:i:
(7)
ولأني أحببتك جداً
أجهضتك من رحم أحلامي كالطفل المكتمل
ونزفتك من قلبي كالدم النقي
وأخرجتك من عيني كالنور
وبقيت وحدي
أتخبط في ظلمة الفراق
وأبحث عن بقاياك حولي
وأغتسل بالبكاء عند الحنين!!
:i:
(8)
ما أروعني يا سيدي
صفّق لي بقوة
أتقنت دوري أمامك
كنت امرأة قوية
كنت امرأة جبارة
وأنا أدعوك إلى الخروج من قلبي
والانسلاخ مني كجلدي
والرحيل بعيداً كطيور الشتاء!!
:i:
(9)
ولن أعترف لك يوماً
بأنني وقفت أمام المرآة طويلاً
وتدرّبت أمامها كثيراً
كي أتقن دوري أمامك
وأصرخ في وجهك إني لا أحبك
فترحل أنت بحزن الأرض
وكبرياء الأرض
وذهول الأرض
وأبقى أنا خلفك
أحبك وأفتقدك بحجم الأرض!!
:i:
(10)
وعدت منك إلى دفاتري
ذلك العالم الذي سكنته معك
فرأيت في الصفحة الأولى صورة قصرنا الجميل
وشممت عطرك بين جدرانه
وسمعت همساتك في طرقاته
ورأيت في الصفحة الثانية طفلنا الصغير
يشاكس طفلتنا الجميلة
وقرأت في الثالثة يوميات عشقنا المجنون
وقرأت في الصفحة الرابعة أسماء أطفالنا القادمين
وأشياء أخرى كثيرة
وتفاصيل أخرى كثيرة.. كانت في وجودك .. فقط.. جميلة!!!
:i:
(11)
ياااااااااااااااااااااااالله !!
كم كانت أحلامي بك ومعك
جميلة
رائعة
صادقة
دافئة
ويااااااااااااااااااالله..
كم تركت الأشياء خلفك
مخيفة
مرعبة
موحشة !!

(12)
فهل أدركت الآن يا سيدي
لماذا أغمضت عيني يوم الرحيل
فارحل قبل أن أنتهي من العد
وأفتح عيني
فأنا أضعف من أن أشهد بعيني
تفاصيل بترك مني !!

(13)
وهدأت الأشياء بعدك حولي
وكأنها فقدت قدرة النطق والحركة
فجاء المساء بلا مساء
وجاء الصباح بلا صباح
وجاء القمر بلا قمر
والشمس بلا شمس
والفرح بلا فرح
والأيام بلا أيام
والعمر بلا عمر !!
:i:
(14)
فمن أطفأ النور هذا المساء يا سيدي
من سرق الناس من فوق الأرض؟
من اقتلع قلبي من بين أضلعي؟
من أسكت الأشياء من حولي؟
من أوقف نبض وريدي؟
من أغمض عيني؟
من سرق شعوري؟
صارحني سيدي..
ترى.. هل فارقت الحياة
وأنا لا أعلم....؟

(15)
فيا أروع من تجول معي في خيالي
قست الأيام على قلبي كثيراً
لكني لم أشعر بقسوة قسوتها
إلا حين رأيتك تنسكب من بين يدّي كالماء
وترحل بعيداً كالعمر الجميل
وأنا أقف خلفك باكية بصمت
لا حول لي ولا قوة !!




.

مها الظفيري
09-06-2008, 06:40 AM
هكذا كنت أنت !

:i:
اعترف لك
انك كنت مرضا نفسيا
تناولت مهدئات الاعصاب
كي استقبل ذكراك !!
:i:
وانك كنت مرضا جسديا
أدمنت حبوب النوم
كي انساك !!
:i:
وانك كنت كالمرض الخبيث
يفتك بأوردة عمري
استشعر أوجاعك ...ولاأراك

:i:
وانك كنت كحلم ليل عابر
أيقظوني منك قبل اكتمالك
فكنت أعود إلى النوم باكرا
علني ...ألقاك

:i:
وانك كنت كطعنة الظهر
كلما تحسست ظهري
اهتز الخنجر بالجرح
و.......أدماك !!
:i:
وانك كنت شيئا
لايشبهك في عيني شىء
وكأن الله ماخلق
فوق الارض ...سواك


:i:
وانك كنت كسراب الطريق
مت على الطريق ظمئا
حين وصلت منتهاك
:i:

مها الظفيري
09-06-2008, 06:42 AM
تاج الحزن

(بعض الاحزان لا نتوقع ان نسطرها يوماً ....لكننا أحياناً نفعل)

:i:
أخبرني سيدي!!
لماذا هذا المساء شديد الظلمة...
شديد الكأبه...
شديد الرعب...
ثقيل كالجبل...
بطيء كسلحفاة
بارد كميت؟
ولماذا يا سيدي


حكايتي اليتيمه تتجول في خاطري كالغرباء

والورود في الشرفات كالمطعونة

والسيف نكس سيفه وأجهش في البكاء...؟
أخبرني يا سيدي
أين ذهب الامان ؟
ما الذي حدث في المدينه هذا المساء؟؟

:i:
وأخبرني..!!
أين أرسم علامات استفهامي...؟
والكل في حالة ذهول...
الكل في حالة صمت وسكون....
لكنه سكون وليد الصدمه يشبه صمت الموت تماماً
أيعقل؟
أيكون الموت؟
من؟
أخشى أن أطلق رصاصة السؤال
فتقتلني رصاصة الاجابه
أذن.....هو الموت
هو الموت يا سيدي مره ثانيه
وثالثه
ورابعه
وليست أخيره
هو الموت يا سيدي
أحفظ ملامحه جيداً
وأعرف مرارته
كتبت عنه الكثير وكتبني
ورثيت الكثير من الراحلين...أحياءهم وأمواتهم

:i:
لكن الموت هذه المره......!!!!
ليست قصيدة حزينه تنزفها في أذني...
ولا حكايه مرعبه أسردها عليك
ولا نبأ يصلني وأستقبله بدموع
الموت هذه المره يا سيدي يختلف
فالموت هذه المره هو انت.....!!
فتصور حين يكون الموت هو....أنت !!
تصور حين يكون النبأ الحزين هو....أنت!!
تصور حين يكون ذلك النائم بلا روح هو....أنت!!

:i:
فأي الحروف تسعفني عندها.....؟!!!
وأي الكلمات تغيثني؟!!
وأي بقعه من الارض تستوعب حزني؟!!
وأي فضاء يحتمل صرختي؟
:i:

أواه يا سيدي.
بأي عنوان اعنون هذا الاحساس...؟
وبماذا ألقب هذا الجرح....؟!!
وهذا الحزن الذي ما توقعت أن اكتبه يوماً...!!
وهذا هو الحدث العظيم الذي تمنيت ان اسجله بتاريخ عمري يوماً
لكنه حدث.
ووجدتني أسجل فوق جدار قلبي بانكسار وبيد مرتعشه:
في مثل هذا اليوم رحل رجل
كان يمثل هذا العالم.....لهذا القلب
:i:

رحلت أذن....؟؟
رحلت كأجمل ما يكون الرحيل
كنت رائعاً في كل شيء
مختلفاً في كل شيء
صادقاً في كل شيء
حتى في الموت
أخترت اروع انواع الموت
فمثلك لا تودعه الحياة ألا رافعاً رأسه بفخر
ومثلك لا يودع الحياة ألا لحياة أجمل وأبقى!!

:i:
هل تذكر؟
حين سردت عليك حكاية حزني ذات مساء
وملأت كفيك بدموعي..
وعدتني أن تحفر ينابيع الفرح في أراضي عمري
وأن تمنحني السعاده بلا حدود
وأن تدربني على الضحك الذي نسيته منذ سنين
وأن ...وأن ....وأن...!!
وأن لا يخرجك من عالمي سوى الموت!!

:i:
وصدقت الوعد يا سيدي....!!!
فلم يأخذك ولم يبعدك ألا الموت!!!
هل تعلم؟
بنفس خائفه وقلب مرعوب أحاول التكيف مع فكرة غيابك.
وأحاول أن أدرب لساني على ربط أسمك بالموت
وأحاول أن أقنع قلبي
أن الطرقات فوق بابي لن تكون طرقاتك
وأن رنين الهاتف لن يكون رنينك
وأن الرسائل في بريدي لن تكون رسائلك
وأن ذلك الطيف في الظلام لن يكون أنت....ترى!
أن كان حنيني الى الاحياء يقتلني
فماذا عساه يفعل بي حنيني الى الاموات؟
:i:

سيدي...!!
أنتهت الحكايه
فنم بسلام
على قلبك السلام
انتهت الحكايه سيدي
والخوف كان فيها بطلا
والموت كان فيها الختام
:i:

عفوا ايها الموت
ماذا تركت لي؟؟؟؟؟

مها الظفيري
09-06-2008, 06:46 AM
تأخرت كثيراً!

(ضاع عمرها وهي تبحث عنه في الأحلام و في الطريق
وفي الوجوه وفي الزحام..وهي أعلنت انتهاء صلاحية قلبها
و حلمها وعمرها .. وجدته واقفاً أمامها)
:i:
تأخرت كثيراً
كنت امرأة رومانسية
كانت ورودي حمراء
ووسائدي زرقاء
وضفائري أرجوحة هواء
وخيالي طير فضاء
و أوراقي حريرية
:i:
تأخرت كثيراً
كنت امرأة خيالية
أكحل عيني بلون الليل
وأزور مدائن العشاق
وألون بوابة المساء
وأجوب بخيالي الكرة الأرضية
:i:
تأخرت كثيراً
كنت امرأة حالمة
أغزل ثوب الأحلام
وأملأ دفاتري بالأشعار
وأتجول في صناديق الخيال
وأطير فوق غيوم الأوهام
وأزخرف بأناملي الكواكب الليلية

:i:
تأخرت كثيراً
كنت امرأة متفائلة
أمانّي ملونة
وأحلامي ملونة
وأفكاري ملونة
وكلماتي ملونة
وشرفاتي وردية
تأخرت كثيراً
:i:
كنت امرأة أليفة
أحب بهدوء
وأعشق بهدوء
وأغار بهدوء
وأعاتب بهدوء
و أعاقب بطريقةطفولية
:i:
تأخرت كثيراً
كنت امرأة صابرة
أنتقي الشوك من الوردِ
وأحصي رمال الصحراء
وأطهو الحجارة فوق النار
وأعيد اكتشافات أهل الأرض
وأمارس الوفاء بطريقة بدائية

:i:
تأخرت كثيراً
أصبحت امرأة واقعية
كفرت بالخيالِ
وكفرت بالأوهامِ
وكفرت بالأحلامِ
وكفرت بالورود والشموع
وبكل أصناف الرومانسية
:i:
تأخرت كثيراً
أصبحت امرأةعاقلة
أفكر قبل الحب
وأفكر قبل المفاوضات
وأفكر قبل الهجوم
وأفكر قبل القتال
وأفكر الانسحاب
وأجري قبل الشوق عملياتٍ حسابية

:i:
تأخرت كثيراً
أفكاري مشوهة
وكلماتي غاضبة
وشمسي غائبة
ونوافذيمغلقة
وزهوري سوداء
وشرفاتي رمادية


:i:
تأخرت كثيراً
أصبحت امرأة قاسية
شتائي بلا مطر
وصيفي بلا سهر
وربيعي بلا زهر
وزهوري بلاعطر
وأحلامي بلا وطن
وعصافيري بلا حرية

:i:

تأخرت كثيراً
أصبحت امرأة متوحشة
أحب بقسوة
وأعشق بقسوة
وأغار بقسوة
وأتفجر عند الغضب كقذيفة بركانية

تأخرت كثيراً
أصبحت امرأة مملة
أطفئ أنواري باكراً
وأودع القمر باكراً
وأغلق بوابة أحلامي باكراً
وأسدل ستائري باكراً
وأنام عند الغروب كعجوز شرقية

مها الظفيري
09-06-2008, 06:51 AM
زااايد يا دم القلب !!!

:i:

كم عمر نحتاج فوق عمرنا يازايد كي نستوعب غيابك وكي نتأقلم مع فكرة رحيلك
وكي ندرك إننا أمسينا بلا زايد ؟؟؟


كم عمر نحتاج يازايد كي تستسيغ قلوبنا مرارة النبأ
وكي تتجرأ أعيننا على قراءة (( زايد فى ذمة الله )) بلا ذهول

وبلا ارتعاش..وبلا غصة فى دموع!!


كم عمر نحتاج يازايد كي نقنع أطفالنا بغيابك

وكى نشرح لهم مفهوم الموت الذى غيبك عنا وعنهم
وكى ندرب ألسنتهم على نطق اسمك متبوعا بالرحمة


كم عمر نحتاج يازايد كي نهدىء من روع المسنين

الذين ماعرفوا لشيخوختهم أمان سواك

ولا عرفوا لحاجتهم ملجأ سواك ولا علموا لضعفهم وطنا سواك

كم عمر نحتاج يازايد كي لانبكى فى الثانى من ديسمبر
وكي لانخفى عن أطفالنا دموعنا ونحن نكتب للوطن عبارات التهانى

ونلبسه فى عيده أجمل الحلل

كم عمر نحتاج يازايد كي نغتال فرحة أطفالنا

بنشيدهم الذى اعتادوا أن يرددوه لك بحب ونقاء :

ياربى تخلى زايد ياربى تطول عمره

والدنا اطيب والد فى قلوبنا عالى قدره

كم عمر نحتاج يازايد كي نحصى أفضالك علينا وبنا
وكي نسردك على أجيالنا

وكي نكتب حكاية الكرم والوفاء والعشق والنقاء

كم عمر نحتاج يازايد كي يمر ذكرك علينا بلا حزن

وبلا دموع ونحن نردد بفرح زرعته أنت بنا

((الله يادار زايد كيف محلاها))

و((أكبر فخر للناس إنك من الناس))

وكلمات كثيرة احببناها حبا بك


كم عمر نحتاج يازايد كي لاننتحب
وكى لانتمزق ألما ونحن نردد بهمس

(( طار الشر يازايد وباذن الله لنا عايد ))

كم عمر نحتاج يازايد كي تنسى أعيننا مرارة القلوب

وهى تتابع زايد محمولا على الأكتاف

زايد يصلى عليه زايد يوارى بمثواه الاخير


كم عمر نحتاج يازايد كي نحفر فى ذاكرتنا

رحل زايد رحل زايد رحل زايد

كي نقنع عقولنا أن الرحيل واقع..ووقع


كم عمر نحتاج يازايد كي نلملم تبعثر أنفسنا

ونجمع شتات عقولنا ونلصق أشلاء قلوبنا

ونقف كما علمتنا بثقة وقوة وشموخ


كم عمر نحتاج فوق عمرنا يازايد

كى نستوعب وكى نتكيف
وكى نتدرب وكى نتاقلم وكى ندرك

أن زايد لم يعد هنا وإننا امسينا بلا زايد!!!


:i:

مها الظفيري
09-06-2008, 06:58 AM
هذا الموضوع أعظم هدية
ليس لشهرزاد
بل لنا نحن


شكرااااااااااااااااااا:i:










:i:
|
\
|
|
شكراً خلود ألف شكر
انتظري إلى أن يكتمل
سيدهشكم
كوني بخير وعافية
|
\
|
\
:i:

زهرة البنفسج
09-06-2008, 07:52 AM
الموت الجميل

إذا متَ قبلي فسأدفنك في قلبي.. وإذا متُ قبلك فادفني في..التراب

أعترف لك..

أحيانا.. أتمنى أن يصلني نبأ موتك..

لأجد سبباً مقنعا لعادة البكاء عليك

والتي أخشى أن تتحول مع الوقت إلى عادة مزمنة لدي..

نعم

أريدك أن تموت..

كي أغلق كتاب الحكاية الحزينة..

وأضع راسي فوق صدر حزني..

وأرتاح

وأرتاح

وأرتاح

والتقط أنفاسي التي لم ألتقطها منذ رحيلك!


لا تندهش...

لهذا التناقض المر في مشاعري تجاهك..

نعم أحبك بجنون..وأنتظر نبأ موتك..بالجنون ذاته..

فقد أرهقني تتبع أخبارك بفضول..

والمرور حول دارك كالمجنونة في المساء..

وانتظارك كالمطر في الشتاء..

وسرد الحكايات الكاذبة على قلبي كي يطئن وينام..

وطهو الحجارة في انتظارك كل ليلة..

وأحساسي الدائم بأنك لن تكون يوماً لي..

تأكد..

لست امرأة أنانية في مشاعري تجاهك..

ولا امرأة قاسية تتمنى الموت لك..لكنني امرأة متعبة من جري الحنين

خلفي كل مساء..

ومن اصطدام وجهي ببابك المغلق دائماً في وجهي..

صدقني..

موتك هو نهاية جميلة وهادئة لفارس انكسر سيفه

واضاع جواده منذ زمن!

وصدقني ايضاً..

حين تموت سأحبك اكثر..

لأنني سأكون على يقين أنك لن تخونني مع امرأة أخرى..

وأنك تمارس الأخلاص في قبرك..مرغماً!

لو كان للموت أذان يسمع بها لأوصيته بك خيرا..

فشكراً للموت الذي سيرحل بك عني

وشكراً للذي سينقل لي يوماً نبأ موتك..وانشطارك مني..

مُت...

ولا أعدك بأن أرثيك بقصيدة حزينة..

فأنا لا أجيد كتابة القصائد..

ولا أعدك بان لا أحب بعدك رجلاً اخر

فانا لا أعلم الغيب

ولا أعدك بأن أبكيك العمر كله أو أحزن عليك إلى الابد..

أو أحاول أن أعيدك بغباء إلى الحياة..

فلو كنا نملك قدرة إعادة الموتى لأعدنا كل الذين أحببناهم وفقدناهم..

لن أزور قبرك

فأنا ترعبني زيارة القبور..

لكنني سأجلس على قبرك في قلبي كل ليلة

وانقل لك اهم الاحداث بعد رحيلك..

أتمنى لك كل أنواع الموت..

الا ان تأكلك الذئاب..

كي لا أدخل في دائرة الوهم والضياع مرة أخرى

فأنتظر بشارة قمصيك..

وعودتك!

أعلم أنك تعلم جيداً

أني المرأة الوحيدة التي لن تبكي حين يصلها نبأ رحيلك

لأني الوحيدة التي تعلم أنك مت قبل موتك بسنوات!

ماهو الموت في نظرك؟

ان ترحل بلاعودة؟

ان تفارقني الى الابد؟

ان اشتاقك ولا اراك؟

ان ادفن وجهي في الوسادة وابكيك كالاطفال؟

ان اضع يدي فوق فمي واهز راسي بذهول رافضة تصديق النبأ؟

كل هذه الطقوس مارستها يوم رحيلك..إذن..مت وانت مطمئن..

فلن يضيف موتك علي جديداً!

ولن تقتلني مرتين..

هل تخاف الموت سيدي؟

هل يرعبك ان تبقى وحيداً؟

أنا متُ يوم فراقك

وبقيت وحيدة بعدك..برغم زحامهم!

ترى..

لماذا أصبحت تكتب القصائد بلا وزن ولا قافية؟

ربما ستدرك بعد فوات الاوان

انني كنت وزنك وقافيتك..

لاتغضب!فأنا اقول ..ربما!

إذا مت قبلي..سأذكرك بالخير..

وإذا مِتُ قبلك..فأذكرني بالجميل..

فلا شيء في الحياة يستحق ان ننسى من اجله أحاسيسنا وأيامنا الجميلة..



:i:

مها الظفيري
09-07-2008, 08:49 PM
لماذا تنازلت له عني ؟؟



أحببتك كثييييرا / كثيرا
فلماذا تنازلت له عني ؟

***

وغدا إذا ماأمسيتُ له !!
وألبسوني الثوب الأبيض
وتوجوني بإكليل الزهورِ ..
وتقدمتني عاداتهم تسبقني
بالدفوف
وبالطبولِ ..
وسارت خلفي تقاليدهم
تزفني بالزغاريد إليه
وتناثرت أحلامي تحت أقدامهم كالموتى
كالجثثِ
كالضحايا
كالأشلاء !!!

:i:
وغدا إذا ماأمسيتُ له !!
وارتديتُ له الحرائر
والخلاخل
والعقود
والخواتم !!
ورقصت كالذبيحة أمامه
بحزن المطر
بجنون الغجر
بشموخ المكابر
بإنكسار الغرباءِ !

:i:
وغدا اذا ماأمسيتُ له !!
وتزينت له بأحمرِ الثياب
وأخضرها
وأزرقها
أطولها
وأقصرها ...!
ورجوته ان لايقترب من قلبي
ان لايرعب أمنه و أمني!!
ان لايكسر ضلع حلمي !
ان لايحولني إلى فريسة هشة القلب
مشتتة الذهن
مبعثرة الأجزاء ِ ! !

:i:
وغدا اذا ماأمسيت له !!
واقترب بالود مني
وطوقت أنامله عنقي
وأخفضت رأسي أمامه حزنا وألما
وبي من حمى فراقك
مايظنه حرارة الشوق إليه
وفضحتني خفقات قلبي
وإرتعاشات أطرافي
وبللتني دموعي
وبللتني دموعي
وبللتني دموعي
فهل سيردعه حزني ؟
هل سيحتويني برقي العظماء !

:i:
وغدا إذا ماأمسيت له .. !
وجاءك البشير بالنبأ السعيدِ .
وألقى على عينيك
القميص الملطخ بدم أحلامي
وضحكت في وجه البشيرِ مقهقها
ساخرا
مهسترا
و يدك على وجهك
تتفادى بها صفعة الخبر
بإبتسامة الكبرياءِ !

:i:
وغدا اذا ماأمسيت له !!
وأهدوك النبأ السعيد صباحا
فسارعت لتكون أول المهنئين
وبالغت في التبريكات
وبالغت في الأمنيات
وفي الورد
وفي الود
ثم أدرت للنبأ السعيد ظهرك
كالشيخ المسنِ !
تقاوم السقوط بالإنحناءِ !!

:i:
وغدا إذا ماأمسيت له !
وعدت بإرهاق إلى عالمك
وفتحت خزانة نقودك
وتحسست هديتي بذهولك
وانتشر عطري في أجوائك
وخيل إليك اني على بااااابك
وصرخت كاليتيمِ في عتمة ظلامك
رحلت أمي
رحلت أختي
رحلت حبيبتي
رحلت التي
أهدتني بجنونها كل النساء ِ !!
:i:

وغدا اذا ماأمسيت له
واغتسل بالدمع وجهك
وتراءى لك في ظلمة الحنين وجهي
وجاءت طفلتك الصغيرة باسمة
تمد يدها إلى وجهك
تتهجى اسمك بصعوبة
يُــ....ُبـــــ !!!
يُبـــــَـــــه
فتذكرني بها
فهذه الطفلة كانت لي
أنجبتها لك بلا رحم
وبلا حمل
وبلا مخاض
واااااااااااااااااااالله
استشعرتها في ليالي الحنين بأحشائي !
:i:

وغدا اذا ماأمسيت له !!
وبكى في الدفاتر أطفالي
وانتحبتْ في الصناديق أسراري
ونادتك الحرائر التي خبأتها لك!
وبكتك أحلامي التي أجلتها لك !
وضاع صوت طفلتي بين طيات الورق
تناديك
بابا
بابا
بابا
وبابا كالذئب الجائع
يطارد نعاج الغابة
بجوع الاشتهاءِ ......!
:i:

وغدا اذا ما أمسيت له !
وعدت بعد غياب إلى غرفتي
أناظر سقفها وأرضها
وأتذكر بغصة !
في هذه الزاوية كتبتك
وفي تلك الزاوية بكيتك
وهنا كان انكساري
وهناك كان قلقي
وعلى هذه السجادة كانت صلاتي...
وفي ذاك الركن كان دعائي!!!

:i:
وغدا اذا ماامسيت له!!
ونادى المؤذن ااااااااااااااااالله أكبر
وقمت إلى فرضي
وإنحنيت راكعة
وخررت ساجدة
وردد لساني ما إعتاده من الدعاءِ لك
وصفعتني حقيقة الفراق
فاستغفرتُ الله على ذكرك في صلاتي
وبكيت
وبكيت
وبكيت
حتى بكى علي بكائي !!

:i:
وغدا إذا ماأمسيت له !
وقلبت بعدي أوراق عمرك
وإستعرضت سنوات طيشك
ومراحل نضجك
وعلاقاتك
وعشيقاتك
وصديقاتك
وحليلاتك
فتذكر اني أحببتك كوطني
كأرضي
كعرضي
كآآآآآآآخر قطرة ماء !
كنقطة النور الأخيرة في الظلماءِ !

:i:
وغدا اذا ماامسيت له
وتلفت خلفي
كي أصافح بالنسيان أمسي
وبحثت عنك كي أختبر
حجم ذاكرتي بك ..وقوة نفسي!
وكي ألمحك كما قالوا..... واضحك !!
فهل سيصدق وعدهم لقلبي يوما ؟
هل ستصدق نبوءتهم ؟
أحقا ستصبح ذكرى ؟
أحقا سأضحك اذا ماإلتفتُ يوما ورائي ؟



يـالـــــ رعب احلامي بك !
اذا ماأيقظتها يوما...وأيقظتني !
طرقات طفله في احشائي !

مها الظفيري
09-07-2008, 08:56 PM
من قلب الجرح

( فى الجرح قلب...وفى قلب الجرح الكثيييييييييير )
.

.
من قلب الجرح
لبنان يحترق
والنبأ عظيم ْ
من قلب الجرح
لبنان يختنق
حسبنا الله الكريم ْ

.

.

:i:
لبنااااااااااااان
قلوبنا معك
وهل نملك غير القلوب؟؟
لبنان مازلنا نعترض
نشجب
نستنكر
نصمت ذلا
نبارى بالصمت والذل
كل الشعوبْ

:i:

لبناااااااااان
اطمئن
لاتقلق
يتابعون بشغف نشرات الاخبارْ
يفتحون أعينهم ويغمضونها
ثم يعودون لدهشتهم
فلا أمة مثلنا
تجيد الاستنكارْ


:i:
لبنااااااااااان
اصرخ
لكن بصمت اهل القبورْ
لاترفع صوتك عاليا
مهما اشتد القصف
ومهما نزفت الارض
واختنقت السماء
وضاقت الصدورْ

:i:
لبناااااااااااان
إصمت
بالله عليك من تنادى ؟
لاكرامة تنصت لك
ولا كبرياء يستجيبْ
مات الاحياء لبنان
وعاش الاموات
فمن سيجيبْ؟؟؟؟

:i:
لبناااااااااااان
دمروووووك
ماذا بقى من السلام
ماذا بقى من الارز
ماذا بقى من الزيتونْ؟؟؟
شوهوا كل الملامح بك
حتىامسينا
نستيقظ من تحت الانقاض غرباء
نتساءل من .....نكونْ؟؟؟

:i:
لبناااااااااااان
أقتلوك ؟؟
كيف تموت وانت لبنانْ؟؟
تبقى الاماكن صامدة
وان مات الانسانْ

:i:
لبنااااااان
بكينااااااك
حتى جفت مدامعنا
لبنان لاحول ولاقوة لك
ولاحول ولاقوة لنا!!!!!
لبنان نسوق لك الاعذار
واحدا تلو الآخر
يالــــ( سخف) اعذارنا!!!!

:i:
لبناااااااااااان

خذلوك
والخذلان لديهم صنعة وشطااارة
لبنان
مااحقرهم
وطن يموت
واجساد تفرم
وذهول أمة
لعن الله الحقارة
لعن الله الحقاره

:i:
لبنااااااااااااان
ضاااااااااااااااقت
واشتد بنا الاختناقْ
لبنان كل ماحولنا
برائحة الموت
والدمار
والاحتراق
:i:
لبناااااااااان
ها ستغفر لنا؟؟
هل سيتقبل عذرنا الاطفالْ
لبنان ماذا سيكتب التاريخ عنا
كرامة تداس؟؟
وصمت مقيت؟؟
وإذلا ل ؟؟
:i:
لبنااااااااااان
ياارض الحب
ياكل الحكاياتْ
الجرح اعظم من الحروف
فياويلها الاقلام
وياخجلها منك الكلماتْ
نموت
نموت
نموت
وتحيا انت
فما مات من لاجلك مات !!

مها الظفيري
09-07-2008, 09:09 PM
:i:

.

.

من أجله طحنت برحى الحياة أحلامها.. ومن أجل أحلامه طحنها بالرحى ذاتها.. لماذا؟


(0)
فتح قلبها عينيه على حبه
وفتح حلمها عينيه على خياله
فمنذ نعومة أظفار قلبها وهي تحبه
فلم تر على الأرض رجلاً سواه
ولم تسمع في الأرض سواه
ولم تعشق في الأرض يوماً سواه
كان أمنيتها الوحيدة وحلمها الوحيد

في زمن تعددت فيه الأحلام كالأسماء والوجوه !!


(1)
عندما كانت طفلة
كانت تفضل اللعب معه وحده
وفي يومها الدراسي الأول بكت كثيراً
لأن خالد كان في الفصل الآخر البعيد عند فصلها
فكانت تنتظر رنين جرس الفسحة لتجري إليه ببراءة ولهفة
ففي فترة الفسحة كانت تقف كالأميرة
فهي تكره وتخاف زحام طوابير المقصف
وكان خالد رفيق طفولتها يحضر لها كل ما تحتاج إليه
فتتناوله بشهية وجوده بقربها !!


(2)
وتمر السنوات الجميلة بسرعة الأحلام
فتكبر هي، ويكبر هو حولها وفي داخلها
وعلى الرغم من مرور السنوات
بقي ذلك الخالد خالداً في إحساسها
فمعه كبرت
ومعه راهقت
ومعه نضجت
ولم يفرق بينهما سوى سنوات الدراسة الجامعية
إذ سافر هو لإكمال سنواته الجامعية في الخارج !!

(3)
ولم ينقطع عن الكتابة إليها
كان يكتب لها كثيراً
وكانت رسائله مليئة ومتضخمة بالوعود والأماني
فمن خلال الرسائل والمكالمات الهاتفية يجدد الوعود والعهود
وفي أثناء دراستي الجامعية ازددت قرباً إليها
فكانت تحدثني عنه كثيراً
وتقرأ لي رسائله إليها
فكنت أردد عليها دائماً مازحة أو ربما ناصحة:
لا تضعي أحلامك كلها في سلة واحدة
فإذا ما سقطت السلة انكسرت الأحلام كلها
فقالت لي بثقة يبررها إحساسها القوي تجاهه:
هو مختلف عن كل رجال الأرض.. ولهذا أحبه بجنون !!

(4)
وأخيراً أنهى دراسته الجامعية
وأنهتها هي بعده بسنة
وعاد وعادت والحب بينهما أكبر وأقوى
وفرقت بيني وبينها أيام الحياة وظروفها
وانتظرت أن تهاتفني يوماً لتزف لي بشرى زفافهما
لكن الأيام توالت
ومرت السنوات.. سنة تلو الأُخرى
وتزوجت كل رفيقاتها
وكل أخواتها اللاتي يصغرنها سناً
والبشرى المنتظرة لم تصلني بعد
ولا أعلم ماذا كانت تنتظر
أو ماذا كان ينتظر هو !!

(5)
لا أعلم لماذا سردت عليكم الحكاية من ألفها وبدئها
ربما أردت أن أوضح لكم عمق عاطفتها تجاهه
أو ربما ما أشعر به الآن من أحاسيس مختلفة
يعيدني إلى البداية
إلى بداية حكاية حب عاصرتها منذ ولادتها
فللآن أسترجع التفاصيل أمامي كأنها حلم ليلة دافئة جميلة
تعلقها المبكر به
حبها له
إخلاصها له كل تلك السنوات
انتظارها عودته
حديثها عنه
رسائله إليها
هداياه
وعوده
عهوده
والسلة..
نعم سلة عمرها التي وضعت فيها كل أحلامها !!


(6)
هل تعلمون؟
أكثر ما أكرهه بي هو إحساسي تجاه الذين أحبهم
فمنذ أيام كانت تلح على بالي كثيراً
إحساس قوي ياخذني إليها
شيء ما كان يأتي بها إلي
فهاتفتها بقلق
تحدثت معي عن كل شيء إلا هو
وأنصتُّ إليها في انتظار ما يكذب أو يصدق إحساسي بها
ولم أتجرأ على سؤالها عنه
ففترة البعد بيني وبينها صنعت حاجزاً عجزت، أو خجلت، أن أتخطاه !!


(7)
وأغلقت الهاتف
وبعد أيام وصلتني منها رسالة كتبت فيها تقول:
“كان حلمي به أكبر من أن أنعاه إليك بمكالمة هاتفية
كان حبي له أعظم من أن أعلن نهايته عبر أسلاك باردة
كانت فجيعتي به أثقل من أن أحملها من لساني إلى أذنيك
فمنذ أيام سقطت يا صديقتي سلة الأحلام وانكسرت كل الأحلام
فهل كنت غبية إذ احتفظت بجملة أحلامي في سلة واحدة؟
هل كان يجب أن أعدد الأحلام والسلال والفرسان

كي أجنب نفسي هذه الصدمة وهذا الانكسار وهذا الألم؟
فمنذ أيام أيقظني من حلم العمر وقال إنه متزوج منذ سنوات

بفتاة أجنبية كانت زميلة دراسته
ففي الوقت الذي كان يكتب لي كلمات الحب في الرسائل

كان ينزف الكلمات ذاتها في أذنيها كل مساء
وفي الوقت الذي كنت أبكي فرحاً لعودته
كان هو يبكي حزناً لفراق الأُخرى..
والآن، وبهدوء الذئاب أمام الفريسة،

يصارحني أنه متزوج وأب لطفل في الخامسة من عمره.
ويطلب مني أن أغفر له إساءته وأن أبدأ حياتي من جديد،

مع آخر يستحقني أكثر منه”.. إلى آخر الرسالة.

(8)

يا الله.. !!
بعد سنوات بعدد سنوات عمرها
يطلب منها أن تبدأ من جديد
وأن تحلم من جديد
وأن تبني أحلامها من جديد مع رجل جديد
بعد سنوات بعدد سنوات عمرها
يطلب منها أن تغفر إساءته
ترى..
هل خيانة الوعد والعهد
والخديعة المتعمدة
وقتل الأحلام الجميلة
وسرقة عمر بأكمله
هو مجرد إساءة يحب أن نغفرها بكلمة سماح واحدة؟
وهل يمسح سماحنا سوادهم من على جدران قلوبنا؟
أم أن غفراننا لزلاتهم ينسينا طعم خناجرهم المغروسة في أفواه أحلامنا؟

(9)

قسموا أحلامكم
إياكم أن تضعوها في سلة واحدة
ادفنوها في أماكن متعددة
خبئوها تحت وسائدكم
القوا بها إلى البحر
اقذفوا بها إلى السماء
بعثروها قدر استطاعتكم
لكن.. احذروا أن تضعوها في سلة واحدة
فنحن في زمن لا يحمي الأنقياء ولا ينصف الأوفياء !!!

:i:

جوهرة
09-07-2008, 09:15 PM
مُتصفح عذب

أخذني بعيداً بعيداً عن هذا العالم

لعالم الطهر والنقاء والكبرياء

شكراً لكِ ياسيدة الحرف

وشكراً لكِ مها بحجم السماء

:i: :i: :i:

مها الظفيري
09-07-2008, 09:42 PM
لا شيء يشبهك
:i:

أقلب صفحات الحكاية:
اقرؤها بتمعن
أنغمس في طقوسها وتفاصيلها
أحاور شخوصها وابطالها
أتوقف عند صفحاتها الأخيرة
أعيد قراءتها مرات مرات
أسافر في عهدك
فأكتشف أن لا شئ في حكايتي يشبهك أنت
:i:
أقلب أحاسيس القلب
أستحضر وجوهاً مرت بهذا القلب
أفتش بين أكوام الأحاسيس المختلفة
أزيل الغبار عن مشاعر كانت مشتعلة في القلب يوماً
أنادي شوقا كان متأججاً ذات حكاية
فلا ألمح سوى حنيني إليك
ولا يجيبني سوى شوقي لعينيك
فأكتشف .. أن لا شئ في قلبي يشبهك أنت
:i:
أقلب أكوام همومي
أعبث بهموم انطفأت منذ زمن
أضيئها كالمصابيح
اعيدها إلى الإشتعال
وانقلب بين أحزان القلب
عن أحزان أدمتني
وأحزان شوهت زوايا الفرح بي
فأكتشف .. ان لا شئ في همومي يشبهك أنت
:i:
أقلب صناديق أحلامي
أصافح حلما عاش في خيالي
وأقبل وجنة حلم نما كالجنين في دمي
وأمسح جبين حلم يتكئ في داخلي على
عصاه كالشيخ المسن
وامد يدي إلى حلم يستند إلى جدار
القلب كالمهزوم
وأجمع شتات حلم مبعثر بجنون
واعاود الطيران مع حلم اعتدت الطيران
فوق جناحيه إليك
فأكتشف ... أن لا شئ في أحلامي يشبهك أنت
:i:
أقلب جيوب الليالي
أفتش في معطف مساء اعتاد أن يهديك لي
واعاتب مساء كان يهديني غيابك
واستحضر مساء كان يأتي بك
وأشطب مساء كان يأتي خالي اليدين منك
وأسترحم مساء يأتي متضخما بالحنين إليك
واتجاهل مساء يلح بالسؤال عنك
وأبكي في حضرة مساء مضى بك ولم يعد
فاكتشف .. أن لا شئ في ليلي يشبهك أنت
:i:
أقلب دفاتر العمر
أقرأ عناوين الأيام
واترجم حروف الليالي
وأفسر طلاسم الحزن
وأبرر غياب الفرح
وأرسم صورتك فوق الغلاف
وأضع اسمك عنوانا للعمر الجميل
وأقرؤك بعد النوم حكاية
وأقرؤك بعد النوم حلما
فأكتشف .. ان لاشئ في عمري يشبهك أنت
:i:

ولن أسألك :
لماذا لا يشبهك شئ ؟
وحدي أملك الإجابة
ربما.. لاني وحدي اعلم من أمر وجودك بي
ما لا يعلمه سواي
:i:
وكم !!!
يرعبني المساء
حين يأتي .. ولا تأتي
ويقتلني المساء
حين تأتي... ولا تأتي
:i:

الغالية جوهرة مرورك أسعدني جداً:i:

مها الظفيري
09-07-2008, 09:50 PM
خطأ x خطأ x خطأ !!!!


"من الخطأ أن تحاول إصلاح الأخطاء المحيطة بك
بينما الخطأ الأكبر و الحقيقي في داخلك أنت.."



خطأ
أن يمنعك الخوف و الخجل و التردد
من قول "لا" بأعلى صوتك في الموقف الذي يتعلق بحياتك ومستقبلك
والوقت الذي يجب أن تبتعد فيه تماما
ً عن كلمة "نعم" و أن لا تقول فيه سوى
كلمة "لا"..


:i:

خطأ
أن تخدع نفسك
و تنغمس في أوهامك
و تغلق عينيك أمام نور الواقع
وتحاول أن تخفي شمس الحقيقة بأناملك
كي تتيح لنفسك فرصة الاحتفاظ
بأحاسيس و مشاعر لاتمت للواقع بصلة..

:i:

خطأ
أن تعرض نفسك وسنواتك و صحتك في
المزاد العلني
من اجل إنسان لا يسمعك و لا يراك
و لايشعر بإحساسك الجميل تجاهه
و لن يشعر يوماً بك ..

:i:

خطأ
أن تتوقف الحياة في عينيك
و تكف الأرض عن الدوران في لحظات فشلك
و تفقد الأمل في غد جديد
و تظن أن العالم قد انتهى برحيلهم..


:i:
خطأ.
أن تكتفي بأضعف الإيمان
و أنت تملك قدرة التبديل والتغير
و قدرة النصح و الإرشاد
و تظن أنه لا يحق لك الاعتراض بصوت مرتفع
و أنك لا تملك قدرة تغييرالكون..

:i:

خطأ
أن تضيع وقتك في محاولة إصلاحهم
و تحاول جاهداً إعادة ترتيبهم و ترميمهم
و تنطفئ من أجل إشعالهم
و تتجاهل سنواتك التي تمر أمام عينيك
كالبرق..


:i:
خطأ
أن تمتلئ ببقاياهم
و تتضخم بذكرياتك الميتة معهم
و تقع فريسة للهم و الحزن
و تعاهد نفسك على أن لا تنساهم و أن لاتحب بعدهم
و تجرد نفسك من حقك في بداية جديدة
و إحساس جديد..


:i:
خطأ
أن تغرس ورودك الحمراء في طريقهم
و تقضي عمرك تكتب رسائل الحب لهم
و تسهر الليل تحصي النجوم في غيابهم
و أنت تدرك أنهم لا يجيدون لغة الورد
والرسائل والسهر..!


:i:

خطأ
أن تتعمد أن تقف خلفهم
كي تعزز ثقتهم بأنفسهم
و تُثبت لهم أنهم الأفضل
و توهم نفسك بأنك العظيم الذي يقف
خلف نجاحهم..


:i:
خطأ
أن تصمت و المبادئ الجميلة تموت أمام عينيك
و القيم السامية تُجلد أمامك
و تختار بكامل إرادتك
أن تكون ذلك الشيطان الأخرس
الساكت عن الحق..

:i:

خطأ
أن تسد أُذنيك
وتغمض عينيك بإرادتك
و تتجاهل عيوبهم الواضحة أمامك كالشمس
فقط..كي تبقى صورتهم الجميلة في
داخلك..


:i:
خطأ
أن تلغي شخصيتك من أجلهم
و ترتدي ألوانهم المفضلة
و تأكل طعامهم المفضل
كي تثبت لهم الشبه المفتعل بينك و بينهم في
الأذواق والميول..



خطأ
أن تفقد ثقتك بنفسك
و تغلق أبواب السعادة في وجهك
و تحّول نفسك إلى أتعس إنسان فوق الكرة الأرضية
فقط..لأن أحدهم عجز عن الشعور بإحساسك
الصادق نحوه
و لم يلمح جمالك وصدقك وإخلاصك التي
أبهرت الجميع..



خطأ
أن تمد لهم يديك
و تطرق أبوابهم في لحظات ضعفك وضياعك
وتبكي بمرارة أمامهم
وأنت تدرك تماماً أنهم كالموتى
لن يبصروك ولن يسمعوك
و لن يشعروا بانكسارك و مرارة بكائك
خلفهم..

:i:

خطأ
أن تغمض عينيك بأمان و اطمئنان
و تسير كالأعمى خلفهم
برغم يقينك التام أن طريقهم لا يؤدي إلاّ إلى ضياع
و أن دروبهم لا تنتهي.. إلاّ بمأساة

زهرة البنفسج
09-08-2008, 11:44 PM
هم أيضا تنتهي صلاحيتهم بنا ككل الأشياء الأُخرى..

فالورد الأحمر لا يبقى أحمر دائماً، والحلم الأخضر لا يبقى أخضر إلى الأبد




الآن تأتي؟

بعد أن قيد الذهول أرجل قلبي

وختم الحزن حكاية الفرح في عمري

وبنت عناكب الحنين بيوتها فوق اشلائي؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد أن حفر الزمن بصماته على وجهي

ورسم الخوف حكايته في عيني

ومزقت وحوش الفراق احشائي؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد أن تراقصت أركان الكون فوق راسي

وتسللتني غابات الهم والياس

وعدت منك أترنح فوق بقايا الكبرياء؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد ان تقاسمتني دروب الضياع

وتهافت بي طرقات الالم

وبحثت عنك في زحامهم بذهول الاغبياء؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد ان طرت بلا أجنحة إليك

وناديت بلا صوت عليك

وتشهَيت الوطن فيك كالغرباء؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد ان أكل الفراق أطراف قلبي

ونبتت أشواك الضياع في دربي

وهِمتُ في طرقات الذكرى بلا انتهاء؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد ان علَمني رحيلك الهذيان

والتمزق تحت رحا الحنين

والموت تحت عجلات المساء؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد ان تسللت مني كاللصوص

وفاجأتني كقطاع العمر

وغادرتني متخفياً كالجبناء؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد أن تبخرت مني كالدخان

ورحلت عني كسحابة صيف كاذبة

وتسربت من أصابع حلمي كالماء؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد ان قتلت أيامي

وشرحت أجنة أحلامي

وشنقت أطفال دفاتري الأبرياء؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد أن جربتُ كل أصناف العذاب

وتذوقتُ كل حالات الموت

ومارستُ كل انواع البكاء؟

:i:

الآن تأتي؟

بعد ان ذبلت ورودي

وانطفأت براكين اشواقي

وماتت في داخلي كل الاشياء؟

:i:

زهرة البنفسج
09-11-2008, 01:13 AM
أنثاهم

وأنا أراها تجمع ورودهم فى حضورك....

تذكرت غيرتك...

فأدركت انها ليست أنثاك!!

وأنا أراها تصافح قلوبهم فى وجودك....

تذكرت شخصيتك ...

فأدركت انها ليست أُنثاك !!

وأنا أراها تراقصهم بغنج الانثى أمامك ....

تذكرت شرقيتك ...

فأدركت انها ليست أنثاك !!

وأنا أراها تتمايل بخبث الافعى لهم...

وأنت تنظر باسما....

تذكرت رجولتك ...

فأدركت انها ليست انثاك !!


:i:

شهرزاد
09-11-2008, 02:06 AM
والله الذي لاإله إلا هو
والله الذي لاإله إلا هو
والله الذي لاإله إلا هو


مافرحت بوجود متصفح في النت كله
كما فرحتُ بوجود هذا المتصفح

فهنا جمعتم نصوص أحببتها
ونصوص نزفتها
ونصوص ندمت عليها
ونصوص أبكتني
ونصوص قتلتني
ونصوص ذكرتني
ونصوص واجهتني

ونصوص أضعتها ..وكنت أبحث عنها ...ووجدتها هنا

هذه أجمل وأغلى هدية
قد يتلقاها كاتب من قلوب مُحبة نقية طاهرة:i:


أحبكم جميعا
وأسأل الله العلي العظيم ان يمنحكم الفرح بإتساع رحمته
وان يفرج همومكم
ويبلغكم تحقيق أحلامكم
ولايبقى في قلوبكم ذرة من هم ولاحزن

اللهم آمين
:i:
















.