جديد المواضيع

العودة   منتديات مدن > المنتديات الأدبية > مدينـــــة المقــــــــــــــــال .

مدينـــــة المقــــــــــــــــال . هنــا ... أحداث الدنيا .. حديث الناس !

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /09-17-2008, 04:33 PM   #1

حسين الراوي
مــــؤسس المنتدى

 آلحآلـہ » حسين الراوي غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jun 2008
 مَلآذيّ » حيثما ينتابني قلقي
 كِتـابَاتِيّ » 2,691
 


المشاهدات: 4576 | التعليقات: 32



كان كل ما حوله يدعوه لأن ينافق! فثلثا مجتمعه يتعاطون النفاق، وفي عملهِ كل يوم يرى أشكالاً وأصنافاً من النفاق، حتى في السوق والشارع والمقهي والدوائر الحكومية يرى الناس هناك يتبادلون النفاق بكل وضوح ومحبة! كان يؤلمه كثيراً ويحزنه انتشار النفاق في مجتمعه، وكان بياضه ونقاؤه ومبادئه تردعه أن يركب الموجة وينافق مثل ما ينافق السواد الأعظم من المحيطين به. ويوماً بعد يوم كانت قناعته في قبح النفاق تذبل شيئاً فشيئاً، وكانت مبادئه كذلك تهتز يوماً بعد يوم أمام انتشار النفاق وسطوته وقوته وسؤدده في مجتمعه عموماً! بينه وبين نفسه جلس ذات مرة يُفكر في أمره، فرأى أن حقوقه ضاعت مراراً بسبب أنه لم ينافق، وأنه يتعب كثيراً في عمله ويجتهد ويخلص ولم يجد أي تقدير من رؤسائه في العمل! بينما الآخرون لم يتعبوا أبداً مثل تعبه ولم يجتهدوا ويخلصوا وحصلوا على الكثير من الترقيات والميزات والتوصيات بسبب نفاقهم لرؤسائهم في العمل، وأن راتبه الشهري منذ أعوام لم تأتِ عليه أي زيادة بعكس زملائه، والسبب هو عدم ممارسته النفاق مثلهم! وأنه أصبح وحيداً بلا أصدقاء يزورونه ويؤنسون وحدته بسبب صراحته المعهودة معهم وعدم منافقته لهم! وأن الكثيرين من أقربائه ومعارفه وجيرانه أصبحوا يتهربون منه ويتجاهلونه بسبب عدم إتقانه النفاق في معاملته معهم! لذا وبعد تفكير طويل وعميق قرر أن ينافق، بل ويفتح باب النفاق على مصراعيه بلا خجل أو وجل. وبعد مرور ثلاثة أعوام على ممارسته النفاق وإدمانه عليه وتغيّر مبادئه، وبعد أن أصبح لديه أصدقاء كُثر وتبدلت حياته المادية للأحسن، التقى بأحد أصدقائه القدامى في أحد الأماكن العامة، فدعاه إلى شرب فنجان قهوة، وفعلاً وافق صديقه على قبول هذا العرض. وفي المقهى، وبعد أن طاب الحديث بينهما بشكل حميمي، أخذ الصديق القديم يشتكي لصديقه عن تردي حالته المالية، وأنه يجازى دائماً بعدم التقدير في عمله رغم أنه يعمل بتفانٍ وضمير، وأن الكثيرين من أصدقائه وجيرانه ومعارفه أخذوا يتهربون منه وعدم الجلوس معه والسلام عليه! فكان «صاحبنا» حينها واضعاً يده على خده يستمع لحديث صاحبه، فعاد بذاكرته أعواماً ثلاثة إلى الوراء وتذكر حالته البائسة التي كان عليها قبل أن يتعاطى النفاق، فأخذ يهمس بينه وبين نفسه، وهو ينظر إلى صاحبه المنهمك بالحديث ويقول: كم أنت مسكين يا صاحبي! لقد عُدت بي أعواماً ثلاثة إلى الوراء يوم أن كنت غبياً ولم أنافق! يوم أن كانت حقوقي يسرقها المنافقون أمام عيناي، وأنا لا أستطيع أن أفعل شيئاً. وفجأة قطع الصاحب القديم حبل أفكار صاحبه في لحظة هزّ بها كتفه. فقال له: أين سرحت؟ وهل استمعت إلى حديثي؟ قال: نعم، لقد استمعت لكل حرف خرج من فمك، والحل بسيط جداً يا عزيزي، فما عليك إلا أن تنافق، وستكون حياتك على ما يرام، وبشكل فوري وسريع! واستطرد قائلاً: يا صديقي أنا كنت أمشي بكامل ثيابي في مدينة أهلها كلهم يمشون عراة من دون أي ملابس تسترهم! وكنت حينما أمر بالقرب منهم يضحكون عليّ كثيراً ويسخرون مني، لأن ثيابي مازالت تغطي عورتي، فقلت في نفسي: لا بد أن أثبت وأتمسك بكل قطعة من ملابسي، حتى وإن كان أهل هذه المدينة جميعهم يمشون عراة. لكن ومع مرور الوقت والأيام لم أرَ أي جدوى أو فائدة لملابسي التي تغطي جسدي في مدينة أهلها يمشون في أرجائها بلا ملابس! في مدينة آخر ما يحترمه أهلها هو الستر والحياء والمنظر الجميل! لذا قررت في أحد الليالي الجميلة، وأنا بكامل عقليتي وأهليتي وإنسانيتي أن أخلع ملابسي قطعة قطعة بكل ثقة، ثم أرميها للكلاب حتى تمزقها أو تأكلها! ومنذ ذلك اليوم وأنا عريان مثلهم وأتمتع بحياة سعيدة، وكل ما كنت في يوم أكثر تعرياً من سابقه كانت سعادتي أكبر !

نشر في موقع ( روح )
http://roo7.net/?news=109
نشر في جريدة الراي الكويتية
http://www.alraialaam.com/Alrai/Article.aspx?id=79435

 

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-17-2008, 08:14 PM   #2

جوهرة
كاتبة

 آلحآلـہ » جوهرة غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jul 2008
 مَلآذيّ » لحظة هاربة . . !
 كِتـابَاتِيّ » 7,742
 



أستاذي

لكني هل يجب أن أسير مُجبراً بطريق مُخالف لقناعاتي ,, !!

وكأنك ترد علي

العيش أو اللا عيش ,, !!

حقاً

]]العيش أو اللا عيش[[

دُمت مُميزاً

ومُبدعاً


لك:soso:


 

" قل إني لن يجيرني من الله أحدٌ، و لن أجد من دونه ملتحداً "

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2008, 05:27 PM   #3

ضاميه
شاعرة

 آلحآلـہ » ضاميه غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Sep 2008
 مَلآذيّ » [ غيمــة سمــاه ] .. !!
 كِتـابَاتِيّ » 272
 








مـن المـؤسـف حقــاً أن نعــترف بهــذا الأمــر
لكـنـه الـواقـع


القــديــر [[ حســين الــراوي ]]

قلمــك حقــاً مُبهــر .. ويســير بإتجــاه تيّـار الحيــاة .. لـذا فأنـت الأقـرب للنبــض

دمــت بألـق





 





 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2008, 05:41 PM   #4

نور
كاتبة

 آلحآلـہ » نور غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Sep 2008
 كِتـابَاتِيّ » 112
 





نكون عراة حتى نتهنى الحياة !


ربما كان هذا ما يجب علينا ..


لك كل التحايا ولما بين أسطرك ...

 

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-18-2008, 10:48 PM   #5

فرح
كاتبة

 آلحآلـہ » فرح غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jul 2008
 مَلآذيّ » [ بقعة ضوء ] !
 كِتـابَاتِيّ » 5,423
 





ليت الأمر انحصر في النفاق فقط ،
و لكن قيم كثيرة اهتزت في النفوس و تخلى عنها البعض ،
لم يعد مستغربا تقهقر الناس و تراجعهم عن قيمهم خصوصا و نحن نجد بينهم من كان يوما ناصحا غارقا فيما كان ينهى عنه ..!




الله يثبتنا على قيمنا ..


قلم فذ و أسلوب متفرد ،
يجبرنا على المتابعة ..


تقديري أخي حسين :soso: ..!

 





أُمي ،
غرسُ اللهِ الحيّ / النامي في قلبي أبداً !









لله رب العالمين ،
ثابتة على قيَّمي
[/FONT]

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-20-2008, 01:05 AM   #6

منى مخلص
موقوف

 آلحآلـہ » منى مخلص غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jun 2008
 مَلآذيّ » دبي
 كِتـابَاتِيّ » 2,815
 



ويوماً بعد يوم كانت قناعته في قبح النفاق تذبل شيئاً فشيئاً، وكانت مبادئه كذلك تهتز يوماً بعد يوم أمام انتشار النفاق وسطوته وقوته وسؤدده في مجتمعه عموماً

=======


هو الواقع حقا ياحسين :)
الا انه واقع لايجب ان يفرض نفسه على القيم الاخلاقية - فــ يغيرها

أعلم انه ليس بالسهل على الاطلاق ان يحيا المرء غريبا وسط بيته وعمله وربما أهله
وربما هذا الذبول الذي يحدث ماهو الا نتاج طبيعي للأمر واستمراريته وديمومته
ومابعد الذبول الا الموت - ومن هنا جاء الامر للنبي لوط بهجر اهل قومه لأن النهاية باتت قاب قوس واحد - وخرج غير آسفا عليهم

حال الصديق هنا يتكرر كثيرا في واقعنا الملوث بالنفاق الا ان
هناك من رضي بالغربة ولم تذبل قيمه الاخلاقية - وانا مؤمنة ان الله يعوض اولئك بمالايتخيلون ولايعلمون



قلم مؤثر جدا ويعرض واقع اشد تأثيرا ولحد الوجع فعلا:)


 

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-22-2008, 02:40 AM   #7

نوره المطيري
عضو منتدى مدن

 آلحآلـہ » نوره المطيري غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jul 2008
 مَلآذيّ » أينما ذكر أسم الله فى بلد
 كِتـابَاتِيّ » 976
 





وأنا أقرأ مدينة العراة
حسيت أنى أقرأ حفله تنكريه 90% أعتبر هالمقال خلاصة حفله تنكريه
النفاق أفه تجتاح مجتمعنا وتطورو بعد ما يقولون هذا نفاق
لا يقولون من له حيله فاليحتال

 


أكبر مصيبه لرجل يوم يصبح ... خاتم ولعبه لـنـسـا صـار حـالـه
:i:

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-23-2008, 04:54 AM   #8

سندريللا
كاتبة

 آلحآلـہ » سندريللا غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jul 2008
 كِتـابَاتِيّ » 2,187
 



/


\


/


أهو قدرنا أن نوجد في زمن / تسير عجلاته من سييء لأسوأ؟:i:


\


/


\


/

 

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-23-2008, 11:18 AM   #9

هدنه
كاتبة

 آلحآلـہ » هدنه غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Aug 2008
 مَلآذيّ » في منأى عنــي..
 كِتـابَاتِيّ » 503
 



حسين الراوي اسجل اعجابي ولي عوده


كل الود..

 

وحـــــــدها الذكــــــــــــرى لاتـتــقن تنــفـــيذ الشــــروط.


هدنــــــــــه
خــارج الاتفـاق

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-24-2008, 09:35 AM   #10

خلود عبدالعزيز
كاتبة

 آلحآلـہ » خلود عبدالعزيز غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jun 2008
 كِتـابَاتِيّ » 1,848
 






لاأقرأ كتاباتك لمجرد القراءة ياحسين
لكني أقرأها لكي أتعلم منها وأستفيد الكثير ,, فقلمك قدوة ومعلم جدير بالإحترام

شكرا أستاذي:i:








!!!!!


 

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

مـدينة الـعـراة



الساعة الآن 04:35 PM


Designed by q9eh.com
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir