جديد المواضيع

العودة   منتديات مدن > المنتديات الأدبية > مدينـــة الفكـــر والأدبـــــــ . > صالــــــون مـــــدن الثقافــــــــي

صالــــــون مـــــدن الثقافــــــــي هنا عالم الفكر والكُتب والمؤلفين ,,,

الكلمات الدلالية (Tags)
لا يوجد
 
إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /03-19-2010, 05:43 PM   #1

أريامي
كاتبة

 آلحآلـہ » أريامي غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jan 2009
 مَلآذيّ » في قلب "أميـ"
 كِتـابَاتِيّ » 1,086
 


المشاهدات: 7110 | التعليقات: 5 المسرح الشعري عند أحمد شوقي

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد الله الذي جعلنا خير أمة أخرجت للناس، وألبسنا لباس التقوى خير لباس، أحمده وأشكره، وأتوب إليه واستغفره، رب السماوات والأرض، ومالك الملك يوم العرض، وصلى الله وسلم على النبي العظيم، وعلى آله وأصحابه الطيبين الطاهرين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين..أما بعد:
يحاول هذا البحث استعراض مراحل نشأة المسرح الشعري عند أحمد شوقي ، مستعينة بما تيسر من مصادر ، ومحاولة الالتزام بالدقة في عرض المعلومة، وتوثيقها من مصادرها.وقد قسم هذا البحث إلى مبحثين :
المبحث الأول :القسم النظري ، وتطرقنا فيه إلى عدت فصول :
· شوقي الشاعر والإنسان
· المسرح وشوقي
· الغنائية عند شوقي
· الأوزان الشعرية و وحدة البيت
· التاريخ في مسرح شوقي

المبحث الثاني: القسم التطبيقي ، وتطرقنا فيه إلى تحليل مسرحية "كيلوباترا" من خلال ملخص، ومن ثم من حيث أركان المسرحية المعروفة :
· الشخصيات
أ‌- تصنيفها
ب‌- الصورة التحليلة لأهم أشخاص الراوية
· الزمان والمكان
· العقدة والحل

نسأل الله التوفيق والسداد والعون



شوقي الشاعر والإنسان:

ولد أحمد شوقي عام 1868م . في حي بمدينة القاهرة ، وحمل في عروقه مزيجا طريفا من دماء عربية تركية يونانية كردية شركسية .
كبر الطفل عاما بعد عام ، وكانت له جدة يونانية كثيرة الشغف به ، كما كانت في عهد إبراهيم باشا على صلة وثيقة بالقصر ، وقد لبثت علاقتها الوطيدة بالقصر ، عندما تولى الخدي إسماعيل حكم مصر ، فأحبت أن يدرج حفيدها على مدراج الملوك ، وأن يكون في مستوى العزيز المصري .
وحين بلغ العشرين من عمرة وجد الخديوي توفيق ان الفتى لا يجوز له أن يلتحق لقصره قبل أن يستكمل الثقافة القانونية ، بالإضافة إلى شهادة الترجمة التي يحملها ، وهكذا بعث به إلى فرنسا للالتحاق بكلية الحقوق ، والإطلاع على ألوان الثقافة الأوروبية . وعلى أثر ذلك ، نال شوقي الإجازة في الحقوق ، ثم ما لبث أن عاد إلى وطنه من جديد .
في فترة سلطة الانكليز على مصر كانوا على علم بتلك المكانة الفكرية والسياسية التي يحتلها أحمد شوقي ، ولذلك طلب إليه أن يغادر البلاد ، وأن يختار له منفى في قطر محايد ، فاختار الأندلس منفى له ولأسرته .
وهكذا انتقل شوقي من حياة القصر الرتيبة إلى حياة الحرية المتجددة ، وخرج من ظلال الرسميات إلى عالم من النور والإنطلاق .
وفي الأندلس ، تسنى لشوقي أن يطلع على الأدب العربي بكامله وأن يقرأ جميع شعرائه ، ويختزن في وجدانه ما وقف عليه من مشاعر وفكر ، وهذا ما يفسر لنا التطور العظيم الذي سيطرأ على شاعرية شوقي . وبعد انتهاء الحرب العالمية الاولى عاد شوقي إلى أرض مصر وعاصر فيها أحداثها مما تسبب باحداث انقلاب نفسي ووجداني في شخصيته وانعكست آثار هذا الانقلاب على شعره وآلت ارستقراطيته القديمة إلى ديمقراطيه حديثه .
بعد ذلك ، لبث شوقي منتجا مبدعا ، ينظم الشعر ويكتب النثر ، ويضع المسرحيات والأساطير والخرافات الشعرية ، وسوى ذلك مما يشهد له بالتجديد المبدع . وكانت له نفثات طيبات ، وعلى الأخص في مجال الحكمة .
وهنا نطوي صفحة شوقي في 14 من تشرين الأول سنة 1932 ليترك في كل عين أحبته دمعة ، وفي كل قلب أرقصته قوافيه ، ألما وحزنا .(1)


المسرح وشوقي:

من المتفق عليه بين دارسي الأدب العربي المعاصر ، أن لأحمد شوقي فضل الريادة، في ميدان الشعر المسرحي ،و إن كان بعضهم يشير إلى نواقص تعتري جانب مختلفة من فنه المسرحي ، بصورة عامة .
فقد عالج شوقي جميع أغراض الشعر العربي وفنونه تقريبا ، ولاسيما الأغراض المعرفة في العصور القديمة ، من مدح وهجاء وفخر ورثاء ووصف وغزل ووطنيات ، كما أضاف فنونا أخرى لم يكن للشعر العربي عهد بها ، من قبل ، وفي عداد هذه الفنون الجديدة تأتي المسرحية الشعرية ، في طلعية ما كتبه أحمد شوقي .
ولا ريب في أن شوقي ساءه اعتقاد بعض الناس بأن اللغة العربية عامة ، والشعر العربي بوجه خاص ، أعجز من استيعاب الفن المسرحي ، فأراد أن يثبت خطأ هذا المعتقد ، وخطل هذا الرأي ، مما حمله في السنوات الخمس الأواخر من حياته على الإنصراف إلى الفن المسرحي الشعري والنثري ، فأنتج في هذه الفترة القصيرة سبع مسرحيات يدور موضوعها حول المآسي الشعرية ( أي التراجيديا) ، ما عدا واحدة منهن هي " الست هدى" ، يدور موضوعها حول الملهاة الشعرية ( أي الكوميديا) و تجري حوادثها في جو مصري شعبي صرف.
أما المآسي المسرحي الست الأخرى فهي : مصرع كليوباترا ، قمبيز، وعلي بك الكبير ، وجنون ليلى ، وعنترة ، وأميرة الأندلس . والثلاث الأولى منها ترمي إلى استرضاء العاطفة الوطنية لدى المصريين، أما الثلاث الأخيرة ، فتهدف إلى استرضاء العاطفة العربية والإسلامية ، لدى جماهير قرائه.
وباستثناء ملهاة " الست هدى" ، يتبين للقارئ أن جميع مسرحيات شوقي ضعيفة من حيث التمثيل ، ولكنها رائعة من حيث الشعر الغنائي .
أن إمعلن النظر في مسرحيات شوقي يرينا أنه ، وإن تأثر بالمدرسة الكلاسيكية ، وقد قارب المدرسة الرومانسية من جانب آخر . قاربها من حيث عدم تقيده بالوحدات الثلاث ، من حيث إدخاله عنصر الفكاهة على المسرحية المأسوية وهذا لم يسبق له في المسرح الكلاسيكي ، ومن حيث وقوفه في شعره الكلاسيكي عند حدود الغنائية الذاتية التي يجب أن تغيب ، وراء المسرح ، لتبدو الموضوعية المتجردة في وصف أبطال المسرحيات .
مهما قيل عن مسرحيات شوقي : من افتقارها إلى الغوص في أعماق الشخصيات، وإلى الأصول العريقة في الفن المسرحي ، وأنها توشك أن تكون شعرا غنائيا اتخذ المسرح إطارا له، فإنه سيبقى له شرف الريادة للمسرح الشعري ، بما تعنيه هذه الريادة من " وحدة عضوية" افتقدها شعره السابق ، ومن " حس درامي" افتقر إليه شعر الأقدمين في مجموعهم ، ومن نظرات موضوعيه " للكون والأشياء كاد يخلو منها التراث . " تلك هي المنجزات التي تغفر له زلاته التي تورطت فيها ابنيته الدرامية ، مضافا إليها أن كان يحرث أرضا بكرا ، ظن بها الجدب والبوار!"

الغنائية عند شوقي:
"تتمثل الغنائية في مسرح شوقي في كثير من المناظر غير المسرحية المقحمة لقيم غنائية ، كنشيد الموت ونشيد الحب والحياة في مصرع كليوباترا ونشيد القبور في مجنون ليلى وأناشيد الزواج في قمبيز ." لقد كان للشعر الغنائي أثر واضح في المسرح عند شوقي لا بخصائصه الفنية بحسب بل كان يتغنى به فعلا ولذلك أصبحت الغنائية محور ارتكاز لفنه المسرحي الذي عكس كثيرا من ذاتية الشاعر عندما أنطق شخصياته بما يريد هو لا بما ينبغي أن تقوله! " فشوقي في تطوره إلى الجنس الأدبي الجديد لم يستطع الفكاك من ماضيه الأدبي . هو شاعر غنائي لا تميل سليقته إلى التقيد الفني الذي لابد منه لأبسط أشكال الدراما .....،" ولقد انعكست هذه العبقرية الغنائية في فنه المسرحي وأحاطت به روف ساعدت على نمو هذا الاتجاه لديه . ربما من أهمها أن بيئته لم يكن لديها مواصفات للأدب المسرحي ، ولذلك وجد شوقي نفسه مضطرا إلى إشباع حاجة جمهوره الذي تعود على سماع الغناء فنقله إلى المسرح كذلك .
الأوزان الشعرية و وحدة البيت
"ألتزم شوقي في شعره المسرحي بوحدة البيت فكان الحوار يبتا أو أكثر ينطق به المتحاورون. وأحيانا تقاسم البيت ذا الروى المحدد متحاوران أو ثلاثة . وقد يوحي هذا بأن القيمة الموسيقية تسبق عند شوقي الفكرة الدرامية، الذي ينبغي أن تكون الأساس الذي يكتسب كل عنصر من العناصر المشتركة معها في المسرحية قوته بمقدار ما ييفه على هذه الفكرة من قوة . حينئذ لايكون للموسيقى من فضل إلا بمقدار ما تتحيه لها من إيحاء في التعبير ، وتكثيف للمواقف والمشاعر ، فالشعر في المسرحية ليس غاية لذاته، بل وسيلة تسهم مع غيرها من الوسائل ، في اكتمال المسرحية.
وبرغم عبقرية شوقي الشعرية التي طوعت الشعر العمودي كثيرا لمتطلبات الحوار المسرحي ، كان التزام شوقي له سببا في إخضاع الفكرة _ بتوسعها أو تضييق نطاقها _ لوحدة البيت ، دون أن يتاح لها أن تنتهي نهايتها الطبيعية بعد تفعيلة أو أكثر .
وحين اختار شوقي لمسرحه هذه الصياغة التقليدية لم ينتخب وزنا أو مجموعة خاصة من الأوزان الشعرية ، بل تنقل بين معظمها في المسرحية الواحدة ، وأحيانا في الموقف الواحد ، دون أن يكون لهذا الانتقال مبرر فني يسوغه في كثير من الأحيان . وكأن أوزان الشعر تصلح كلها في رأيه للمسرح..........، غير أن الملاحظ أن شوقي لم يوفق كثيرا في ذلك ، فبرغم أن التذوق الفني المدرب هو الذي يعول عليه إختيا البحر ، فقد صار من المتعارف عليه أن بعض البحور يمكن استخدامها بسهولة في المسرح ، وبعضا آخر لا يمكن استخدامه إلا بمشقة."(2)

التاريخ في مسرح شوقي :
"استلهم شوقي التاريخ في ست من مسرحياته الثمان ، لأن المعطيات التراثية تكتسب لونا من القداسة في وجدان الأمة .. فهو يتوسل للوصول إلى وجدانها بأقوى الوسائل تأثيرا عليه .. ويضفي على تجربته نوعا من الاصالة الفنية عن طريق اكسابها هذا البعد التاريخي الحضاري . ويحيطها بإطار من الكلية والشمول بحيث تتخطى حاجز الزمن ...وبحيث تصبح الشخصية التراثية " معادلا موضوعيا " لتجربته ، يبث من خلالها خواطره وأفكارة " كما يتم التفاعل بين الماضي والحاضر بتبادلهما التأثير والتأثر .
إن الأحداث والشخصيات التاريخية ليست مجرد ظواهر كونية عابرة ، بل لها دلالتها الشمولية الباقية والقابلة لتجدد في صيغ وأشكل أخرى . وهذه الدلالة بما تشتمل عليه قابلية التأويل ، هي التي يستغلها الأديب المعاصر في التعبير عن بعض جوانب تجربته ، ليكسبها نوعا من الاطراد والشمول ، وليضفي عليها لونا من اجلال العراقة . لأن التاريخ يعدم الواقع ، ويساعد على الاقتناع بالقضايا المثارة".
منذ فترة مبكرة لجأ شوقي إلى التاريخ ليوظفه في التعبير عما منعته ظروفه الخاصة من البوح به ، وكان التاريخ في مسرحيات شوقي نقط ارتكاز للأثارة القومية ، وقد تنوعت مصادره الاريخية بين التاريخ الفرعوني والعربي والإسلامي . وفي بعض المواقف نجد أن التاريخ يعيد نفسه مع تغير اللإطار الخارجي ." وقد علل بعض الباحثين رجوع شوقي إلى التاريخ بانعدام التراث المسرحي في الأدب العربي ، فزاد هذا من ضخامة العبء الذي نهض به في ريادة المسرح الشعري دون نماذج عربية يحذو حذوها ، أو مؤلفين عرب يفيد من تمثيل نتاجهم. ولذلك كان المسرح التاريخي هو المجال الذي انصهرت فيه طاقة شوقي..."




في هذا المقام يهمنا الوقوف في شيء من التفصيل في مسرحية " مصرع كليوبترا"
ملخص المسرحية:
كتب أحمد شوقي النص "مصرع كليوبترا " عام 1920بنية المبادرة إلى الإسهام في إنشاء مسرح شعري عربي وكذلك الدفاع عن كليوبترا كمظهر من مظاهر الوطنية ، وبدأ أحداث النص المسرحي بافتتاحية تجمع بين " أوروس" العبد لمطيع والخادم المخلص لأنطونيوس يتحدث عن " أوليمبوس" الطبيب الروماني ،وفي المشهد التالي تستعرض كليوباترا المكتبة وتقابل " أنوبيس" كبير الكهان، وفي باقي مشاهد النص يعرض شوقي إعلان "قيصرون " الوريث الشرعي للقيصر الراحل وتطور الأحداث من هذا المنطلق وقد ترك أمير الشعراء الحوادث تجري كما تواترت دون أن يتدخل فيضع لها ما يبررها دراميا، وتأثر كثيرا في معالجته لمصرع كليوباترا بمسرحية شكسبير " أنطونيوس وكليوباترا" مع التركيز على أحداث مصرعها.
الشخصيات:
1-تصنيفها:
(أ) الشخصيات التاريخية:
· كليوباترا
· ماركوس أنطونيوس
· أكتافيوس قيصر
· قيصرون
(ب)الشخصيات الموضوعية:
· أنوبيس
· زينون
· ديون
· هيلانة
· أوروس
· أولمبوس
· أنشو
· غانميز
· حبرا
· أياس
· أحيل
· بولا
· أغا القصر
(جـ) النكرات في المسرحية:
الجنود ، والقواد ، الراقصات ، العزاف.
2- صورة تحليلة لأهم أشخاص الراوية :
v كليوباترا:
مافتئ المؤلف منذ مطلع الرواية إلى نهايتها يؤكد جنسية كليوباترا المصرية وإن تحدرت من نبعة أجنبية ،فقد كان الزمن الطويل الذي قضاه أجدادها في مصر كافيا لتمصيرها ومن العبث أن نختار من المسرحية قطعة دون أخرى لإثبات هذه الجنسية ، فالرواية كلها دليل متصل ، نسجل منه على سبيل المثال قولها:" أموت كما حييت لعرش مصر ،وأبذل دونه عرش الجمال"
وتصور االمسرحية كليوباترا من نواح ثلاث يستحسن أن نبحثها منفصله :
§ من حيث المرأة فيها :
o جميلة
o قوية الثقة بجمالها
o قوية البيان
o شاعرة
o ولوع بالقراءة
o الأمومة لديها كالغرام
o عفيفة الهوى
§ من حيث الملك :
o قوية الشخصية
o مصلحة
o فخور
o أبية
o تتألف خصومها
o عطوف على أتباعها
§ من حيث السياسة:
وقد رسمت كليوباترا لسياستها ثلاث غايات:
o أن تستخلص الشرق لنفسها مستقلا عن كل نفوذ
o أن تضعف قوى روما ما استطاعت مع المحافظة على قواها هي
o أن تعكس الآية السياسية الموجودة يومئذ ، فتسود روما من خلال سيادة قيصر ضعيف تضمن أن يخضع لفتنة جمالها دائما ، كما تضمن أن يخشى قوة بأسها ثانيا.

(2) أنطونيوس:
رسم المؤلف صورتين لأنطونيوس الجندي في هذه الرواية :

أ‌- صورته قبل أن يتصل بكليوباترا أيام أن كان يضحى بالهوى في سبيل المجد .
ب‌- صورة أنطونيوس بعد أن عرف كليوباترا و أصبح يضحي بالمجد في سبيل الهوى.

(3)أكتافيوس:
يظهر أكتافيوس في المسرحية قائدا عظيما قويا ويبدو ذلك في انتصاره وفي قوله ( وما أنا إلا سيف روما)،وسياسيا ويبدو ذلك في المعاهدة التي أراد أن يخدع بها كليوباترا ليتخذها شارة في موكب انتصاره.

(4)أنوبيس:
يتمثل في المسرحية:
§ مصريا شديد الغيرة على مصريته.
§ عطوف على كليوباترا من حيث هي ملكة مصرية وحريصا على كرامة التاج المصري إذ أوحي إليها بفكرة الانتحار.
§ بغضه الشديد لروما لكنه لم يكن ينس في هذا البغض أن آمال معقودة على انتصار أنطونيوس.


(3) الزمان والمكان:
· الزمان:
الأيام الأخيرة في حياة كليوباترا حوالي سنة 30 قبل الميلاد بين وقعة (أكتيوم) البحرية وانتحار كليوباترا. ومعركة أكتيوم هي الاشتباك الحاسم في آخر حروب الجمهورية الرومانية بين اوكتافيان ضد القوات المشتركة لكل من مارك أنتوتي وكليوباتر . وقد نشبت في 2-سبتمبر- 31 ق.م ، في البحر الأ]وني بالقرب من المستعمرة الرومانية أكتيوم في اليونان . أسطول اوكتافيان كان يقوده ماركوس فبيسانيوس أكرييا، بينما أسطول أنطونيو كان مدعوما من أسطول محبوبته، كليوباترا السابعة ، ملكة مصر البطلية . وقد فاز في هذه المعركة أسطول أوكتافيان ولاذ كل من كليوباترا وأنطونيو بالفرار.
· المكان:
وقعت أحداث هذه المسرحية في الأسكندرية وأرباضها .
(4)العقدة والحل:
· العقدة:
تصل الأحداث ذروتها بعد وقعة "أكتيوم" البحرية حيث ينهزم أسطولي كليوباترا وأنطونيوس ويلوذا بالفرار ، حيث تحاول كليوباترا أن تأسر بجمالها القيصر الظافر ، وأن تفعل به ما فعلت بأنطونيوس من أوحى إليه بموتها ،فاتكأ على ظبة سيفه حتى إذا علم في احتضاره أنه كذب هذا الوحي ، أمر أن ينقل إليها حتى أنه مات عندها .
وأيقنت كليوباترا بعدئذ أن قيصر إنما يخادعها عن نفسها ، وإنما يريدها شارة ممتازة في موكب انتصاره.
· الحل:
لما فشلت كليوباترا في الإيقاع بقيصر وعلمت أن مصيرها سيكون الأسر ،انتحرت بسم الأفعى ،وقد جعل المؤلف حرصها على تاج مصر يذله العرض في روما من ناحية أخرى.

المراجع والمصادر :
1-عطوي،د.فوزي.شوقي أحمد شاعر الوطنية والمسرح والتاريخ.دار الفكر العربي .بيروت
2_عبد العزيز الموافي ،د.محمد .المسرح الشعري بعد شوقي.دار غريب
3_ شبكة الانترنت.

البحث مجهود شخصي لـ : أريامي
والحمد لله رب العالمين

 
المسرح الشعري عند أحمد شوقي

إيه انثى فارقه ... عنهم ! ... ولِــيْ !
................ عالم ٍ قاسي و... آمــآآل / وطمـــوح !



للتواصل .. http://www.formspring.me/aryame

:i:

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-19-2010, 09:31 PM   #2

إنحناء السنبلة
مشرفة مدينة الفكر والأدب

 آلحآلـہ » إنحناء السنبلة غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jul 2008
 مَلآذيّ » الموسيقى
 كِتـابَاتِيّ » 5,303
 



.







بحث ممتع ورائع جدا

مجهود كبير يا أريامي




ود كثير







.

 

.






.

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-20-2010, 04:56 PM   #3

ريم الشحي
كاتبة

 آلحآلـہ » ريم الشحي غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Oct 2008
 كِتـابَاتِيّ » 3,336
 



جهد رائع غاليتي أريامي


 

كتابي " كن معطفي " يعرض الآن بمعرض الرياض الدولي للكتاب حتى 14/03/2014،دار الرحاب الحديثة،لبنان،جناحG56
( كتابي " كن معطفي "متواجدحالياً بمكتبة دار الحكمة في دبي)
هاتف المكتبة: 00971555555247

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-26-2010, 02:55 PM   #4

أريامي
كاتبة

 آلحآلـہ » أريامي غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jan 2009
 مَلآذيّ » في قلب "أميـ"
 كِتـابَاتِيّ » 1,086
 



إنحناء السنبلة ..,
ريم الشحي ..,

كلماتكن كالشهد ع قلب قلمي .., لكم كل الود والود


شكرا على التثبيت :)


 

إيه انثى فارقه ... عنهم ! ... ولِــيْ !
................ عالم ٍ قاسي و... آمــآآل / وطمـــوح !



للتواصل .. http://www.formspring.me/aryame

:i:

 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /03-26-2010, 11:12 PM   #5

نورس
اشراف عام

 آلحآلـہ » نورس غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Jun 2008
 مَلآذيّ » فوق الماء
 كِتـابَاتِيّ » 9,313
 






أريامي
بحث تشكرين عليه لـ شخصية أحبها
ممتع ومثري






.


 





 

  رد مع اقتباس
قديم منذ /05-25-2010, 11:07 PM   #6

مها الظفيري
كاتبة

 آلحآلـہ » مها الظفيري غير متواجد حالياً
 وِلادَتيّ هُنا » Aug 2008
 مَلآذيّ » الكويت
 كِتـابَاتِيّ » 6,729
 



شكراً يا أريامي
موضوع جميل


 

أحببتك.. فتعطّل العالم
MahaAli111

 

  رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المسرح الشعري عند أحمد شوقي



الساعة الآن 03:10 PM


Designed by q9eh.com
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir